المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : أريد تطوير مهارتي في كتابة الشعر فهل من ناقد ؟



ماءٌ بارد
08-01-2019, 01:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه أول مشاركة لي في هذه الشبكة جزى الله كل قائم/ة عليه/ا خيرا وتوفيقا

لي قصائد أكتبها من عدة سنوات سأعرض أحسنها في هذا الموضوع ولكني أردت صقل مهارتي بالنقد البناء والتوجيه من أهل الاختصاص والخبراء المتذوقين للشعر الفصيح.

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ إِلَى مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ

أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ

حَارَ الْفُؤَادُ مِرَارًا عِنْدَ زِيْنَتِكِ
أَبْهَى مِنَ الْوَرْدِ أَمْ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ!

إِنْ صِرْتِ قُرْبِيْ فَأَنْتِ الْمَنْهَلُ الْعَذِبُ
كَالنَّهْرِ يَجْرِي لَهُ شِرْبٌ وَمُغْتَسَلِ

جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ عَلْيَاءُ فِيْ الْهِمَمِ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ

وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحُضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ

فَرْقَاكِ أَجْرَى فَرَاغًا لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرَ مُكْتَمِلِ

هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
لَمْ يَكْتَمِلْ بَدْرُهُ يَشْكِيْ مِنَ الْعِلَلِ

إِنْ صَابَنِي عَارِضُ الْأَقْدَارِ وَالْحَزَنِ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي مُذْبَلَ الْمَلَلِ

يَعْيَى لِسَانِيْ وَيَدِّيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
هَلْ يَرْتَقِيْ حَاْتِمٌ أَمْ بَاْءَ بِالْفَشَلِ؟

تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ
أَسْعَى لِئَنْ تَفْرَحِيْ دَوْمًا بِلا وَجَلِ

ما رأيكم؟

هدى عبد العزيز
08-01-2019, 10:25 PM
السلام عليكم

مكان هذه النصوص في التأليف الأدبي هو قسم الإبداع أخي الفاضل، لذا سأنقل موضوعك هناك آملة أن يجد النقد الشافي والوافي له.

ومرحبا بك في الفصيح.

تحيتي وتقديري

ماءٌ بارد
09-01-2019, 10:08 AM
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته؛

الله يعطيك العافية أختي هدى وبانتظار نقد القصيدة

ودمتم بود

ثناء صالح
10-01-2019, 02:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هذه أول مشاركة لي في هذه الشبكة جزى الله كل قائم/ة عليه/ا خيرا وتوفيقا

لي قصائد أكتبها من عدة سنوات سأعرض أحسنها في هذا الموضوع ولكني أردت صقل مهارتي بالنقد البناء والتوجيه من أهل الاختصاص والخبراء المتذوقين للشعر الفصيح.

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ إِلَى مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ

أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ

حَارَ الْفُؤَادُ مِرَارًا عِنْدَ زِيْنَتِكِ
أَبْهَى مِنَ الْوَرْدِ أَمْ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ!

إِنْ صِرْتِ قُرْبِيْ فَأَنْتِ الْمَنْهَلُ الْعَذِبُ
كَالنَّهْرِ يَجْرِي لَهُ شِرْبٌ وَمُغْتَسَلِ

جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ عَلْيَاءُ فِيْ الْهِمَمِ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ

وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحُضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ

فَرْقَاكِ أَجْرَى فَرَاغًا لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرَ مُكْتَمِلِ

هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
لَمْ يَكْتَمِلْ بَدْرُهُ يَشْكِيْ مِنَ الْعِلَلِ

إِنْ صَابَنِي عَارِضُ الْأَقْدَارِ وَالْحَزَنِ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي مُذْبَلَ الْمَلَلِ

يَعْيَى لِسَانِيْ وَيَدِّيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
هَلْ يَرْتَقِيْ حَاْتِمٌ أَمْ بَاْءَ بِالْفَشَلِ؟

تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ
أَسْعَى لِئَنْ تَفْرَحِيْ دَوْمًا بِلا وَجَلِ

ما رأيكم؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحب بكم أخي الكريم (ماء بارد) بين مبدعي الفصيح
القصيدة جميلة ووزنها على البسيط صحيح إلا في بعض الأبيات التي أشبعتم فيها حركة الحرف في آخر الصدر لإقامة الوزن ، وهذا غير جائز .

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ إِلَى مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ
الفعل (أضفى ، يضفي ) يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر ( على ) وليس ( إلى) .
أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ
جميل
حَارَ الْفُؤَادُ مِرَارًا عِنْدَ زِيْنَتِكِ
أَبْهَى مِنَ الْوَرْدِ أَمْ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ
يمكنكم استخدام الضمير الغائب المؤنث ( ها) للتخلُّص من مشكلة إشباع الكاف، فتصبح اللفظة ( زينتها )
إِنْ صِرْتِ قُرْبِيْ فَأَنْتِ الْمَنْهَلُ الْعَذِبُ
كَالنَّهْرِ يَجْرِي لَهُ شِرْبٌ وَمُغْتَسَلِ
(العذْب) بسكون الذال ، ولكنكم حرَّكتموها بالفتح على سبيل الضرورة الشعرية .
غير أن عدم جواز إشباع الباء، يقتضي منكم تغيير اللفظة بأخرى أنسب للوزن.
ومغتسل: اسم معطوف على اسم مرفوع ( شربٌ) فحقُّه الرفع.
جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ عَلْيَاءُ فِيْ الْهِمَمِ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ
لا يجوز إشباع حركة الميم في لفظة (الهمم) ، ولا بد من تغييرها .
وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحُضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ
المعنى في العجز يدلُّ على وصف عملية الحَضن، وليس مكان (الحُضْن). وهذا يتطلب تحريك الحاء بالفتحة لا بالضمة ( الحَضْن ) .
فَرْقَاكِ أَجْرَى فَرَاغًا لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرَ مُكْتَمِلِ
الاسم في ( فرقاك) غير فصيح . بل هو فِراقك.
ولفظة (غير) في العجز ليست اسم استثناء .بل هي صفة ( كأسٍ) فتُعرَب حسب موقعها من الجملة كصفة مجرورة (غيرِ).
هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
لَمْ يَكْتَمِلْ بَدْرُهُ يَشْكِيْ مِنَ الْعِلَلِ
الصدر جميل جداً من حيث المبنى والمعنى . أما في العجز، فالتركيب اللغوي غير متين ؛ بسبب هاء الضمير في ( بدره ) والتي تنسب البدر للهلال على سبيل الملكية ، ولو قلتم ( لم يكتمل بدراً) لأصبتم المعنى نفسه، مع الإيحاء بالعلاقة الصحيحة بين الهلال والبدر وهي ( التحوُّل ) .غير أن الصورة الشعرية مع معناها مستهلكة ولم تأتِ بجديد.

إنْ صَابَنِي عَارِضُ الْأَقْدَارِ وَالْحَزَنِ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي مُذْبَلَ الْمَلَلِ
لا يجوز إشباع حركة النون في آخر الصدر .
ولماذا لم تقولوا ( ذابلَ الملل) في العجز ؟

يَعْيَى لِسَانِيْ وَيَدِّيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ
(يعيا ) بالالف الممدودة .والوزن مكسور مع لفظة ( ويدِّي) . ولا يجوز إشباع الكاف.

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
هَلْ يَرْتَقِيْ حَاْتِمٌ أَمْ بَاْءَ بِالْفَشَلِ؟
تريدون المقارنة بينها وبين حاتم الطائي في الكرم . المعنى جميل ، ولكن القارئ يشعر بصعوبة التعبير .
تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ
أَسْعَى لِئَنْ تَفْرَحِيْ دَوْمًا بِلا وَجَلِ
سعْدٌ بتسكين العين ، ولكنكم تكثرون من اللجوء للضرورات الشعرية .
التراكيب اللغوية في البيت تبدو مفككة ومفتقدة للجزالة ومتانة السبك ؛ بسبب القفز من معنى إلى آخر دون رابط قوي بين المعاني.
فعندما ابتدأتم البيت في الصدر بقولكم ( تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ) كان عليكم أن تخبرونا شيئاً عن تلك الحياة في العجز. لأن ( تلك) اسم إشارة في محل رفع مبتدأ ويحتاج إلى خبر أما (الحياةُ) فهي ليست خبراً لأنها بدل من اسم الإشارة . فأين الخبر ؟

مع التحية والتقدير

ماءٌ بارد
12-01-2019, 09:20 AM
أهلا بك أختي ثناء وشكرا على نقدك القصيدة، سررت بملاحظاتك وتوجيهاتك ووالله شفيتي نفسي جزاك الله خيرا وسأعمل على تصحيح الأخطاء وأعيد نشر القصيدة بإذن الله تعالى، لكن لدي سؤال وهو: بصرف النظر عن خطئي في إشباع آخر حرف في الصدر، أليس تقطيع هذا البيت صحيحا؟ فإن كان صحيحا فكيف تكون لفظة "يدي" مكسورة؟

(مستفعلن) - (فاعلن) - (مستفعلن) - (فَعِلُنْ)
(يَعْيَاْ لِسَاْ) - (نِيْ وَيَدْ) - (دِيْ أَنْ يُوَفْ) - (فِيَكِيْ)

أرجو توضيحكم لإزالة الإشكال لدي وشكرا لكم على جهودكم.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحب بكم أخي الكريم (ماء بارد) بين مبدعي الفصيح
القصيدة جميلة ووزنها على البسيط صحيح إلا في بعض الأبيات التي أشبعتم فيها حركة الحرف في آخر الصدر لإقامة الوزن ، وهذا غير جائز .

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ إِلَى مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ
الفعل (أضفى ، يضفي ) يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر ( على ) وليس ( إلى) .
أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ
جميل
حَارَ الْفُؤَادُ مِرَارًا عِنْدَ زِيْنَتِكِ
أَبْهَى مِنَ الْوَرْدِ أَمْ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ
يمكنكم استخدام الضمير الغائب المؤنث ( ها) للتخلُّص من مشكلة إشباع الكاف، فتصبح اللفظة ( زينتها )
إِنْ صِرْتِ قُرْبِيْ فَأَنْتِ الْمَنْهَلُ الْعَذِبُ
كَالنَّهْرِ يَجْرِي لَهُ شِرْبٌ وَمُغْتَسَلِ
(العذْب) بسكون الذال ، ولكنكم حرَّكتموها بالفتح على سبيل الضرورة الشعرية .
غير أن عدم جواز إشباع الباء، يقتضي منكم تغيير اللفظة بأخرى أنسب للوزن.
ومغتسل: اسم معطوف على اسم مرفوع ( شربٌ) فحقُّه الرفع.
جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ عَلْيَاءُ فِيْ الْهِمَمِ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ
لا يجوز إشباع حركة الميم في لفظة (الهمم) ، ولا بد من تغييرها .
وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحُضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ
المعنى في العجز يدلُّ على وصف عملية الحَضن، وليس مكان (الحُضْن). وهذا يتطلب تحريك الحاء بالفتحة لا بالضمة ( الحَضْن ) .
فَرْقَاكِ أَجْرَى فَرَاغًا لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرَ مُكْتَمِلِ
الاسم في ( فرقاك) غير فصيح . بل هو فِراقك.
ولفظة (غير) في العجز ليست اسم استثناء .بل هي صفة ( كأسٍ) فتُعرَب حسب موقعها من الجملة كصفة مجرورة (غيرِ).
هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
لَمْ يَكْتَمِلْ بَدْرُهُ يَشْكِيْ مِنَ الْعِلَلِ
الصدر جميل جداً من حيث المبنى والمعنى . أما في العجز، فالتركيب اللغوي غير متين ؛ بسبب هاء الضمير في ( بدره ) والتي تنسب البدر للهلال على سبيل الملكية ، ولو قلتم ( لم يكتمل بدراً) لأصبتم المعنى نفسه، مع الإيحاء بالعلاقة الصحيحة بين الهلال والبدر وهي ( التحوُّل ) .غير أن الصورة الشعرية مع معناها مستهلكة ولم تأتِ بجديد.

