المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : منهج تحقيق النصوص



أنا البحر
10-01-2006, 09:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته:

هذا تلخيص مختصر للجزء الخاص بالتحقيق من كتاب الدكتور خالق داد ملك :"منهج البحث والتحقيق" -مع بعض الإضافات الطفيفة-:

تمهيد:

تعريف المخطوط:

هو كل كتاب قديم كتبه مؤلفه بخط اليد سواء بخط يده أو خط أيدي تلاميذه أو خط أحد النساخ من بعدهم.

تعريف التحقيق:

هو إخراج المخطوط بشكل صحيح كما وضعه مؤلفه مقروء مفهوما وفق معايير معينة
و تحقيق المخطوط أمر ليس باليسير إذ لابد من توافر شروط معينة في المحقق و المخطوط و اتباع منهج علمي دقيق حتى يخرج الباحث مخطوطه بشكل علمي يخدم القراء و الباحثين



مقدمات نحقيق المخطوط
لتحقيق المخطوط خطوات يجب على الباحث أن يتحراها بدقة و هي كما يلي:

أولا: اختيار المخطوط للتحقيق, و له عدة شروط هي كالتالي:

*أ-وجود أكثر من نسخة للمخطوطة.
*ب-أن تكون المخطوطة لم يسبق تحقيقها, و إن كانت محققة تحقيقا غير جيدا فلا بأس من إعادة التحقيق.
*ج-أن تكون المخطوطة ذات قيمة من ناحية موضوعها.


ثانيا: معرفة أماكن وجود نسخ المخطوط , و على الباحث في ذلك أمران و هما:

أ -التأكد من عنوان المخطوط , و اسم مؤلفها من كتب التراجم (الأعلام – معجم المؤلفين لعمر رضا كحالة - أو كتب الطبقات القديمة مثل معجم الأدباء لياقوت الحموي – أو كتاب الفهرست لابن النديم)
*ب -معرفة أماكن وجود النسخ , و يمكن معرفة ذلك عن طريق , فهارس المكتبات التي تتوافر فيها مخطوطات عربية كالمكتبة الظاهرية في دمشق , و كذلك عن طريق كتاب تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان أو كتاب نوادر المخطوطات العربية لرمضان شش


ثالثا: جمع نسخ المخطوط:

و ذلك عن طريق المراسلة أو الزيارة الشخصية للمكتبة المعنية.


رابعا: فحص النسخ:

و ذلك بدراسة أمور كثيرة منها:
1.عدم حدوث أي خطأ في اسم المؤلف , و التأكد من صحة عنوان المخطوط و ما يحمل من إجازات و تمليكات و فراءت
2.التأكد من قدم ورقها و خطها و مدادها و التأكد من كمال النسخة و صحة ترتيبها.


خامسا: ترتيب النسخ:

و ترتيب النسخ يكون على الشكل التالي:
1.تعتمد في المرتبة الأولى نسخة المؤلف التي كتبها بخط يده و تسمى النسخة الأم.
2.عند تعذر الحصول على النسخة الأم فإننا نظر إلى النسخة التي سمعها المؤلف فأجازها أو قرئت عليه فأثبت بخط يده أنها قرئت عليه.
3.تليها النسخة المنقولة عن النسخة الأم مباشرة و التي عرضت عليه أو قوبلت عليه
4.ثم النسخة التي كتبت في عصر المؤلف


سادسا: قراءة نسخ المخطوط:

على المحقق قراءة نسخ المخطوط و ذلك بالتالي:
1.التمرن على قراءة النص حتى يصبح المخطوط مألوفا لدى المحقق و كلماته واضحة, و الحروف المتشابهة متباينة لأن لكل كاتب طريقة خاصة في الكتابة .
2.أسلوب المؤلف , فعلى المحقق التمرس بأسلوب المؤلف و ذلك بقراءة نسخ المخطوط التي لديه حتى يتعرف على أسلوبه في الكتابة و خصائصه و مميزاته.
3.الإلمام بالموضوع, فعلى المحقق أن يكون ملما بموضوع المخطوط حتى يستطيع أن يفهم النص فهما سليما يجنبه الوقوع في الخطأ .
4.و كذلك الإلمام بالاختصارات الخاصة بكل مؤلف.


