المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : هل الفعل استعان يتعدى بعلى؟



غاية المنى
18-09-2018, 10:29 PM
السلام عليكم:
ذكر صاحب الدر المصون أن الفعل استعان يتعدى بنفسه وبالباء لكن ماذا نقول في قوله تعالى: (والله المستعان على ما تصفون)؟ ألم يتعد بعلى؟

عطوان عويضة
19-09-2018, 04:28 AM
السلام عليكم:
ذكر صاحب الدر المصون أن الفعل استعان يتعدى بنفسه وبالباء لكن ماذا نقول في قوله تعالى: (والله المستعان على ما تصفون)؟ ألم يتعد بعلى؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الاستعانة تقتضي مستعينا هو الفاعل ومستعانا هو المفعول به ووسيلة استعانة مستعان به ومستعان عليه
ومراد صاحب الدر المصون - والله أعلم - أن المستعان (المفعول به) قد يتعدى إليه الفعل بنفسه؛ نحو: استعنت الله، وإياك نستعين، وقد يتعدى إليه الفعل بباء التعدية نحو: استعنت بالله، وبك نستعين. وقوله تعالى: (استعينوا بالله واصبروا) فالمراد بالتعدي هنا التعدي الخاص بالمفعول به.
وأما التعدي بعلى للمستعان عليه، كقوله تعالى: والله المستعان على ما تصفون، أو بباء الاستعانة كاستعينوا بالصبر والصلاة، فهذه تعدية عامة.
التعدي الخاص يطلبه الفعل، والتعدي العام زيادة غير لازمة.
استعينوا بالله: الباء دخلت على المستعان، المطلوب منه العون
استعينوا بالصبر: الباء دخلت على الوسيلة، أما المستعان فمحذوف اختصارا، والمعنى استعينوا الله بهذه الوسيلة (الصبر).
وفي قولهم، ولعله حديث ضعيف: استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان، أي استعينوا (بالله) على قضاء حوائجكم بالكتمان، الباء الأولى للتعدية والثانية للاستعانة
....................
الخلاصة: مراده التعدية إلى المفعول به، لا كل تعدية.
والله أعلم.

غاية المنى
19-09-2018, 06:41 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
الاستعانة تقتضي مستعينا هو الفاعل ومستعانا هو المفعول به ووسيلة استعانة مستعان به ومستعان عليه
ومراد صاحب الدر المصون - والله أعلم - أن المستعان (المفعول به) قد يتعدى إليه الفعل بنفسه؛ نحو: استعنت الله، وإياك نستعين، وقد يتعدى إليه الفعل بباء التعدية نحو: استعنت بالله، وبك نستعين. وقوله تعالى: (استعينوا بالله واصبروا) فالمراد بالتعدي هنا التعدي الخاص بالمفعول به.
وأما التعدي بعلى للمستعان عليه، كقوله تعالى: والله المستعان على ما تصفون، أو بباء الاستعانة كاستعينوا بالصبر والصلاة، فهذه تعدية عامة.
التعدي الخاص يطلبه الفعل، والتعدي العام زيادة غير لازمة.
استعينوا بالله: الباء دخلت على المستعان، المطلوب منه العون
استعينوا بالصبر: الباء دخلت على الوسيلة، أما المستعان فمحذوف اختصارا، والمعنى استعينوا الله بهذه الوسيلة (الصبر).
وفي قولهم، ولعله حديث ضعيف: استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان، أي استعينوا (بالله) على قضاء حوائجكم بالكتمان، الباء الأولى للتعدية والثانية للاستعانة
....................
الخلاصة: مراده التعدية إلى المفعول به، لا كل تعدية.
والله أعلم.

جزيتم خيرا أستاذنا أبا عبد القيوم على هذا الشرح الوافي الكافي إذن نستنتج مما قلتم أن قوله تعالى: (والله المستعان على ما تصفون) أي: والله المستعان به على ما تصفون.