اعرض تغذية RSS

نسيبة

  1. حُكمُ اللهِ نـــافذ



    لَكَم كانت تضيق عليها الدّنيا بما رحُبتْ وهي جالسة وسط بناتها الخمس وابنها الوحيد "عمر" في الاجتماع التواصليّ الشهري للعائلة. كم تمنّت لو كان له أخ أو اثنان يحتمي بهما من نظرات أقرانه اللاّذعة .
    كلماتها عند الحديث عن الإنجاب تتدثّر بالتّسليم والرّضى بكلّ ما يهَبُه المنعم جلَّ وعلا، إلاّ أنّ قسمات وجهها ونظرات عينيها تميط اللثام عن حسرةٍ و سخطٍ بالغَيْن.
    مرّت سنوات صبرٍ عجاف على ولادة ابنتها الخامسة، ثمّ شاء الله تعالى أن تمطر سحائبُ رحمته، فتورقَ أغصانُ دعائِها
    ...
    التصنيفات
    غير مصنف