إنْ صَابَنِي عَارِضُ الْأَقْدَارِ وَالْحَزَنِ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي مُذْبَلَ الْمَلَلِ
لا يجوز إشباع حركة النون في آخر الصدر .
ولماذا لم تقولوا ( ذابلَ الملل) في العجز ؟

يَعْيَى لِسَانِيْ وَيَدِّيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ
(يعيا ) بالالف الممدودة .والوزن مكسور مع لفظة ( ويدِّي) . ولا يجوز إشباع الكاف.

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
هَلْ يَرْتَقِيْ حَاْتِمٌ أَمْ بَاْءَ بِالْفَشَلِ؟
تريدون المقارنة بينها وبين حاتم الطائي في الكرم . المعنى جميل ، ولكن القارئ يشعر بصعوبة التعبير .
تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ
أَسْعَى لِئَنْ تَفْرَحِيْ دَوْمًا بِلا وَجَلِ
سعْدٌ بتسكين العين ، ولكنكم تكثرون من اللجوء للضرورات الشعرية .
التراكيب اللغوية في البيت تبدو مفككة ومفتقدة للجزالة ومتانة السبك ؛ بسبب القفز من معنى إلى آخر دون رابط قوي بين المعاني.
فعندما ابتدأتم البيت في الصدر بقولكم ( تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ) كان عليكم أن تخبرونا شيئاً عن تلك الحياة في العجز. لأن ( تلك) اسم إشارة في محل رفع مبتدأ ويحتاج إلى خبر أما (الحياةُ) فهي ليست خبراً لأنها بدل من اسم الإشارة . فأين الخبر ؟

مع التحية والتقدير

ماءٌ بارد
14-01-2019, 04:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأديبة الناقدة ذات المنطق
ثناء صالح
طيّب الله أوقاتكم بكل خير

بتوفيق الله انتهيت من تصحيح أخطائي في القصيدة وأضفت عليها بعض الأبيات وأعدت ترتيبها ليكون تسلسل الأفكار متسقا آملا أن تنال إعجابكم.

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ عَلَىْ مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ

أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاْتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ

رَنَتْ إِلَيَّ وَعَيْنَاها قَدِ اخْتَرَقَتْ
قَلْبًا خَفَوْقًا بِسَهْمٍ لْمْ يُحِنْ أَجَلَيْ

وَأَرْسَلَتْ شَعْرَهَا مُرْخًى وَمُنْسَدِلًا
هَمَى كَشَلاَّلِ قَلْتٍ صُبَّ مِنْ جَبَلِ

مَضَتْ وَلَمْ يَمْضِ لَيْلِيْ حَاْلُهُ سَهِدٌ
بَاْنَ الْجَوَىْ لِيْ وَبَاْنَتْ دَمْعَتِيْ مُقَلِيْ

وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحَضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ

فِيْ جَوْفِ رُوْحٍيْ فَرَاغٌ لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرِ مُكْتَمِلِ

هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
مِثْلِيْ نَحِيْلٌ، أَمِنْ وَجْدٍ وَمِنَ عِلَلِ؟

جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ حَسْنَاْءُ فِيْ أَدَبٍ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ

حِلْمٌ، وَجُوْدٌ، أَصِيْلَةٌ مَنَاْقِبُهَا
مِطْوَاْعَةٌ، فِيْ خُطُاْهَاْ مِشْيَةُ الخَجِلِ

