المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : كيف نحدد نوع اللام الداخلة على الأفعال الخمسة؟



عبد العزيز أحمد
20-01-2019, 10:02 AM
السلام عليكم،،
قال -تعالى- في كتابه الكريم: "وإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُم مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُم مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ (33) لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ ۚ فَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura30-aya34.html)
(34 (http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura30-aya34.html)
) " سورة الروم
هل توجد ضابطة لتحديد نوع اللام في "
ليكفروا
" وأمثالها؟ أهي لام الغاية أم لام الأمر؟
هل يحدد السياق نوع اللام؟
ألا يمكن الجمع بينهما فنقول: يجوز أن تكون لام الأمر، ويجوز أن تكون لام الغاية؟

زهرة متفائلة
20-01-2019, 11:24 AM
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

فائـــــدة على الهامش :

_ أورد أ. أبو صفية حسام ( هنا (https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=273670)) مقطعا لمحيي الدين درويش كان قد ورد في كتابه إعراب القرآن وبيانه وفيه ما نصه :

قال محيي الدين مصطفى درويش ت 1403هـ في كتاب إعراب القرآن وبيانه :

عند قوله تعالى في سورة العنكبوت " لِيَكْفُرُوا بِمَا آتَيْنَاهُمْ وَلِيَتَمَتَّعُوا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ " ...ذكر اللامات للخليل بن أحمد الفراهيدي :
ذكر الخليل بن أحمد شيخ سيبويه في مصنف صغير له أن عدد اللامات إحدى وأربعون لاما ونوردها مع إلماع يسير إلى أحكامها كما أوردها الخليل ثم نعلق على بعض ما نراه جديرا بالتعليق منها :
1- لام القسم وهي مفتوحة وبعدها نون مشددة وذلك مثل قوله عز وجل «لترون الجحيم ثم لترونها عين اليقين ثم لتسألنّ يومئذ عن النعيم» .
2- لام جواب القسم وهي تشبه لام القسم وتقوم مقامها.
3- لام الأمر وهي لا تأتي أبدا إلا بعد واو أو فاء مثل قوله تعالى «فليعبدوا ربّ هذا البيت» «ولتأت طائفة» وما أشبه ذلك فإن عدمت واو أو فاء كانت اللام مكسورة نحو قوله عز وجل: «لينفق ذو سعة من سعته» .
4- لام جواب الأمر وهي تشبه لام الأمر، وأنا لا أعرف إلا حرفا واحدا وهو قوله عز وجل: «ولنحمل خطاياكم» لا غير.
5- لام الوعد وهي تشبه لام الأمر وتقوم مقامها، وأنا لا أعرف في القرآن إلا حرفين وهما في قوله تعالى:
«فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي» .
6- لام الوعيد وهي تشبه لام الأمر وتقوم مقامها، وأنا لا أعرف في القرآن إلا أربعة أحرف وهي في قوله عز وجل: «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفّر» ومثلها:
«فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا» لا غير.
7- لام التوكيد وهي مفتوحة وقبلها نون مشددة لا تأتي إلا بعد إن وإنا وأ إنك وإنكم وإنهم، وانهما، وإنه، وذلك مثل قوله تعالى «وإن الله لعليم حليم» و «إن الله لغفور رحيم» و «إننا لفي شك» و «يقول أإنك لمن المصدقين» «وإنكم لتمرون عليهم مصبحين» «وإنه لحب الخير لشديد» «إن هؤلاء لشرذمة قليلون» .
8- لام العماد وهي مفتوحة ولا تأتي إلا بعد الكيد أعني «وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم» «وإن كادوا ليستفزونك» وما أشبه ذلك.
9- لام الجحد وهي مكسورة في ذاتها ناصبة للفعل ولا تأتي إلا بعد كان وما كنا وما كانوا أعني بذلك الكون وذلك مثل قوله: «وما كان الله ليطلعكم على الغيب» «وما كانوا ليؤمنوا» وما أشبه ذلك.
10- لام كي وهي مكسورة في ذاتها ناصبة للفعل ولا تأتي أبدا إلا بعد فعل قد مضى وذلك مثل قوله عز وجل:
«ولتجري الفلك» وما أشبه ذلك.
11- لام إن الخفيفة وهي مكسورة وتشبه لام كي وتقوم مقامها مثل قوله تعالى: «وأمرنا لنسلم لرب العالمين» «يريدون ليطفئوا نور الله بأفواهم» «ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى» .
12- لام الغاية وهي تشبه لام كي وتقوم مقامها وذلك مثل قوله عز وجل «ليضلوا عن سبيلك» .
13- لام الترجي وهي مفتوحة وذلك مثل قوله تعالى «لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا» «لعلك باخع نفسك» «لعله يذكّر أو يخشى» .
14- لام التمني وهي مفتوحة وذلك مثل قوله تعالى «يا ليتني كنت ترابا» «يا ليتنا نرد ولا نكذب بآيات ربنا» .
15- لام التحذير، فلم أعرف في القرآن إلا حرفا واحدا وهو قوله عز وجل: «لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون» لا غير ذلك.
