المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : ألوذ إليك



ابوهلا1
31-08-2018, 04:55 AM
ألوْذُ إليك من نفسِي=بأَوهَامي وأَحزانِّي
إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ=إِلى قلبٍّ وَتحنانِّ
أُبادِّلك المُنَى عزفًا=بِـأَنفَـاسي وأشجـــانِّي
أُناجيـــكِ بـــــإِيمَاني=وَإِحسَاسِي وإنسانِّي
لتهدِيني إِلى وصلٍّ=فنحيّــاهُ لأَزمّــــــــان
لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي=وأَلقى فيك عُنوَانـــي
ففِي عيَّنيك إبحَارِي=وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
ألوذُ بكّ من غـرقي=ومن لاهوت نسيانِّي



لا تحرمونا من نقدكم، فلأول مرة أستخدم التقطيع والعروض الرقمي، حد أن زوجتي، قالت عبثًا تكتب، ولكأن ماتكتبه شعوذه ( إبتسامة )
أرجو أن يكون فلحت في المحاولة هذه ... ( بحر الهزج).
أهديها لأختي الفاضلة إبنة الشام العزيز على قلوبنا، ثناء الحاج، إن هي راقت لها شعرًا ووزنا.

أبوهلا

هدى عبد العزيز
31-08-2018, 11:47 PM
السلام عليكم

جميلة، ورقيقة، ومن الواضح تأثرك بعنوان قصيدة (ألوذ بك)، للشاعر أحمد الفلاحي؛ إذ تزامن تأليفك للنص مع وضعك لقصيدته في قسم الأدب، وهذا ليس عيبا، بل دليلَ صدق الشعور بالنصوص في أحيان كثيرة، على أن نتقن فن التميز ضمن مضمار التأثر أوالتناص، ومن جانب آخر أرى أن التضمين يعيب قصيدتك من وجهة نظري، كما أن استعمال لفظة (لاهوت) لا تقبله ذائقتي، ولا أجد له مسوغا. وأتمنى أن توضح دلالتها في السياق الخاص بها.

وتبقى وجهة نظري ولا تلزمك بشيء.
تحيتي وتقديري

ابوهلا1
01-09-2018, 03:50 AM
شكرا سيدتي الفاضلة هدى ...
القصد من لاهوت، إله للنسيان، ويمكن تغييرها الى "طغيان"، او حتى إبحار ... ربما تتوافق مع الغرق.
أبدًا .. أنا كتبتها قبل أن أكتشف قصيدة الشاعر أحمد، ولكن بحثت بحثًا مضنيا عن شعراء استخدموا ذات الصور ( تكون راسخة في الذهن مثلا - لكي أشير إليها او أقوسها) او حتى ذات الإستهلال حتى لا يثار حولها زوبعة " متى تفهم"، ههههه فوجدت الشاعر أحمد الفلاحي ورحت أقرأه بنهم، وأعجبتني القصيدة مع اختلافها في كل شيء، ووضعتها في منتدى الأدب، وترجمت له قصيدة أعجبتني جدًا، إسمها " محض ظل".

رعاك الله سيدتي ونصائحك وتوجيهك على رأسي دائما
أبوهلا

محمد الجهالين
01-09-2018, 10:38 AM
ألوْذُ بكّ من نفسِي=بأَوهَامي وأَحزانِّي
إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ=إِلى قلبٍّ وَتحنانِّي
أُبادِّلك المُنَى عزفًا=بِـأَنفَـاسي وأشجـــانِّي
أُناجيـــكِ بـــــإِيمَاني=وَإِحسَاسِي وإنسانِّي
لتهدِيني إِلى وصلٍّ=فنحيّــاهُ لأَزمّــــــــان
لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي=وأَلقى فيك عُنوَانـــي
ففِي عيَّنيك إبحَارِي=وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
ألوذُ بكّ من غـرقي=ومن لاهوت نسيانِّي



لا تحرمونا من نقدكم، فلأول مرة أستخدم التقطيع والعروض الرقمي، حد أن زوجتي، قالت عبثًا تكتب، ولكأن ماتكتبه شعوذه ( إبتسامة )
أرجو أن يكون فلحت في المحاولة هذه ... ( بحر الهزج).
أهديها لأختي الفاضلة إبنة الشام العزيز على قلوبنا، ثناء الحاج، إن هي راقت لها شعرًا ووزنا.

أبوهلا


أُبادِّلك المُنَى عزفًا
التفعيلة الأولى

لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي
التفعيلة الثانية

كلتا التفعيلتين جعلت البحر مجزوء الوافر : مفاعَلَتُن مفاعَلَتُن = مفاعَلَتُن مفاعَلَتُن
يجوز فيها الزحاف مفاعَلْتُن ( شبيهة مفاعيلن )

أما الهزج
الهزج : مفاعيلن مفاعيلن = مفاعيلن مفاعيلن
يجوز فيها الزحاف مفاعيلُ فقط.

محمد الجهالين
01-09-2018, 10:41 AM
ألوْذُ بكّ من نفسِي
التفعيلة الأولى مفاعل لا تجوز لا وافرا ولا هزجا

محمد الجهالين
01-09-2018, 10:46 AM
لى دفءٍ بلَا خوفٍّ=إِلى قلبٍّ وَتحنانِّي
وتحنانِ

محمد الجهالين
01-09-2018, 10:50 AM
ففِي عيَّنيك إبحَارِي
وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
صورة غير قادرة على الإقناع فقد أقنعنا الإبحار في العيون فكيف يقنعنا الرسو في الجفون
لا يخدعنك بيان اللفظ فالبيان لفظ ومعنى

جار الهنا
01-09-2018, 11:44 AM
السلام عليكم أخي أبا هلا .