إِنْ صَابَنِي سيِّئُ الْأَقْدَارِ يُحْزِنُنِيْ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي ذَاْبِلَ الْمَلَلِ

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
لِيَجْزِكِ الجُوْدُ بِالمَرَاتِبِ الأُوَلِ

يَعْيَا ثَنَاْئِيْ وَشُكْرِيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ

فَرَاشَتِي غَيْدَاْءُ فِيْ طِيِّها خُلُقٌ
وَازْدَانَ مَظْهَرُهَا بِالْحَلْيِ وَالْحُلَلِ



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أرحب بكم أخي الكريم (ماء بارد) بين مبدعي الفصيح
القصيدة جميلة ووزنها على البسيط صحيح إلا في بعض الأبيات التي أشبعتم فيها حركة الحرف في آخر الصدر لإقامة الوزن ، وهذا غير جائز .

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ إِلَى مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ
الفعل (أضفى ، يضفي ) يتعدى إلى مفعوله بحرف الجر ( على ) وليس ( إلى) .
أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ
جميل
حَارَ الْفُؤَادُ مِرَارًا عِنْدَ زِيْنَتِكِ
أَبْهَى مِنَ الْوَرْدِ أَمْ أَحْلَى مِنَ الْعَسَلِ
يمكنكم استخدام الضمير الغائب المؤنث ( ها) للتخلُّص من مشكلة إشباع الكاف، فتصبح اللفظة ( زينتها )
إِنْ صِرْتِ قُرْبِيْ فَأَنْتِ الْمَنْهَلُ الْعَذِبُ
كَالنَّهْرِ يَجْرِي لَهُ شِرْبٌ وَمُغْتَسَلِ
(العذْب) بسكون الذال ، ولكنكم حرَّكتموها بالفتح على سبيل الضرورة الشعرية .
غير أن عدم جواز إشباع الباء، يقتضي منكم تغيير اللفظة بأخرى أنسب للوزن.
ومغتسل: اسم معطوف على اسم مرفوع ( شربٌ) فحقُّه الرفع.
جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ عَلْيَاءُ فِيْ الْهِمَمِ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ
لا يجوز إشباع حركة الميم في لفظة (الهمم) ، ولا بد من تغييرها .
وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحُضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ
المعنى في العجز يدلُّ على وصف عملية الحَضن، وليس مكان (الحُضْن). وهذا يتطلب تحريك الحاء بالفتحة لا بالضمة ( الحَضْن ) .
فَرْقَاكِ أَجْرَى فَرَاغًا لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرَ مُكْتَمِلِ
الاسم في ( فرقاك) غير فصيح . بل هو فِراقك.
ولفظة (غير) في العجز ليست اسم استثناء .بل هي صفة ( كأسٍ) فتُعرَب حسب موقعها من الجملة كصفة مجرورة (غيرِ).
هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
لَمْ يَكْتَمِلْ بَدْرُهُ يَشْكِيْ مِنَ الْعِلَلِ
الصدر جميل جداً من حيث المبنى والمعنى . أما في العجز، فالتركيب اللغوي غير متين ؛ بسبب هاء الضمير في ( بدره ) والتي تنسب البدر للهلال على سبيل الملكية ، ولو قلتم ( لم يكتمل بدراً) لأصبتم المعنى نفسه، مع الإيحاء بالعلاقة الصحيحة بين الهلال والبدر وهي ( التحوُّل ) .غير أن الصورة الشعرية مع معناها مستهلكة ولم تأتِ بجديد.

إنْ صَابَنِي عَارِضُ الْأَقْدَارِ وَالْحَزَنِ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي مُذْبَلَ الْمَلَلِ
لا يجوز إشباع حركة النون في آخر الصدر .
ولماذا لم تقولوا ( ذابلَ الملل) في العجز ؟

يَعْيَى لِسَانِيْ وَيَدِّيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ
(يعيا ) بالالف الممدودة .والوزن مكسور مع لفظة ( ويدِّي) . ولا يجوز إشباع الكاف.

