المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : جزء من قصيدة مدمن عشق..



مجرد شاعر
30-12-2018, 01:54 AM
(وقد أغتدي والطيرُ في وكناتها)
بسيارةٍ تفري الدروب بصرمها
لقد أبدع الصناع في صنعهم لها
تكلمني كأن روحا بجِرمها
إذا ما استوت في الخط يطويه دعسها
كفهدةٍ انفكت إلى صيد غنمها
مقاعدها جلدٌ وفي السقف تندةٌ
إطاراتها مجنونةٌ عند برمها
وطبلونها مقودها مثل طَفلةٍ
منعمةٍ فستانها دون كمها
وشمعاتها شمسٌ وأنوار سقفها
وشاشتها مثل السماء ونجمها
رفارفها الصناع أتقن صنعها
كلوحة فنانٍ تفانى برسمها
وتعشيقها منتصبٌ كهراوتي
إذا انتصبت بين يدي بنت أُمها
ودعامةٌ من خلفها وأمامها
ويدعمها دفرنسها عند دعمها
فلو سحبت ثهلان تر بنتشها
ولو دفعت رضوى لطار بصدمها
محركها كنصف ألف ملجمٍ
تبلغني لمقصدي دون لجمها
إذا يممت لوجهةٍ أقلعت لها
بشَدتها الأولى تحل بأَمها
بلغت بها غرب البلاد وشرقها
وعزمتها من عزمتي ثم عزمها
وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطت بها فيه على رغم غمها
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها
وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها
وكم مهمهٍ قطعته وسط مهمهٍ
بها إنها كالبرق سرعة صرمها
وأمضي عليها في الخبوتِ وصحبتي
معاميلُ يكتافُ الكرامُ بشمها
وروسيةٌ في جوفها أم قشعمٍ
مقبسةٌ تشفي الصدور بحسمها

ثناء صالح
30-12-2018, 05:02 PM
(وقد أغتدي والطيرُ في وكناتها)
بسيارةٍ تفري الدروب بصرمها
لقد أبدع الصناع في صنعهم لها
تكلمني كأن روحا بجِرمها
إذا ما استوت في الخط يطويه دعسها
كفهدةٍ انفكت إلى صيد غنمها
مقاعدها جلدٌ وفي السقف تندةٌ
إطاراتها مجنونةٌ عند برمها
وطبلونها مقودها مثل طَفلةٍ
منعمةٍ فستانها دون كمها
وشمعاتها شمسٌ وأنوار سقفها
وشاشتها مثل السماء ونجمها
رفارفها الصناع أتقن صنعها
كلوحة فنانٍ تفانى برسمها
وتعشيقها منتصبٌ كهراوتي
إذا انتصبت بين يدي بنت أُمها
ودعامةٌ من خلفها وأمامها
ويدعمها دفرنسها عند دعمها
فلو سحبت ثهلان تر بنتشها
ولو دفعت رضوى لطار بصدمها
محركها كنصف ألف ملجمٍ
تبلغني لمقصدي دون لجمها
إذا يممت لوجهةٍ أقلعت لها
بشَدتها الأولى تحل بأَمها
بلغت بها غرب البلاد وشرقها
وعزمتها من عزمتي ثم عزمها
وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطت بها فيه على رغم غمها
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها
وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها
وكم مهمهٍ قطعته وسط مهمهٍ
بها إنها كالبرق سرعة صرمها
وأمضي عليها في الخبوتِ وصحبتي
معاميلُ يكتافُ الكرامُ بشمها
وروسيةٌ في جوفها أم قشعمٍ
مقبسةٌ تشفي الصدور بحسمها
السلام عليكم
أخي الكريم (مجرد شاعر )
أرى في القصيدة ما يلفت الانتباه إلى موهبتكم في كتابة الشعر . وفيها خفة ظلٍّ ، وقدرة واضحة على تطويع موضوع يصعب التعبير عنه شعراً . ولكن عليكم مراعاة الوزن، والانتباه إلى ما يجوز من جوازات تفعيلات البحر الطويل، وما لا يجوز .
لذا فإنني أختار لكم من النص هذه الأبيات التي أراها سليمة الوزن فقط. ويمكنكم تنقيح ما عداها .
(وقد أغتدي والطيرُ في وكناتها)
بسيارةٍ تفري الدروب بصرمها....... مع التحفظ على معنى (صرمها)
مقاعدها جلدٌ وفي السقف تندةٌ
وشاشتها مثل السماء ونجمها.....بيت جميل جداً..صورة شعرية جميلة.
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها...جميل لو سبقه بيت يذكر الريح ، ليكون هذا البيت تكملة لوصف الريح التي تلطم السيَّارة.
وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ ( الصرصر : حشرة )
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها....ظريف وجميل
وأمضي عليها في الخبوتِ وصحبتي.......مع التحفظ على معنى ( الخبوت).
معاميلُ يكتافُ الكرامُ بشمها......( معاميل : جمع معمول : نوع من الكعك المحلَّى ) جميل وظريف.
وروسيةٌ في جوفها أم قشعمٍ
مقبسةٌ تشفي الصدور بحسمها....مع التحفظ على معنى ( مقبسة) .
مع التحية والتقدير

