اعرض تغذية RSS

ثناء صالح

قاعدة المثل الأعلى ، أين أنت من الجدول الدوري؟

قيم هذه التدوينة
قاعدة المثل الأعلى ( القدوة) في النفس البشرية = قاعدة الوصول إلى وضع أقرب غاز من مجموعة الغازات النبيلة في الجدول الدوري (قاعدة الثمانية )


إن ذرات العناصر ( النفوس البشرية ) تحاول الارتباط ببعضها بصورة أو بأخرى، إذ لا نجد في الطبيعة مثلاً الآزوت والهيدروجين والأوكسجين إلا على شكل جزيئات متحدة ( O2- H2 -N2 ) .
كما أن ذرات العناصر المختلفة تميل إلى الارتباط ببعضها لتشكل مركبات كيميائية لا حصر لها ...وكل منها يختلف بخواصه عن العناصر المكونة له . ومما سبق يتضح أن الذرات المنفصلة غير موجودة إلا نادراً ، وتكون موجودة في شروط خاصة (درجة حرارة – قوس كهربائية – اشعة بنفسجية – إنفراغ شحنة ).
وذلك لأن ارتباط العناصر ببعضها يؤدي إلى مركب أكثر ثباتا ً وتوازناً من الذرات المنفصلة المكونة له .
أي أن طاقة المركب تكون أقل من طاقة الذرات المنفصلة المكونة له .
فالتفاعلات الكيميائية ليست إلا تغييراً في تشكل الروابط ، كما أن كيفية ارتباط هذه الذرات تخضع للقاعدة التي تقول : إن كل ذرة من ذرات العناصر تميل إلى اخذ التركيب الإلكتروني الثابت لأقرب غاز نبيل خامل ياتي قبلها في الجدول الدوري للعناصر الكيميائية . وهكذا فإما أن تفقد الذرة بعض إلكتروناتها الخارجية أو تكتسبها من ذرات اخرى ، او على الأقل تتشارك فيها مع الذرات الأخرى.
وهناك /6/ غازات مثالية نبيلة موجودة في الطبيعة على شكل ذرات منفصلة مستقلة وحرة وتمتاز بان كل غاز نبيل فيها يمتلك /8/ إلكترونات في طبقته الخارجية...
فنلاحظ أن جميع ذرات العناصر تحاول تقليد الغازات النبيلة ( المثل الأعلى ) بامتلاكها ثمانية إلكترونات أيضاً في طبقتها الخارجية (مثمن الكهارب) ..وذلك كي تضمن الوصول إلى حالة التوازن الداخلي الذي يجعلها خاملة من حيث حاجتها لخوض التفاعلات المختلفة ...
لتصبح متوازنة و حرة ومستقلة بذاتها دونما الحاجة للخوض في تفاعلات كيميائية مستمرة (إقامة علاقات معينة) لدعمها.




