المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : حين تعشق من شُرفة



ابوهلا1
14-01-2019, 02:12 PM
حتّى إذا جاء المساء
جلستِ عند الشّرفة الملقاة في ظلٍّ على بيتي القريب
لتسرقي النظرات في خجلٍ غبي
بينا أنا مثليك أو أكثر
إذنْ لنحاور الخوف الشّطيط على شفاه الشّرفتين
لعلكْ إن قاسمتني نظرات عينيك الجميلة
ينتفي الخوف الشّديد
وندفع الشّرفات في الجدران حتّى نحتفي بعناق قلبينا

أبوهلا





4382

ثناء صالح
28-01-2019, 10:44 PM
السلام عليكم
أخي الكريم أبا هلا
لا يجوز استخدام التفعيلة ( مفاعلن أو متفْعلن ) في البحر الكامل .كما لا يجوز الوقوف على حرف متحرك في آخر السطر في قصيدة التفعيلة إلاَّ باعتباره ذا حركة مشبعة إيقاعياً.

حتّى إذا جاء المساء..
لا يجوز الوقوف على متحرك باعتبار الرغبة في تدوير التفعيلة . فإما أن تشبِع حركة همزة ( المساء) أو تُسكِّنها.
جلستِ عند الشّرفة الملقاة في ظلٍّ على بيتي القريب
جَلَسْ تِعِنْ = مفاعلن
لتسرقي النظرات في خجلٍ غبي
لتسرقي = مفاعلن
بينا أنا مثليك أو أكثر
إذنْ لنحاور الخوف الشّطيط على شفاه الشّرفتين
لعلكْ إن قاسمتني نظرات عينيك الجميلة ( مع تدوير التفعيلة الأخيرة )
لعلْ لك إن = مفاعيلن أو مفاعلتن مع تحريك كاف (لعلكِ) بالكسر، وهو الصحيح.
ينتفي الخوف الشّديد
وندفع الشّرفات في الجدران حتّى نحتفي بعناق قلبينا
وندْفعش=مفاعلن
مع التحية والتقدير

ابوهلا1
28-01-2019, 10:55 PM
السلام عليكم
أخي الكريم أبا هلا
لا يجوز استخدام التفعيلة ( مفاعلن أو متفْعلن ) في البحر الكامل .كما لا يجوز الوقوف على حرف متحرك في آخر السطر في قصيدة التفعيلة إلاَّ باعتباره ذا حركة مشبعة إيقاعياً.

حتّى إذا جاء المساء..
لا يجوز الوقوف على متحرك باعتبار الرغبة في تدوير التفعيلة . فإما أن تشبِع حركة همزة ( المساء) أو تُسكِّنها.
جلستِ عند الشّرفة الملقاة في ظلٍّ على بيتي القريب
جَلَسْ تِعِنْ = مفاعلن
لتسرقي النظرات في خجلٍ غبي
لتسرقي = مفاعلن
بينا أنا مثليك أو أكثر
إذنْ لنحاور الخوف الشّطيط على شفاه الشّرفتين
لعلكْ إن قاسمتني نظرات عينيك الجميلة ( مع تدوير التفعيلة الأخيرة )
لعلْ لك إن = مفاعيلن أو مفاعلتن مع تحريك كاف (لعلكِ) بالكسر، وهو الصحيح.
ينتفي الخوف الشّديد
وندفع الشّرفات في الجدران حتّى نحتفي بعناق قلبينا
وندْفعش=مفاعلن
مع التحية والتقدير






صدقيني لم أقصدها إلا نثرًا ولم أقصدها تفعيلة البتة
ربما لأني من عشاق الكامل كان صوته يرن في أذني
ولذلك عملت بالفسوح في قصيدة النثر.. التي لا تستسيغينها أصلا ههههه
وهي فكرة أجددها تفعيلة .. وكما قلت إذا أشبعت المسا (ءِ جلسْت عنْ) أصبحت متفاعلن هههه
مخ ياباني

بارك الله فيك أخيتي

أبوهلا

ابوهلا1
29-01-2019, 05:11 PM
أختي ثناء ..
اخطأت في التعليق فأنا أكتب يوميا عدد من النصوص ..
فحسبتني أتحدث عن قصيدة نثرية مشابهه
قلت فيها ..

"وجلستِ في مساء الخوف
على شباك أوجاعك" - ولم أضعها هنا - لأمر في نفس يعقوب

أما التي أعلاه فهي تفعيلة:




حتّى إذا جاء المساء
جلستِ عند الشّرفة الملقاة في ظلٍّ على بيتي القريب
لتسرقي النظرات في خجلٍ غبي
بينا أنا مثليك أو أكثر
إذنْ لنحاور الخوف الشّطيط على شفاه الشّرفتين
لعلكْ إن قاسمتني نظرات عينيك الجميلة
ينتفي الخوف الشّديد
وندفع الشّرفات في الجدران حتّى نحتفي بعناق قلبينا


وهي على الكامل تامة وصحيحة
وقد سقت لي مثالين:

جلسْتِ عنْ مفاعلن
وهي ليست كذلك،
القصيدة على مبدأ تدوير للتفعيلة
فالهمزة في المساء متحركة وتكون ( ءجلسْتِ عنْ) متفاعلن
وكذلك (ب من القريب - في التدوير = ( ب لتسْرقيْ) متفاعلن ..

فلا أرى إشكال في القصيدة يارعاك الله

دمت معينة على الخير

أبوهلا