.أريدك منطقيا!!
كيف!؟
تعال إلى أول قطعة...
(ألوْذُ بكّ من نفسِي
بأَوهَامي وأَحزانِّي )
لو قلت ألوذ إليك من نفسي ...لاعتدل الوزن...إذن إبحث عن البدائل ...ما يضطرك إلى (ب)...وعندك (إليك)؟!
(إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ
إِلى قلبٍّ وَتحنانِّي )
هنا لو قلبت نسق الشطرين لانتظم البيت ترتيبا منطقيا...
فتقول مثلا:
إلى قلب به كذا وكذا ثم يترتب على ذلك الدفء والحنان!!
كما ينبغي تصويب الحركات والشدة وو..
(أبادلك المُنَى عزفًا
بِأَنفَاسي وأشجانِي )
أحسنت هنا وكان ذلك واعدا...
(أناجيكِ بإِيمَاني
وَإِحسَاسِي وإنسانِّي)
طبعا إضطررتَ لإشباع ضمير الكاف في (أناجيك) ولكن بالتمرين ستجد بدائلا !!تخلصك.!!!..ولكن لا بأس!!! كما لا يفوتني هنا خاصة أن أنصح بترتيب الألفاظ في البيت..لا تجعل همك الحشو بل رتب الألفاظ بمنطق ...واجعل علاقةً للفظ بالحدث ...هنا هل ترتبط الألفاظ؟
البيت ممكن تقول فيه:
أناجيها بإحساسي وأفراحي وأحزاني؛ ...مثلا مثلا أنا لست أنظم الآن وإنما أبحث معك عن حل لإشباع الضمير( الكاف )فجعلته (الهاء) بالتفات في الأسلوب أيضا وهو لطيف جميل.. ...ثم وضعت ألفاظا لها صلة بالحدث...الفرح والحزن لهما علاقة بالإحساس...هل وصل مقصدي؟!
لا تضع الفاظا للحشو بل انظر هل هي لبنات هذا الموضع هل تتسق هل تنسجم؟!

(لتهدِيني إِلى وصلٍّ
فنحيّاهُ لأَزمّان )

يعني هنا أفضل من سابقه لماذا؟!
لأن البيت ارتبطت ألفاظه وانتظمت دقته طبعا عليك بتصويب الشدة والمدة ووو الخ
(لأنسَّى فيك مَضْيَعتي
وأَلقى فيك عُنوَاني )
ماشي ..
(ففِي عيَّنيك إبحَارِي
وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي)
ولم الجفون هي الشطآن هههههه؟!
ستجلس عند الجفون مثلا هههههه
ستشتكي هي هكذا ههههههه
هنا أنت تستعمل اللفظ للحشو فقط!!!
كما ان البيت لم يكن له علاقة لتربطه بالفاء
كان ممكنا ان تضعه مبكرا أو مؤخرا
أقصد ليس مكانه هذه اللحظة..

إذن أنت تخطو خطوات مبشرة في مسألة الوزن وعليك بالكثير من ذلك وخاصة التمارين هنا والتشطير مثلا كما بين المهندس خشان الرائع..
ولكن مع ذلك كله لابد من منطق في ترتيب الأحداث وبحث عن بدائل لا يصلح النص إلا بها...
كحروف الجر وتقديم وتاخير وسحب هذه ورد تلك والبحث في المفردات خاصة القافية هل هناك أحلى؟!هل تحنان أم حنان أم أمان أم أماني أم ...أم ....الخ
لا تتسرع في وضع النص ؟!فيخرج مشوها بل ضعه بعد مراجعة ومراجعة...بحيث لا تكثر عثراتك
فلتجعل من الإبداع نافذة لأحلى ما عندك وليس فقط مسودة!! وان أحببت مسودة افضل فالتشطير والتمرينات فتش في ارشيف الابداع تجد عجبا وتجد نوافذا لا حصر لها عنيت بالبدايات للشاعر... ..ومع ذلك انا يهمني الآن الوزن وانت تتقدم فيه بسرعة والوافر دوما بداية مقبولة وبالتوفيق ان شاء الله

محمد الجهالين
01-09-2018, 12:20 PM
أُناجيكِ بإِيمَاني
وَإِحسَاسِي وإنسانِّي
إن كان من الهزج كما افترض الشاعر فلا تثريب على أناجيك
ولكن ورود مفاعلتن في أبيات أخرى جعلته من مجزوء الوافر وهنا التثريب على أناجيك لم أُشر إليه لأن الشاعر ظن بحره هزجا

ثناء صالح
01-09-2018, 02:01 PM
ألوْذُ بكّ من نفسِي=بأَوهَامي وأَحزانِّي
إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ=إِلى قلبٍّ وَتحنانِّي
أُبادِّلك المُنَى عزفًا=بِـأَنفَـاسي وأشجـــانِّي
أُناجيـــكِ بـــــإِيمَاني=وَإِحسَاسِي وإنسانِّي
لتهدِيني إِلى وصلٍّ=فنحيّــاهُ لأَزمّــــــــان
لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي=وأَلقى فيك عُنوَانـــي
ففِي عيَّنيك إبحَارِي=وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
ألوذُ بكّ من غـرقي=ومن لاهوت نسيانِّي



لا تحرمونا من نقدكم، فلأول مرة أستخدم التقطيع والعروض الرقمي، حد أن زوجتي، قالت عبثًا تكتب، ولكأن ماتكتبه شعوذه ( إبتسامة )
أرجو أن يكون فلحت في المحاولة هذه ... ( بحر الهزج).
أهديها لأختي الفاضلة إبنة الشام العزيز على قلوبنا، ثناء الحاج، إن هي راقت لها شعرًا ووزنا.

