اعرض تغذية RSS

طارق يسن الطاهر

  1. عن الدنيا

    عن الدنيا

    الدنيا على وزن فعلى، وهذا الوزن في علم الصرف يسمى اسم التفضيل من أفعل ، أدنى –دنيا ، وجمعها دُنى ، وهي نقيض الآخرة ، ذكرت في القرآن الكريم خمسة عشر ومئة مرة ، وكذلك نقيضها الآخرة ، وما ذِكرُ الشيء في القرآن تشريفًا له؛ فقد ذُكر فرعون ،ولم يذكر عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وذكر أبو لهب –بكنيته- ولم يذكر علي بن أبي طالب رضي الله عنه.
    ولكن ذكر الدنيا في القرآن لبيان ذمها ،والتنفير منها ،وعدم الركون إليها ، من قبيل قوله تعالى: "إنما الحياة الدنيا لعب ...
    التصنيفات
    غير مصنف
  2. عن تحرير كلمة"مثوى"

    ما دار في الوسائط أخيرا عن مفهوم كلمة "مثوى" ،وقد قصرها بعضهم على أنها النار ، وإصرارهم على أنها لا يجوز أن تطلق على غيرها ، دفعني إلى أن أتناول هذه الكلمة بالبحث والتحليل حتى يتبين المفهوم الحقيقي لها.
    الجذر اللغوي للكلمة هو "ث.و.ي" ثوى ، يثوِي، ثواءً، وثُوِيٍّا بالمكان : يعني أقام فيه واستقر. المعجم الوسيط ط4 ص103
    ولها معنى آخر وهو"هلك" ، استخدمه كعب بن زهير حين قال:
    ومن للقوافي شانها من يحوكها إذا ما ثوى كعب وفوّز جرول
    وقصة البيت ومعناه ...
    التصنيفات
    غير مصنف
  3. اللغة العربية في يومها العالمي

    كل ظاهرة من الظواهر الإنسانية - حتى يُكتب لها الخلود- تحتاج إلى ما يدعم وجودها، ويؤكد بقاءها ،من خصائص ومميزات متعددة تنفرد بها عن غيرها.
    فاللغة-أية لغة- تعد كائنا حيا، يولد وينمو ويموت ، فكم من اللغات اندثرت وماتت! لكن الله أراد للغة العربية غير ذلك، حينما قضى بإنزال القرآن الكريم بها، فالقرآن كُتب له الخلود بأمر الله" إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون" الحجر 9 ، وحفِظها الله بتكفله بحفظ القرآن.
    بقيت اللغة العربية صامدة كل تلك القرون، وستظل كذلك، لعدة عوامل، أهمها ...
    التصنيفات
    غير مصنف
  4. وقفات مع أبي الطيب المتنبي

    هو شاعر ملأ الدنيا وشغل الناس بشهادة معاصريه ،وما زال إلي الآن حديث المجالس الأدبية ،ولا يُحاط بأبي الطيب في مقال صحفي ،ولكن حسبنا من القلادة ما أحاط بالعنق.
    سأتناول في هذا المقال جوانب من حياة أبي الطيب وشعره بإشارات سريعة ووقفات مقتضبة.
    هو أحمد بن الحسين كنيته أبي الطيب ولقبه المتنبي/ مدحه البردوني قائلا:
    من تلظي لموعه يكاد يعمى يكاد من شهرة اسمه لا يسمى
    تطرق في قصائده لكل أغراض الشعر المعروفة لكن بنسب متفاوتة فكان حظ بعضها مثل المدح والفخر أكثر من الغزل ...
    التصنيفات
    غير مصنف
  5. الحسد

    الحسد :مفهومه ، الآثار الواردة فيه ، كيفية الوقاية منه

    الحسد لغة من الجذر اللغوي "ح . س . د" وهو تمني تحول نعمة الغير أو أن يُسلبها ، ويقال حسده النعمة أو حسده عليها "المعجم الوسيط ص172 ط4
    وهو من الأخلاق الذميمة التي تعيب صاحبها، والمتصف به يسمى الحاسد ،والذي يقع عليه يسمى المحسود.
    هناك فرق بين الحسد والغبطة ، فالغبطة محمودة ،وهي تمني مثل نعم الغير دون زوالها.
    ذكر القرآن الكريم أن الحاسد ذو شر ينبغي الاستعاذة منه ومن شره" ...
    التصنيفات
    غير مصنف
الصفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة