المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ما الأصح قولًا: خطأه أم خطؤه؟



جسّار
15-07-2018, 06:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ما الأصح قولًا: لم يكن هذا خطأه - لم يكن هذا خطؤه؟

بالنسبة لي أراها خطؤه، ولكن أشكل علي الأمر حين رأيت البعض يكتبها خطأه... فما الأصح؟

وجزاكم الله خيرًا

عطوان عويضة
15-07-2018, 06:43 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
كلاهما صحيح، مع اختلاف لطيف في المعنى:
لو قلت: ليس هذا خطأه؛ تنفي أن يكون المشار إليه خطأ صاحب الضمير (عائد الهاء)... وتعرب هذا اسم ليس، وخطأه خبرها.
ولو قلت: ليس هذا خطؤه، تنفي أن يكون خطأ صاحب الضمير هو المشار إليه، وهذا يشي بأن صاحب الضمير أخطأ ولكن ليس هذا الخطأ، وتعرب هذا خبر ليس مقدما، وخطؤه اسمها مؤخرا.
والله أعلم.

عطوان عويضة
15-07-2018, 06:44 PM
ما قيل في (ليس) يقال في (لم يكن).

جسّار
16-07-2018, 12:40 PM
جزاك الله خيرًا أستاذنا الفاضل عطوان...

ما ذا لو قلنا: لم يكن هذا خطئه؟!

هل تصح هذه الكتابة؟!

عماد كتوت
16-07-2018, 04:01 PM
جزاك الله خيرًا أستاذنا الفاضل عطوان...

ما ذا لو قلنا: لم يكن هذا خطئه؟!

هل تصح هذه الكتابة؟!

لا تصح.

عطوان عويضة
16-07-2018, 04:13 PM
ترسم الهمزة ياء هكذا (خطئه) إذا كان موقع (خطأ) الجر، لأن اتصال خطأ بما بعدها (الهاء هنا) يجعل الهمزة متوسطة، فترسم على شكل حرف يناسب أقوى الحركتين؛ حركتها وحركة ما قبلها.
فإذا كان موقع (خطأ) الرفع، كانت حركة الهمزة الضم، والضم أقوى من الفتح (حركة الطاء) فترسم الهمزة واوا، لذا لما جعلنا (خطأ) اسم كان أو ليس رسمناها خطؤه،
ولما جعلنا خطأ خبرا لكان أو ليس كان موقعها النصب، وحركة الهمزة الفتح، فرسمت ألفا (خطأ).
وفي هذه الجملة (لم يكن هذا خطؤه - أو خطأه) لا تحتمل الكلمة إلا الرفع والنصب، ولا وجه للجر، لذا لا يصح (لم يكن هذا خطئه)
..............
ولكن لو وقعت الكلمة موقع جر فإنها ترسم (خطئه)؛ كما في (اعترف الابن بخطئه، واعتذر عن خطئه، ولم يكن هذا بخطئه ....)
لذا فرسم الهمزة يعتمد على الموقع الإعرابي، لما له من أثر على قلب الهمزة (عند تسهيلها) حرفا من أحرف العلة.
والله أعلم.

جسّار
16-07-2018, 04:18 PM
جزاكم الله خيرًا الأساتذة الأفاضل...

اتضح الأمر الآن وزال اللبس ...

لكم جزيل الشكر على الرد والمشاركة

مطاط
16-07-2018, 10:39 PM
لو كان [لم يكن هذا خطئه] المكتوب لقرأته [خِطْئَهُ] بكسر الخاء وسكون الطاء. لا أدري ما الفرق بين [الخِطْء] و[الخَطَأ] لكني أظن أن معناهما واحد.

