المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : إعراب " طربا" في: لا تحسبن الورى في صمتهم طربا؟



صقر اللغة
05-08-2018, 03:35 PM
السلام عليكم
يقول أحد الشعراء :
لا تحسبنّ الورى في صمتهم طرباً
فالطٌيرُ أوجاعهُ رقصٌ على الفنَنِ
السؤال هنا هل تعرب طربا مفعولا به ثان لتحسبن أم تعرب مبتدأ مؤخرا على الرفع , وما القاعدة التي تحكم مثل هذا الإعراب .
وشكرا لكم

جمال_علي
05-08-2018, 06:34 PM
تُعرب هنا مفعولا به ثانيًا،
إذا ابتدئَت الجملة بجار ومجرور يعرب ما بعدها مبتدأ مؤخرًا،
مثل:
- في بيتنا مكتبة.
- دخل السارق وفي بيتنا كلب. فالواو هنا واو حال تستأنف جملةً جديدةً.

لكن لو قلتُ لك:
ظننتُ الكلبَ الذي في منزلي أسدًا. وهو مثال مشابه للبيت الذي طرحتَهُ، هل ستُعربُ أسدًا مبتدأ مؤخرًا؟
- الجواب، لا، وهو من جهتين:
الأولى: أن في منزلي لا تتعلق بالأسد بل هي متعلق بصلة الموصول وبالتالي لا محل لها من الإعراب، وفي جملتك (في صمتهم) تتعلقان بالـ(الوري) لا (طربًا).
الثانية: أنه لم يبتدئ جملةً ليكونَ مبتدًأً فطرب جزءٌ من جملةٍ فعليةٍ.

هذه مشاركةٌ مني وأتمنى أن أكون مصيبًا في فهمك وفي إجابتي على سؤالك.

صقر اللغة
06-08-2018, 12:35 AM
تُعرب هنا مفعولا به ثانيًا،
إذا ابتدئَت الجملة بجار ومجرور يعرب ما بعدها مبتدأ مؤخرًا،
مثل:
- في بيتنا مكتبة.
- دخل السارق وفي بيتنا كلب. فالواو هنا واو حال تستأنف جملةً جديدةً.

لكن لو قلتُ لك:
ظننتُ الكلبَ الذي في منزلي أسدًا. وهو مثال مشابه للبيت الذي طرحتَهُ، هل ستُعربُ أسدًا مبتدأ مؤخرًا؟
- الجواب، لا، وهو من جهتين:
الأولى: أن في منزلي لا تتعلق بالأسد بل هي متعلق بصلة الموصول وبالتالي لا محل لها من الإعراب، وفي جملتك (في صمتهم) تتعلقان بالـ(الوري) لا (طربًا).
الثانية: أنه لم يبتدئ جملةً ليكونَ مبتدًأً فطرب جزءٌ من جملةٍ فعليةٍ.

هذه مشاركةٌ مني وأتمنى أن أكون مصيبًا في فهمك وفي إجابتي على سؤالك.
السلام عليكم
الأستاذ جمال علي أفهم من خاتمة مشاركتك أنك لست متأكدا من صواب إجابتك , وأنا لي مداخلة عليها , فالمثال الذي طرحته وهو : ظننتُ الكلبَ الذي في منزلي أسدًا) مختلف عن البيت الشعري فمن المعلوم أن الجملة بعد الذي هي صلة الموصول لامحل لها من الإعراب , لذلك هي هنا جملة اعتراضية لاتؤثر على إعراب اسدا كمفعول ثان , أما البيت الشعري فلا جملة اعتراضية فيه , وقد تؤول جملة في صمتهم طرب على أنها مفعول به ثان .
أنا أنتظر ردك ورد أرباب النحو على ماطرحت وشكرا لكم .

جمال_علي
06-08-2018, 07:18 PM
وعليكم السلام
أهلا، صقرَ اللغةِ.

مهما كان الإنسان واثقًا من إجابته فلا بد أن يعتقد احتمال الخطأِ فيها فرأيي صواب يحتمل الخطأ.

والجملة التي طرحتَها لا يمكن أن تكون مبتدأ مؤخرًا.

