اعرض تغذية RSS

نسيبة

  1. من وحي حدث -1-

    اعلم -رحمني الله وإياك- أن كونك مسلما مُنذ ولدتَ حتى هذه اللحظة، ليس لِفَرْط فطنتك،ولا لحكمتك البالغة، بل هو محض توفيق من الله عز وجل، ونعمةٌ عظيمة منه تستحق الحمد والثناء. فبينما أنت كذلك، غيرك يتخبط في الوساوس والشكوك، وتعبث بعقله شبهات شيطانية أو أفكار صبيانية، لم تجد حِصنًا منيعًا يصدُّها ويطردها بعيدا فتذهب إلى غير رجعة!
    ها أنت تقرأ على صفحات هذه الشبكة العجيبة أن فلانا من المغمورين المشرّدين على أرصفة شوارع اليوتيوب، ألْحَدَ ليلة أمس! وأن عِلاّنة من التافهات الهائمات على وجوههن في مقاهي
    ...
    التصنيفات
    غير مصنف
  2. حُكمُ اللهِ نـــافذ



    لَكَم كانت تضيق عليها الدّنيا بما رحُبتْ وهي جالسة وسط بناتها الخمس وابنها الوحيد "عمر" في الاجتماع التواصليّ الشهري للعائلة. كم تمنّت لو كان له أخ أو اثنان يحتمي بهما من نظرات أقرانه اللاّذعة .
    كلماتها عند الحديث عن الإنجاب تتدثّر بالتّسليم والرّضى بكلّ ما يهَبُه المنعم جلَّ وعلا، إلاّ أنّ قسمات وجهها ونظرات عينيها تميط اللثام عن حسرةٍ و سخطٍ بالغَيْن.
    مرّت سنوات صبرٍ عجاف على ولادة ابنتها الخامسة، ثمّ شاء الله تعالى أن تمطر سحائبُ رحمته، فتورقَ أغصانُ دعائِها
    ...
    التصنيفات
    غير مصنف