_للحديث بقية_

محمد نوري محمد
12-01-2006, 03:53 PM
بارك الله فيك هل من مزيد

د أسامة
14-01-2006, 07:07 PM
لا أنصح طلبة الدراسات العليا أن يبدؤوا حياتهم الأكاديمية بتحقيق مخطوط، رغم أن ذلك سيكون مفيدا لهم على الصعيد الشخصي من باب التدريب والمِران، وإنما لأننا لا نريد أن تظهر نسخة مشوهة عن المخطوط بسبب ضعف الباحث.

إذا لم يكن الدارس على قدر عالٍ من المعرفة اللغوية والتمكُّن الرفيع فلا يجوز له المخاطرة بهذا المخطوط كما حصل مع مخطوطات كثيرة وقفنا عليها أفسدها مجموعة من الباحثين الشباب الذين اغتروا بقليل من العلم والمعرفة لديهم فتقحّموا هذا الباب دون أن يتمرّسوا فيه.
كما أن ثمة مستلزمات كثيرة تتعلق بمعرفة الخطوط وطرائق العلماء والناسخين في الكتابة كما يتطلب معرفة دقيقة بالورق والأحبار والمداد ولا يجوز الاعتماد على المواصفات التي وضعها العاملون في أي مؤسسة علمية في وصف المخطوط إذ إنها - بحكم خبرتنا في هذا المجال - كانت تعتريها أخطاء لا تغتفر.
قبل أن تبدأ بتحقيق مخطوط ينبغي أن تتحول قراءة المخطوطات لديك إلى ألفة وأنس بحيث لا تكاد ترى مفارقة كبيرة بين قرارة المطبوع والمخطوط.

أبو تمام
15-01-2006, 10:34 PM
السلام عليكم
لي ثلاثة استفسارات.
1- إذا لم تكن المخطوطة منسقة ومرتبة ، هل يحق للباحث أن يرتبها بحيث يبوب أبوابا للمخطوطة وينسق محتواها؟

2- هل يستطيع الباحث في الهامش أن يشرح ماهو موجود بالمخطوطة ، خصوصا إذا كانت بالنحو مثلا ولم تكن المخطوطة حاوية أي مثال أو شاهد؟

3- إذا وجدنا نسخا بعضها لم يؤرخ عليها والبعض الآخر مؤرخة لكن في زمن بعيد جدا عن زمن المؤلف ، ولم نجد النسخة الأم(وهي نادرا ماتوجد) وما تليها ، فبأي النسخ نحققها على أنها الأصل؟


بارك الله لكم

د . حقي إسماعيل
25-01-2006, 04:26 PM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته:

هذا تلخيص مختصر للجزء الخاص بالتحقيق من كتاب الدكتور عبد الخالق داد ملك و الذي عنوانه - إن لم تخني الذاكرة- :"منهج البحث والتحقيق" -مع بعض الإضافات الطفيفة-:

تمهيد:

تعريف المخطوط:

هو كل كتاب قديم كتبه مؤلفه بخط اليد سواء بخط يده أو خط أيدي تلاميذه أو خط أحد النساخ من بعدهم.

تعريف التحقيق:

هو إخراج المخطوط بشكل صحيح كما وضعه مؤلفه مقروء مفهوما وفق معايير معينة
و تحقيق المخطوط أمر ليس باليسير إذ لابد من توافر شروط معينة في المحقق و المخطوط و اتباع منهج علمي دقيق حتى يخرج الباحث مخطوطه بشكل علمي يخدم القراء و الباحثين



مقدمات نحقيق المخطوط
لتحقيق المخطوط خطوات يجب على الباحث أن يتحراها بدقة و هي كما يلي:

أولا: اختيار المخطوط للتحقيق, و له عدة شروط هي كالتالي:

‌أ-وجود أكثر من نسخة للمخطوطة.
‌ب-أن تكون المخطوطة لم يسبق تحقيقها, و إن كانت محققة تحقيقا غير جيدا فلا بأس من إعادة التحقيق.
‌ج-أن تكون المخطوطة ذات قيمة من ناحية موضوعها.


ثانيا: معرفة أماكن وجود نسخ المخطوط , و على الباحث في ذلك أمران و هما:

أ -التأكد من عنوان المخطوط , و اسم مؤلفها من كتب التراجم (الأعلام – معجم المؤلفين لعمر رضا كحالة - أو كتب الطبقات القديمة مثل معجم الأدباء لياقوت الحموي – أو كتاب الفهرست لابن النديم)
‌ب -معرفة أماكن وجود النسخ , و يمكن معرفة ذلك عن طريق , فهارس المكتبات التي تتوافر فيها مخطوطات عربية كالمكتبة الظاهرية في دمشق , و كذلك عن طريق كتاب تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان أو كتاب نوادر المخطوطات العربية لرمضان شش


ثالثا: جمع نسخ المخطوط:

و ذلك عن طريق المراسلة أو الزيارة الشخصية للمكتبة المعنية.


