المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : بروميثوس العالم الجديد



ابوهلا1
16-09-2018, 05:26 PM
بروميثوس العالم الجديد



عيناها يباس،
ومن خلف ثقوب الماضي، تطالع بوهن
والظلام يبتلع صوتها المتحشرج،
كلماتها المرتبكة على جمر الخوف، تتمزق
تدوس على حرائقها وتتقدم إليَّ .. رويدًا .. رويدًا ..
وخوف شديد
يصفعني دخان عنيف، وروائح نتنة ..
تتطاير نحوي كجرادٍ مشدوه من الأشجار التي أختبىْ خلفها
إلى متى أظل مع محابيسك هنا؟، فهمت
تعثرت قدماي المنطلقة في الريح المسافرة الى البعيد،
نحو هناك الأجمل،
فأنا بروميثيوس* العالم الجديد
وسأغني مثله:
سأعيش رغم الداء والأعداء،
كالنسر فوق القمة الشماء **


* في الميثولجيا القديمة، أحد حكماء التايتين، عرف عنه بعد النظر والتنبؤ بالمستقبل
** مطلع قصيدة "ابوالقاسم الشابي"، هكذا غنى بروميثيوس

خطرت على بالي الآن وكتبتها هنا على عجالة من أمري، ولكأني أخاطب بها الأحبة، أحمد بن يحيى وعبد الستار النعيمي و خشان الخشان والأخت هدى عبدالعزيز، لكم مني أحلى التحايا مطعمة برائحة أفون المتلألئ الآن، أرجو أن ترتقي إلى ذائقتكم السامية.

# تعمدت الخلط بين العمودي والنثري فلربما تكون منطلق لحالة جديدة من هذا المنتدى الرائع.

أبوهلا

هدى عبد العزيز
18-09-2018, 01:58 PM
الهناك

هل يجوز نحويا أن تدخل ( أل ) التعريف على اسم الإشارة (هناك) ؟ ما رأيك ؟

ابوهلا1
18-09-2018, 02:57 PM
هل يجوز نحويا أن تدخل ( أل ) التعريف على اسم الإشارة (هناك) ؟ ما رأيك ؟

سيدتي الفاضلة هدى،
أنتم أهل اللغة والبيان، وحد علمي أن ليس هناك مايمنع من الإضافة، فالأصل الإباحة كما يقال!
والحديث في النص مع ذلك المجهول، ولكأني بذلك عرفت المكان الذي أضفت إليه صفة الأجمل ( أيضًا).
وربما هذا قريب من مفردة "بعيد"، تعريفها في السطر السابق على إنه "البعيد"، فالبعيد مسند إليه.
أرى والله أعلم، أن دخول أل التعريف إلى إسم الإشارة كدخول الفاء الفصيحة أو التفريعية الشائع استعمالها.
على كل حال، يعد هذا من "التوليد" في اللغة ... إلا إذا كان لك رأيٌ آخر على عدم الجواز.

رعاك الله وسدد خطاك

أبوهلا

هدى عبد العزيز
19-09-2018, 10:52 AM
سيدتي الفاضلة هدى،
أنتم أهل اللغة والبيان، وحد علمي أن ليس هناك مايمنع من الإضافة، فالأصل الإباحة كما يقال!
والحديث في النص مع ذلك المجهول، ولكأني بذلك عرفت المكان الذي أضفت إليه صفة الأجمل ( أيضًا).
وربما هذا قريب من مفردة "بعيد"، تعريفها في السطر السابق على إنه "البعيد"، فالبعيد مسند إليه.
أرى والله أعلم، أن دخول أل التعريف إلى إسم الإشارة كدخول الفاء الفصيحة أو التفريعية الشائع استعمالها.
على كل حال، يعد هذا من "التوليد" في اللغة ... إلا إذا كان لك رأيٌ آخر على عدم الجواز.

رعاك الله وسدد خطاك

أبوهلا

أسماء الإشارة كلها معرفة، فما المسوغ لإضافة أل التعريف عليها ؟

لا مسوغ، ومن هنا وجب احترام قواعد اللغة، والشاعر الذي يقوم بالعدول اللغوي أو البدء بتصاريف جديدة، لم يسبق إليها، ( كما فعل بعض الشعراء ـ مثل المتنبي ـ في استخراج تصاريف جديدة بصور قليلة جدا؛ لوجود مسوغات دلالية) هو في الحقيقة وجد نفسه أمام موقف دلالي لم يجد له ما يقابله نحويا أو لغويا، وكل جديد له قواعده الرئيسة، فالنحت له أسسه، وهلم جرا.