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
هَلْ يَرْتَقِيْ حَاْتِمٌ أَمْ بَاْءَ بِالْفَشَلِ؟
تريدون المقارنة بينها وبين حاتم الطائي في الكرم . المعنى جميل ، ولكن القارئ يشعر بصعوبة التعبير .
تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ
أَسْعَى لِئَنْ تَفْرَحِيْ دَوْمًا بِلا وَجَلِ
سعْدٌ بتسكين العين ، ولكنكم تكثرون من اللجوء للضرورات الشعرية .
التراكيب اللغوية في البيت تبدو مفككة ومفتقدة للجزالة ومتانة السبك ؛ بسبب القفز من معنى إلى آخر دون رابط قوي بين المعاني.
فعندما ابتدأتم البيت في الصدر بقولكم ( تِلْكَ الْحَيَاةُ الَّتِيْ عُنْوَانُها سَعَدٌ) كان عليكم أن تخبرونا شيئاً عن تلك الحياة في العجز. لأن ( تلك) اسم إشارة في محل رفع مبتدأ ويحتاج إلى خبر أما (الحياةُ) فهي ليست خبراً لأنها بدل من اسم الإشارة . فأين الخبر ؟

مع التحية والتقدير

ماءٌ بارد
14-01-2019, 04:40 PM
استدراك:

يعيا ثناءي وشكري أن يوفي(ها)

ثناء صالح
15-01-2019, 01:07 PM
أهلا بك أختي ثناء وشكرا على نقدك القصيدة، سررت بملاحظاتك وتوجيهاتك ووالله شفيتي/شفيتِ نفسي جزاك الله خيرا وسأعمل على تصحيح الأخطاء وأعيد نشر القصيدة بإذن الله تعالى، لكن لدي سؤال وهو: بصرف النظر عن خطئي في إشباع آخر حرف في الصدر، أليس تقطيع هذا البيت صحيحا؟ فإن كان صحيحا فكيف تكون لفظة "يدي" مكسورة؟

(مستفعلن) - (فاعلن) - (مستفعلن) - (فَعِلُنْ)
(يَعْيَاْ لِسَاْ) - (نِيْ وَيَدْ) - (دِيْ أَنْ يُوَفْ) - (فِيَكِيْ)

أرجو توضيحكم لإزالة الإشكال لدي وشكرا لكم على جهودكم.
أهلاً ومرحباً بكم أخي الكريم ( ماء بارد)
من الأخطاء اللغوية الشائعة تضعيف حرف الدال في لفظة ( يد) عند إضافتها إلى ياء المتكلم .
ومثل هذا الخطأ يحدث أيضاً مع تضعيف الميم في لفظتي (فم ودم )، فنقرأ ( يدِّي وفمِّي ودمِِّي ) وهذا كله خطأ ناجم عن تأثير اللهجة العامية .
فالدال في (يدي ) مكسورة وغير مشدَّدة . وهذا يكسر الوزن.
(يَعْيَاْ لِسَاْ) - (نِيْ وَيَ) - (دِيْ أَنْ يُوَفْ) - (فِيَكِيْ)

مع التحية والتقدير

ثناء صالح
15-01-2019, 01:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأديبة الناقدة ذات المنطق
ثناء صالح
طيّب الله أوقاتكم بكل خير

بتوفيق الله انتهيت من تصحيح أخطائي في القصيدة وأضفت عليها بعض الأبيات وأعدت ترتيبها ليكون تسلسل الأفكار متسقا آملا أن تنال إعجابكم.