رابعا: فحص النسخ:

و ذلك بدراسة أمور كثيرة منها:
1.عدم حدوث أي خطأ في اسم المؤلف , و التأكد من صحة عنوان المخطوط و ما يحمل من إجازات و تمليكات و فراءت
2.التأكد من قدم ورقها و خطها و مدادها و التأكد من كمال النسخة و صحة ترتيبها.


خامسا: ترتيب النسخ:

و ترتيب النسخ يكون على الشكل التالي:
1.تعتمد في المرتبة الأولى نسخة المؤلف التي كتبها بخط يده و تسمى النسخة الأم.
2.عند تعذر الحصول على النسخة الأم فإننا نظر إلى النسخة التي سمعها المؤلف فأجازها أو قرئت عليه فأثبت بخط يده أنها قرئت عليه.
3.تليها النسخة المنقولة عن النسخة الأم مباشرة و التي عرضت عليه أو قوبلت عليه
4.ثم النسخة التي كتبت في عصر المؤلف


سادسا: قراءة نسخ المخطوط:

على المحقق قراءة نسخ المخطوط و ذلك بالتالي:
1.التمرن على قراءة النص حتى يصبح المخطوط مألوفا لدى المحقق و كلماته واضحة, و الحروف المتشابهة متباينة لأن لكل كاتب طريقة خاصة في الكتابة .
2.أسلوب المؤلف , فعلى المحقق التمرس بأسلوب المؤلف و ذلك بقراءة نسخ المخطوط التي لديه حتى يتعرف على أسلوبه في الكتابة و خصائصه و مميزاته.
3.الإلمام بالموضوع, فعلى المحقق أن يكون ملما بموضوع المخطوط حتى يستطيع أن يفهم النص فهما سليما يجنبه الوقوع في الخطأ .
4.و كذلك الإلمام بالاختصارات الخاصة بكل مؤلف.


_للحديث بقية_


هناك كتاب آخر عنوانه ( تحقيق النصوص ) للدكتور عبد السلام محمد هارون ، و( تحيق النصوص ) للدكتور سامي مكي العاني ، والثاني لا يرقى إلى منزلة الأول ، لكنه يمتاز عنه بسهولة لغته التي تخاطب القارىء .
تحياتي

أنا البحر
06-02-2006, 04:33 PM
الجزء الثاني

ثانيا:تحقيق نص المخطوط:

الغرض من التحقيق أن يخرج النص كما وضعه صاحبه دون تغيير أو تبديل, و لذلك على المحقق أن يتبع الأسس التالية:

1.عدم الإخلال بالنص:

و ذلك بإثبات النص كما ورد دون أي تغيير أو تبديل مهما كان الخطأ على أن يشار في الحواشي إلى النص الصحيح , غير أن النص القرآني يكتب صحيحا بعد تحقيقه كما ورد في القرآن و ذلك بعد إضافة قوسين مزهرين

2.المقابلة بين النسخ:

و ذلك بإعطاء كل نسخة رمز محدد حتى يستطيع التمييز بينها, و الأصل في منهج التحقيق أن يثبت النص كاملا عن النسخة الأم و أن يقوم بتدوين ما بين الفروق فيما بينها في الحاشية, و الهدف من المقابلة هو الوصول إلى أصوب الروايات .


3.الشروحات و التعليقات:

و هنا يكمن جهد المحقق , و تتمثل هذه التعليقات في الأمور التالية:

(1)تخريج الآيات القرآنية عن طريق كتابة اسم السورة و رقم الآية في الهامش , و إذا لم تكتمل الآية فليقل من آية كذا أو يذكر الآية كاملة في الهامش و عليه أن يصحح الخطأ الواقع من المؤلفين و النساخ و سواء كان الخطأ في المتن أو في إحدى النسخ فيجب ذكرها كما وردت في القرآن و ذلك عن طريق الاستعانة بالمعجم المفهرس لآيات القرآن لمحمد عبد الباقي.

(2)الأحاديث النبوية: فعلى المحقق إثبات الحديث كما ورد في النص خاصة إذا تأكد من كتب الحديث المعتمدة أنه لم يحدث إخلالا في مفهوم الحديث مع ضرورة الإشارة إلى الاختلاف إن وجد عن طريق الاستعانة بمفتاح كنوز السنة للمستشرق فنسك .