أبوهلا

السلام عليكم
أشكرك أخي الكريم أبا هلا على الهدية الجميلة ، ويكفيني سعادةً بها، أنها أولى محاولاتكم في كتابة الشعر العمودي . وهو ما سيذكره لكم التاريخ إن شاء الله .
لقد أنار الأستاذان الفاضلان محمد الجهالين ومحمد أبو كشك مشكورين زوايا القصيدة ومرتكزاتها من حيث العروض والبناء الفني. ولم يبق عندي ما أقوله سوى أنني أختلف عنهما في وجهة النظر، إلى الصورة الفنية الوحيدة ، التي أثارت اهتمامي في القصيدة،لجمالها . وأقصد بها قولكم :
ففِي عيَّنيك إبحَارِي = وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
الإبحار في العينين صورة قديمة. ولطالما كررها الشعراء. ولكنها مع ذلك تبقى جميلة ولا تَخْلَق.
أما الرسو في الجفنين فهو الجزئية الجديدة، التي أكمل بها الشاعر مشهد الإبحار الجميل .
وإذا كان الإبحار في العينين قد أقنعنا فعلاً ، فلا بد أن يقنعنا الرسو في الجفنين أيضا. ليس لأن المبحر سيجلس عند الجفون كما قال الشاعر أبو الحسين ممازحاً .

ولم الجفون هي الشطآن هههههه؟!
ستجلس عند الجفون مثلا هههههه
ستشتكي هي هكذا ههههههه
هنا أنت تستعمل اللفظ للحشو فقط!!!


بل لأن الإبحار في العينين يحدث عن طريق النظر . فالمبحر في العينين يبحر فيهما بنظره وليس بجسده . وإذا كانت العينان بحراً وأمكن الإبحار فيه بالنظر ، فإن الجفنين بالضرورة شطآن ذلك البحر . لأن الأجفان عند التفريج بينهما يحيطان يالعينين إحاطة الشطآن بالبحار.
وعلى هذا فإن المبحر بنظره في العينين، لن يظل مبحرا فيهما إلى ما لا نهاية . وله أن يخرج من البحر ويرسو على الشطآن/ الأجفان، بنظره لا بجسده.
والصورة جميلة متكاملة وفيها شعر , وبناؤها اللغوي مكثَّف وخالٍ من الحشو .
مع التحية والتقدير

ابوهلا1
01-09-2018, 02:54 PM
السلام عليكم
أشكرك أخي الكريم أبا هلا على الهدية الجميلة ، ويكفيني سعادةً بها، أنها أولى محاولاتكم في كتابة الشعر العمودي . وهو ما سيذكره لكم التاريخ إن شاء الله .
لقد أنار الأستاذان الفاضلان محمد الجهالين ومحمد أبو كشك مشكورين زوايا القصيدة ومرتكزاتها من حيث العروض والبناء الفني. ولم يبق عندي ما أقوله سوى أنني أختلف عنهما في وجهة النظر، إلى الصورة الفنية الوحيدة ، التي أثارت اهتمامي في القصيدة،لجمالها . وأقصد بها قولكم :
ففِي عيَّنيك إبحَارِي = وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
الإبحار في العينين صورة قديمة. ولطالما كررها الشعراء. ولكنها مع ذلك تبقى جميلة ولا تَخْلَق.
أما الرسو في الجفنين فهو الجزئية الجديدة، التي أكمل بها الشاعر مشهد الإبحار الجميل .
وإذا كان الإبحار في العينين قد أقنعنا فعلاً ، فلا بد أن يقنعنا الرسو في الجفنين أيضا. ليس لأن المبحر سيجلس عند الجفون كما قال الشاعر أبو الحسين ممازحاً .

ولم الجفون هي الشطآن هههههه؟!
ستجلس عند الجفون مثلا هههههه
ستشتكي هي هكذا ههههههه
هنا أنت تستعمل اللفظ للحشو فقط!!!


بل لأن الإبحار في العينين يحدث عن طريق النظر . فالمبحر في العينين يبحر فيهما بنظره وليس بجسده . وإذا كانت العينان بحراً وأمكن الإبحار فيه بالنظر ، فإن الجفنين بالضرورة شطآن ذلك البحر . لأن الأجفان عند التفريج بينهما يحيطان يالعينين إحاطة الشطآن بالبحار.
وعلى هذا فإن المبحر بنظره في العينين، لن يظل مبحرا فيهما إلى ما لا نهاية . وله أن يخرج من البحر ويرسو على الشطآن/ الأجفان، بنظره لا بجسده.
والصورة جميلة متكاملة وفيها شعر , وبناؤها اللغوي مكثَّف وخالٍ من الحشو .
مع التحية والتقدير

جزيتِ خيرا، وهذا فعلا ما أردته، بعد الاستغراق في العينين، تقتعد نظراتي الجفون حتاما أسترد بعض أنفاسي المنهكة، ثم أعاود الإبحار.
لك مني خالص التحايا، أخيتي.

ابوهلا1
01-09-2018, 03:04 PM
التفعيلة الأولى

التفعيلة الثانية

كلتا التفعيلتين جعلت البحر مجزوء الوافر : مفاعَلَتُن مفاعَلَتُن = مفاعَلَتُن مفاعَلَتُن
يجوز فيها الزحاف مفاعَلْتُن ( شبيهة مفاعيلن )

أما الهزج
الهزج : مفاعيلن مفاعيلن = مفاعيلن مفاعيلن
يجوز فيها الزحاف مفاعيلُ فقط.



رعاك الله وأدام عليك الصحة أستاذي محمد

تعمدت ذكر البحر مستنجدًا بتقطيعي حتى يتم التنبيه إلى أي قصور من قبلكم يا رعاكم الله.
أظن أني قطعتها على أساس مفاعيلن مفاعيلن، مسكنًا اللام في أبادًّلْك - لتكون مفاعيلن، مع الألف واللام اللاحقه في الْ ( منى)
وكذلك بالنسبة لأنسَّى في تصبح مفاعيلن .. والكاف تلحق بكلمة " مضيعتي" فتصبح، كمضيعتي، أيضًا مفاعيلن

الرجاء الرد إن هذا صحيح أم لا؟

أبوهلا

ابوهلا1
01-09-2018, 03:12 PM
التفعيلة الأولى مفاعل لا تجوز لا وافرا ولا هزجا


أليست مفاعيلن، في تقطيعي هكذا

ألوذُ بكِّ ( أل وْ ذ وْ ب كْ ك - الكاف فك التشديد)، مع الضمه للذال، لتصبح "ذو"، لتصبح مفاعيلن. وتلحق الكاف المتحركة بحرف الجر اللاحق "من" لتكون مفا .. الخ

ابوهلا1
01-09-2018, 03:15 PM
صورة غير قادرة على الإقناع فقد أقنعنا الإبحار في العيون فكيف يقنعنا الرسو في الجفون
لا يخدعنك بيان اللفظ فالبيان لفظ ومعنى

لا اوافقك سيدي، وأنا أكتب بثقة العارف الآن، لأني وجدت تأييدا مطلقًا من الأخت ثناء، فقل ماشئت الان ههههه لا تثريب عليكم

ابوهلا1
01-09-2018, 03:23 PM
السلام عليكم أخي أبا هلا .

.أريدك منطقيا!!
كيف!؟
تعال إلى أول قطعة...
(ألوْذُ بكّ من نفسِي
بأَوهَامي وأَحزانِّي )
لو قلت ألوذ إليك من نفسي ...لاعتدل الوزن...إذن إبحث عن البدائل ...ما يضطرك إلى (ب)...وعندك (إليك)؟!
(إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ
إِلى قلبٍّ وَتحنانِّي )
هنا لو قلبت نسق الشطرين لانتظم البيت ترتيبا منطقيا...
فتقول مثلا:
إلى قلب به كذا وكذا ثم يترتب على ذلك الدفء والحنان!!
كما ينبغي تصويب الحركات والشدة وو..
(أبادلك المُنَى عزفًا
بِأَنفَاسي وأشجانِي )
أحسنت هنا وكان ذلك واعدا...
(أناجيكِ بإِيمَاني
وَإِحسَاسِي وإنسانِّي)
طبعا إضطررتَ لإشباع ضمير الكاف في (أناجيك) ولكن بالتمرين ستجد بدائلا !!تخلصك.!!!..ولكن لا بأس!!! كما لا يفوتني هنا خاصة أن أنصح بترتيب الألفاظ في البيت..لا تجعل همك الحشو بل رتب الألفاظ بمنطق ...واجعل علاقةً للفظ بالحدث ...هنا هل ترتبط الألفاظ؟
البيت ممكن تقول فيه:
أناجيها بإحساسي وأفراحي وأحزاني؛ ...مثلا مثلا أنا لست أنظم الآن وإنما أبحث معك عن حل لإشباع الضمير( الكاف )فجعلته (الهاء) بالتفات في الأسلوب أيضا وهو لطيف جميل.. ...ثم وضعت ألفاظا لها صلة بالحدث...الفرح والحزن لهما علاقة بالإحساس...هل وصل مقصدي؟!
لا تضع الفاظا للحشو بل انظر هل هي لبنات هذا الموضع هل تتسق هل تنسجم؟!

(لتهدِيني إِلى وصلٍّ
فنحيّاهُ لأَزمّان )

يعني هنا أفضل من سابقه لماذا؟!
لأن البيت ارتبطت ألفاظه وانتظمت دقته طبعا عليك بتصويب الشدة والمدة ووو الخ
(لأنسَّى فيك مَضْيَعتي
وأَلقى فيك عُنوَاني )
ماشي ..
(ففِي عيَّنيك إبحَارِي
وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي)
ولم الجفون هي الشطآن هههههه؟!
ستجلس عند الجفون مثلا هههههه
ستشتكي هي هكذا ههههههه
هنا أنت تستعمل اللفظ للحشو فقط!!!
كما ان البيت لم يكن له علاقة لتربطه بالفاء
كان ممكنا ان تضعه مبكرا أو مؤخرا
أقصد ليس مكانه هذه اللحظة..

