المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أنا والجنية



ابوهلا1
27-11-2018, 10:43 PM
لاغي

ثناء صالح
01-12-2018, 01:16 AM
من قصيدة أنا والجنية

(1)

ياضمأً/ظمأً في شفَتي
في عمقِ فيضٍ من كرَزْ
أجْتاحهُ جينات خزْ ..
يفرشن عوْدهّنّ في ثغرِ البئرْ
فيْ جانبي..
طولَ المدى،
أشياؤنا تنساب في خاطري من حبّ الشّعِرْ
ماناضهن .. كبْلاغتي
في لوحةٍ مكسورةٍ
لبْلاهتي .. في زنبقات الأرّز
بدوا كالأَوَزْ/الإوَز


أبوهلا
السلام عليكم
أين الجنيَّة في الموضوع أخي الكريم أبا هلا ؟
قولكم "أجْتاحهُ جينات خزْ .." أحسبها (جنيَّات ).
وإذا قصدتم الشفتين بثغر البئر ، فالصورة الشعرية جميلة .
لكن النص ينقصه الترابط المعنوي بين أسطره وبين مفرداته. وبعض المفردات بدا غامضاً غير مفهوم، مثل ( ماناضهن).
لكم التحية

ابوهلا1
01-12-2018, 11:54 AM
السلام عليكم
أين الجنيَّة في الموضوع أخي الكريم أبا هلا ؟
قولكم "أجْتاحهُ جينات خزْ .." أحسبها (جنيَّات ).
وإذا قصدتم الشفتين بثغر البئر ، فالصورة الشعرية جميلة .
لكن النص ينقصه الترابط المعنوي بين أسطره وبين مفرداته. وبعض المفردات بدا غامضاً غير مفهوم، مثل ( ماناضهن).
لكم التحية

شكرًأ أستاذتي الفاضلة
لم أنتبه أن الجزء الثاني (2) من النص ليس موجودًا

ثم هي جنيّة كيف تريدين أن تريها هههه ؟؟؟


نعم هن جنيّات .. يفرشن عودّهّن على الثغر .. والبئر إشارة توكيد
ما ناضاهن أي ما جعلهن مضطربات او حزينات فقدان بعض البلاغة في عالم الأرز .. عالمكم أيها المميزون بلاغةً وفصاحة.
في الجزء الثاني - سألحقة بالنص .. يكون الحديث عن عالم الأرز وفرحي بهم ..
لم يكن عليها تفسيرها إلا نزولاً لطلبك

تحياتي سيدتي

أبوهلا