اعرض تغذية RSS

طارق يسن الطاهر

ظاهرة البخل"2"

قيم هذه التدوينة
تناولت فيما مضى ظاهرة البخل وتعريفها ودوافعها، وأدلف هنا إلى نماذج تعضد كلامي وتجعل النافذة أكثر جاذبية ، وبالمثال يتضح المقال.
من أشهر ما قيل في وصف إنسان بالبخل بيت جرير:

قوم إذا استنبح الأضياف كلبهمو*قالوا لامهمو بولي على النار
فتمسك البول بخلا أن تجود به*ولا تجود لهم إلا بمقــــــــــدار


أولا كلبهم أبخل منهم ؛ لأنه لا ينبح بل "يستنبح"
المعروف في عادات الجاهلية إشعال النار لاستقدام الضيف، هؤلاء يطفئون النار ، ويطفئونها بماء؟ لا ، لأن الماء لا يمكن أن يفرط فيه بخيل ، وإنما يطفئونه ببول ، وبول من؟ سيدة عجوز، دليل على قلة البول وضآلة النار، فهل تجود هذه العجوز ببولها؟ لا ، تمسكه بخلا ، ولا تجود لهم إلا بمقدار!!!

شاعر يهجو من أسماه ابن يوسف ، ويصفه بالبخل:

لو أن بيتك يابن يوسف ممتل*إبرا يضيق بها فناء المنزل
وأتاك يوسف يستعيرك إبرة *ليسد قدّ قميصه لم تفعــــــل


البيت جميعه ممتلئ ، ليس شيئا قليلا ، وممتلئ بإبر ليس شيئا غاليا، وجاءه من؟ أبوه ؛ ليستعير وليس ليأخذ بدون رد، لم يعطه ، رغم أنه ينبغي أن يكفي أباه ذل السؤال ويلبسه ملابس سليمة!!!

آخر النماذج التي اخترتها:

يقتر عيسى على نفسه*وليس بباق ولا خالد
ولو يستطيع لتقتيره*تنفس من منخر واحــد


إن عيسى من شدة تقتيره وبخله ، يبخل حتى باستخدام المنخرين في النفس الذي يعود له بالحياة،ولو استطاع أن يتنفس من منخر واحد لفعل!!!
لنا عودة لنماذج نثرية عن البخل إن شاء الله.
الكلمات الدلالية: لا شيء تعديل الكلمات الدلالية
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

    بورك فيك أستاذنا طارق ..
    انتقاء موفق وتقديم سابق جميل..
    نجانا الله من هذا العيب الكبير وهو "عدو الرجولة حقا"
    أشكرك ..
    أحسنت أستاذ طارق
    ولكن فيما أحسب أن البيتين الأولين للأخطل التغلبي
    قلم مميز لرجل قادرا ومتمكن بارك الله فيك وجزاك الله خيراً
    اذا حضرت فقد سحرت ,و اذا كتبت فقد أبدعت ,و اذا لم أرد على الموضوع فقد زللت,,, شكرا لك بكل ما تحمله هذه العبارة من معاني....
    ((السلام عليكم ورحمة الله وبركاته))

    أبعدنا الله عنه.. دام قلمك .
    حدثها [ARG:5 UNDEFINED] 02-12-2010 في 08:36 AM
    كلام جميل... وإختيار موفق... أيها ألاستاذ المبدع
    بارك الله فيك، أبا يسن
    أول ما سمعت هذه الأبيات في المدرسة سمعتها من أستاذ لنا من السودان رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
    وها أنت تنثر عليها من أطايب كلامك في عرض رائع.
    رائع في كل ما يخطه يراعك..
    بوركتَ أستاذي
    الجليل طارق كم أسعد بالتداخل معك فأنت تقدّم الاضافة المرجوّة و تتّسع لرؤية الآخرين دونما تنمُّر .
    من فضول القول اٌلإطراء على جهدك فهذا ديدنك و ليس عليك بمستغرب بيد أنّ لي ملحوظة أرجو إفادتي بشأنها :
    من الكنايات المأثورة عند العرب عن الكرم قولهم ( فلان جبان الكلب مهزول الفصيل ) و أوردت استنباحهم للكلب دلالة على البخل .
    الفعل إذا زيد بـ ( ألف , سين , تاء ) دلّ على طلب الفعل - كما تعلم - فاستنبح تعني طلب نباح الكلب ربما لتنبيههم و أرى أنّها لا يّعتدُّ بها كشاهد على البخل .
    متّعنا الله بما تفيض علينا و زادك
    شكر الله لك جهدك وإضافتك وإضاءتك أخي الكريم
    "ا ،س،ت" في "استنبح" ؛لأن الكلب ورث البخل من أسياده ؛ فلم يعتد النبح إشعارا بالضيوف وإعلانا لمقدمهم، وإنما لا ينبح حتى يُستنبح، أظن أن بها شاهدا واضحا على البخل.
    بارك الله فيك ، ولا عدمناك