المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : تنوين التنكير والممنوع من الصرف



على درب الفصيح
25-10-2018, 10:56 AM
السلام عليكم أهل الفصيح

هل يلحق تنوين التنكير الممنوع من الصرف؟

أثابكم الله

عطوان عويضة
25-10-2018, 02:19 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
معظم كتب النحو تذكر أن تنوين التنكير يلحق بالأسماء المبنية فقط، وهذا كلام لا يستقيم، والصواب أنه يلحق بالأسماء المبنية غالبا، ولكنه يلحق أيضا بالأسماء الممنوعة من الصرف؛ فلو قلت: رأيت أحمدَ وأحمدًا آخر، فإن علة تنوين أحمد هنا ليست إلا التنكير، ومن زعم أنه تنوين أمكنية فقد جانبه الصواب.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
25-10-2018, 02:36 PM
السلام عليكم أهل الفصيح

هل يلحق تنوين التنكير الممنوع من الصرف؟

أثابكم الله

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

محاولة للتعقيب!

هذا كتاب الموضح المبين لأقسام التنوين لشمس الدين المقدسي تحقيق : د. محمد عامر ( بالضغط هنا (https://books.google.ae/books?id=-gStDQAAQBAJ&pg=PA57&lpg=PA57&dq=%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%86%D9%88%D8%B9+%D9%85%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B1%D9%81+%D9%88%D8% AA%D9%86%D9%88%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%86%D9%83%D9%8A%D8%B1&source=bl&ots=H3WVW5LcPj&sig=LBdI8N0YIEa0mcGkoR7or80a_4k&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjU6oaarKHeAhWqJcAKHfExAqo4ChDoATADegQIBRAB)) ينظر الهامش خاصة وهذا مقتطف :

1 ــ

https://i.imgur.com/K1zRres.gif

2 ــ

https://i.imgur.com/D7WCJeK.gif

3 ــ

https://i.imgur.com/NEacxhl.gif

***************

وهذا سابق في الفصيح :


إذا كان عندنا خمسة أشخاص كل واحد منهم اسمه (أحمد) فتقول: (ادعْ أحمدًا يساعدني) بتنوين (أحمد)
السؤال: هل نقول: (أحمد) ممنوع من الصرف, والتنوين الذي فيه هو تنوين تنكير؟ وإذا قلت: مررت بمسلماتٍ... كانت (مسلمات) مصروفة ولكن التنوين الذي فيها ليس تنوين صرف بل تنوين مقابلة.. هل كلامي صحيح؟



ورأي الأستاذ الفاضل : علي المعشي في النافذة ( هنا (http://alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=61232))




على رأي من لا يقصر تنوين التنكير على المبنيات يمكن القول إن التنوين هنا للتمكين والتنكير معا، فهو للتمكين على أساس أن الاسم متمكن منصرف، وهو للتنكير لأنه فرق بين المعرفة والنكرة.
ولكن إذا تأملنا التنوين هنا مستصحبين سؤالا هو (ما سبب امتناع التنوين من أحمد في نحو (جاء أحمدُ) ، وما سبب ثبوته له في نحو ( ما كل أحمدٍ كأحمدَ بن حنبل)؟ وجدنا سبب امتناع التنوين في الأول اجتماع أمرين معا ( العلمية ووزن الفعل) وهذان الأمران هما سبب عدم تنوينه وليس التعريف وحده هو المانع، ووجدنا سبب ثبوت التنوين في الثاني هو تخلف أحد الأمرين وهو العلمية، فلما انتفت إحدى علتي المنع (أيٌّ منهما) عاد الاسم إلى أصله وهو الصرف، وعليه أرى التنوين هنا ــ على وجه الدقة ــ تنوين صرف.
ويدلك على أنه تنوين صرف أن الممنوع من الصرف للعلمية وعلة أخرى ينون تنوين صرف متى ما فقد إحداهما سواء كانت المفقودة علة التعريف أم كانت العلة الأخرى، ففي نحو (جاء اليوم صباح) يمتنع تنوين (صباح) إذا كان علما مؤنثا، وينون إذا فقد التأنيث كأن يكون مذكرا مع أنه باق على التعريف، وينون إذا فقد العلمية كأن يكون نكرة، والتنوين في الحالين تنوين صرف لزوال المانع من الصرف وليس تنوين تنكير بدليل أنه نون وهو معرفة لما فقد التأنيث.

ويظهر الأمر بصورة أوضح في المثالين (ما علمتُ سيبويهٍ بعد أبي بشر، ما علمتُ سيبويهًا بعد أبي بشر) فتنوين (سيبويه) في المثال الأول على لغة البناء تنوين تنكير لأن سبب حذف تنوين الصرف قائم وهو البناء وإنما كان التنوين للتفريق بين النكرة والمعرفة ليس غير، فهو تنوين تنكير ليس غير، وأما تنوين سيبويه في المثال الثاني (على لغة من يعربه إعراب ما لا ينصرف) فهو تنوين صرف لأن سبب حذف تنوين الصرف لم يعُدْ قائما حيث فقد إحدى العلتين أي العلمية فنون تنوين صرف كسائر الأسماء المتمكنة.

