المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : و"القمرَ" قدرناه منازل



محمد الجبلي
25-12-2002, 08:12 PM
الاخوة اعضاء المنتدى / بعد السلام , ارجو منكم التكرم بارشادي في اعراب كلمة من كلمات القران ..
قال تعالى ( وآية لهم الليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون * والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم *والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم )
السؤال : كلمة القمر جاءت منصوبة , لماذا ؟

الشعاع
25-12-2002, 09:27 PM
تفضل أخي من تفسير القرطبي
تفسير القرطبي
" والقمر " يكون تقديره وآية لهم القمر . ويجوز أن يكون " والقمر " مرفوعا بالابتداء . وقرأ الكوفيون " والقمر " بالنصب على إضمار فعل وهو اختيار أبي عبيد . قال : لأن قبله فعلا وبعده فعلا ; قبله " نسلخ " وبعده " قدرناه " . النحاس : وأهل العربية جميعا فيما علمت على خلاف ما قال : منهم الفراء قال : الرفع أعجب إلي , وإنما كان الرفع عندهم أولى ; لأنه معطوف على ما قبله ومعناه وآية لهم القمر . وقوله : إن قبله " نسلخ " فقبله ما هو أقرب منه وهو " تجري " وقبله " والشمس " بالرفع . والذي ذكره بعده وهو " قدرناه " قد عمل في الهاء . قال أبو حاتم : الرفع أولى ; لأنك شغلت الفعل عنه بالضمير فرفعته بالابتداء . ويقال : القمر ليس هو المنازل فكيف قال : " قدرناه منازل " ففي هذا جوابان : أحدهما قدرناه إذا منازل ; مثل : " واسأل القرية " [ يوسف : 82 ] . والتقدير الآخر قدرنا له منازل ثم حذفت اللام , وكان حذفها حسنا لتعدي الفعل إلى مفعولين مثل " واختار موسى قومه سبعين رجلا