كل منا يبدأ الحياة بذهن خال من المفاهيم الفكرية ..فالتربية تبدأ بغرس بذور المفاهيم في تربة أذهاننا عبر ما يتوالى من القيم التربوية الدينية والأخلاقية والاجتماعية والمعرفية ..إلخ .
كما توفر التربية الشروط المرافقة لعملية نمو المفاهيم ..وتتمثل الشروط بالانفعالات العاطفية المرافقة لتلقي المفاهيم والتي تتيحها شخصية المربي و طبيعة العلاقة معه ( المربي هو كل من يمتلك القدرة على التأثير في النفس وليس هو الأبوين أو أحدهما بالضرورة ) ..
فالخبرات الانفعالية الأولى التي توفرها البيئة الداعمة للمربي هي التي توجه انفعالاتنا المبكرة كي تتحول إلى ميول واضحة يظهر فيها بشكل جلي ما هو جذاب لنا ومحبب إلينا وما هو بغيض ومنفر لنا .
ثم يستمر تطور المفاهيم الفكرية ونموها حتى يبدأ وعينا بالتخطيط الذاتي لما هو مرغوب ومطلوب لتغذية ميولنا عبر مرحلة أحلام اليقظة المبكرة ( مابين سن الخامسة إلى السادسة من العمر ) إذ يتم في هذه المرحلة توظيف الخيال لتأمين الحاجات النفسية الانفعالية عبر عملية اللعب أو عبر الحوار الداخلي مع العالم الخارجي ..
وهذه هي المرحلة الأشد تأثيراً وخطورة في نمو المفاهيم كونها تستمد من التوجيه الخارجي عبر المربي طاقة التوجيه الانفعالي لأن ما تتميز به هذه المرحلة هي الموافقة والطاعة والانصياع ..فعندما يبدأ التوجيه السليم فعلاً لإنشاء االميول في هذه المرحلة فمن الصعب الانقلاب على هذه الميول أو تغييرها فيما بعد ، لأن كل ما يأتي بعدها سيكون داعما لها ومقوياً لها لتتحول إلى محاور أساسية للشخصية الناضجة بعد اكتمال الوعي ..
في تلك المرحلة من الطفولة بين السنة السادسة إلى السنة الثانية عشرة من العمر يبدأ الوعي بالتطلع إلى بعض الشخصيات المؤثرة في نفس الطفل فيكون محور النشاط النفسي موجها نحو تقمص شخصية (المثل الأعلى ) وهي الشخصية الأشد تأثيراً في إثارة انفعالات الطفل فيبدأ الطفل بتقليد أبيه ( الطفلة تقلد أمها ) بحركاته وسكناته وانفعالاته ثم ينتقل إلى من هو أشد تأثيراً من أبيه كمعلمه أو والد صديقه أو حتى أحد أبطال مسلسلات الأطفال ..
ثم يتوجه لاختيار مثل أعلى من الشخصيات العامة ذات التأثير التاريخي أو التأثير العالمي كشخصيات الأنبياء أو الأبطال أو العلماء أو الفنانين ...إلخ ..
في النتيجة يصبح الطموح موجها لشخصية الشاب اليافع نحو الوصول إلى وضع مثالي هو المحصلة لجملة الشخصيات المؤثرة المرضي عنها والتي أثرت في تطور شخصيته ...وأخيراً فإن المثل الأعلى في شخصية الرجل الناضج يصبح مجموعة القيم والمفاهيم الأخلاقية والدينية التي يتبناها .
ولا يمكن في حال من الأحوال أن تجد شخصاً خالياً من مثال أو قدوة يحاول محاكاتها في المسار العام لسلوكياته .ذلك ما
يحدد خياراته الفكرية .لكن ما يجب التركيز عليه هنا هو القاسم المشترك بين جميع أنواع شخصيات ( المثل الأعلى ) وهو أنها متوازنة و حرة ومستقلة بذاتها دونما الحاجة لإقامة علاقات معينة لدعمها وهي بحد ذاتها تمثل أنموذجاً يحتذى .


اكتشف شخصيتك ..... أين أنت من الجدول الدوري ؟؟؟


من الممكن تصنيف أنواع الشخصيات عند البشر بالاعتماد على مطابقتها مع المجموعات التي يتم فيها تصنيف العناصر الكيميائية في الجدول الدوري .
كيف ؟؟؟؟
كل نوع من الشخصيات يمثله نوع من العناصر الكيميائية ...

1- بناء على قاعدة المثل الأعلى عند الإنسان = قاعدة ( الثمانية ) عند العناصر الكيميائية في الجدول الدوري
2- فالخصائص النفسية الموجهة للتفاعل الاجتماعي في الشخصية = الخواص الكيميائية للعنصر ) .
3- دورية الخصائص النفسية = دورية الخواص الكيميائية .
وللبحث بقية

حدثها [ARG:5 UNDEFINED] 09-09-2017 في 09:42 AM

الكلمات الدلالية: لا شيء تعديل الكلمات الدلالية
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات