المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : علم إعراب القرآن



ربحي شكري محمد
17-01-2006, 04:29 PM
وهي من فروع علم التفسير على ما في‏:‏ ‏(‏‏(‏مفتاح السعادة‏)‏‏)‏، لكنه في الحقيقة هو‏:‏ من علم النحو؛ وعده علماً مستقلا، ليس كما ينبغي، وكذا سائر ما ذكره السيوطي في‏:‏ ‏(‏‏(‏الإتقان‏)‏‏)‏، من الأنواع، فإنه عد علوماً، ثم ذكر ما يجب على المعرب مراعاته من الأمور، التي ينبغي أن تجعل مقدمة لكتاب ‏(‏‏(‏إعراب القرآن‏)‏‏)‏ ولكنه أراد تكثير العلوم والفوائد‏.‏

وهذا النوع أفرده بالتصنيف جماعة منهم‏:‏

الشيخ الإمام مكي بن أبي طالب حموش بن محمد، القيسي، النحوي، المتوفى سنة سبع وثلاثين وأربعمائة، أوله‏:‏ أما بعد، حمد الله جل ذكره، وكتابه في المشكل خاصة‏.‏

وأبو الحسن علي بن إبراهيم، الحوفي، النحوي، المتوفى سنة اثنتين وستين وخمسمائة، وكتابه أوضحها، وهو في عشر مجلدات‏.‏

وأبو البقاء عبد الله بن الحسين، العكبري، النحوي، المتوفى سنة ست عشرة وستمائة، وكتابه أشهرها، وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏البيان‏)‏‏)‏، أوله‏:‏ الحمد لله الذي وفقنا لحفظ كتابه‏.‏

وأبو إسحاق إبراهيم بن محمد السفاقسي، المتوفى سنة اثنتين وأربعين وسبعمائة، وكتابه أحسن منه، وهو في مجلدات سماه‏:‏ ‏(‏‏(‏المجيد في إعراب القرآن المجيد‏)‏‏)‏، أوله‏:‏ الحمد لله ‏(‏2/ 81‏)‏، الذي شرفنا بحفظ كتابه‏.‏ الخ‏.‏ ذكر فيه البحر بشيخه أبي حيان، ومدحه، ثم قال‏:‏ لكنه سلك سبيل المفسرين، في الجمع بين التفسير، والإعراب، فتفرق فيه المقصود، فاستخار في تلخيصه، وجمع ما بقي في كتاب أبي البقاء، من إعرابه، لكونه كتاباً قد عكف الناس عليه، فضمه إليه بعلامة الميم، وأورد ما كان له بقلت، ولما كان كتاباً، كبير الحجم، في مجلدات، لخص الشيخ محمد بن سليمان الصرخدي الشافعي، المتوفى سنة اثنتين وتسعين وسبعمائة، واعترض عليه في مواضع‏.‏

وأما كتاب الشيخ شهاب الدين أحمد بن يوسف، المعروف بالسمين الحلبي، المتوفى سنة ست وخمسين وسبعمائة فهو مع اشتماله على غيره، أجل ما صنف فيه، لأنه جمع العلوم الخمسة الإعراب، والتصريف، واللغة، والمعاني، والبيان، ولذلك قال السيوطي في‏:‏ ‏(‏‏(‏الإتقان‏)‏‏)‏، هو مشتمل على حشو، وتطويل، لخصه السفاقسي فجوده‏.‏ انتهى‏.‏

وهو وهم منه، لأن السفاقسي ما لخص إعرابه منه بل من ‏(‏‏(‏البحر‏)‏‏)‏ - كما عرفت -، و‏:‏ ‏(‏‏(‏السمين‏)‏‏)‏، لخصه أيضاً من ‏(‏‏(‏البحر‏)‏‏)‏، في حياة شيخه أبي حيان، وناقشه فيه كثيراً، وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏الدر المصون في علم الكتاب المكنون‏)‏‏)‏، أوله‏:‏ الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب، وفرغ عنه في واسط رجب سنة أربع وثلاثين وسبعمائة‏.‏

فائدة أوردها تقي الدين في طبقاته وهي‏:‏ أن المولى الفاضل علي بن أمر الله، المعروف بابن الحنا، القاضي بالشام، حضر مرة درس الشيخ العلامة بدر الدين الغزي، لما ختم في الجامع الأموي من التفسير الذي صنفه، وجرى فيه بينهما أبحاث منها‏:‏ ‏(‏‏(‏اعتراضات السمين على شيخه‏)‏‏)‏‏.‏

فقال الشيخ‏:‏ إن أكثرها غير وارد‏.‏

وقال المولى علي‏:‏ الذي في اعتقادي أن أكثرها وارد، وأصر على ذلك، ثم إن المولى المذكور، كشف عن ترجمة ‏(‏‏(‏السمين‏)‏‏)‏، فرأى أن الحافظ ابن حجر وافقه فيه، حيث قال في‏:‏ ‏(‏‏(‏الدرر‏)‏‏)‏، صنف في حياة شيخه، وناقشه مناقشات كثيرة، غالبها جيدة، فكتب إلى ‏(‏2/ 82‏)‏ الشيخ أبياتا، يسأله أن يكتب ما عثر الشهاب عليه من أبحاث، فاستخرج عشرة منها، ورجح فيها كلام أبي حيان، وزيف اعتراضات ‏(‏‏(‏السمين‏)‏‏)‏، عليها وسماه بـ‏:‏ ‏(‏‏(‏الدر الثمين في المناقشة بين أبي حيان والسمين‏)‏‏)‏، وأرسلها إلى القاضي، فلم وقف انتصر لـ ‏(‏‏(‏السمين‏)‏‏)‏، ورجح كلامه على كلام أبي حيان، وأجاب عن اعتراضات الشيخ بدر الدين، ورد كلامه في رسالة كبيرة، وقف عليها علماء الشام، ورجحوا كتابته على كتابة البدر، وأقروا له بالفضل، والتقدم‏.‏

وممن صنف في إعراب القرآن من القدماء‏:‏ الإمام أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني، المتوفى سنة ثمان وأربعين ومائتين‏.‏

وأبو مروان عبد الملك بن حبيب بن سليمان المالكي القرطبي، المتوفى سنة تسع وثلاثين ومائتين‏.‏

وأبو العباس محمد بن يزيد، المعروف بالمبرد، النحوي، المتوفى سنة ست وثمانين ومائتين‏.‏

وأبو العباس أحمد بن يحيى، الشهير‏:‏ بثعلب النحوي، المتوفى سنة إحدى وتسعين ومائتين‏.‏

وأبو جعفر محمد بن أحمد بن النحاس، النحوي، المتوفى سنة ثمان وثلاثين وثلاثمائة‏.‏

وأبو طاهر إسماعيل بن خلف الصقلي، النحوي، المتوفى سنة خمس وخمسين وأربعمائة، وكتابه في تسع مجلدات‏.‏

والشيخ أبو زكريا يحيى بن علي بن محمد الخطيب التبريزي، المتوفى سنة اثنتين وخمسمائة، في أربع مجلدات‏.‏

والشيخ أبو البركات عبد الرحمن بن أبي سعيد محمد الأنباري، النحوي، المتوفى سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة، وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏البيان‏)‏‏)‏، أوله الحمد لله منزل الذكر الحكيم‏.‏ ‏(‏2/ 83‏)‏

والإمام الحافظ قوام السنة أبو القاسم إسماعيل بن محمد الطلحي الأصفهاني، المتوفى سنة خمس وثلاثين وخمسمائة‏.‏

ومنتخب الدين حسين بن أبي العز بن الرشيد الهمداني، المتوفى سنة ثلاث وأربعين وستمائة، وكتابه تصنيف متوسط، لا بأس به، أوله‏:‏ الحمد لله الذي بنعمته حمد، وبهدايته عبد، وبخذلانه جحد، وسماه بـ‏:‏ ‏(‏‏(‏كتاب الفريد في إعراب القرآن المجيد‏)‏‏)‏‏.‏

وأبو عبد الله حسين بن أحمد المعروف بابن خالويه، النحوي، المتوفى سنة سبعين وثلاثمائة، وكتابه في إعراب ثلاثين سورة، من الطارق إلى آخر القرآن، والفاتحة، بشرح أصول كل حرف، وتلخيص فروعه‏.‏

والشيخ موفق الدين عبد اللطيف بن يوسف، البغدادي، الشافعي، المتوفى سنة تسع وعشرين وستمائة، وكتابه في إعراب الفاتحة‏.‏

والشيخ إسحاق بن محمود بن حمزة، تلميذ ابن الملك، جمع إعراب الجزء الأخير من القرآن، وسماه‏:‏ ‏(‏‏(‏التنبيه‏)‏‏)‏، وأوله أول البيان المذكور آنفاً‏.‏

والمولى أحمد بن محمد الشهير بنشانجي زاده، المتوفى سنة ست وثمانين وتسعمائة كتب إلى سورة الأعراف،- لم يتمه - ومن الكتب المصنفة في أعراف القرآن ‏(‏‏(‏تحفة الأقران فيما قرئ بالتثليث من القرآن‏)‏‏)‏، إلى غير ذلك مما يعرفه أهل هذا الشأن‏.‏

--------------------------------------------
المرجع:أبجد العلوم
المؤلف:صديق بن حسن تاقنوجي