ويبدو أنك لم تفهم قصد استدلالي بشبه جملة صلة الموصول.

ولكن سأسوق لك أسبابًا لبطلان إعراب (طربًا) مبتدأ مؤخرًا:
- إن (في صمتهم) متعلق بـ(الورى) ولا يتعلق بـ(طربًا).
- أنه لا توجد جملة اسمية حتى يكون هناك لها مبتدأ أو خبر.
- تحسب فعل ينصب مفعولين فلو أعربتها مبتدأ مؤخرًا، أين مفعوله الثاني؟

جملة صلة الموصول استخدمتها لأوضح لك أن شبه الجملة قد يكون غير متعلق بما بعده، فإن كان كذلك فلا يمكن أن يكون مبتدأ مؤخرًا وشبه الجملة خبرًا مقدمًا، ومثال ذلك:
لا تحسبنَّ الكذب في الكلام مُنجيًا من المآزق.
من خلال فهمك للجملة تعرف أن (في الكلام) لا يمكن أن تتعلق بـ(منجيا) بل هي متعلقة بـ(الكذب). فـالكذب هو الذي في الكلام.

ولو نظرنا في جملتك:

لا تحسبنّ الورى في صمتهم طرباً.

فـالورىهو الذي يكون في صمتهم وليس طربًا.


وتكون جملتك في تقريبًا تشابه الجملة التالية المعنى:
لا تحسبنَّ الورى - الذي في صمتهم - طرباً.


فـ(طربا) مفعولٌ به ثانٍ مهما تعلق بالمفعول الأول من نعت بشبه جملة أو اسم موصول أو اسم معرف بأل، تظل (طربًا) مفعولًا به ثانيًا.

زهرة متفائلة
06-08-2018, 11:56 PM
- تحسب فعل ينصب مفعولين فلو أعربتها مبتدأ مؤخرًا، أين مفعوله الثاني؟


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

_ جزاكم الله خيرا / ما دام الفعل " تحسب " فعل ينصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .
_ فلعل الأستاذ الفاضل : صقر اللغة يقصد مفعوله الثاني الجملة الاسمية بمعنى
_ تحسبن : فعل مضارع ، فاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .
_ الورى : مفعول به أول .
_ " في صمتهم " الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم .
_ طرب : مبتدأ مؤخر مرفوع .
_ " الجملة الاسمية من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به ثان للفعل " تحسب "

لو حذفنا : لا تحسبن من الجملة ستصبح :

الورى في صمتهم طرب .

_ الورى : مبتدأ ،
_ " في صمتهم " جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم لطرب .
_ طرب : مبتدأ مؤخر .
_ والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ للورى .

_ أما عن سؤال هل يجوز اعتبار " طربا " مفعولا به ثانٍ .

لا بد أن نسأل هل تصح جملة :

الورى طرب في صمتهم .

فإن جازت فلعله يصح إعرابها مفعولا به ثانٍ .
وفي صمتهم / الجار والمجرور أظن متعلق بحال ( والله أعلم!)
وقد يكون لمعنى البيت دور في تحديد ذلك سواء في ضعف ذاك الوجه أو قوته أو نفيه " إن كان فاسدا " !
فأما إن لم يجز قولنا : الورى " الناس " طرب ، فنقول أخطأ الشاعر ...
أما أنا فأرى إن قولنا الناس طرب تجوز ،،،

مجرد اجتهاد ،،،،وهذا والله أعلم !

صقر اللغة
07-08-2018, 02:41 AM
السلام عليكم
الأستاذ جمال علي الأخت زهرة متفائلة
شكرا على ماقدمتماه لي من جهد مشكور في محاولة توضيح المسألة التي طرحتها , وأنا هنا لن أعارض أيا منكما فيما تفضلتما به , وأنتظر المزيد من جهابذة اللغة في هذه المسألة , ولكنني سأقوم فقط بشرح البيت كما تراه مخيلتي .
يقول الشاعر في هذا البيت البديع : إياك أن تأخذ بظواهر الأمور التي قد تكون خادعة في كثير من الأحوال , فحال الطير الراقص على الفنن قد يبدو للناظر أنه حال السعادة والمرح وهو في حقيقة الأمر يقفز على الغصن من شدة أوجاعه وآلامه , وهذا التشبيه الضمني البديع يسقطه الشاعر على حال الناس الخادع فيطلب منا أن لانظن أن صمت الناس دليل على نشوتهم وخدرهم وطربهم بل هو دليل على حزنهم وآلامهم الدفينة .
أرجو أن يساعد هذا الشرح في الإعراب وشكرا لكم .