أما ما سوى ذلك فهو هدم لقواعد النحو، وهذا لا يقبله أخي الفاضل ( أبو هلا ) .
أتمنى أن تعيد النظر في الموضوع أخي الكريم.

تحيتي وتقديري

ابوهلا1
19-09-2018, 01:29 PM
تم طال عمرك
وشكرًا على إهتمامك

رعاك الله

أبوهلا

خشان خشان
19-09-2018, 02:23 PM
بروميثوس العالم الجديد



عيناها يباس،
ومن خلف ثقوب الماضي، تطالع بوهن
والظلام يبتلع صوتها المتحشرج،
كلماتها المرتبكة على جمر الخوف، تتمزق
تدوس على حرائقها وتتقدم إليَّ .. رويدًا .. رويدًا ..
وخوف شديد
يصفعني دخان عنيف، وروائح نتنة ..
تتطاير نحوي كجرادٍ مشدوه من الأشجار التي أختبىْ خلفها
إلى متى أظل مع محابيسك هنا؟، فهمت
تعثرت قدماي المنطلقة في الريح المسافرة الى البعيد،
نحو هناك الأجمل،
فأنا بروميثيوس* العالم الجديد
وسأغني مثله:
سأعيش رغم الداء والأعداء،
كالنسر فوق القمة الشماء **


* في الميثولجيا القديمة، أحد حكماء التايتين، عرف عنه بعد النظر والتنبؤ بالمستقبل
** مطلع قصيدة "ابوالقاسم الشابي"، هكذا غنى بروميثيوس

خطرت على بالي الآن وكتبتها هنا على عجالة من أمري، ولكأني أخاطب بها الأحبة، أحمد بن يحيى وعبد الستار النعيمي و خشان الخشان والأخت هدى عبدالعزيز، لكم مني أحلى التحايا مطعمة برائحة أفون المتلألئ الآن، أرجو أن ترتقي إلى ذائقتكم السامية.

# تعمدت الخلط بين العمودي والنثري فلربما تكون منطلق لحالة جديدة من هذا المنتدى الرائع.

أبوهلا


أخي وأستاذي الكريم أبا هلا،

شكرا لتكريمك لي بوضع اسمي مع أسماء أساتذتي الكرام

لا تصخ لرأيي فهو رأي إنسان لديه عجز عن فهم الشعر خارج بحور الخليل (وتفاعيله)

يعني بصراحة حالي عندما قرأت مشاركتك على افتراض انها قصيدة كحال من سمع صينيا
يحاضر بلغته ثم قال في نهاية محاضرته :

سأعيش رغم الداء والأعداء ......كالنسر فوق القمة الشماء

وكان يصفق مع المصفقين اثناء المحاضرة
وعندما خرج سألوه عن مضمون المحاضرة فقال:

حاضر الأستاذ باللغة الصينية التي أجهلها تماما وكانت محاضرته قيمة بدليل كثرة تصفيق الناس له، وصفقت معهم مجاملة.
لكنه استشهد ببيت ابي القاسم الشابي ولفظه بلغة عربية سليمة أثارت إعجابي فصفقت ولكن أكثر من كل مرة.

ولعله توجه بنص المحاضرة المكتوب لمترجم ينقله له إلى العربية. فإن توصل إليه ووصلني فسأنشره بعون الله.

ابوهلا1
19-09-2018, 04:59 PM
أخي وأستاذي الكريم أبا هلا،

شكرا لتكريمك لي بوضع اسمي مع أسماء أساتذتي الكرام

لا تصخ لرأيي فهو رأي إنسان لديه عجز عن فهم الشعر خارج بحور الخليل (وتفاعيله)

يعني بصراحة حالي عندما قرأت مشاركتك على افتراض انها قصيدة كحال من سمع صينيا
يحاضر بلغته ثم قال في نهاية محاضرته :

سأعيش رغم الداء والأعداء ......كالنسر فوق القمة الشماء

وكان يصفق مع المصفقين اثناء المحاضرة
وعندما خرج سألوه عن مضمون المحاضرة فقال:

حاضر الأستاذ باللغة الصينية التي أجهلها تماما وكانت محاضرته قيمة بدليل كثرة تصفيق الناس له، وصفقت معهم مجاملة.
لكنه استشهد ببيت ابي القاسم الشابي ولفظه بلغة عربية سليمة أثارت إعجابي فصفقت ولكن أكثر من كل مرة.