(3)الأشعار و الأرجاز: اختلف الرواة في الأشعار التي يروونها, و أحيانا تكتب في المخطوط دون تشطير أو يكون وزنها مكسورا و قد يستشهد المؤلف بصدر البيت أو عجزه , و في كل هذه الحالات على المحقق أن يذكرها كاملة موزونة و الاجتهاد في نسبتها إلى قائلها إذ لم يذكرها المؤلف.
و الدواوين المطبوعة هي المصدر لتخريج الأشعار.

(4)الأمثال
فعلى المحقق أن يرجع الأمثال إلى مصادرها و يستحسن أن يأتي بقصة موجزة للمثل , و من أهم الكتب في هذا كتاب مجمع الأمثال للميداني.

(5)النصوص الأدبية : و تشتمل على الخطب و الرسائل و الوصايا , و إذا أشار المؤلف إلى المصدر الذي أخذ عنه فعلى المحقق أن يرجع إلى هذا المصدر ليقابل بين النصين, و من أهم الكتب في هذا المجال كتاب صبح الأعشى للقلقشندي.

(6)تراجم الأعلام:
تقتصر الترجمة على الأعلام غير المشهورين لدى القراء و أن تكون الترجمة موجزة
و من كتب التراجم العامة : الإصابة في أسماء الصحابة لابن حجر
و من معاجم الشعراء : طبقات الشعراء لابن سلام
و من معاجم النحاة إنباه الرواة للقفطي

(7)الشروح اللغوية
و تكون للكلمات الغامضة و في إيجاز مع تحديد المعنى بدقة و من المصادر الهامة لسان العرب لابن منظور , و من معاجم المصطلحات العلمية : مفاتيح العلوم للخوارزمي.

(8) المشكلات النحوية
و يحتاجها المحقق حينما يظن أن النص فيه خطأ نحوي فيتيقن من كتب النحو كالكتاب لسيبويه و شرح المفصل لابن يعيش.

(9)الأماكن و البلدان:و ذلك عن طريق العودة إلى معجم البلدان لياقوت الحموي.

(10)الإحالات :
و هي أن يعين المحقق القارئ على تحديد أماكن الإحالات في النص فقد يفصل المؤلف في موضع من كتابة ثم يكتفي بأن يقول و قد ذكرناه أو تقدم ذكره , و هنا على المحقق أن يرشد القارئ إلى مكان الإحالة.

(11) التعليقات: و ذلك عن طريق إيضاح النقص و السقط و الزيادة و التكرار و التقديم و التأخير و الأخطاء اللغوية و النحوية .

ثالثا: مكملات تحقيق المخطوط:

بعد أن يقوم المحقق بتحقيق كتابه و هو لا يزال مخطوط بخط اليد عليه أن يقوم بما يلي:

1-المقدمة
و يتناول المحقق في المقدمة ما يلي:
الهدف من اختياره لهذا المخطوط, و موضوعه , و الغاية التي يسعى إليها من رواء تحقيقه ثم يبين المنهج الذي سار عليه في تحقيق المخطوط كما يتناول بالعرض و المقارنة بين النسخ و ترتيبها, ثم بصف المخطوط فيذكر ما ورد في صفحة العنوان من عنوان المخطوط و اسم مؤلفها و الإجازات و السماعات و غالبا ما تكون آخر المخطوط, ثم يشير إلى النسخ و اسم الناسخ و نوع الخط الذي رسم فيه.
ثم يتناول عدد الأوراق و قياسها و عدد أسطرها و طول كل سطر وما فيها من هوامش و يصف مداد المخطوط و خطه و مدى نقطه و ما دخل عليه من خروم أو تمزيق أو شروح أو زيادات, و يذكر التواريخ المدونة على مخطوطاته.
و في المقدمة يكمن جهد الباحث حيث هي التي تحدد مدى قدرته على تحقيق المخطوط.