عطوان عويضة
17-07-2018, 01:40 AM
لو كان [لم يكن هذا خطئه] المكتوب لقرأته [خِطْئَهُ] بكسر الخاء وسكون الطاء. لا أدري ما الفرق بين [الخِطْء] و[الخَطَأ] لكني أظن أن معناهما واحد.
لا يصح رسم (خطئه) حتى لو كانت الخاء مكسورة والطاء ساكنة، لأن حركة الخاء لا أثر لها على الهمزة، والطاء الساكنة لا أثر لها لأن السكون أضعف من الحركات، فلم يكن إلا حركة الهمزة نفسها، وهي هنا لا تحتمل إلا النصب، فترسم خِطْأَه، أو الرفع فترسم خِطْؤُه.
الاختلاف يظهر إذا كانت الهمزة متطرفة غير متصلة بضمير، فترسم على السطر في الخِطْء بسبب سكون الحرف السابق لها، وترسم ألفا في الخَطَأ بسبب فتحة الطاء.
والفرق بين الخِطْء والخَطَأ أن الخِطء لما كان متعمدا، والخَطَأ لما كان غير متعمد؛ قال تعالى: "إن قتلهم كان خِطْئًا كبيرا" لأن القتل هنا متعمد، وقال تعالى: "ومن قتل مؤمنا خطأً فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسلمة إلى أهله" لأن القتل هنا غير متعمد، فعبر بالخطء عن المتعمد وبالخطأ عن غير المتعمد.
والله أعلم.

مطاط
17-07-2018, 07:11 AM
لا يصح رسم (خطئه) حتى لو كانت الخاء مكسورة والطاء ساكنة، لأن حركة الخاء لا أثر لها على الهمزة، والطاء الساكنة لا أثر لها لأن السكون أضعف من الحركات، فلم يكن إلا حركة الهمزة نفسها، وهي هنا لا تحتمل إلا النصب، فترسم خِطْأَه، أو الرفع فترسم خِطْؤُه.
كنت أظن أن الهمزة المكتوبة على السطر ـ أي المتطرفة المسبوقة بساكن أو حرف مد ـ إذا فتحت وتوسطت كتبت على نبرة. فإذا نصبنا (كفء) كتبنا (كُفْئَاً)، وإذا ثنيناه كتبنا (كُفْئَان) و(كُفْئَيْن)، ومن هذا حللت أنها تكتب على نبرة إذا نصبت واتصل بها ضمير. هل هذا التفكير خطأ؟ والله أعلم. بارك الله فيك.

عطوان عويضة
17-07-2018, 05:46 PM
كنت أظن أن الهمزة المكتوبة على السطر ـ أي المتطرفة المسبوقة بساكن أو حرف مد ـ إذا فتحت وتوسطت كتبت على نبرة. فإذا نصبنا (كفء) كتبنا (كُفْئَاً)، وإذا ثنيناه كتبنا (كُفْئَان) و(كُفْئَيْن)، ومن هذا حللت أنها تكتب على نبرة إذا نصبت واتصل بها ضمير. هل هذا التفكير خطأ؟ والله أعلم. بارك الله فيك.
ما ظننته صحيح، ولكنك خلطت بين وضعين مختلفين.
حكم الهمزة المتطرفة في خِطْء يختلف إذا اتصل بها ضمير كالهاء في خِطْ(ء)ـه، لأنها لم تعد متطرفة بل أصبحت متوسطة.
وأما عند تنوين خطء بالفتح، فالهمزة ترسم على نبرة (وليست ياء) بأن يصلوا ألف الإبدال من تنوين الفتح بما قبل الهمزة لئلا تبقى الكلمة مقطعة.
ونحن الآن لا نفرق بين الهمزة المرسومة ياء وبين النبرة المرسومة تحت الهمزة، وكان بعضهم ينقط ما تحت الهمزة في نحو ذئب وبئر ولا ينقطها في نحو كفئا ومسئول ؛ لأن الهمزة المرسومة ياء تقلب ياء عند التسهيل، أما التي على نبرة فتحذف عند التسهيل. وكانوا قديما قبل أن يضع الخليل شكلة الهمزة، لا يرسمون الهمزة إلا ألفا أو واوا أو ياء بحسب ما تؤول إليه عند التسهيل، وأما التي نرسمها على السطر أو على نبرة فكانوا لا يتبتونها في الرسم لأنها تحذف عند التسهيل.
ولو نظرت إلى رسم كلمة مسئول في المصحف، فإنك تجد الهمزة موضوعة على امتداد السين بغير سن زائدة، ومثلها متكئون بخلاف فئة وأفئدة، لأن الأولى حقها أن ترسم على السطر فوضعت تحتها نبرة لتصل ما بعدها بما قبلها منعا لكتابة الكلمة مقطعة، وأما في فئة وأفئدة وبئر وذئب فالهمزة نفسها رسمت ياء، وللياء سن يفصلها عما قبلها.
أرجو أن أكون وضحت لك الأمر ولم أزده غموضا.
والله أعلم.