جمال_علي
07-08-2018, 05:43 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

_ جزاكم الله خيرا / ما دام الفعل " تحسب " فعل ينصب مفعولين أصلهما المبتدأ والخبر .
_ فلعل الأستاذ الفاضل : صقر اللغة يقصد مفعوله الثاني الجملة الاسمية بمعنى
_ تحسبن : فعل مضارع ، فاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنت .
_ الورى : مفعول به أول .
_ " في صمتهم " الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم .
_ طرب : مبتدأ مؤخر مرفوع .
_ " الجملة الاسمية من المبتدأ والخبر في محل نصب مفعول به ثان للفعل " تحسب "

لو حذفنا : لا تحسبن من الجملة ستصبح :

الورى في صمتهم طرب .

_ الورى : مبتدأ ،
_ " في صمتهم " جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر مقدم لطرب .
_ طرب : مبتدأ مؤخر .
_ والجملة الاسمية في محل رفع خبر المبتدأ للورى .

_ أما عن سؤال هل يجوز اعتبار " طربا " مفعولا به ثانٍ .

لا بد أن نسأل هل تصح جملة :

الورى طرب في صمتهم .

فإن جازت فلعله يصح إعرابها مفعولا به ثانٍ .
وفي صمتهم / الجار والمجرور أظن متعلق بحال ( والله أعلم!)
وقد يكون لمعنى البيت دور في تحديد ذلك سواء في ضعف ذاك الوجه أو قوته أو نفيه " إن كان فاسدا " !
فأما إن لم يجز قولنا : الورى " الناس " طرب ، فنقول أخطأ الشاعر ...
أما أنا فأرى إن قولنا الناس طرب تجوز ،،،

مجرد اجتهاد ،،،،وهذا والله أعلم !






أهلًا وسهلًا بكما!

الصحيح أن طرب هنا مبتدأ مؤخر وفي صمتهم خبر مقدم لا يصح إلا ذلك أرجع عن رأيي.

وذلك لأنني فهمت معنى البيت فهمًا خاطئًا، فالورى معناها الخلق والناس، وأنا فهمتها فهمًا آخر والتبس عليَّ اللفظُ بلفظٍ آخرَ.

و(في صمتهم) متعلقة بطرب وليست متعلقةً بالورى فرأيك ورأي الأستاذة صحيح ورأيي خطأ تمامًا.

أعتذر اعتذارًا شديدًا عنه وجزاكما الله خيرًا!

زهرة متفائلة
07-08-2018, 02:18 PM
أهلًا وسهلًا بكما!

الصحيح أن طرب هنا مبتدأ مؤخر وفي صمتهم خبر مقدم لا يصح إلا ذلك أرجع عن رأيي.

وذلك لأنني فهمت معنى البيت فهمًا خاطئًا، فالورى معناها الخلق والناس، وأنا فهمتها فهمًا آخر والتبس عليَّ اللفظُ بلفظٍ آخرَ.

و(في صمتهم) متعلقة بطرب وليست متعلقةً بالورى فرأيك ورأي الأستاذة صحيح ورأيي خطأ تمامًا.

أعتذر اعتذارًا شديدًا عنه وجزاكما الله خيرًا!



الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_ بارك الله فيكم ، ونحنُ كذلك رأينا يحتمل الخطأ ! وكثير ما نقع فيه!
_ لا حاجة لاعتذار فضيلتكم ، فلقد استفدنا من المعلومات التي سقتموها ،،،
_ بالنسبة لتعلق لفظة " في صمتهم " أقصد حال للورى ،،،
* الصفة إذا تقدّمت على الموصوف " النكرة " تصير حالا بمعنى أصل الجملة :
لا تحسبنّ الورى طرب في صمتهم
فلما تقدّمت أعربت حالا ؟ ولا أعرف صحة فهمي ؟
أم أننا نقول : " في صمتهم " متعلقة بمحذوف حال .
الورى كائنا في صمتهم طرب .

تعلق شبه الجملة غير متقينة منه كثيرا !

وهذا والله أعلم!

جمال_علي
07-08-2018, 03:59 PM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

تعقيب!

_ بارك الله فيكم ، ونحنُ كذلك رأينا يحتمل الخطأ ! وكثير ما نقع فيه!
_ لا حاجة لاعتذار فضيلتكم ، فلقد استفدنا من المعلومات التي سقتموها ،،،
_ بالنسبة لتعلق لفظة " في صمتهم " أقصد حال للورى ،،،
* الصفة إذا تقدّمت على الموصوف " النكرة " تصير حالا بمعنى أصل الجملة :
لا تحسبنّ الورى طرب في صمتهم
فلما تقدّمت أعربت حالا ؟ ولا أعرف صحة فهمي ؟
أم أننا نقول : " في صمتهم " متعلقة بمحذوف حال .
الورى كائنا في صمتهم طرب .

تعلق شبه الجملة غير متقينة منه كثيرا !

وهذا والله أعلم!


شُكرًا لكِ أستاذتنا الفاضلة (زهرة متفائلة) على تصويبي أخطائي وأيضا شكر للأستاذ صقر اللغة!

فهمتُ رأيَكِ بخصوص أن تكون شبه الجملة في محل حال للــ(الورى)، ولكنني لا رأي فيه بعدَ رأيِكِ.

جزاكما اللهُ خيرًا على التوضيحِ!

زهرة متفائلة
07-08-2018, 04:27 PM
ولكنني لا رأي فيه بعدَ رأيِكِ.

جزاكما اللهُ خيرًا على التوضيحِ!

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

الأستاذ الفاضل : جمال _علي

_بارك الله فيكم ( لسنا مخوّلين لمنصب التصويب فنحنُ دون ذلك ، الحقيقة : الرأي الأخير لأهل العلم ) وإنما ما قدّمناه مجرد اجتهاد قد يصيب وقد يخيب!

*********

أتساءل أيجوز أن نعتبر جملة:

الورى في صمتهم .
بأنها جملة مفيدة !

الناس : مبتدأ .
في صمتهم : جار ومجرور متعلق بمحذوف خبر وتقديره : كائنون .

فإن صحّ ذلك ؟

فهل يجوز أن نقول بأن " في صمتهم " جار ومجرور متعلق بمفعول به ثانٍ .
طربا : تمييزا منصوبا

لا تحسبن الناس في صمتهم من طرب .

قد لا يكون مراد الشاعر هذا ؟
لكني أسأل أهذا الوجه بعيد كل البعد عن الصحة وأن به تكلف أم أنه صحيح ؟

؟

والله الموفق

صقر اللغة
13-08-2018, 01:39 AM
السلام عليكم
أنا لاأملك الصواب كله ولكنني أجتهد بما أعلم , فاللغة عربية بحر واسع لايقهر أمواجه إلا سباح ماهر .
إذا أردنا أن نعرب صدر البيت الشعري فلابد أن نرجعه إلى الحالة النثرية , فالشعر كما نعلم يقيد الشاعر بقيود الوزن والقافية , وعليه فإن تأويل صدر البيت إلى الحالة النثرية يكون كما يلي :
لاتحسبن حال الناس وهم صامتون طربا ونشوة , وعلى هذا الشرح يكون حال مفعول به أول وطربا مفعول به ثان , والشاعر استعاض لضرورة الشعر عن الفرع وهو الحال بصاحب الحال وهو الناس , وعلى هذا يكون الجار والمجرور متعلقان بمحذوف حال .
وأرجو ممن لديه علم أن يفيدنا إذا كان لديه رأي آخر .
وشكرا لكم