إذن أنت تخطو خطوات مبشرة في مسألة الوزن وعليك بالكثير من ذلك وخاصة التمارين هنا والتشطير مثلا كما بين المهندس خشان الرائع..
ولكن مع ذلك كله لابد من منطق في ترتيب الأحداث وبحث عن بدائل لا يصلح النص إلا بها...
كحروف الجر وتقديم وتاخير وسحب هذه ورد تلك والبحث في المفردات خاصة القافية هل هناك أحلى؟!هل تحنان أم حنان أم أمان أم أماني أم ...أم ....الخ
لا تتسرع في وضع النص ؟!فيخرج مشوها بل ضعه بعد مراجعة ومراجعة...بحيث لا تكثر عثراتك
فلتجعل من الإبداع نافذة لأحلى ما عندك وليس فقط مسودة!! وان أحببت مسودة افضل فالتشطير والتمرينات فتش في ارشيف الابداع تجد عجبا وتجد نوافذا لا حصر لها عنيت بالبدايات للشاعر... ..ومع ذلك انا يهمني الآن الوزن وانت تتقدم فيه بسرعة والوافر دوما بداية مقبولة وبالتوفيق ان شاء الله


يادكتور أسعدك الله في الدارين
معك لابد من حلقة خاصة تكتب لي روشنة دواء لمعالجة قصور علمي هههه
كتبتها قصيدة نثرية أصلا ثم قررت أن أتجه الى العمودي. ويعلم الله أنها كانت ألوذ إليك، لكن ما اتسع لها أفقي وزنًا، فغيرتها إلى ألوذ بكِ، تعرف كما يقال "الجاهل عدو نفسه".
رعاك الله، أضحكتني وأنا اقرأ بعد أن التم الحزن على قلبي، فهاهو الصيف يغادرنا، ومزارع اللافندر تغلق أبوابها ( بكاء)


بالمناسبه لم تصحح "الصدر" في محاورتك مع مجرد إحساس، الواجب أن تكون هكذا، إن كنت تبغي الحق ههههه

لولا القصيد لما عرفت اباهلا =يغشى الوغى ويعف عن أطماعِ



مالك ومال عنترة مات، وصارت عظامه "مكاحل" خخخخ

أبوهلا

ابوهلا1
01-09-2018, 03:28 PM
إن كان من الهزج كما افترض الشاعر فلا تثريب على أناجيك
ولكن ورود مفاعلتن في أبيات أخرى جعلته من مجزوء الوافر وهنا التثريب على أناجيك لم أُشر إليه لأن الشاعر ظن بحره هزجا

لربما أجابتي أعلاه يارعاك الله تبرر إستخدامي لمفردة أناجيكِ
هلا تأكدن أنها ليست هزجًا، لأنها حتى صوتيًا، حينما سجلتها، سمعت أجراس الهزج في أذني، وهذه طريقتي القديمة في كتابة الشعر، لذلك كنت أخطيء كثيرًا معتمدًا على حاسة السمع وحدها، لكن الآن توافق مع "قدر ملعقة شاي" من العلم في العروض مع السمع.

هل أعتبرها هزجًا رغم ما ذكرت .. أرجو إعادة النظر، "فوقتك مسروقٌ مسروق مني"

محمد الجهالين
01-09-2018, 03:55 PM
أما الرسو في الجفنين فهو الجزئية الجديدة، التي أكمل بها الشاعر مشهد الإبحار الجميل .
وإذا كان الإبحار في العينين قد أقنعنا فعلاً ، فلا بد أن يقنعنا الرسو في الجفنين أيضا.
..........
بل لأن الإبحار في العينين يحدث عن طريق النظر . فالمبحر في العينين يبحر فيهما بنظره وليس بجسده . وإذا كانت العينان بحراً وأمكن الإبحار فيه بالنظر ، فإن الجفنين بالضرورة شطآن ذلك البحر . لأن الأجفان عند التفريج بينهما يحيطان يالعينين إحاطة الشطآن بالبحار.
وعلى هذا فإن المبحر بنظره في العينين، لن يظل مبحرا فيهما إلى ما لا نهاية . وله أن يخرج من البحر ويرسو على الشطآن/ الأجفان، بنظره لا بجسده.
والصورة جميلة متكاملة وفيها شعر , وبناؤها اللغوي مكثَّف وخالٍ من الحشو .
مع التحية والتقدير

اختلاف قناعاتنا في الصورة ليس مشكلة حلها الاتفاق ، فالقناعات حين لا تتفق فليس معناه أن هذه مخطئة وتلك مصيبة ، ذلك أن الفن لا يحتكم إلى المعادلات ولا يختصم إلى البراهين.

لو كنا مع الشاعر حين كتب البيت لكان المشهد كما يلي :
لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي
وأَلقى فيك عُنوَاني

بعد هذا البيت الذي يتحدث عن انتهاء الضياع وابتداء الاجتماع أراد الشاعر كتابة بيت جديد فقال :
وفي عينيك
ثم أخذ يفكر ما الذي في عينيها ليناسب البيت السابق ، لم يجد إلا الإبحار الذي يؤكد فيه على معنى الضياع ، فكتب :
وفي عينيك إبحاري
ثم أراد إتمام العجز فجاءه دون تعب ، العينان لهما جفنان والبحار له شطآن ، فنضج العدس قبل أن يسخن ماء الطهي .
وفي جفنيكِ شطآني

في العيون يكون الإبحار وفي العيون وحدها يكون الرسو

محمد الجهالين
01-09-2018, 04:05 PM
رعاك الله وأدام عليك الصحة أستاذي محمد

تعمدت ذكر البحر مستنجدًا بتقطيعي حتى يتم التنبيه إلى أي قصور من قبلكم يا رعاكم الله.
أظن أني قطعتها على أساس مفاعيلن مفاعيلن، مسكنًا اللام في أبادًّلْك - لتكون مفاعيلن، مع الألف واللام اللاحقه في الْ ( منى)
وكذلك بالنسبة لأنسَّى في تصبح مفاعيلن .. والكاف تلحق بكلمة " مضيعتي" فتصبح، كمضيعتي، أيضًا مفاعيلن