2- ترجمة صاحب المخطوط:و يجب على المحقق إعداد ترجمة لحياة المؤلف يتناول فيها نسبه و مولده و شيوخه و تلامذته و علمه و مؤلفاته ثم وفاته عن طريق الرجوع إلى كتب الرجال كالأعلام للزركلي.
3- دراسة و تحليل المخطوط:
و من المستحسن أن يقوم المحقق بتحليل المخطوط كأن يذكر الغرض من تأليف المخطوط و المنهج الذي اعتمده مؤلفه و الموضوعات التي تطرق إليها المخطوط,
ثم إجراء دراسته للموضوعات الجديدة التي تناولها المخطوط .
4- تصوير بعض صفحات المخطوط , و تضمينها للكتاب المطبوع, و لا تزيد عن ست أو سبع صفحات

5-الفهارس:
و يحتاج أي مخطوط للفهارس التالية :
( فهرس الموضوعات و المصطلحات و هو أهم الفهارس , فهارس الأعلام , فهارس الأماكن , فهارس الآيات و الأحاديث )



أ.هـ

أبو عبدالرحمن الدرعميّ
06-07-2006, 06:06 PM
هناك كتاب آخر عنوانه ( تحقيق النصوص ) للدكتور عبد السلام محمد هارون ، و( تحيق النصوص ) للدكتور سامي مكي العاني ، والثاني لا يرقى إلى منزلة الأول ، لكنه يمتاز عنه بسهولة لغته التي تخاطب القارىء .[/URL]
تحياتي

جزاكم الله خيرا أستاذنا ...
أنبه فقط على سهو يسير وهو أن العلامة الأستاذ عبد السلام هارون -رحمه الله - لم يحصل على درجة الدكتوراة وإن أشرف على ما يربو المائة رسالة بكلية دار العلوم بجامعة القاهرة .
==============

وهذه روابط مفيدة إن شاء الله

مجموع كتب أصول تحقيق النصوص ونشرها
(http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=81803)

مجموع كتب وبحوث علم المخطوطات العربية ( للتحميل ) (http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=474898#post474898)

نوفل الحافظ
15-04-2009, 05:03 PM
بوركت واحسنت ...........اطيب تحياتي لك

عبد المنعم السيوطي
15-04-2009, 11:29 PM
سلام الله عليكم ،
نافذة جيدة لم أرها إلا الآن ، فجزى الله خيرا من كتبها ومن ثم من رفعها ،
واسمحوا لي ببعض التعليقات :

تعريف المخطوط:
هو كل كتاب قديم كتبه مؤلفه بخط اليد سواء بخط يده أو خط أيدي تلاميذه أو خط أحد النساخ من بعدهم.
كان يكفي أن يقول : كتب بخط اليد


تعريف التحقيق:
هو إخراج المخطوط بشكل صحيح كما وضعه مؤلفه مقروء مفهوما وفق معايير معينة

أظن أن الصواب : إخراجه في أقرب صورة مما وضعه مؤلفه ، لاسيما إذا افتقدنا نسخة المؤلف وهذا هو الشائع .

أولا: اختيار المخطوط للتحقيق, و له عدة شروط هي كالتالي:
*أ-وجود أكثر من نسخة للمخطوطة.
في هذا الشرط نظر عريض ، فإذا اجتهد الباحث ولم يعثر إلا على نسخة واحدة من المخطوط وكان مقروء جيدا فلا بأس من التحقيق والنشر ؛ حفاظا على التراث من الضياع والنسيان ، وهناك مئات الكتب التراثية لم نجد لها إلا نسخة واحدة حتى الآن ، فهل نتركها دون نشر! ومن هذه الكتب يتيمة النسخ كتاب مجالس ثعلب ، فهل كان الأفضل تركه دون نشر !

خامسا: ترتيب النسخ:
و ترتيب النسخ يكون على الشكل التالي:
1.تعتمد في المرتبة الأولى نسخة المؤلف التي كتبها بخط يده و تسمى النسخة الأم
يوحي هذا الكلام أن صاحبه أراد اعتماد نسخة المؤلف نسخة أم ، ومن ثم مقابلتها مع النسخ الأخرى ، وهذا لا يصح عند أهل العلم بالمخطوطات ؛ فإذا وجدت نسخة المؤلف فلا مقابلة ولا اثبات للفروق مع بقية النسخ .

2.المقابلة بين النسخ:
و ذلك بإعطاء كل نسخة رمز محدد حتى يستطيع التمييز بينها, و الأصل في منهج التحقيق أن يثبت النص كاملا عن النسخة الأم و أن يقوم بتدوين ما بين الفروق فيما بينها في الحاشية
ليس معنى كون النسخة هي النسخة الأم أن تثبت كاملة ، وإنما يثبت منها ما كان صحيحا دون عزو إلى رمز ، فكل ما جاء في متن الكتاب دون إحالة فهو من النسخة الأم ، كذلك إذا وجدنا قراءة صحيحة للنص في غير النسخة الأم فالصواب إثبات القراءة الصحيحة في متن الكتاب والإشارة في الهامش أنه من النسخة كذا وليس من النسخة الأم ، أما أن تترك القراءة المرجوحة في المتن لكونها من النسخة الأم مع الإشارة في الهامش إلى القراءة الصحيحة ــ فهذا لا يصح عند أهل التحقيق والنظر .

