المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : کيف نعرف أنَّ التاء في آخر المصدر للمرّة؟



علي خباز
15-10-2018, 08:10 AM
سلام عليکم
کيف نعرف أنَّ التاء في آخر المصدر لِلمرَّة و لا أصليّة. مثل الرحمة و السکتة

زهرة متفائلة
15-10-2018, 01:13 PM
سلام عليکم
کيف نعرف أنَّ التاء في آخر المصدر لِلمرَّة ولا أصليّة. مثل الرحمة والسکتة

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

_ كأن السؤال عن الفرق بين المصدر الميمي والمصدر الأصلي عندما يكون على وزن فعلة !
_ قرأتُ في بعض القواعد النحوية هنا (http://njyiu.com/book/2/MUTUSTO/nahu3_5.htm) ، ما نصه :
_ يُصاغُ اسم المرّة مِن الثلاثي على وَزْنِ " فَعْلَة " إلا إذا كَانَ المصدر الأصلي أيضاً على وزنِ " فَعْلة " فيدل على المرة منه بالوصف بكلمة " واحدة " ويصاغُ من غيرِ الثلاثي على وزنِ مصدره بزيادة " تاء " في آخرهِ، إلا إذا كَانَ المصدر الأصلي أيضاً بالتاءَ فيدلّ على المرةِ منهُ بالوصف لا بالصيغة.
_أي : إذا كان المصدر الأصلي للفعل الثلاثي على وزن " فَعْلة " مثل" رَحمة " فيدل على المرة منه بالوصف بكلمة " واحدة " فيقال: رحمة واحدة" انتهى
ومثلها كلمة سكتة فنقول : سكتة واحدة ،، فكلاهما من الفعل الثلاثي : رحم ، سكت .

وقد ورد في شذا العرف للحملاوي ( هنا (https://books.google.ae/books?id=J-ZhDwAAQBAJ&pg=PA92&lpg=PA92&dq=%D8%A5%D8%B0%D8%A7+%D8%AC%D8%A7%D8%A1+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D9%85%D9% 8A%D9%85%D9%8A+%D8%B9%D9%84%D9%89+%D9%88%D8%B2%D9%86+%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9+%D9%88%D8%A7%D9%84%D9% 85%D8%B5%D8%AF%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%84%D9%8A&source=bl&ots=e3DzWeZZIh&sig=8xt_Nipug3PWe-_Vjsn0u6UefUw&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiDts6jl4jeAhVC6qQKHffHA1k4ChDoATACegQIBxAB#v=onepage&q=%D8%A5%D8%B0%D8%A7%20%D8%AC%D8%A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%8 5%D9%8A%D9%85%D9%8A%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D9%88%D8%B2%D9%86%20%D9%81%D8%B9%D9%84%D8%A9%20%D9%88%D8 %A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%84%D9%8A&f=false)) وهذا مقتطف منه :

https://i.imgur.com/aI4f05j.gif

من باب الاستطراد والفائدة :

_ هل تختلف دلالة المصدر الميمي عن دلالة المصدر الصريح عند المتقدمين وعند المتأخرين؟ ( بالضغط هنا (http://azaheer.org/vb/archive/index.php/t-31827.html) )

والله أعلم بالصواب وهو الموفق!