المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : آخر رسائلي



ع.نافع
02-09-2018, 11:31 PM
خر رسائلى:

دعينى أُعانى كطيرٍ شريدْ !!
يُغنّى الصباح ويَبكى المساءْ
ويبقى على الغصن دوماً وحيدْ !!
شبعتُ إنتظاراً وعشتُ نهاراً
كخِلٍ عنيدْ !!

سجنتى فؤادى وضاع الزمانْ
وملّ هوايا صنوفَ الهوانْ
وعمرى يضيعُ 000 فمن لى يُعيدْ ؟؟
دعينى أغنّى كطيرٍ شريدْ !!

تخيّلتُ أنّى سأحيا الحياةْ
وبتُّ أمنّى فؤادى مناهْ
حلُمتُ بقرب اللقاءْ
وطِرْتُ فَراشاً سعيدْ
وحُلمى بدالى اخيراً سرابْ
سراباً يزيدْ!!
دعينى أُعانى كطيرٍ شريدْ
🖐🖐🖐
دعينى أُسافرُ حيثُ أُريدْ
مللتُ انتظارَ اللقاءْ
مللتُ الوقوفَ بجنب الطريقْ
عُرِفْتُ لمن راح عنّى وجاءْ
وعدّتى وكان عليّا وعيدْ!!
دعينى أعانى كطيرٍ شريدْ !

رَضيتى بأنّى أُصادقْ !
لأروى صدايا وأرضى الجسدْ
وقلتى لحين الرّجوعْ
فقلتُ موافقْ !
لماذا تَغِيرى وتنسى ندانا ؟
وتقْضى عليكِ شظايا الحسدْ
أهذا اتفاقٌ وعهدٌ عهيدْ ؟؟
دعينى اسافر حيث أريد !!

سَخِرْتى 000 فما كنتُ شَهْماً
أطعتُ الكلامَ 00 فغِرْتى
وكنتُ الشهيدْ !!
مللتُ الخضوعَ 00 وصمتَ الخشوعِ 000
وصبْرَ العبيدْ
دعينى أعانى كطيرٍ شريدْ !!!!!

يونيو 2018

ابوهلا1
03-09-2018, 12:12 AM
خر رسائلى:

دعينى أُعانى كطيرٍ شريدْ !!
يُغنّى الصباح ويَبكى المساءْ
ويبقى على الغصن دوماً وحيدْ !! فعون؟ .. ولم تتوافق في دومًا وحيدا
شبعتُ إنتظاراً وعشتُ نهاراً - نون إنتظار ساكنةـ فتختل فعولن
كخِلٍ عنيدْ !! اللام في كحلٍّ مشددة .. تكون تفعيلتها فعول، الدال في عنيدْ مسكنة خطًأ، عنيْد فعول

سجنتى فؤادى وضاع الزمانْ
وملّ هوايا صنوفَ الهوانْ
وعمرى يضيعُ 000 فمن لى يُعيدْ ؟؟
دعينى أغنّى كطيرٍ شريدْ !!

تخيّلتُ أنّى سأحيا الحياةْ = خلل في الوزن
وبتُّ أمنّى فؤادى مناهْ
حلُمتُ بقرب اللقاءْ
وطِرْتُ فَراشاً سعيدْ
وحُلمى بدالى اخيراً سرابْ = بدى لي
سراباً يزيدْ!!
دعينى أُعانى كطيرٍ شريدْ
������
دعينى أُسافرُ حيثُ أُريدْ
مللتُ انتظارَ اللقاءْ
مللتُ الوقوفَ بجنب الطريقْ
عُرِفْتُ لمن راح عنّى وجاءْ
وعدّتى وكان عليّا وعيدْ!! تشديد الدال يخلق حرف ساكن سابق و ع دْ د ت ي .. يكسر الوزن
دعينى أعانى كطيرٍ شريدْ !

رَضيتى بأنّى أُصادقْ ! رضيتِ ( وتجوز رضيتي) وليس رضيتى ألف مقصورة، تأتيك الخبيرة الأستاذة هدى
لأروى صدايا وأرضى الجسدْ فعي ..؟
وقلتى لحين الرّجوعْ
فقلتُ موافقْ !
لماذا تَغِيرى وتنسى ندانا ؟
وتقْضى عليكِ شظايا الحسدْ
أهذا اتفاقٌ وعهدٌ عهيدْ ؟؟
دعينى اسافر حيث أريد !!

سَخِرْتى 000 فما كنتُ شَهْماً خلل
أطعتُ الكلامَ 00 فغِرْتى فصيحة، ولكن محشورة حشرًا لا تضيف للجملة شيء.
وكنتُ الشهيدْ !!
مللتُ الخضوعَ 00 وصمتَ الخشوعِ 000
وصبْرَ العبيدْ صورة غير مقنعة، رأي شخصي
دعينى أعانى كطيرٍ شريدْ !!!!!

يونيو 2018

بحر المتقارب
لست ناقدًا ولا خبيرًا، ولكن هذا ما بدى لي، فقلت أجرب مشرطي معك،
وستجد من يفيدك هنا بالكثير من النصح والتوجيه، فلا أخفيك سرًا أني شخصيًا استفدت من هذا الموقع الكثير الكثير

محبك أبوهلا

هدى عبد العزيز
07-09-2018, 10:55 PM
ما سر كتابتك لـ ( سجنتي فؤادي ) بهذه الصورة ؟
أليس الصواب أن نقول ( سجنتِ )، أم كان لك مغزى في تشكيل الكلمة ؟

هدى عبد العزيز
07-09-2018, 11:01 PM
لماذا تَغِيرى وتنسى ندانا ؟

أليس الصواب تغيرين وتنسين ؟

وتقْضى عليكِ شظايا الحسدْ
أهذا اتفاقٌ وعهدٌ عهيدْ ؟؟
دعينى اسافر حيث أريد !!

سَخِرْتى 000 فما كنتُ شَهْماً
أليس الصواب سخرتِ
أطعتُ الكلامَ 00 فغِرْتى

لغة النص هنا هبطت للعامية دون مبرر واضح من وجهة نظري، أم لعلك توضح المراد !

ع.نافع
14-09-2018, 01:09 PM
الحقيقة تعجلت ولَم أراجع ' نموت ولا نبلغ من العلم شيئ
دمتما بخير


لغة النص هنا هبطت للعامية دون مبرر واضح من وجهة نظري، أم لعلك توضح المراد !