مجرد شاعر
31-12-2018, 05:05 AM
السلام عليكم
أخي الكريم (مجرد شاعر )
أرى في القصيدة ما يلفت الانتباه إلى موهبتكم في كتابة الشعر . وفيها خفة ظلٍّ ، وقدرة واضحة على تطويع موضوع يصعب التعبير عنه شعراً . ولكن عليكم مراعاة الوزن، والانتباه إلى ما يجوز من جوازات تفعيلات البحر الطويل، وما لا يجوز .
لذا فإنني أختار لكم من النص هذه الأبيات التي أراها سليمة الوزن فقط. ويمكنكم تنقيح ما عداها .
(وقد أغتدي والطيرُ في وكناتها)
بسيارةٍ تفري الدروب بصرمها....... مع التحفظ على معنى (صرمها)
مقاعدها جلدٌ وفي السقف تندةٌ
وشاشتها مثل السماء ونجمها.....بيت جميل جداً..صورة شعرية جميلة.
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها...جميل لو سبقه بيت يذكر الريح ، ليكون هذا البيت تكملة لوصف الريح التي تلطم السيَّارة.
وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ ( الصرصر : حشرة )
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها....ظريف وجميل
وأمضي عليها في الخبوتِ وصحبتي.......مع التحفظ على معنى ( الخبوت).
معاميلُ يكتافُ الكرامُ بشمها......( معاميل : جمع معمول : نوع من الكعك المحلَّى ) جميل وظريف.
وروسيةٌ في جوفها أم قشعمٍ
مقبسةٌ تشفي الصدور بحسمها....مع التحفظ على معنى ( مقبسة) .
مع التحية والتقدير

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك يا أختي الكريمة ثناء صالح
أشكر لك مرورك ونقدك الجميل وبالنسبة للأبيات فكلها موزونة على البحر الطويل
الصرم هو القطع فالسيارة تقطع الدروب وتفريها
والبيت قبله بيت يذكر الريح وبعده أيضا
وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطت بها فيه على رغم غمها
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها
وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها
الصرصر وصف للريح وليس الصرصار أو الصرصور الحشرة
الخبوت والأخبات جمع خبت وهي الأرض المنبسطة الواسعة
المعاميل هنا المقصود بها معاميل القهوة وليس المعمول الكعك
مقبسة هي رصاصة الروسية الحارقة والرصاص الحارق يسمى المقبس والمشعل أو الشعال

ثناء صالح
31-12-2018, 02:47 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا بك يا أختي الكريمة ثناء صالح
أشكر لك مرورك ونقدك الجميل وبالنسبة للأبيات فكلها موزونة على البحر الطويل
أهلاً بك أخي الكريم وأشكر لك رحابة صدرك
سأشير إلى موضع الاختلال في الوزن من الأبيات ، باللون الأحمر

لقد أبدع الصناع في صنعهم لها
تكلمني كأن روحا بجِرمها.....

مفاعلن زحاف ثقيل

إذا ما استوت في الخط يطويه دعسها
كفهدةٍ انفكتإلى صيد غنمها

قرأتها (غنَمِها)سابقاً ، لكن يصلح المعنى والوزن بتسكين النون( غَنْمها)



وطبلونها مقودها مثل طَفلةٍ....مفاعلن زحاف ثقيل.