فِيْ وَجْهِكِ الْبِشْرُ يَا رُوْحِيْ وَيَا أَمَلَيْ
يُضْفِيْ عَلَىْ مُهْجَتِيْ أُنْسًا لِمُعْتَزِلِ

أَنْتِ الَّتِيْ فِيْ فُؤَادِيْ بَاْتَ مَسْكَنُهَا
لا يَرْغَبُ الْحُبُّ فِيْ قَلْبِيْ إِلى حِوَلِ

رَنَتْ إِلَيَّ وَعَيْنَاها قَدِ اخْتَرَقَتْ
قَلْبًا خَفَوْقًا بِسَهْمٍ لْمْ يُحِنْ أَجَلَيْ

وَأَرْسَلَتْ شَعْرَهَا مُرْخًى وَمُنْسَدِلًا
هَمَى كَشَلاَّلِ قَلْتٍ صُبَّ مِنْ جَبَلِ

مَضَتْ وَلَمْ يَمْضِ لَيْلِيْ حَاْلُهُ سَهِدٌ
بَاْنَ الْجَوَىْ لِيْ وَبَاْنَتْ دَمْعَتِيْ مُقَلِيْ

وَالدِّفْءُ بَرْدٌ بِلا حُضْنٍ تُعَانِقُهُ
وَالْحَضْنُ مِنْكِ لَهِيْبٌ شَبَّ مِنْ غَزَلِ

فِيْ جَوْفِ رُوْحٍيْ فَرَاغٌ لَسْتُ أَمْلَؤُهُ
ظَمْآنُ مَاءٍ بِكَأْسٍ غَيْرِ مُكْتَمِلِ

هَلَّ الْهِلَاْلُ الَّذِي مَا زِلْتُ أَرْقُبُهُ
مِثْلِيْ نَحِيْلٌ، أَمِنْ وَجْدٍ وَمِنَ عِلَلِ؟

جَيَّاشَةُ الْعَطْفِ هِيْ حَسْنَاْءُ فِيْ أَدَبٍ
بَسَّامَةُ الثَّغْرِ هِيْ غَفَّارَةُ الزَّلَلِ

حِلْمٌ، وَجُوْدٌ، أَصِيْلَةٌ مَنَاْقِبُهَا
مِطْوَاْعَةٌ، فِيْ خُطُاْهَاْ مِشْيَةُ الخَجِلِ

إِنْ صَابَنِي سيِّئُ الْأَقْدَارِ يُحْزِنُنِيْ
وَاْسَتْ هُمُوْمِيْ وَتَسْقِي ذَاْبِلَ الْمَلَلِ

تُوْفِيْ الْعَطَاْيَا وَإِنْ تَاْقَتْ لَهَا كَرَمًا
لِيَجْزِكِ الجُوْدُ بِالمَرَاتِبِ الأُوَلِ

يَعْيَا ثَنَاْئِيْ وَشُكْرِيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ

فَرَاشَتِي غَيْدَاْءُ فِيْ طِيِّها خُلُقٌ
وَازْدَانَ مَظْهَرُهَا بِالْحَلْيِ وَالْحُلَلِ

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وطيَّب الله أوقاتكم وأسعدها بكل خير أخي الكريم ( ماء بارد )
تصحيحكم للقصيدة رفع من قيمتها الفنية ، غير أن الوزن في البيت الأخير (وهو ما أضفتموه حديثاً) مكسور ، في الصدر والعجز.
فَرَاشَتِي غَيْدَاْءُ فِيْ طِيِّها خُلُقٌ
وَازْدَانَ مَظْهَرُهَا بِالْحَلْيِ وَالْحُلَلِ
ويمكنكم مراجعته وتصحيحه .
بارك الله فيكم
ولكم التحية والتقدير

ثناء صالح
15-01-2019, 01:25 PM
استدراك:

يعيا ثناءي وشكري أن يوفي(ها)
(ثنائي) هي الصحيحة . والهمزة المتوسطة المكسورة تكتب على نبرة بعد الألف الممدودة ( الساكنة) .
وتعديلكم للصدر باستبدالكم الضمير المؤنث الغائب ( ها ) بحرف الكاف، يجب أن يتبعه تعديل في العجز يتلاءم مع التحوُّل من الضمير المخاطب إلى الضمير الغائب.

