المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : سؤال في النحو لا في العروض



سليمان أبو ستة
05-07-2018, 09:32 PM
قال ابن عبد ربه في مبحث المعاقبة من كتابه "في أعاريض الشعر وعلل القوافي":
"فما عاقبه ما قبله فهو صدر، وما عاقبه ما بعده فهو عجز، وما عاقبه ما قبله وما بعده فهو طرفان".
الكلام هنا سليم نحويا كما ترى. فإذا عدت إلى منظومته العروضية، ونظرت في قوله:
وإن يكن هذا وذا معاقبا * فهو يسمى طرفان واجبا
وجدت ما يبدو لك أنه خطأ نحوي ممثلا في عدم نصب (طرفان) بالياء لتصبح (طرفين). وقد دعاك إلى هذا الظن وقوفك على ثلاث نسخ من مخطوطة ابن عبد ربه أثبتت البيت وفيه كلمة (طرفين) بدلا من (طرفان)، بينما أبقت النسخ الأخرى على رسم الكلمة كما وردت في المخطوطة.
من ناحيتي فقد عدت إلى مراجعة مبحث الممنوع من الصرف للعلمية وزيادة الألف والنون، فوجدت صاحب الشرح المختصر على الأجرومية يقول إن زيادة الألف والنون تكون مع العلمية وتكون مع الوصفية نحو (شبعان) بإزاء (شعبان)، فالكلمتان ممنوعتان من الصرف لكن الأولى علم والثانية وصف. وكلمة (طرفان) هنا مصطلح عروضي، فهي أقرب إلى الوصف إذن.
وعلى ذلك فهل يمكننا أن نقول إن كلمة (طرفان) المنتهية بالألف والنون في بيت ابن عبد ربه ممنوعة من الصرف للوصفية ما دام شرط العلمية ليس متحققا فيها؟

عطوان عويضة
06-07-2018, 02:45 AM
السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته
حياك الله أستاذنا أبا إيهاب.
أما (طرفان) فالوجه القريب أن تنصب بالياء مفعولا ثانيا للفعل يسمى، كما ورد في المخطوطات التي أثبتت (طرفين)
ولعل من رفعها بالألف جعل جملة يسمى اعتراضية وأعرب (طرفان) خبرا للضمير (هو).
................
وأما أن نجعل (طرفان) ممنوعة للصرف، فلا وجه له، ويبو أن أستاذنا سها - وجل من لا يسهو - فغفل عن أن الألف هنا هي علامة الإعراب، وأن الممنوع من الصرف المختوم بالألف والنون علما كان أم وصفا، إنما يعرب بالحركات على النون، ومنعه من الصرف أي منعه من التنوين، وطرفان لا تنون بالألف كانت أم بالياء، وليس من أقسام الممنوع من الصرف، ما يمنع لزيادة الياء والنون.
ونون طرفان وطرفين ليست محل إعراب، وليست لازمة، لأنها تحذف حال الإضافة، والألف والنون المانعتان للصرف لازمتان، وتبقى النون حال الإضافة.
وطرفان كذلك ليست وصفا، هي مثنى طرف، وطرف ليست اسم فاعل ولا اسم مفعول ولا صفة مشبهة، والطرف يوصف ولا يوصف به.
.................
لذا أرى أن سؤال أستاذنا ليس إلا مجرد سهو عارض، ولولا أني خشيت أن يلتبس الأمر على بعض أعضاء الفصيح لاكتفيت بتذكير أستاذي وأنا أعرف أنه في غير حاجة لما ذكرت.

سليمان أبو ستة
06-07-2018, 07:50 PM
جزاك الله خيرا أخي وأستاذي أبا عبد القيوم على حسن إيضاحك لهذه المسألة التي تضخمت في ذهني حتى غفلت عن أمور تعد من البديهيات. ولقد كان علي أن أوافق أربعة محققين سبقوني في النظر إلى بيت ابن عبد ربه المذكور وأصلحوا الخطأ الإملائي فيه الذي يرجع بلا شك إلى النساخ وهم من غير العلماء.
لكن عيب هؤلاء المحققين، وهم أساتذة في التحقيق، أنهم لم يشيروا في تحقيقهم لهذا الخطأ الذي وقع في أربع نسخ مخطوطة أحتفظ بصور لها.

عبدالستارالنعيمي
06-07-2018, 10:44 PM
يُسمى مضارع مبني للمجهول فاعله ضمير مستتر ‘طرفين مفعول به
قوله تعالى: عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلا

زهرة متفائلة
06-07-2018, 11:22 PM
يُسمى مضارع مبني للمجهول فاعله ضمير مستتر ‘طرفين مفعول به
قوله تعالى: عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلا

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : عبد الستار النعيمي

جزاكم الله خيرا ، لعل فضيلتكم تقصدون و( نائب فاعله ضمير مستتر ) وطرفين مفعول به ( ثان) كإعراب الآية ...
فنائب فاعل " تُسمّى" في الآية ضمير مستتر وسلسبيلا مفعول به ثان.......فحدث هذا السهو ،،،

والله الموفق