الرجاء الرد إن هذا صحيح أم لا؟

أبوهلا


تسكين لام أبادل يجزم الفعل دون جازم ويقيم وزن الهزج
تسكين عين مضيعتي يقيم وزن الهزج على حساب اللغة

محمد الجهالين
01-09-2018, 04:07 PM
أليست مفاعيلن، في تقطيعي هكذا

ألوذُ بكِّ ( أل وْ ذ وْ ب كْ ك - الكاف فك التشديد)، مع الضمه للذال، لتصبح "ذو"، لتصبح مفاعيلن. وتلحق الكاف المتحركة بحرف الجر اللاحق "من" لتكون مفا .. الخ
لا يجوز إشباع ذال ألوذ واوا إلا في القافية
كاف الخطاب لا تشدد

محمد الجهالين
01-09-2018, 04:14 PM
لربما أجابتي أعلاه يارعاك الله تبرر إستخدامي لمفردة أناجيكِ
هلا تأكدن أنها ليست هزجًا، لأنها حتى صوتيًا، حينما سجلتها، سمعت أجراس الهزج في أذني، وهذه طريقتي القديمة في كتابة الشعر، لذلك كنت أخطيء كثيرًا معتمدًا على حاسة السمع وحدها، لكن الآن توافق مع "قدر ملعقة شاي" من العلم في العروض مع السمع.

هل أعتبرها هزجًا رغم ما ذكرت .. أرجو إعادة النظر، "فوقتك مسروقٌ مسروق مني"


أناجيك مستقيمة على الهزج ولا تثريب عليها ولكنها في مجزوء الوافر لا تجوز ، وما دمتم قد كسرتم عنق لام أبادل فسكنتْ جزما دون جازم ، وجدعتم أنف عين مضيعتي فسكنت بناءً غير قائم ، فقد دخلت القصيدة سلامة بحر الهزج ، وخرجت من سلامة النحو واللغة

ثناء صالح
01-09-2018, 04:41 PM
اختلاف قناعاتنا في الصورة ليس مشكلة حلها الاتفاق، فالقناعات حين لا تتفق فليس معناه أن هذه مخطئة وتلك مصيبة، ذلك أن الفن لا يحتكم إلى المعادلات ولا يختصم إلى البراهين.

لو كنا مع الشاعر حين كتب البيت لكان المشهد كما يلي :

لأَنسَّى فيك مَضْيَعتي
وأَلقى فيك عُنوَاني

بعد هذا البيت الذي يتحدث عن انتهاء الضياع وابتداء الاجتماع أراد الشاعر كتابة بيت جديد فقال :
وفي عينيك
ثم أخذ يفكر ما الذي في عينيها ليناسب البيت السابق، لم يجد إلا الإبحار الذي يؤكد فيه على معنى الضياع ، فكتب :
وفي عينيك إبحاري
ثم أراد إتمام العجز فجاءه دون تعب ، العينان لهما جفنان والبحار له شطآن ، فنضج العدس قبل أن يسخن ماء الطهي .
وفي جفنيكِ شطآني

في العيون يكون الإبحار وفي العيون وحدها يكون الرسو
معظم الاختلاف في القناعات يعود إلى الاختلاف في زوايا النظر إلى المنظور . فحَرِيٌّ بالاختلاف إذن، أن يكون ضرورة لتحقيق الرؤيا المتكاملة .
وليس ثمة قناعة مخطئة وقناعة صائبة مع اختلاف وجهات النظر . إلا إذا اتسم الاختلاف بالتعارض والتناقض.
أما عن الاحتكام للمعادلات والبراهين في الفن فأراه ممكنا جداً ؛ على أن تكون تلك المعادلات والبراهين من طبيعة منطق الفن الذي تحكمه . وهذا حوار جميل !
وأما قولكم "في العيون يكون الإبحار وفي العيون وحدها يكون الرسو" فلم أستطع تحليله واستيعابه , إذ أن متطلبات صورة الرسو تختلف عن متطلبات صورة الإبحار . ومن ذلك أن الرسو يكون على الجوانب والهوامش، ولا يكون في الوسط كما هو الحال في الإبحار. فكيف وحَّدتم بينهما في المكان ؟

محمد الجهالين
01-09-2018, 05:43 PM
معظم الاختلاف في القناعات يعود إلى الاختلاف في زاويا النظر إلى المنظور . فحَرِيٌّ بالاختلاف إذن، أن يكون ضرورة لتحقيق الرؤيا المتكاملة .
وليس ثمة قناعة مخطئة وقناعة صائبة مع اختلاف وجهات النظر . إلا إذا اتسم الاختلاف بالتعارض والتناقض.
أما عن الاحتكام للمعادلات والبراهين في الفن فأراه ممكنا جداً ؛ على أن تكون تلك المعادلات والبراهين من طبيعة منطق الفن الذي تحكمه . وهذا حوار جميل !
وأما قولكم "في العيون يكون الإبحار وفي العيون وحدها يكون الرسو" فلم أستطع تحليله واستيعابه , إذ أن متطلبات صورة الرسو تختلف عن متطلبات صورة الإبحار . ومن ذلك أن الرسو يكون على الجوانب والهوامش، ولا يكون في الوسط كما هو الحال في الإبحار. فكيف وحَّدتم بينهما في المكان ؟

فرق بين العلاقة الفنية والعلاقة الجغرافية ، كم من إبحار انتهى بالرسو في عمق المبحر فيه

