المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : نقول ربيع الأول... ربيع بالكسر فقط أم بالتنوين؟



محب الوادي
26-10-2018, 04:06 PM
السلام عليكم ورحمة الله
في قولنا من شهر ربيع الأول...
أيهما أولى ربيعِ أم ربيع؟( بالكسر فقط أم بالتنوين )
وما إعراب كلمة الأول؟
وجزاكم الله خيرا

عطوان عويضة
26-10-2018, 09:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
في قولنا من شهر ربيع الأول...
أيهما أولى ربيعِ أم ربيع؟( بالكسر فقط أم بالتنوين )
الصواب ربيعٍ منونا؛ لا مسوغ لحذف التنوين.
وما إعراب كلمة الأول؟
نعت
وجزاكم الله خيرا
وإياك
والله أعلم.

أبوطلال
26-10-2018, 09:16 PM
السلام عليكم ورحمة الله
في قولنا من شهر ربيع الأول...
أيهما أولى ربيعِ أم ربيع؟( بالكسر فقط أم بالتنوين )
وما إعراب كلمة الأول؟
وجزاكم الله خيرا

وعليكم السلام ورحمة الله
بتنوين (ربيع) بتنوين كسر.
والأول: نعت مجرور له.
فلعل في ذا بعض نفع.
هذا ثم إن الله أعلم وأعلى وأجل.
,
,

محب الوادي
27-10-2018, 12:27 AM
جزاكما الله خيرا
أليس هناك إشكال إن كان في هذا التعبير وبعض آيات القرآن توافق؟
كما في قوله تعالى من سورة الصافات{{ إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب}} حيث قرئت بزينة بالكسر وبالتنوين!!
وكذا قوله تعالى كما في سورة ص{{ إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار }} قرئت خالصة بالكسر والتنوين!!

أبوطلال
27-10-2018, 04:44 AM
والله أعلم.

معذرة منك أخانا أبا عبد القيوم إذا يبدو أننا
كتبنا في الوقت ذاته .
هذا ثم إنك لازلت منعماً بكل خير.
,
,

عطوان عويضة
27-10-2018, 05:52 AM
معذرة منك أخانا أبا عبد القيوم إذا يبدو أننا
كتبنا في الوقت ذاته .
هذا ثم إنك لازلت منعماً بكل خير.
,
,
حياك الله أبا طلال وأسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنة.
لا عليك أخي الكريم، في توافق الإجابتين توكيد وزيادة فائدة.

عطوان عويضة
27-10-2018, 06:08 AM
جزاكما الله خيرا
وإياك أيها الكريم
أليس هناك إشكال إن كان في هذا التعبير وبعض آيات القرآن توافق؟
ليس هناك إشكال ولا توافق بين ما طرحت في سؤالك وبين ما ذكر في الآيتين
كما في قوله تعالى من سورة الصافات{{ إنا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب}} حيث قرئت بزينة بالكسر وبالتنوين!!
وكذا قوله تعالى كما في سورة ص{{ إنا أخلصناهم بخالصة ذكرى الدار }} قرئت خالصة بالكسر والتنوين!!
الكواكب وذكرى ليسا وصفين مثل الأول، لذا لا تعرب أي منهما نعتا حال الإتباع وإنما تعرب بدلا، وكلمة ربيع في ربيع الأول معرفة لأنها علم على الشهر، ولما اشترك شهران في الاسم نفسه لزم التفريق بالنعت فقيل الأول والآخر، وأما خالصة فليست معرفة وإنما هي وصف، وهي في الأصل نعت لمحذوف، أي أخلصناهم بمزية أو خصلة خالصة هي ذكرى الدار، وزينة ليست معرفة كذلك.
الخلاصة: لا تشابه بين أو توافق بين ما ذكرت في سؤالك وبين ما اشتبه عليك في الآيتين، ولا يجوز الإضافة في ربيع الأول، كما لا يجوز الإتباع في (محب الوادي)، التشابه اللفظي إن وجد لا يعني بالضرورة التشابه في المعنى أو الإعراب.

والله أعلم.

غاية المنى
27-10-2018, 04:26 PM
الأستاذ الفاضل أبو عبد القيوم أرجو الرد على سؤالي وقراءة نافذتي مشكورا