اعرض تغذية RSS

مدونة محمد التويجري

فضيحة الشلاليت !

قيم هذه التدوينة
اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مهاجر اعرض المشاركة
http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/...14/108825.html
http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/...14/108856.html
http://www.islammemo.cc/vedio-images...14/108804.html
ومرة أخرى تظهر صورة جديدة ومتكررة من صور الانهيار الأخلاقي الذي يتبع الانهيار الديني العام ضرورة ، في ممالك الجور التي لا سلطان للنبوة فيها ، فالانهيار الاجتماعي وانعدام المروءة والتعدي على الحرمات على هذا النحو السافر السافل علامة ظاهرة على قرب وقوع الانهيار العام الذي بات الناس ينتظرونه بين عشية أو ضحاها ، فذلك مقتضى السنة الكونية فإنه لا قيام لدولة ظلم في الأرض ، فالظلم فساد في الدين وفي الدنيا فلا تستقيم الدنيا ، ولو للكافر إلا بعدل يأمن فيه على دمه وعرضه وماله وسائر حرماته ، وهو أمر نفتقده اليوم ، ويحظى الغرب مع انحلاله بقدر لا بأس به منه ، وهو ما شجع كثيرا من المسلمين على طلب الحماية وربما المعاملة الآدمية في كثير من دور الكافرين ، ولك أن تتخيل أن هذه المهزلة قد وقعت في بلد مثل فرنسا مثلا ، فضرب ضابط شرطة أو أي عنصر أمني علت رتبته أو سفلت ، مواطنة فرنسية أو حتى مقيمة أجنبية بالشلوت ! ، وسبها بنعوت الجيفة المنتنة والقمامة ! ، تلك ، والله أعلم ، نازلة كفيلة بإقصاء وزير الداخلية عن منصبه ، بل ربما نال شؤمها رئيس الجمهورية فكانت سببا في فشله في نيل فترة رئاسية جديدة ، وهم ، قوم كما يحدثني بعض القرابة ممن يقيم في بلادهم الآن ، هم قوم يحسنون إيصال الحقوق الدنيوية البحتة إلى أصحابها ، وإن لم يكن لهم نصيب من الديانة ، فسلوكهم الفردي منحرف بل منحل لا خطام له ولا زمام من دين أو خلق أو حتى عرف ، فالعرف الأخلاقي الخاص بالأفراد في منتهى الانحطاط ، والعرف الأخلاقي العام في منتهى الإحكام ، فالنساء هناك يأمن على أنفسهن من الضرب بالشلاليت ! ، وأما في ديار المسلمين فقد حجبت شمس النبوة بغيم كثيف من الجور ، فرقت الديانات ، واستعلن الكفار الأصليون من أهل الكتاب ، ومن شايعهم برسم التبعية والعمالة من المنافقين والعلمانيين والفساق أصحاب الديانات الرقيقة ، بل حجبت شمس المكرمات فلم يعد في الناس مروءة أو نخوة ، وهي تظهر في مثل هذه المضائق التي تبتلى فيها النفوس ، فالتعامل مع النساء لا سيما في مواقف التحدي بالمخالفة في الدين أو الفكر ، أمر يفضح به الرب ، جل وعلا ، أخلاق النفوس ، فيظهر من كمالها الجبلي بإكرام النساء أو لؤمها وخستها ودناءة الأصول وإن علت الرتب ما شاهدتم طرفا منه في هذا التسجيل الشاهد على انحطاط في الخلق ودناءة في الأصل قبل أن يكون شاهدا على رقة في الديانة ، وبه يظهر الفارق بين أولئك السفلة وبين المشرك الكافر آنذاك ، عثمان بن طلحة ، رضي الله عنه ، في موقفه المشرف مع أم سلمة ، رضي الله عنها ، مع مخالفته لها في الديانة برسم العداوة المتأصلة فلم يسلم إلا متأخرا بعد الحديبية ، ومع ذلك قال لها لما رآها تهاجر بوليدها : "والله مالك من مترك" ، فقالت ، رضي الله عنها ، تسجل شهادة للتاريخ الإنساني عن طبيعة أخلاق العربي ولو كان كافرا ، ونحن اليوم نفتقر إلى أخلاق كفار قريش ! ، قالت عرفانا للجميل فلم تكن أدنى منه مروءة ، قالت : "فوالله ما صحبت رجلا من العرب قط أرى أنه كان أكرم منه" .
ولم يعد غريبا الآن تصديق ما وقع للأخت كاميليا ، فرج الله عنها وفك أسرها ، من خطف على أيدي كائنات تنتمي إلى نفس الفصيل الذي شاهدنا طرفا من مسلكه الحيواني ، وما تعرضت له من ضرب وسب بألفاظ قاذعة تنال من العرض ، وهي أشرف من ملء الأرض من أولئك السفلة ، بل لا يعدلون قلامة ظفرها ، فهذه حال أولئك مع نساء المسلمين أصالة فكيف بحالهم مع نساء مسلمات مهاجرات إلى الله ورسوله وهم قد احترفوا وظيفة الصد عن سبيل الله ، عز وجل ، وفتنة المؤمنين في دينهم بأنفسهم أو بالتآمر مع الكفار الأصليين كما وقع في حادثة الأخت كاميليا وأخواتها ، فرج الله عنهن ، والإشكال قبل أن يكون ديانة : إشكال مروءة فهي تحجز صاحبها عن ارتكاب الدنايا ولو كان كافرا أصليا ، ويوم أن وقعت أحداث التظاهرات الكنسية بعد واقعة الأخت وفاء قسطنطين ، رحمها الله ، اعتدى شعب الكنيسة الهمجي على صحفية مسلمة بالضرب ، فلم ينقذها إلا نصراني كان له مع كفره من المروءة أضعاف ما لكثير ممن ينتسبون إلى الإسلام من أمثال أولئك الأشاوس الذين لا يجيدون إلا ضرب النساء بالشلاليت ! ، وهم أمام رؤسائهم وأمام الكفار الأصليين من الكتابيين : كلاب تلعق الأحذية حفاظا على رتبهم السامية وأرزاقهم التي نزعت منها البركة ومن تأمل أحوال أسرهم علم من شؤم ما يرتكبونه من جناية في حق المسلمين ما يثلج صدر كل مظلوم عجز عن استيفاء مظلمته منهم فتوجه إلى الرب الحي القيوم ، جل وعلا ، فأمكن منهم في نسائهم وأبنائهم وأنفسهم فلا تجدهم إلا حيارى خائفين ، قد أخافوا الآمنين ظلما فألقى الرب ، جل وعلا ، في قلوبهم الخوف على ما هم فيه من جاه زائف ، فما يفعلون ما يفعلون إلا حفاظا عليه وليس بباق ، بل الباقي سوء عملهم ومظالم لما تستوف فاستيفاؤها حتم لازم في هذه الدار أو في دار العدل والجزاء .

وإلى الله المشتكى .
الكلمات الدلالية: لا شيء تعديل الكلمات الدلالية
التصنيفات
أحاديث المهاجر

التعليقات