عطوان عويضة
13-08-2018, 03:05 AM
السلام عليكم
يقول أحد الشعراء :
لا تحسبنّ الورى في صمتهم طرباً
فالطٌيرُ أوجاعهُ رقصٌ على الفنَنِ
السؤال هنا هل تعرب طربا مفعولا به ثان لتحسبن أم تعرب مبتدأ مؤخرا على الرفع , وما القاعدة التي تحكم مثل هذا الإعراب .
وشكرا لكم
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
وحياك الله أخانا صقر، وأرجو أن يتسع صدرك لتعقيبي، فهو رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو موضوعي أي القصد فيه مناقشة الموضوع مع الاحتفاظ بكل التوقير والاحترام للقائل أو السائل.
البيت ليس فيه من الشعر سوى صحة الوزن، أما من جهة التركيب والمعنى فالتركيب فاسد والمعنى ركيك، وهو نسخة مشوهة من قول أحدهم: لا تحسبوا رقصاتي بينكم طربا ... فالطير يرقص مذبوحا من الألم.
ولا أظن هذا البيت إلا لأخينا السائل أو أحد معارفه.
من الفساد في البيت أنه أخبر عن الجثة (الورى) بالمصدر (طربا) وهو اسم معنى، والأصل أن يخبر بوصف (طربين) أو (في حالة طرب) ونحو ذلك، لا يصح من جهة المعنى أنت تقول أنت شجاعة مثلا وتقصد شجاع، ومن جهة المعنى كيف يكون الناس حال صمتهم طربا؟ أو كيف يكون الصمت طربا إن كان هذا المراد مع التجاوز عن التركيب.
معنى هذا الشطر لا يستقيم إلا بتكلف شديد، ولا يتكلف إلا لفصيح.
وكذلك الشطر الثاني، وإن كان أفضل قليلا من الشطر الأول.
.....................
وأما إعراب طربا، الإعراب الذي يقتضيه ظاهر الصناعة، بغض الطرف عن فساد المعنى والتركيب، فمفعول به ثان للفعل تحسب.
....................
وأعيد ما قلته أولا أن هذا مجرد رأي شخصي موضوعي، يحتمل أن يكون لسوء فهم مني، ولا يراد منه الغض من قائل البيت أو السائل عنه.
والله أعلم.

صقر اللغة
13-08-2018, 06:21 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
وحياك الله أخانا صقر، وأرجو أن يتسع صدرك لتعقيبي، فهو رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو موضوعي أي القصد فيه مناقشة الموضوع مع الاحتفاظ بكل التوقير والاحترام للقائل أو السائل.
البيت ليس فيه من الشعر سوى صحة الوزن، أما من جهة التركيب والمعنى فالتركيب فاسد والمعنى ركيك، وهو نسخة مشوهة من قول أحدهم: لا تحسبوا رقصاتي بينكم طربا ... فالطير يرقص مذبوحا من الألم.
ولا أظن هذا البيت إلا لأخينا السائل أو أحد معارفه.
من الفساد في البيت أنه أخبر عن الجثة (الورى) بالمصدر (طربا) وهو اسم معنى، والأصل أن يخبر بوصف (طربين) أو (في حالة طرب) ونحو ذلك، لا يصح من جهة المعنى أنت تقول أنت شجاعة مثلا وتقصد شجاع، ومن جهة المعنى كيف يكون الناس حال صمتهم طربا؟ أو كيف يكون الصمت طربا إن كان هذا المراد مع التجاوز عن التركيب.
معنى هذا الشطر لا يستقيم إلا بتكلف شديد، ولا يتكلف إلا لفصيح.
وكذلك الشطر الثاني، وإن كان أفضل قليلا من الشطر الأول.
.....................
وأما إعراب طربا، الإعراب الذي يقتضيه ظاهر الصناعة، بغض الطرف عن فساد المعنى والتركيب، فمفعول به ثان للفعل تحسب.
....................
وأعيد ما قلته أولا أن هذا مجرد رأي شخصي موضوعي، يحتمل أن يكون لسوء فهم مني، ولا يراد منه الغض من قائل البيت أو السائل عنه.
والله أعلم.
السلام عليكم
الأستاذ عطوان عويضة
جزاك الله خيرا وزادك علما وفهما ونفع بعلمك .
لايحق لأحد أن يصادر رأيك في بيت من الشعر أو أن ينتقد رأيك فيه , فليس بينك وبين الشاعر خصومة شخصية بل تبدي رأيك بما نظمه بحسب مانتهى إليه علمك وفهمك .
هذا البيت ليس لصاحب السؤال أو لأحد من معارفه بل هو للشاعرة الفلسطينية جهاد بدران من قصيدة عنونتها ب مسلولة الدرب جاء فيها :
كم كنتُ للهمّ كأس الخمر أعصرُني
فيضاً، فلا ينطوي نزفي ولا حزَني