مطاط
02-08-2018, 12:37 AM
ما ظننته صحيح، ولكنك خلطت بين وضعين مختلفين.
حكم الهمزة المتطرفة في خِطْء يختلف إذا اتصل بها ضمير كالهاء في خِطْ(ء)ـه، لأنها لم تعد متطرفة بل أصبحت متوسطة.

جزاك الله خيرا. ماذا عن تثنيته؟ ألا نكتب [خطئَان] و[خطئَين]؟ إن كان الجواب بلى، فلم يصح أن يكتب على نبرة هنا ولا يصح أن يكتب في اتصاله بضمير؟ أنا أتبع المدرسة الشامية فيرجى أن تظهر القاعدة الشامية من فضلك.

عطوان عويضة
02-08-2018, 02:48 AM
جزاك الله خيرا.
وإياك
ماذا عن تثنيته؟ ألا نكتب [خطئَان] و[خطئَين]؟
نكتب خطئان وخطآن في الرفع ونكتب خطأين في النصب والجر، ولا نكتب خطئين.
إن كان الجواب بلى، فلم يصح أن يكتب على نبرة هنا ولا يصح أن يكتب في اتصاله بضمير؟
الجواب ليس بلى ولا نعم وإنما فيه تفصيل كما بينت،
والأصل أن تكتب حال الرفع خطأان، وكراهة توالي ألفين، تكتب ألف واحدة، ولك أن تجعل الأولى على السطرفتكون خطءان، ولأن هذا يقطع الكلمة المتصلة يرسمون الهمزة على نبرة فتصبح خطئان، أو يحذفون الهمزة ويضعون على الألف شكلة المدة، فيكتبونها خطآن. كما نكتب قرءان وقرآن.
وأما حال النصب والجر فلا مسوغ لرسم الهمزة على نبرة.
.............
والفرق بين رسم همزة خطء عند التثنية وعند الاتصال بالضمير، أن حركة الهمزة عند التثنية ثابتة (مفتوحة أبدا) لأن إعراب المثني لا يكون عليها بل يكون بعدها بالألف رفعا وبالياء نصبا وجرا، ولأن حركتها وحركة ما قبلها ثابتتان، فلا تأثير لهما على رسمها (ورسمها على النبرة ليس بسبب أي الحركتين كما بينت، وإنما كراهة توالي ألفين)
لذا عند اتصال خطء بالضمير(عدا ياء المتكلم) يتغير رسمها بتغير الإعراب، فترسم واوا حال الرفع (خطؤه) وترسم ألفا عند النصب (خطأه)، وترسم ياء عند الجر (خطئه) ، ولذا رسمتها لك خط(ء)ـه خشية أن تظن أن رسمها ثابت في كل حال، فارجع إلى كلامي السابق وتدبره.
أنا أتبع المدرسة الشامية فيرجى أن تظهر القاعدة الشامية من فضلك.
لا شيء اسمه القاعدة الشامية ولا القاعدة المصرية، للكتابة العربية مدرستان أصيلتان البصرية والكوفية، والاختلاف بينهما ضيق جدا، ويرجع إلى اختلاف اللهجات، فالكوفيون مثلا يميلون الألف من الاسم الثلاثي المقصور إذا كان مضموم الأول أو مكسوره، وعليه يرسمونها ياء ككلمة ضُحى ورُبى ورِبى وعِدى؛ والبصريون لا يميلون هذه الألف إذا كان أصلها واوا، لذا يرسمون هذه الكلمات ضحا ورُبا ورِبا وعِدا. وأما ما نلاحظه من اختلاف بين الشاميين مثلا والمصريين والمغربيين من نقط الياء الأخيرة أو عدم نقطها، ومن نحو مسؤول ومسئول مثلا وهيأة وهيئة، فهذا لا يسمى قاعدة أو مدرسة كتابية، فبعضها قد يكون اتباعا لإحدى المدرستين الكوفية والبصرية، وبعضها لخطأ في فهم القاعدة الأصيلة، وبعضها لتصورات عند بعض المحدثين يظنونها تيسيرا على الناشئة
والله أعلم.

مطاط
03-08-2018, 08:36 PM
بارك الله فيك. لقد وضحت الأمر.