اعرض تغذية RSS

سليمان خاطر

عقدة الدال عند بعض الجهال

التقييم: الأصوات 2, بمعدل 5.00.
اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.سليمان خاطر اعرض المشاركة
ومن هذا الباب ما كتبه الأخ الأديب فواز اللعبون في صحيفة مرآة الجامعة،وقد قرأته قديما ثم أنسيته،وهذا هو أنقله إليكم من باب الشيء بالشيء قد يذكر:

أرخص من دال
وهو مثل يقال في الشيء الممتهن ، حين يحوزه الرعاع بلا ثمن ، والدال حرف مختصر ، يدل على علم وأثر ، وحامله حاصل على الدكتوراه ، بعد أن أفنى في تحصيلها صباه .
وأصل المثل أن رجلاً جد في تحصيله ، ورضي من العيش بقليله ، فعين في جامعته معيدا ، وسلك في العلم درباً مديدا ، وقنع من المال بالنزر ، وفاز أترابه بجزل الأجر ، وبقي على حالته ، يعمل في رسالته ، وينجز مرحلة تلو مرحلة ، حتى وصل لما سار له ، بعد سنين عجاف ، رضي فيها بالكفاف .
وحين ذاق الوبال ، وأصبح ذا دال ، سمع عن أناس تدكترت ، وفي حلبة الزهو تبخترت ، ونالت من الشاهدة مناها ، بين عشية وضحاها ، فسأل عن الحاصل ، فأُخبِر بالمهازل ، واتضح له أن تلك الفئة ، حصلت على مائة من مائة ، وتقديرهم من قبل مقبول ، ولا تكاد ترقى بهم العقول ، وأن جهاتهم المانحة ، عقدت معهم صفقة رابحة ، وحلوا كيسهم المربوط ، فقُبِلوا بلا شروط .
فزفر صاحبنا وشهق ، وقرب اليراع والورق ، ثم استلهم معاناته واستحضر ، وكتب بعدما استعبر :

ثمان سنين اقتدت فيها مطامحي * وكنت بها في أسوأ الحال والبال
أصرصر أقلامي وأحشو دفاتري * وأسهر حتى يسأل النجم عن حالي
أخط وأمحو ثم أطرق متعبا * وأنهض والإعياء ينهك أوصالي
أراسل مهتماً وأسأل عالماً * وأبذل في نيل المراجع أموالي
إذا أبصرت أمي عنائي تحسرت * وقالت شفاك الله يا ولدي الغالي
وإن أبصرتني زوجتي صرخت أسى * وقالت إلام العيش من دون أطفال
فأعرض عن هذي وتلك وأنثني * أسطر أحلامي وأرسم آمالي
إلى أن تراءى لي المراد وطاب لي * قطافٌ أراني الويل حتى تسنى لي
فلما تدكترت انفجعت بثلة * أباحت حمى التعليم في حصنه العالي
أغاروا على الدالات كالقمل حينما * يغير على المجروب في غفلة الفالي
وفَتَّحَتْ الآمال أبوابها لهم * ولا عجب فالمال فتّاح أقفال
تداعوا ولم يثنوا إلى الدرس ركبة * وما قرؤوا إلا رسائل جوال
ونالوا مناهم في ليالٍ سريعة * كأنهم من حلبة السبق في رالي
وتاهوا فإن ناديتهم من دون دالهم * رموك بطرف المستقل لك القالي
فقلت وربي لا رفعت شهادة* يباهي بها في الناس من عقله خالي
خذوها وأعطوني سنيني التي مضت * ورُدُّوا علي الجهل إني لها سالي
من العار أن تأوي إلى الوكر قملة * ويقبع صقر فوق هامة متفال
فلا شيء أسمى من إباءٍ ممنعٍ * وأهون من قمل وأرخص من دال
الكلمات الدلالية: لا شيء تعديل الكلمات الدلالية
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

    السلام عليكم ووالله قصيدة جدا جدا جميلة وجزاك الله خيرا فلقد أعجبتني كثيرا فهي واقع لكثير من الجامعات العربية وللأسف ليس هناك من
    يتصدى لهم, مع تحياتي
    نص ومعاناة
    تدرج ضمن ألف آهٍ وآه



    أرادت إحداهن
    أن تُقْدم على هذي الخطوة
    بعد طول إنقطاع ومدة

    ومادفعها لذاك وماكان سر إندفاعها إلا
    لأن .. الــكل أمسى ذا حظوة

    وكلمة دكتورة
    لها بُهرجــها

    ثم هي ليست صعبة .

    - على حد قولها-


    انقطعت أخبارها

    عهدي بها
    يوم أهديتها موقع
    يزخر بالرسائل والنماذج
    علها تلهم



    بحق ( الدال )
    ومايشبهه ويقوم مقامه

    عند بعض الطامعيـن والجهال
    الغاية والمقصد
    ولذاك تهفو النفس

    لا لماقبله ولا لمابعده
    ولا للكيفية

    المهم ( الحرف ) والمنصب ذاته

    ومايشعرك بالهم
    والمــؤلم جدًا


    أن ذلك يتسنى لمثلهم
    وأنهم يحصلوا ويتحصلوا على مرادهم
    ويحققوا الأحلام

    لكن .. أبدا بهم لا تتحقق الأحلام
    ولن يحل العلم والسلام


    جعلك ربي د. سليمـ مبارك طيب ـــان
    ومن صاغ تلك المعانا
    ومن عاشها ويعيشيها

    وكل صادق الوجهــه
    عالي الهمة
    طيب النية والطوية



    طبت
    وطابت الأيام لك



    شكرا،أستاذة،على المرور والتعليق،كفاك الله شرور الحرف وأعطاك خيره،وجعلك مباركة حيثما كنت.
    نعم.
    {{ إن من أشراط الساعة إضاعة الصلاة والميل مع الهوى وتعظيم رب المال
    فقال سلمان ويكون هذا يا رسول الله قال نعم والذي نفس محمد بيده فعند ذلك يا سلمان تكون الزكاة مغرما والفيء مغنما ويصدق الكاذب ويكذب الصادق ويؤتمن الخائن ويخون الأمين ويتكلم الرويبضة}}
    ( الرويبضة )و إن كانت في الرجل التافه يتكلم في أمر العامة فأراها أنها مناسبة لمن يعطى الدال وهو ليس لها دالا.
    باركك ربي دكتور ووفقك لما يحبه ويرضاه.
    حدثها [ARG:5 UNDEFINED] 25-01-2013 في 12:34 PM