خلف السّديم خطىً مثقوبةٌ بدمي
لمّا تلاقت عيون الّليل في كفني

ما عدت أهزوجةً يلهو بها وترٌ
أو نايَ مغتربٍ في موكبِ الشّجنِ

مسلوبةَ الأرضِ، والآمال في وطني
أضغاثُ حلمٍ بتأويلٍ من الكهَنِ

خلفي فتاتٌ من الأحلام تتبعني
تسفي بها الرّيحُ والإعصار من زمنِ

تهتزّ فيها الأماني فوق أرصفةٍ
لا تمتطي غير أطرافٍ من الدَّخَنٍ

نصفي عقيمٌ بكفّ الأرض غفوتهُ
مطعونةَ الظهر في منفى بلا وطنِ

في الرّوح ألفٌ من الطّعنات توجعني
فوق الثّرى ملحها يَكوي بلا وهَنِ

مصلوبةٌ في زمانٍ نسلُهُ فِتَنٌ
قد أيقظَ الشّرق ناراً جدّ مُفتَتَنِ

يا ليلُ هل جوفكَ الأسرار مبهمةٌ
عرجاء أم جُبُّها يخلو من الفِتَنِ

أم أنّ قاموسك الماضي بلا أثَرٍ
كحّلتَهُ راغماً من شدّةِ الغبَنِ

لا شيء فينا من التّاريخ يحفظهُ
يغفو صداه لظىً من وقدةِ المحَنِ

ماذا إذا حطّموا الأصنامَ من عربٍ
من خيبةٍ وشمها من طعنةِ الضّغَنِ

أو كبّلوا كلّ زندٍ من جهالتهم
في الرافدين الوغى مثقوبةَ الزّمنِ

لا تحسبنّ الورى في صمتهم طرباً
فالطٌيرُ أوجاعهُ رقصٌ على الفنَنِ

أو تحسبنّ النّدى للورد مسكنهُ
فالشوكُ وخزاتهُ للطلّ بالمِنَنِ

ما انفكّت الأرضُ عن صرخاتها وجعاً
يدعو صداها صلاح الدّين في اليمنِ

في الشّام في القدس في أرض العراق لظىً
مسلوبة الحقّ والحكّام كالوثنِ

أين الذي ينفض النّيران عن وطنٍ
قد أسقط السيفَ في ذُلٍّ وفي وسَنِ

مكسوفةٌ شمسُهُ في ظلِّ مطرقةٍ
ضاقت مزاميرهُ صوتاً بلا شَجَنِ

أحببت أن أوضح هذا الأمر حتى لاأتهم بنظم البيت , وشكرا لك على مشاركتك القيمة التي أفدتنا فيها برأيك النقدي والإعرابي للبيت .

عطوان عويضة
13-08-2018, 07:55 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أكرمك الله أيها الفاضل، إنما أردت بكلامي السابق تقديم العذر لا الاتهام، خشية أن يساء فهمي، كما حدث مرارا مع بعض الأفاضل ممن لا يتقبلون محاولة تقويم المعوج، ويفهمونه على أنه طعن في أشخاصهم، ويعلم الله ما نريد إلا لفت الانتباه إلى مواضع الخلل، وهو أنفع في رأيي من إغداق المديح وعبارات المجاملة التي لا تسمن ولا تغني من جوع. ولم يكن ظني أن البيت لك أو لأحد من قبلك من باب الاتهام، ولكن من باب إحسان الظن، فبعض الأفاضل الصادقين يعرض عمله غير منسوب إليه تجنبا للمجاملة وطلبا لصدق الرأي.
وأما الشاعرة جهاد بدران، فلم أسمع عنها ولعله قصور مني ولعلها من الشواب اللاتي ينظمن الشعر ويعرضنه في المنتديات والملتقيات الأدبية وصفحات النت، وكثير من هؤلاء يمتلك بعض أدوات الشعر والنقد ويفتقد بعضا آخر، وقد تكون مهارة انتقاء الألفاظ الفخمة الموحية ذات الجرس العذب والتراكيب ذات المعاني المبهمة سببا في إعجاب المتلقين دون النظر إلى صحة التراكيب اللغوية والصناعة النحوية والأبنية الصرفية، بل قد يرى بعضهم ذلك تجديدا (وتكسيرا لقيود اللغة) وإبداعا وحداثة... بينما يراه التقليديون مثلي جعجة بلا طحن، وشكلا بلا مضمون...
وما أوردته من أبيات للشاعرة لا يخرج - في رأيي- عن ذلك، ولا يمنع هذا أن فيه روح الشعر ووزنه.
والله أعلم.

صقر اللغة
13-08-2018, 01:36 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أكرمك الله أيها الفاضل، إنما أردت بكلامي السابق تقديم العذر لا الاتهام، خشية أن يساء فهمي، كما حدث مرارا مع بعض الأفاضل ممن لا يتقبلون محاولة تقويم المعوج، ويفهمونه على أنه طعن في أشخاصهم، ويعلم الله ما نريد إلا لفت الانتباه إلى مواضع الخلل، وهو أنفع في رأيي من إغداق المديح وعبارات المجاملة التي لا تسمن ولا تغني من جوع. ولم يكن ظني أن البيت لك أو لأحد من قبلك من باب الاتهام، ولكن من باب إحسان الظن، فبعض الأفاضل الصادقين يعرض عمله غير منسوب إليه تجنبا للمجاملة وطلبا لصدق الرأي.
وأما الشاعرة جهاد بدران، فلم أسمع عنها ولعله قصور مني ولعلها من الشواب اللاتي ينظمن الشعر ويعرضنه في المنتديات والملتقيات الأدبية وصفحات النت، وكثير من هؤلاء يمتلك بعض أدوات الشعر والنقد ويفتقد بعضا آخر، وقد تكون مهارة انتقاء الألفاظ الفخمة الموحية ذات الجرس العذب والتراكيب ذات المعاني المبهمة سببا في إعجاب المتلقين دون النظر إلى صحة التراكيب اللغوية والصناعة النحوية والأبنية الصرفية، بل قد يرى بعضهم ذلك تجديدا (وتكسيرا لقيود اللغة) وإبداعا وحداثة... بينما يراه التقليديون مثلي جعجة بلا طحن، وشكلا بلا مضمون...
وما أوردته من أبيات للشاعرة لا يخرج - في رأيي- عن ذلك، ولا يمنع هذا أن فيه روح الشعر ووزنه.
والله أعلم.
السلام عليكم
الأستاذ عطوان عويضة
والله لقد أصبت لب الهدف وأشفيت صدري بردك الصائب فكم نحن بحاجة إلى أمثالك من التقليديين كما سميتهم حتى يعيدوا إلى اللغة العربية مجدها ومكانتها وألقها , المنتديات الأدبية والشعرية تعج الآن بالمتطفلين على الأدب والشعر وهم لايملكون أدواته وأولها اللغة العربية الصحيحة , فتراهم ينشرون قصائدهم ليكتب لهم من هم مثلهم ألوان المديح والتقريظ وقصائدهم لاتساوي الحبر الذي كتبت يه .
كل هذا هو جزء من انحدار الأمة الذي بات في كل المجالات أسأل الله العلي العظيم أن يجد لنا مخرجا وفرجا منه , ولولا وجود أمثالك لما كانت شعلة الأمل وضاءة حتى الآن .
وجزاك الله خيرا