ولعله توجه بنص المحاضرة المكتوب لمترجم ينقله له إلى العربية. فإن توصل إليه ووصلني فسأنشره بعون الله.


أسعدك الله أسعدتني بمرورك وتعليقك.
هذا فنٌ، أزعم إني أتقنه، وله فوضى في الأدب، وربما أنا أحد المساهمين فيها.
ولكني عزمت، أن لا يستعبدني هذا الفن، ويخطفني عن الخليلية التي أتذوقها جدًا كما أتذوق القصائد النثرية المثرية، فوجدت نفسي جاثيًا على ركبتي في هذا المنتدى، أتعلمها من معينكم والأخوة الفضلاء هنا.
كتبت النص وعطرته ببيت من العمودي، حتى أسمع " تصفيقك" يارعاك الله

بارك الله فيك وبك ورحم والديك

أبوهلا

خشان خشان
19-09-2018, 05:08 PM
أسعدك الله أسعدتني بمرورك وتعليقك.
هذا فنٌ، أزعم إني أتقنه، وله فوضى في الأدب، وربما أنا أحد المساهمين فيها.
ولكني عزمت، أن لا يستعبدني هذا الفن، ويخطفني عن الخليلية التي أتذوقها جدًا كما أتذوق القصائد النثرية المثرية، فوجدت نفسي جاثيًا على ركبتي في هذا المنتدى، أتعلمها من معينكم والأخوة الفضلاء هنا.
كتبت النص وعطرته ببيت من العمودي، حتى أسمع " تصفيقك" يارعاك الله

بارك الله فيك وبك ورحم والديك

أبوهلا


[/QUOTE]



بعد بحث عن مترجم في بكين وجد صاحبنا مترجما لاتينيا يتقن الصينية وله بعض المعرفة بالعربية
فترجمها له وأرسلها لي وها أنذا أنقلها إليك مشفوعة برابط من عندي.

عيناها بيباس ترنو،
من خلف ثقوب الماضي، تنظر والوهن يرافقها
والظلمة تبتلع الصوت المتحشرجَ
ترتبك الكلمات على جمر الخوف ممزقة
فتدوس على جمر حرائقها ، تأتي قدما وعلى مهَلِ
وبشدة خوفِ
ودخان يصفعني والرائحة النتنة
تتطاير نحوي كجرادٍ مشدوه من شجر يسترني خلفهْ
حتّامَ اظل هنا مع مسجونيك ؟ فهمت
قدماي تعثرتا وهما تنطلقانِ وتنطلق الريحُ مسافرة نحو الأقصى .
نحو الأجمل،
فأنا برْمثْيوس جديد العالمِ هذا المختال بجدته
ولسوف أغني مثلهْ:
سأعيش رغم الداء والأعداء.....كالنسر فوق القمة الشماء
هكذا فهم صاحبنا المحاضرة
https://sites.google.com/site/alarood/r3/Home/khabab-khawater

والله يرعاك.

ابوهلا1
19-09-2018, 06:15 PM
خطأ - تم المسح
أشتبكت الخطوط

ابوهلا1
19-09-2018, 06:18 PM
وقعت خطأ

خشان خشان
19-09-2018, 07:25 PM
آمنت بالله العلي العظيم ..
ويظل الشعر بكل أنواعه سحرًا ويزيده ألقًا بحرًا سببيا كالخبب، ومن يدٍ كريمة تعزف الشعر أنغاما.
(تك تك يا ام سليمان).. كنت أوزنها تن تن تن تن، بس أم سليمان أجمل هههههه وذكريات الطفولة
فلا ينطاحك حتى السحاب يا رعاك الله

أبوهلا


أستاذي الكريم أولا شكرا جزيلا وثانيا قلت لك لا تصغ إلي :)

https://scontent.fruh6-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/41983081_1937420939679770_5410412827242397696_n.jpg?_nc_cat=110&oh=2348919422e0753bf952354ed02a529a&oe=5C1808F0

أحمد بن يحيى
19-09-2018, 07:25 PM
ما شاء الله تبارك الله!
نجد أستاذنا أبا هلا يدخل حديقة الوزن الشعري من بوابة:
تغنّ بالشعر إمّا كنت قائله *** إنّ الغناء لهذا الشعر مضمار

وما الخبب إلا وجبة سريعة تليها الوجبات الدسمة من الإيقاع المكثف؛ حيث لكل بحر شعري لحنٌ .. بل لحون، تساعد على إتقانه والإجادة فيه؛ بل والاستمتاع بما يهبه النغم المتقن من وهج تعبيري وتصويري.

