المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : العلم الشخصي والعلم الجنسي



ماجد
12-01-2006, 12:12 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عندي بعض الأسئلة لو سمحتم:
1 - مالفرق بين العلم الشخصي والعلم الجنسي؟
2- ماإعراب (أيضا)؟
3 -هل الصحيح(سؤالان) أم (سؤلان) بدون ألف؟

أبو ذكرى
13-01-2006, 10:11 PM
1- أخي هل تقصد الفرق بين اسم الجنس الجمعي واسم الجنس الإفرادي؟

2- أيضا:مصدر منصوب ( مفعول مطلق ) لفعل محذوف تقديره "آض" وعلامة نصبه الفتحة.

3- ما نعرفه من الكتابة الإملائية سؤال والمثنى سؤالان وسؤالين.

ماجد
14-01-2006, 01:19 PM
شكرا أبو ذكري ولكن الذي أقصده أني قرأت في كتاب أوضح المسالك أن العلم نوعان شخصي وجنسي فما الفرق بينهما

أبومصعب
24-01-2006, 11:10 AM
العلم الشخصي ما عين مسماه مطلقا بغير قيد، وفيه قال ابن مالك رحمـه الله :
اِسمٌ يُعَيِّنُ المُسَمَّى مُطلَقَا * عَلَمُهُ كَجَعفَرٍ وَخِرْنِقَا

والعلم الجنسي ما دل على الجنس دون تعيين فرد منه، وفيه قال ابن مالك رحمه الله :
وَوَضُعُوا لِبَعضِ الأجْنَاسِ عَلَم * كَعَلَمِ الأشخَاصِ لَفظًا وَهوَ عَم

قال ابن عقيل رحمه الله :
العلم على قسمين : علم شخصٍ، وعلم جنسٍ.

فعلم الشخص له حكمان: معنوي وهو أن يراد به واحد بعينه ك(زيدٍ) و(أحمدَ) ولفظي، وهو صحة مجيء الحال متأخرة عنه، نحو: "جَـاءني زيد ضاحِكًا" ومَنْعـه من الصرف مع سبب آخرَ غير العلمية، نحو: "هذا أحمدُ" ومنعُ دخول الألف واللام عليه، فلا تقول "جاءَ العَمرو".

وَعلم الجنس كعلم الشخص في حكمه [اللفظي]، فتقول: "هذا أسامةُ مقبلا" فتمنعه من الصـرف، وتأتي بالحال بعده، ولا تدخل عليه الألفَ واللام، فلا تقول: "هذا الأسامة"

وحكم علم الجنس في المعنى كحكم النكرة: مِنْ جهة أنه لا يخص واحدًا بعينه، فكل أسدٍ يصدق عليه "أسامةُ"، وكل عقرب يصدق عليها "أُمُّ عِرْيَطٍ"، وكل ثعلب يصدق عليه "ثُعَالَةُ".

أبو ذكرى
24-01-2006, 01:58 PM
لا حرمنا الله من علمك أبا مصعب

بارك الله فيك