ثناء صالح
01-09-2018, 06:22 PM
فرق بين العلاقة الفنية والعلاقة الجغرافية ، كم من إبحار انتهى بالرسو في عمق المبحر فيه
بل هذا هو المطلوب من الفن عموماً، والشعر خصوصاً!
. فلا أحد يستطيع إقناعنا بأن الغرقَ ، بشكل ما ، هو الرسوّ المطلوب ، إلا بمثل هذه المعادلة الفنية، وبمثل هذا البرهان !
ولا بد من الاعتراف في النهاية ، بأن وجهة نظركم هي الصائبة .
والتحية والتقدير

ابوهلا1
01-09-2018, 06:49 PM
لا يجوز إشباع ذال ألوذ واوا إلا في القافية
كاف الخطاب لا تشدد

وقبله على رأسك سيدي ..
أحسنت .. الإشباع هنا خطأ، وتسكين العين في مضيعتي خطأ، وجزم اللام في ابادلك ايضًا خطأ.

ألوْذُ إليك من نفسِي ( ألوذ إلى مفاعلتن كمنفسي مفاعيل) مكفوفة.
بأَوهَامي وأَحزانِّي
إِلى دفءٍ بلَا خوفٍّ
إِلى قلبٍّ وَتحنانِِّ
أُبادِّلك المُنَى عزفًا ( أُشاطرك الْ = مفاعلتن ) -
بِأَنفَاسي وأشجانِّي
أُناجيكِ بإِيمَاني ( مفاعلْتن - معصوبة) أليست كذلك
وَإِحسَاسِي وإنسانِّي
لتهدِيني إِلى وصلٍّ
فنحيّاهُ لأَزمّان
لأَنسى فيك مَضْيَعتي ( عصب مضيعتي على مجزوء الوافر مضيعتي - وتجاوز النحو! .. أليس مما يجوز للشاعر تجاوزه على قله)
وأَلقى فيك عُنوَاني
ففِي عيَّنيك إبحَارِي
وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
ألوذُ بكّ من غرقي
ومن لاهوت نسيانِّي

إجمالاً نتحول الى مجزوء الوافر، (إبن الهزج الشرعي هههه)،
لدي مكتبة أجمع فيها من سنوات عن اهازيج الحجاز، وهي أصل الشعر المهزوج.
أرجو أن يأتي اليوم الذي أرفعها هنا للموقع.


تحياتي

أبوهلا

محمد الجهالين
01-09-2018, 07:15 PM
بل هذا هو المطلوب من الفن عموماً، والشعر خصوصاً!
. فلا أحد يستطيع إقناعنا بأن الغرقَ ، بشكل ما ، هو الرسوّ المطلوب ، إلا بمثل هذه المعادلة الفنية، وبمثل هذا البرهان !
ولا بد من الاعتراف في النهاية ، بأن وجهة نظركم هي الصائبة .
والتحية والتقدير
بالتأكيد لم يقصد الشاعر أن يرسو غارقا
ولكن دلالة الرسو إما العودة وإما الاستقرار ، فالراجح أنَّ الشاعر قصد الاستقرار بعد الإبحار ، ودلالة السياق تقودنا إلى مغزى الشاعر الذي ينسى حين يرى الحبيبة ضياعه ويعرف عنوانه حين يلقاها ، ثم يبحر في عينيها إبحار بث واشتكاء أو بوح واشتهاء ، ثم يرسو فيهما ديمومة مَراح وسرمدية ارتياح

محمد الجهالين
01-09-2018, 07:20 PM
أناجيكِ
ليست معصوبة لأن كسرة كاف الضمير هنا لا تشبع ياءً إلا في القافية

ابوهلا1
02-09-2018, 02:46 AM
ليست معصوبة لأن كسرة كاف الضمير هنا لا تشبع ياءً إلا في القافية

بوركت أُستاذي الفاضل
وفضلاً لا أمرا، تغيير العنوان، إلى "ألوذ إليكِ"
دمت محبًا لله ورسوله

خشان خشان
03-09-2018, 01:34 AM
هذه مشاركة فيها بعض مبادئ العروض مع تحيتي

https://scontent.fruh6-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/40603002_1916814055073792_8585667357307830272_n.jpg?_nc_cat=0&oh=1ff085182a1155300ffb0bf779431f31&oe=5C39AF76

الشدات في أصل النص محيرة فلا وجود لها

ابوهلا1
03-09-2018, 08:43 PM
هذه مشاركة فيها بعض مبادئ العروض مع تحيتي

https://scontent.fruh6-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/40603002_1916814055073792_8585667357307830272_n.jpg?_nc_cat=0&oh=1ff085182a1155300ffb0bf779431f31&oe=5C39AF76

الشدات في أصل النص محيرة فلا وجود لها

أسعدني مرورك وتنبيهك، أتفاداه إن شاء الله
رعاك الله وسدد خطاك

محبك

أبوهلا

ع.نافع
05-09-2018, 01:22 PM
00ff]
السلام عليكم
أشكرك أخي الكريم أبا هلا على الهدية الجميلة ، ويكفيني سعادةً بها، أنها أولى محاولاتكم في كتابة الشعر العمودي . وهو ما سيذكره لكم التاريخ إن شاء الله .
لقد أنار الأستاذان الفاضلان محمد الجهالين ومحمد أبو كشك مشكورين زوايا القصيدة ومرتكزاتها من حيث العروض والبناء الفني. ولم يبق عندي ما أقوله سوى أنني أختلف عنهما في وجهة النظر، إلى الصورة الفنية الوحيدة ، التي أثارت اهتمامي في القصيدة،لجمالها . وأقصد بها قولكم :
[/COLOR]ففِي عيَّنيك إبحَارِي = وَفِي جَفنِيكِ شُطآنِّي
الإبحار في العينين صورة قديمة. ولطالما كررها الشعراء. ولكنها مع ذلك تبقى جميلة ولا تَخْلَق.
أما الرسو في الجفنين فهو الجزئية الجديدة، التي أكمل بها الشاعر مشهد الإبحار الجميل .
وإذا كان الإبحار في العينين قد أقنعنا فعلاً ، فلا بد أن يقنعنا الرسو في الجفنين أيضا. ليس لأن المبحر سيجلس عند الجفون كما قال الشاعر أبو الحسين ممازحاً . [/SIZE][/FONT]