قرأتها (نها مِقْوَدُها) وهي تكسر الوزن.


وشمعاتها شمسٌ وأنوار سقفها
وشاشتها مثل السماء ونجمها...

بيت جميل جداَ تجاوزتُه سهواً ، أرجو المعذرة.



رفارفها الصناع أتقن صنعها...
كلوحة فنانٍ تفانى برسمها


هنا تقدم الفاعل وهو بصيغة جمع التكسير على الفعل وهو بصيغة المفرد. وهذا لا يجوز. والأصل ( أتقن الصناع ) أو تدخل واو الجماعة لتكون في محل رفع الفاعل ، فتقول " الصناع أتقنوا".



وتعشيقها منتصبٌ كهراوتي.....مفاعيلُ زحاف قبيح
إذا انتصبت بين يدي بنت أُمها .....

مفاعيل زحاف قبيح تكرر مرتين في بيت واحد


ودعامةٌ من خلفها وأمامها.....خرجتم عن البحر الطويل إلى البحر الكامل

ويدعمها دفرنسها عند دعمها

فلو سحبت ثهلان تر بنتشها الوزن مكسور لنقص عدد حروف التفعيلة.
ولو دفعت رضوى لطار بصدمها

محركها كنصف ألفملجمٍ مفاعلن زحاف ثقيل ، وفاعلن لا تصلح للطويل.
تبلغني لمقصدي دون لجمها مفاعلن زحاف ثقيل تكرر مرتين في بيت واحد.

إذا يمَّمت لوجهةٍ أقلعت لها.....مفاعلن زحاف ثقيل أكثرتم منه.
بشَدتها الأولى تحل بأَمها

وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطتبها فيه على رغم غمها ....

لا يجوز إشباع الهاء بعد حرف المد. ومفاعيلُ زحافٌ قبيح أكثرتم منه .



وكم مهمهٍ قطعته وسط مهمهٍ......مفاعلن زحاف ثقيل أكثرتم منه جداً
بها إنها كالبرق سرعة صرمها



الصرم هو القطع فالسيارة تقطع الدروب وتفريها
الصرم بمعنى القطع صحيح . ولكنه القطع الذي يعني الجزّ والقَسْم أو الهجر والمفارقة . ولا يعني الصرم قطع المسافات بمعنى اجتيازها .


والبيت قبله بيت يذكر الريح وبعده أيضا
وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطت بها فيه على رغم غمها
تهب عليها من شِمالٍ وشمألٍ
فتحرفها عن دربها عند لطمها
نعم بارك الله فيكم ، لكنني كنت أحبِّذ تعديلكم للبيت السابق كي يتخلص من الزحاف القبيح.


وما بيَ من صبرٍ على غم صرصرٍ
ولكنني في مأمنٍ وسط جِرمها
الصرصر وصف للريح وليس الصرصار أو الصرصور الحشرة
جميل !. هذه من مشكلات عدم تشكيل الكلمات .


الخبوت والأخبات جمع خبت وهي الأرض المنبسطة الواسعة
الحق معكم . شكراً للمعلومة . وعذراً لأنني لم أبحث عن معنى الكلمة.


المعاميل هنا المقصود بها معاميل القهوة وليس المعمول الكعك
ليتكم جعلتم للنص هامشاً، تشرحون فيه معاني الكلمات الغامضة.


مقبسة هي رصاصة الروسية الحارقة والرصاص الحارق يسمى المقبس والمشعل أو الشعال
وهذه أيضاً كانت تحتاج إلى شرح وإيضاح، لأنكم لم تأتوا على ذكر الرصاصة .
مع التحية والتقدير

مجرد شاعر
31-12-2018, 07:00 PM
أهلاً بك أخي الكريم وأشكر لك رحابة صدرك
سأشير إلى موضع الاختلال في الوزن من الأبيات ، باللون الأحمر
لقد أبدع الصناع في صنعهم لها
تكلمني كأن روحا بجِرمها.....
مفاعلن زحاف ثقيل
إذا ما استوت في الخط يطويه دعسها
كفهدةٍ انفكتإلى صيد غنمها
قرأتها (غنَمِها)سابقاً ، لكن يصلح المعنى والوزن بتسكين النون( غَنْمها)

هي غُنْمها من الغنيمة

وطبلونها مقودها مثل طَفلةٍ....مفاعلن زحاف ثقيل.
قرأتها (نها مِقْوَدُها) وهي تكسر الوزن.