وكم أنت محظوظ ــ سيدي ــ بتتلمذك على يدي الأستاذ العَلَم خشان.
وبإذن الله سنرى قريبا إجادتك الإبحار في هذا المحيط الخضمّ، ونهنئك بلقب ربّان البحور الخليلية:)

ودمت سالما غانما تنبعث من روحك هبات الأريحية ونسمات الشغف الواصل،،،

خشان خشان
19-09-2018, 07:39 PM
ما شاء الله تبارك الله!
نجد أستاذنا أبا هلا يدخل حديقة الوزن الشعري من بوابة:
تغنّ بالشعر إمّا كنت قائله *** إنّ الغناء لهذا الشعر مضمار

وما الخبب إلا وجبة سريعة تليها الوجبات الدسمة من الإيقاع المكثف؛ حيث لكل بحر شعري لحنٌ .. بل لحون، تساعد على إتقانه والإجادة فيه؛ بل والاستمتاع بما يهبه النغم المتقن من وهج تعبيري وتصويري.

وكم أنت محظوظ ــ سيدي ــ بتتلمذك على يدي الأستاذ العَلَم خشان.
وبإذن الله سنرى قريبا إجادتك الإبحار في هذا المحيط الخضمّ، ونهنئك بلقب ربّان البحور الخليلية:)

ودمت سالما غانما تنبعث من روحك هبات الأريحية ونسمات الشغف الواصل،،،

أستاذي الكريم أبا يحيى

أشكرك من قلبي لكرمك ولطفك وما أنا إلا تلميذك

بقدر ما بيني وبين أستاذي أبي هلا من توافق شخصي إلا أننا في شأن تعبير ( قصيدة النثر) لا نلتقي أبدا
طالما ظل نهر المنطق جاريا. لكنهم يجففونه في ما هو أهم من العروض فهل يظل يجري في العروض وحده؟

هل يقبل فكرك تعبير ( آذار الأول ) و ( آذار الثاني ) ؟ والتناقض دون مثيله في تعبير ( قصيدة النثر)


حفظكما الله.

ابوهلا1
19-09-2018, 10:33 PM
أنتما علمان، وأنا أقل من تلميذ لكما،
وكم هي فرحتي أقرأ لكما هنا، ما يحثني إلى ما تريانه أجمل.
وبحق ...كنت لا أتصور هذه الصور إلا في إطار قصيدة نثر، ولكن أبا صالح صفعني بها خببيا، وشحنها بدهشة أكثر مما زرعت في النص الأصلي.
ولمثل أبا صالح تشد الرحال، لتقبيل رأسه على كرمه وحرصه على الشعر والثقافة العربية برمتها.

رعاكما الله وسدد خطاكما

أبوهلا

خشان خشان
19-09-2018, 10:54 PM
أنتما علمان، وأنا أقل من تلميذ لكما،
وكم هي فرحتي أقرأ لكما هنا، ما يحثني إلى ما تريانه أجمل.
وبحق ...كنت لا أتصور هذه الصور إلا في إطار قصيدة نثر، ولكن أبا صالح صفعني بها خببيا، وشحنها بدهشة أكثر مما زرعت في النص الأصلي.
ولمثل أبا صالح تشد الرحال، لتقبيل رأسه على كرمه وحرصه على الشعر والثقافة العربية برمتها.

رعاكما الله وسدد خطاكما

أبوهلا

سلمك الله أخي وأستاذي الكريم
أسعدتني وأكرمتني أسعدك الله واكرمك
وكلي امل أن أراك شاعرا محلقا بعد أن تحرر جناحي شاعريتك من المعوقات
وأهديك وردة الكامل

https://sites.google.com/site/alarood/shapes/kamil-flower.gif

ابوهلا1
19-09-2018, 11:05 PM
أكرمك الله وهدية غالية من غالي
أبوهلا