ولم الجفون هي الشطآن هههههه؟!
ستجلس عند الجفون مثلا هههههه
ستشتكي هي هكذا ههههههه
هنا أنت تستعمل اللفظ للحشو فقط!!!


بل لأن الإبحار في العينين يحدث عن طريق النظر . فالمبحر في العينين يبحر فيهما بنظره وليس بجسده . وإذا كانت العينان بحراً وأمكن الإبحار فيه بالنظر ، فإن الجفنين بالضرورة شطآن ذلك البحر . لأن الأجفان عند التفريج بينهما يحيطان يالعينين إحاطة الشطآن بالبحار.
وعلى هذا فإن المبحر بنظره في العينين، لن يظل مبحرا فيهما إلى ما لا نهاية . وله أن يخرج من البحر ويرسو على الشطآن/ الأجفان، بنظره لا بجسده.
والصورة جميلة متكاملة وفيها شعر , وبناؤها اللغوي مكثَّف وخالٍ من الحشو .
مع التحية والتقدير [/QUOTE]

كل التحية لكم جميعاً
وجدت نفسى بعد تلك القراءة اننى أوافق الأخت الكريمة ثناء صالح فيما ساقته لنا من كلاسيكية الابحار فى العينين والجديد الرائع فى العثور على تلك الشطآن حتى لا يغادر المكان الجميل
تحياتى

العر بية لسان قومي
06-09-2018, 04:30 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إبحار مصدر مضاف لمعموله وهذا يعني إثباته أي إثبات إبحار من الشاعر ثم قدم ما حقه التأخير وهذا قصر فالمعنى كأنه قال لم أبحر اﻻ في عينيك . والشطآن اسم موضوع موضع المصدر رسو والتشبيه من المضاف المحذوف في شطآن جفنيك ﻷنه قال وفي جفنيك ولم يفل وجفنيك . فكأنه قال ولم أرس إﻻ في شطآن جفنيك .
فﻻ يصح المعنى إﻻ إذا فصلنا المعنيين وجعلناهما كنايتين ثم نربطهما بما قبلهما بمعنى حرف العطف الفاء .
ففي عينيك إبحاري كناية عن الحب الوحيد الذي جعله بلوذ اليه و ... . والشطآن كناية عن اﻷمان والنجاة . والمعنى يقول للمخاطب ألو ذ اليك من نفسي وكذا وكذا ، أناجيك لكذا زكذا بﻻم التعليل فاقبل مناجاتي فإني لم أبحر إﻻ في عينيك أي عشق بمواصفات معينة ولم أرس إﻻ في شطآن جفنيك أي لم يجد اﻷمان والنجاة إﻻ عنده .
ولذلك قال ألوذ بك من غرقي يعني يطلب النجاة ولكن ليس من الغرق بحر عينيه ﻷننا جعلناه كناية عن شيء اتصف بصفات جعلته مميزا بها أو وحيدا فيكون الغرق كناية كل ما قاله اﻷوهام واﻷحران والضياع و... .
أما إن جعلنا عينيك استعارة فﻻ مضاف مقدر في وفي جفنيك
والشطآن اسم موضوع موضع المصدر الرسو ، لكن روابط المعاني تضعف .
والخﻻصة أن المعاني لها صورتان صورة عقلية وصورة لفطية ويفترض أن تدل اللفظية على العقلية وذلك بأن تتعلق المعاني باﻷلفاظ عن طريق العﻻقات النحوية في النفس فإن تعلقت بها بعد الكتابة وليس في النفس وصار هناك تعديل للوزن أو القافية ضعفت الروابط فلم تدل الصورة اللفظية على الصورة العقلية دﻻلة تامة أوصحيحة .
والله أعلم

هدى عبد العزيز
07-09-2018, 06:59 PM
الإبحار في العينين صورة قديمة. ولطالما كررها الشعراء، ولكنها مع ذلك تبقى جميلة ولا تَخْلَق.
أما الرسو في الجفنين فهو الجزئية الجديدة، التي أكمل بها الشاعر مشهد الإبحار الجميل .
وإذا كان الإبحار في العينين قد أقنعنا فعلاً، فلا بد أن يقنعنا الرسو في الجفنين أيضا، ليس لأن المبحر سيجلس عند الجفون، كما قال الشاعر أبو الحسين ممازحاً


لله أنت ع. نافع، وكفى.

تحيتي وتقديري

ابوهلا1
07-09-2018, 07:19 PM
أسعدكم الله، أستاذي ع. نافع، أستاذي العربية لسان قومي
لا مشاحة في الإختلاف على صور شعرية، هي كما تفضلتم رؤية خاصة بالشاعر.

الأستاذة الفاضلة هدى، طال الغياب، سيدتي
لك الإجلال، ولا أنسى فضلك علي وتوجيهاتك.

دمتم جميعًا في حب الله منعمون