16- لام المدح وهي مفتوحة ومن ذلك «لنعم دار المتقين» .
17- لام الذم وهي مفتوحة أيضا ومن ذلك «لبئس المولى ولبئس العشير» .
18- لام كما وهي مفتوحة وأنا لا أعرف في القرآن إلا حرفا واحدا وهو قوله: «وإذا أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة» والمعنى كما آتيتكم.
19- لام المنقول وهي مفتوحة وذلك مثل قوله عز وجل:
«يدعو لمن ضره أقرب من نفعه» «ولمن صبر وغفر» والمعنى من يضره ومن يصبر.
20- لام الجزاء وهي مفتوحة أبدا ولا تأتي إلا بعد لو ولولا وذلك مثل قوله تعالى «ولو شئنا لبعثنا» «ولو شئنا لرفعناه بها» وما أشبه ذلك.
21- لام الإيجاب وهي مفتوحة ولا تأتي أبدا إلا بعد إن الخفيفة وذلك مثل قوله تعالى: «وإن كل ذلك لما متاع الحياة الدنيا» «وإن كلّ لما جميع لدينا محضرون» وما أشبه ذلك.
22- لام الشفاعة وهي مكسورة في ذاتها، وأنا لا أعرف في القرآن إلا حرفا واحدا وهو قوله عز وجل «ليقض علينا ربك» .
23- لام الاستغاثة فهي لام الخفض الزائدة نحو: يا لزيد.
24- لام الجر وهي مكسورة في ذاتها خافضة لغيرها وذلك مثل للمؤمنين للعالمين وما أشبه ذلك.
25- لام الصفة وهي مفتوحة في ذاتها خافضة لغيرها ومثل ذلك: ولنا ولكم ولك وله وما أشبه ذلك وإنما فتحت هذه اللام وكسرت لام الجر للفرق بين الضمير والظاهر.
26- لام الأصل وهي ساكنة نحو: الحسنة، السيئة، والوالدات وما أشبه ذلك.
27- لام المعرفة وهي ساكنة وزائدة وتكون للتعريف وذلك مثل الرجل والغلام والجارية والمؤمنين والمتقين وما أشبه ذلك.
28- لام التكثير وهي مفتوحة وهي لام أصلية وذلك مثل:
أولئك، أولئكم وأولات حمل وما أشبه ذلك، وإنما سميت لام التكثير لأنك تخاطب الواحد بلفظ الجمع.
29- لام الابتداء وهي مفتوحة نحو «ولذكر الله أكبر» «لقالوا إنما سكرت أبصارنا» «لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون» .
30- لام التفضيل وهي تشبه لام الابتداء وتقوم مقامها وذلك مثل قوله تعالى: «ولعبد مؤمن خير من مشرك» ومثله:
«لمسجد أسس على التقوى» وما أشبه ذلك.
31- لام ليس وهي مفتوحة وذلك مثل قوله تعالى «لا يعلمون» «لا يسمعون» «لا يألونكم خبالا» وما أشبه ذلك.
32- لام النفي وهي مفتوحة تشبه لام ليس وتقوم مقامها وذلك مثل قوله تعالى: «ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب» «ولا أقول للذين تزدري أعينكم» والمعنى: ولا أقول لكم.
33- لام غير وهي مفتوحة وتعطف ما بعدها على ما قبلها وذلك مثل قوله تعالى «لا فارض ولا بكر عوان بين ذلك» «لا شرقية ولا غربية» «لا ظليل ولا يغني من اللهب» وما أشبه ذلك.
34- لام التبرئة وهي مفتوحة وتنصب النكرات نحو قوله تعالى «لا ريب فيه» «لا إكراه» «لا تثريب» «لا جرم» وما أشبه ذلك.
35- لام الصلة وهي مفتوحة ولا تأتي إلا بعد الجحد وذلك مثل قوله تعالى: «لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ولا الليل سابق النهار» وما أشبه ذلك.
36- لام النهي وهي مفتوحة في ذاتها جازمة لغيرها وذلك مثل قوله: «فلا يسرف في القتل» .
37- «ولا تطرد الذين يدعون ربهم» «ولا تتبع الهوى» وما أشبه ذلك.
38- لام الدعاء وهي تشبه لام النهي وتقوم مقامها وذلك مثل قوله تعالى: «ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به» «ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا» .
39- لام الاستحقاق وهي مضمومة في آخر الكلام وذلك مثل ويل حيث وقعت. قال الخليل: «تمت اللام والحمد لله رب العالمين» .
ملاحظات:
1- هذا ولم يذكر في الشرح لام الإلحاق ولام الفصاحة وقد عدّها أولا.
2- عدّ «لا» لاما وهذا خلاف ما درج عليه النحاة.
أما ابن هشام فقد قسم اللام المفردة إلى ثلاثة أقسام: عاملة للجر، وعاملة للجزم، وغير عاملة، وليس في القسمة أن تكون عاملة للنصب خلافا للكوفيين، فالعاملة للجر مكسورة مع كل ظاهر نحو لزيد ولعمرو إلا مع المستغاث المباشر لها فمفتوحة نحو يا لله ومفتوحة مع كل مضمر نحو لنا ولكم ولهم إلا مع ياء المتكلم فمكسورة.
وللام الجارة اثنان وعشرون معنى ذكرها في كتاب المغني فليرجع إليه من شاء.
ثم تكلم عن اللام العاملة للجزم، وأما اللام غير العاملة فسبع:
لام الابتداء، واللام الزائدة، ولام الجواب واللام الداخلة على أداة شرط للإيذان بأن الجواب بعدها مبني على قسم قبلها لا على الشرط ومن ثم تسمى اللام الموطئة للقسم، ولام أل، واللام اللاحقة لأسماء الإشارة للدلالة على البعد، ولام التعجب غير الجارة والتفاصيل في كتاب المغني . اهـ

