المساعد الشخصي الرقمي

اعرض النسخة الكاملة : خطأ لا خاطئ



عبد الله عبد القادر
05-02-2019, 11:46 AM
السلام عليكم ورحمة الله
ألاحظ شيوع استخدام كلمة خاطئ وخاطئة في غير المعنى المراد، فيقول صاحب المشاركة من الإخوة المبتدئين : هذا تعبير خاطئ وهذه كلمة خاطئة.
والصواب أن يقال : تعبير خطأ أو غير صحيح أو كلمة غير صحيحة. لأن كلمة ( خاطئ ) تعني مرتكب الخطيئة ( اسم فاعل من خطِئ يَخطَأ ) مع ملاحظة الفرق بين خطِئ بمعناها المذكور وأخطأ أي وقع في خطأ فهو مُخطئ.

والله أعلم

مع تحياتي

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-02-2019, 12:54 PM
وعليكم السلام ورحمة الله
لفتة مهمة ، وفقك الله
رابط مفيد هنا (https://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=62652)
وهنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=22566)

الدكتور ضياء الدين الجماس
05-02-2019, 01:41 PM
تدبر التصوص القرآنية التالية:
من الفعل أخطأ : ارتكاب الخطأ سهوًا- بغير قصد
(ربنا لا تؤاخِذْنا إن نسينا أو أخطأنا)
{ وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به }

من الفعل خَطِئ : ارتكاب الخطأ عمدًا- بقصد
{ إن قتلهم كان خطئا كبيرا }
{ وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة }
{ ناصية كاذبة خاطئة }
(واستغفري لذنبك إنكِ كنتِ من الخاطئيـن)
(يا أبانا استغفر لنا ذنوبنا إنا كنا لَخاطئين)
(وإن كنا لَخاطئين)

واحة أمل
05-02-2019, 02:29 PM
معلومة مفيدة
كل الشكر لك

عطوان عويضة
05-02-2019, 06:02 PM
السلام عليكم ورحمة الله
ألاحظ شيوع استخدام كلمة خاطئ وخاطئة في غير المعنى المراد، فيقول صاحب المشاركة من الإخوة المبتدئين : هذا تعبير خاطئ وهذه كلمة خاطئة.
والصواب أن يقال : تعبير خطأ أو غير صحيح أو كلمة غير صحيحة. لأن كلمة ( خاطئ ) تعني مرتكب الخطيئة ( اسم فاعل من خطِئ يَخطَأ ) مع ملاحظة الفرق بين خطِئ بمعناها المذكور وأخطأ أي وقع في خطأ فهو مُخطئ.
والله أعلم
مع تحياتي

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.
شيوع استعمال خاطئ وخاطئة ليس محصورا في المبتدئين، بل يستعمله أيضا أهل اللغة ممن يصوبون الأخطاء،
ولو أخذنا بالظاهر فكلا الاستعمالين غير صواب، لأن السؤال لا يكون الخاطئ ولا يكون الخطأ أيضا وإنما الخطأ متضمن في السؤال بوجه ما، وعليه فقولنا سؤال خطأ أو سؤال خاطئ فيهما تجوز تبيحه اللغة، وقد طرح هذا في الفصيح من قبل، وكان رأيي أن الاستعمالين صحيحان مقبولان. على المجاز لا على الحقيقة.
وكان هذا تعليلي:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وأنا أرى صحة العبارتين، لما يلي:
* الخاطئة تأتي اسم فاعل من خطئ أي تعمد الخطأ، وتأتي أيضا مصدرا بمعنى الخطأ، أو الفعل الخطأ وعلى هذا خرج قوله تعالى: " وجاء فرعون ومن قبله والمؤتفكات بالخاطئة".
* تأتي الخاطئة بمعنى السهم الذي لم يصب الغرض، وكتلك العبارة الخاطئة.
* يمكن عد الخاطئة من باب اسم الفاعل الذي يكون بمعنى اسم المفعول، فعيشتي راضية، وليلتي ساهرة، وعبارتي خاطئة.
* قد تأتي صيغة فاعل مقصودا بها النسب: نحو تامر ولابن فكذلك خاطئ أي منسوب للخطأ.

هذا والله أعلم، ومنه التوفيق.
وهـــنا (http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=49313) الموضوع كاملا
والله أعلم.

عبد الله عبد القادر
05-02-2019, 06:38 PM
إذن أستاذنا الكريم يجوز استخدام الكلمتين دون حرج
جزاكم الله خيرا

تعبير آخر أرجو فائدة بشأنه منكم
كثيرا ما نجد من يقول : يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها . وعلمي أن المسمى من أطلق عليه الاسم وأميل إلى القول : نسمي الأشياء بأسمائها.
فما رأي أستاذنا؟
مع تحياتي

عطوان عويضة
05-02-2019, 08:18 PM
تعبير آخر أرجو فائدة بشأنه منكم
كثيرا ما نجد من يقول : يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها . وعلمي أن المسمى من أطلق عليه الاسم وأميل إلى القول : نسمي الأشياء بأسمائها.
فما رأي أستاذنا؟
مع تحياتي
أكرمك الله وأحسن إليك.
الخلاف بين اللفظين: الاسم والمسمى خلاف قديم، تجده عند اللغويين وتجده عند المفسرين؛ فمن قائل الاسم غير المسمى، وقائل الاسم هو المسمى، وقائل المسمى هو الاسم... وكل يأتي بما يدلل به على كلامه.
ولأحدهم رسالة أظنه البطليوسي لخص المسألة في أربعة أبواب: متى يكون الاسم غير المسمى، ومتى يكون الاسم هو المسمى، ومتى يكون المسمى هو التسمية ومتى يكون الشيء اسما من جهة ومسمى من جهة.
هذا بوجه عام..
أما جوابا عن سؤالك فأقول: لا شك أن القول: نسمي الأشياء بأسمائها، أبعد عن اللبس وأدل على المراد...
وأما من قال نسمي الأشياء بمسمياتها، فلو كان من أهل العلم فالتماس تخريج للمسألة أفضل من التعجل بتخطيئه؛
والذي يبدو لي أن كلمة المسمى هنا ليس المراد بها اسم المفعول وإنما المراد بها المصدر الميمي بمعنى التسمية، أي نسمي الأشياء بتسمياتها، فيكون اللبس قد وقع من الخلط بين اسم المفعول والمصدر الميمي، وعليه تكون العبارة صحيحة.
والله أعلم.

عبد الله عبد القادر
07-02-2019, 11:30 AM
جزاكم الله خيرا أستاذنا أبا عبد القيوم