هذه بعض التعليقات العابرة ،
والله أعلم !

عبد المنعم السيوطي
15-04-2009, 11:42 PM
السلام عليكم
لي ثلاثة استفسارات.
1- إذا لم تكن المخطوطة منسقة ومرتبة ، هل يحق للباحث أن يرتبها بحيث يبوب أبوابا للمخطوطة وينسق محتواها؟
لا يحق للمحقق أبدا تعديل المخطوطة أو تنسيقا وتبويبها ، لأن التحقيق إخراج الكتاب في أقرب صورة مما كتبه مؤلفه ، أما ما فعله بعض الوراقين وليس المحققين في التصرف ببعض الكتب التراثية فلا يصح ، يمكن للباحث أن يعدل ويضيف ويرتب ولكن ليس من باب التحقيق ، وإنما من باب التأليف والتهذيب والاختصار ؛ ليصبح عمله منسوبا له وليس لصاحب الكتاب .


2- هل يستطيع الباحث في الهامش أن يشرح ماهو موجود بالمخطوطة ، خصوصا إذا كانت بالنحو مثلا ولم تكن المخطوطة حاوية أي مثال أو شاهد؟
ربما يحق له ذلك ، ولكن لا يسمى تحقيقا للكتاب ، وإنما شرحا للكتاب ، المحقق ليس مطالبا باستكمال ما فات المؤلف ، لأن مؤلفه أراده هكذا ، والتحقيق كما قلت سابقا إخراج الكتاب في أقرب صورة مما كتبه مؤلفه ، وما الهامش إلا مساعدة للقارئ في قراءته للنص دون تزيد أو استعراض للمعلومات .

أما السؤال الثالث فسأجيب عنه بإذن الله لاحقا .

عبد المنعم السيوطي
17-04-2009, 04:57 AM
3- إذا وجدنا نسخا بعضها لم يؤرخ عليها والبعض الآخر مؤرخة لكن في زمن بعيد جدا عن زمن المؤلف ، ولم نجد النسخة الأم(وهي نادرا ماتوجد) وما تليها ، فبأي النسخ نحققها على أنها الأصل؟

أولا : لعلك تقصد بالأصل النسخة الأم .
ثانيا : عليك أن تخضع النسخ غير المؤرخة للفحص الكوديكولوجي والباليوجرافي ؛ حتى تستطيع أن تحدد عمر هذه النسخ ، وإن لم يفد هذا الفحص فعليك بالفحص التقني(كربون13 ، التحليل الكيميائي...) ، ثم إن قدم النسخة ليس فاصلا في اعتبار النسخة الأم ، فرب نسخة متأخرة أفضل بكثير من نسخة متقدمة ، والغالب ـ عندي ـ أن النسخ غير المؤرخة كتبها ناسخها لنفسه ؛ لذا أهمل التاريخ ، ولو كان وراقا لم يهمل التاريخ عادة ، والغالب أيضا في هذه النسخ التي ينسخها مريدها بنفسه ولنفسه أن تكون متقنة بعكس نسخ الوراقين ، أما عن ترتيب النسخ وأولوياتها فهذا يرجع لأمور كثيرة تعرف من مظانها .

تلميذه
17-04-2009, 03:33 PM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته


موضوع قيّم


سأتواجد هنا .. :)


لكن ما ذنبنا إن لم نجد مخطوطا ذا قيمة ؟ ؟

منتظر
12-11-2010, 06:32 PM
جزيتم خيرا
لدي سؤال
الاية القرانية , الحديث النبوي , البيت الشعري ... اذا جاء مخالف للصحيح ... فهل يحق للمحقق تعديله في المتن ام في الهامش ؟

يحيى عيسى الشبيلي
12-11-2010, 07:00 PM
شكرا على الموضوع الجميل

أم نور العين
28-11-2010, 08:30 PM
جزيتم خيرا
لدي سؤال
الاية القرانية , الحديث النبوي , البيت الشعري ... اذا جاء مخالف للصحيح ... فهل يحق للمحقق تعديله في المتن ام في الهامش ؟
حسب علمي المتواضع: بالنسبة للآيات القرآنية : نعم، لكن الحديث والشعر، لا يعدل في المتن بل ينبه على خطئه في الهامش.