***********

والله أعلم!

عبد العزيز أحمد
21-01-2019, 09:24 AM
أشكرك يا بنت الإسلام على ذكر هذه الفوائد الجمة جزاك الله خيرا!
كلام الخليل عن لام الأمر لا ينفي أن تكون لام "ليكفروا" منها حيث أنها مكسورة كـ"لينفق".
وربما تكون كذلك لامَ "الوعيد" المصنفة ضمن لام الأمر.
حتى الآن لا أرى مانعا من إدراج لام "ليكفروا" ضمن هذين القسمين. إلا أن يكون المانع هو السياق والمعنى المراد.

زهرة متفائلة
21-01-2019, 09:39 PM
أشكرك يا بنت الإسلام على ذكر هذه الفوائد الجمة جزاك الله خيرا!
كلام الخليل عن لام الأمر لا ينفي أن تكون لام "ليكفروا" منها حيث أنها مكسورة كـ"لينفق".
وربما تكون كذلك لامَ "الوعيد" المصنفة ضمن لام الأمر.
حتى الآن لا أرى مانعا من إدراج لام "ليكفروا" ضمن هذين القسمين. إلا أن يكون المانع هو السياق والمعنى المراد.

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

بارك الله فيكم ،،،

_أظن ــ ما أشرتم إليه ــ فضيلتكم ــ صحيح بأن المعنى المراد والسياق يلعب دورا في تحديد نوع اللام غير القاعدة النحوية
( وهذا ما يفسر اختلاف تفاسير أهل العلم لها ) !
_القرطبي في تفسيره ــ مثلا ــ لهذه الآية الكريمة التي أوردتموها من سورة الروم آية 34 ذكر ما نصه :
*
قوله تعالى : ليكفروا بما آتيناهم " قيل : هي لام كي . وقيل : هي لام أمر فيه معنى التهديد كما قال جل وعز : فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر.فتمتعوا فسوف تعلمون تهديد ووعيد ".

* وابن عاشور في التحرير والتنوير ذكر ما نصه : وَاللَّامُ فِي قَوْلِهِ لِيَكْفُرُوا لَامُ التَّعْلِيلِ وَهِيَ مُسْتَعَارَةٌ لِمَعْنَى التَّسَبُّبِ الَّذِي حَقُّهُ أَنْ يُفَادَ بِالْفَاءِ لِأَنَّهُمْ لَمَّا أَشْرَكُوا لَمْ يُرِيدُوا بِشِرْكِهِمْ أَنْ يَجْعَلُوهُ عِلَّةً لِلْكُفْرِ بِالنِّعْمَةِ وَلَكِنَّهُمْ أَشْرَكُوا مَحَبَّةً لِلشِّرْكِ فَكَانَ الشِّرْكُ مُفْضِيًا إِلَى كُفْرِهِمْ نِعْمَةَ اللَّهِ خَشْيَةَ الْإِفْضَاءِ وَالتَّسَبُّبِ بِالْعِلَّةِ الْغَائِيَّةِ عَلَى نَحْوِ قَوْلِهِ تَعَالَى: فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِيَكُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَحَزَناً [الْقَصَص: 8] .وَضَمِيرُ لِيَكْفُرُوا عَائِدٌ إِلَى الْفَرِيقِ بِاعْتِبَارِ مَعْنَاهُ.
* وفي التفسير البياني ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-606/page-62) ) ذكر : اللام في (ليكفروا) هي لام الأمر، وهذا الأمر للتهديد، أي اكفروا بما آتيناكم فإنكم ستجزون على هذا الكفر أشد الجزاء.
وقيل اللام هي لام العاقبة، أي لام النتيجة، أي عاقبة شركهم أنهم يجحدون نعمة الله عليهم، أي نتيجة هذا الإشراك هي كفران نعمة الله وجحودها.
والقول بأن اللام لام العاقبة بعيد؛ لأن الشرك بحد ذاته كفر بالنعمة، فكيف يكون كفر النعمة عاقبة للشرك.
* وفي تفسير ابن كثير قال : وقوله تعالى: { ليكفروا بما آتيناهم}هي لام العاقبة عند بعضهم ولام التعليل عند آخرين. ولكنها تعليل لتقييض اللّه لهم ذلك.
* العكبري في التبيان في إعراب القرآن ذكر " قَوْلُهُ تَعَالَى: (لِيَكْفُرُوا) : اللَّامُ بِمَعْنَى كَيْ. وَقِيلَ: هُوَ أَمْرٌ بِمَعْنَى التَّوَعُّدِ؛ كَمَا قَالَ بَعْدَهُ: «فَتَمَتَّعُوا» ومثله في الدر المصون للسمين الحلبي... .
_________________

قد تفيدكم بعض هذه الروابط :

_ حرف اللام واستخداماته في القرآن نجم الدين إشولا راجي ( هنا (https://books.google.ae/books?id=mrddDwAAQBAJ&pg=PA56&lpg=PA56&dq=%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%AA+%D8%B9%D9%86+%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%84%D8% A7%D9%85+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A2%D9%86&source=bl&ots=ANZaxIaLAq&sig=ACfU3U0g63viBfHf8yZydIaqJfGkm4_lTQ&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwiqp8mT0v_fAhVl5OAKHd4uDPMQ6AEwAHoECAkQAQ) )
_مغني اللبيب ذكر عن حرف اللام وأنواعه ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-6972#page-262) ) لعله ذكر بعض التفاصيل الأخرى النحوية ، والجنى الداني للمرادي ( هنا (http://shamela.ws/browse.php/book-26099#page-77) )
_ الشيخ عضيمة له دراسات جميلة عن معاني الحروف في القرآن ومنها حرف اللام ( هنا (http://jamharah.net/showthread.php?p=116129)) فهرس دراساته .

المعذرة ، هذا ما أعلم ،، والحقيقة أن سؤالكم أفادني كثيرا ( فجزيتم كل الخير عليه )