مفاعيل وليست مفاعلن وهو زحاف جائز في الطويل

وشمعاتها شمسٌ وأنوار سقفها
وشاشتها مثل السماء ونجمها...
بيت جميل جداَ تجاوزتُه سهواً ، أرجو المعذرة.

شكرا لك

رفارفها الصناع أتقن صنعها...
كلوحة فنانٍ تفانى برسمها
هنا تقدم الفاعل وهو بصيغة جمع التكسير على الفعل وهو بصيغة المفرد. وهذا لا يجوز. والأصل ( أتقن الصناع ) أو تدخل واو الجماعة لتكون في محل رفع الفاعل ، فتقول " الصناع أتقنوا".

الصَّنَّاع بالفتح مفرد وليست الصُّنَّاع الجمع

وتعشيقها منتصبٌ كهراوتي.....مفاعيلُ زحاف قبيح
إذا انتصبت بين يدي بنت أُمها .....
مفاعيل زحاف قبيح تكرر مرتين في بيت واحد

وجهة نظرك أشعار العرب يزينها الزحاف ووجود الزحاف لا يكسر الوزن

ودعامةٌ من خلفها وأمامها.....خرجتم عن البحر الطويل إلى البحر الكامل
ويدعمها دفرنسها عند دعمها

البيت على الطويل وهذا تقطيعه

ودعّامةٌ من خلفها وأمامها
ودعّا مةٌ من خلْ فها و أمامها
فعولن مفاعيلن فعول مفاعلن

ويدعمها دفرنسها عند دعمها
ويدْع مها دفْرنْ سها عنْ د دعْمها
فعول مفاعيلن فعولن مفاعلن


فلو سحبت ثهلان تر بنتشها الوزن مكسور لنقص عدد حروف التفعيلة.
ولو دفعت رضوى لطار بصدمها

ترَّ بنتشها البيت موزون

محركها كنصف ألف ملجمٍ مفاعلن زحاف ثقيل ، وفاعلن لا تصلح للطويل.
تبلغني لمقصدي دون لجمها مفاعلن زحاف ثقيل تكرر مرتين في بيت واحد.

ملجَّمٍ وليست ملْجمٍ

إذا يمَّمت لوجهةٍ أقلعت لها.....مفاعلن زحاف ثقيل أكثرتم منه.
بشَدتها الأولى تحل بأَمها

أشعار العرب يزينها الزحاف والزحاف لا يخل بالوزن

وخطٍ عليه غم ريحٍ شديدةٍ
محطت بها فيه على رغم غمها ....
لا يجوز إشباع الهاء بعد حرف المد. ومفاعيلُ زحافٌ قبيح أكثرتم منه .
وكم مهمهٍ قطعته وسط مهمهٍ......مفاعلن زحاف ثقيل أكثرتم منه جداً
بها إنها كالبرق سرعة صرمها

مفاعلن ومفاعيل زحاف جائز في البحر الطويل وأشعار العرب مليئة بالزحافات وهذا لا يعيب الوزن ولا يكسره.

مجرد شاعر
31-12-2018, 08:38 PM
وبالنسبة لقولك الصرم بمعنى القطع صحيح . ولكنه القطع الذي يعني الجزّ والقَسْم أو الهجر والمفارقة . ولا يعني الصرم قطع المسافات بمعنى اجتيازها .
فهي مثل قولك
لا يَجرِفُ النَّهَرُ المُهَرْوِلُ عُنوَةً
مَنْ ليس في تَيَّـارِه بمُجَدِّفِ
النهر يجري أو يهرول فكما أجزت لنفسك معنى الهرولة للنهر فالصرم للطريق كذلك
وبالنسبة للزحافات أحيلك على أشعار الملك الضليل امرؤ القيس وهو أشعر الناس وشعره فيه الكثير من الزحافات.