يَعْيَا ثَنَاْئِيْ وَشُكْرِيْ أَنْ يُوَفِّيَكِ/ ها
حَقَّ الْمَسَاعِيْ وَمَا أَدَّيْتِ مِنْ عَمَلِ

ماءٌ بارد
16-01-2019, 12:13 PM
بارك الله فيكم على التنبيه


أهلاً ومرحباً بكم أخي الكريم ( ماء بارد)
من الأخطاء اللغوية الشائعة تضعيف حرف الدال في لفظة ( يد) عند إضافتها إلى ياء المتكلم .
ومثل هذا الخطأ يحدث أيضاً مع تضعيف الميم في لفظتي (فم ودم )، فنقرأ ( يدِّي وفمِّي ودمِِّي ) وهذا كله خطأ ناجم عن تأثير اللهجة العامية .
فالدال في (يدي ) مكسورة وغير مشدَّدة . وهذا يكسر الوزن.
(يَعْيَاْ لِسَاْ) - (نِيْ وَيَ) - (دِيْ أَنْ يُوَفْ) - (فِيَكِيْ)

مع التحية والتقدير

ماءٌ بارد
16-01-2019, 12:22 PM
الأخت الفاضلة/ ثناء
أشكركم على تعقيبكم

لم أتنبه أيضا لهذا الخطأ في كلمة (غَيْدَاْءُ) والمراد (غَاْدَةٌ) فتصبح فاعلن.
وأما ما يخص لفظة (بِالحَلْيِ) بفتح الحاء وتسكين اللام جمع حِلْيَة فالوزن أظنه صحيحا.

(وَزْدَانَمَظْ) (هَرُهَا) (بِلْحَلْيِوَلْ) (حُلَلِيْ)
(مُسْتَفْعِلُنْ) (فَعِلُنْ) (مُسْتَفْعِلُنْ) (فَعِلُنْ)

بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وطيَّب الله أوقاتكم وأسعدها بكل خير أخي الكريم ( ماء بارد )
تصحيحكم للقصيدة رفع من قيمتها الفنية ، غير أن الوزن في البيت الأخير (وهو ما أضفتموه حديثاً) مكسور ، في الصدر والعجز.
فَرَاشَتِي غَيْدَاْءُ فِيْ طِيِّها خُلُقٌ
وَازْدَانَ مَظْهَرُهَا بِالْحَلْيِ وَالْحُلَلِ
ويمكنكم مراجعته وتصحيحه .
بارك الله فيكم
ولكم التحية والتقدير

ثناء صالح
16-01-2019, 10:18 PM
الأخت الفاضلة/ ثناء
أشكركم على تعقيبكم

لم أتنبه أيضا لهذا الخطأ في كلمة (غَيْدَاْءُ) والمراد (غَاْدَةٌ) فتصبح فاعلن.
وأما ما يخص لفظة (بِالحَلْيِ) بفتح الحاء وتسكين اللام جمع حِلْيَة فالوزن أظنه صحيحا.

(وَزْدَانَمَظْ) (هَرُهَا) (بِلْحَلْيِوَلْ) (حُلَلِيْ)
(مُسْتَفْعِلُنْ) (فَعِلُنْ) (مُسْتَفْعِلُنْ) (فَعِلُنْ)

بارك الله فيكم ووفقكم لكل خير
نعم أخي الكريم الوزن صحيح مع تسكين اللام في (حَلْي) وقد تراءى لي في البدء أن تشكيل اللفظة غير صحيح. ثم راجعتها وعلمتُ بصحته. فأرجو المعذرة .
ولكم التحية والتقدير

ماءٌ بارد
17-01-2019, 09:11 AM
الأخت ثناء
بارك الله فيك ولا حرمنا إبداعاتك


نعم أخي الكريم الوزن صحيح مع تسكين اللام في (حَلْي) وقد تراءى لي في البدء أن تشكيل اللفظة غير صحيح. ثم راجعتها وعلمتُ بصحته. فأرجو المعذرة .
ولكم التحية والتقدير