وهذا والله أعلم بالصواب ،

زهرة متفائلة
25-10-2018, 02:49 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
معظم كتب النحو تذكر أن تنوين التنكير يلحق بالأسماء المبنية فقط، وهذا كلام لا يستقيم، والصواب أنه يلحق بالأسماء المبنية غالبا، ولكنه يلحق أيضا بالأسماء الممنوعة من الصرف؛ فلو قلت: رأيت أحمدَ وأحمدًا آخر، فإن علة تنوين أحمد هنا ليست إلا التنكير، ومن زعم أنه تنوين أمكنية فقد جانبه الصواب.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

كتب الله لكم الأجر !

_المعذرة ، لم أرَ تعقيبكم المبارك الذي استفدتُ منه ، يبدو أني استغرقت مدة طويلة منذ فتحي للنافذة ،،

قلتم ( وفقكم الله )


فإن علة تنوين أحمد هنا ليست إلا التنكير، ومن زعم أنه تنوين أمكنية فقد جانبه الصواب.

لماذا ــ بارك الله فيكم ــ قلتم قد جانبه الصواب ،،
أما يصلح أن نعتبره تنوينا تمكينا أيضا ،،،،

نفعنا الله بعلمكم ،،،

عطوان عويضة
26-10-2018, 02:17 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :
كتب الله لكم الأجر !
ولك أيتها الكريمة
_المعذرة ، لم أرَ تعقيبكم المبارك الذي استفدتُ منه ، يبدو أني استغرقت مدة طويلة منذ فتحي للنافذة ،،
لا عليك، وقد جئت بالفائدة والعزو والتوثيق.



لماذا ــ بارك الله فيكم ــ قلتم قد جانبه الصواب ،،
أما يصلح أن نعتبره تنوينا تمكينا أيضا ،،،،
نفعنا الله بعلمكم ،،،
تنوين التمكين أو الصرف يلحق بالأسماء المتمكنة تمكينا أمكن،
وما ذكره الأستاذ الفاضل علي المعشي من أن تنوين نحو أحمد وغيره من الأسماء الممنوعة من الصرف إنما هو لزوال إحدى علتي منع الصرف فعاد الاسم مصروفا، فهذا لا يطرد مع كل ممنوع من الصرف؛
فالممنوع من الصرف قد ينون للتنكير مع بقاء سبب منع الصرف، كما لو قلنا عن امرأة اسمها شيماء مثلا: رأيت شيماءَ وشيماءً أخرى، بتنوين شيماء النكرة، علة منع الصرف باقية وهي ألف التأنيث الممدودة، فلم يبق من سبب للتنوين سوى التنكير، وكذلك نحو: رأيت سلمَى وسلمًى أخرى، ورأيت جواهرَ وجواهرًا أخرى. ولو قلنا عن رجل اسمه شراحيل، مثلا : رأيت شراحيل وشراحيلا آخر، فهذا لا ينطبق عليه كلام أخينا علي، ولا يصدق عليه إلا أن يكون تنوين تنكير لا تنوين تمكين.
فإذا كان تنوين شيماء وسلمى وجواهر وتماضر، أعلاما مؤنثة، وكذلك نحو شراحيل علما لرجل ونحو ذلك من الأعلام التي تمنع من الصرف لعلة واحدة، تنوين تنكير ولا يكون تنوين تمكين بحال من الأحوال، فالأولى في نحو أحمد وغيره مما منع صرفه لعلتين أن يكون كذلك.
والله أعلم.

زهرة متفائلة
26-10-2018, 02:31 PM
تنوين التمكين أو الصرف يلحق بالأسماء المتمكنة تمكينا أمكن،
وما ذكره الأستاذ الفاضل علي المعشي من أن تنوين نحو أحمد وغيره من الأسماء الممنوعة من الصرف إنما هو لزوال إحدى علتي منع الصرف فعاد الاسم مصروفا، فهذا لا يطرد مع كل ممنوع من الصرف؛
فالممنوع من الصرف قد ينون للتنكير مع بقاء سبب منع الصرف، كما لو قلنا عن امرأة اسمها شيماء مثلا: رأيت شيماءَ وشيماءً أخرى، بتنوين شيماء النكرة، علة منع الصرف باقية وهي ألف التأنيث الممدودة، فلم يبق من سبب للتنوين سوى التنكير، وكذلك نحو: رأيت سلمَى وسلمًى أخرى، ورأيت جواهرَ وجواهرًا أخرى. ولو قلنا عن رجل اسمه شراحيل، مثلا : رأيت شراحيل وشراحيلا آخر، فهذا لا ينطبق عليه كلام أخينا علي، ولا يصدق عليه إلا أن يكون تنوين تنكير لا تنوين تمكين.
فإذا كان تنوين شيماء وسلمى وجواهر وتماضر، أعلاما مؤنثة، وكذلك نحو شراحيل علما لرجل ونحو ذلك من الأعلام التي تمنع من الصرف لعلة واحدة، تنوين تنكير ولا يكون تنوين تمكين بحال من الأحوال، فالأولى في نحو أحمد وغيره مما منع صرفه لعلتين أن يكون كذلك.
والله أعلم.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

وضحت المسألة ،،،

_زادكم الله من فيض علمه وعطائه وكرمه ، وجزاكم الله عنا كل الخير !

ثم إنه نفعنا الله بعلمكم ،،،