اعرض تغذية RSS

أبوطلال

ثرثرةٌ ذات خريف...

قيم هذه التدوينة
راحتْ مُحدثتي حيناً تُسائلني= من أينَ تأتي بهاتيكَ المقالاتِ؟ 
من أينَ تأتي بها؟ تمضي تُباغتنا= أحلامُنا تستوي فيها بخيباتِ
لو قلتُ أجهلُ،هلْ هِيْ اليومَ مُعذِرتي؟= أو قلتُ أدري لزادت في انكساراتِ
من أينَ تأتي بذا؟ من أين تمْتحهُ؟= من جُبِّ حدسٍ قديمٍ بالمآلات
حدْسٌ خَبَأْتُهُ في الأيام أنفقهُ= أبغي الوصولَ إلى كُنهِ النهاياتِ
وذاتُ حينٍ يكون القولُ ثرثرةً= من دونِ معنى سوى طيِّ السآماتِ
يرنو إلى ما خلا،كيما يرى فيهِ= ما قد يكون قياساً بالغياباتِ
أنا كمثلِ أواذي اليمِّ أتعبَها= جوارُ صخرٍ على جنحِ المساءاتِ
لا الصخر يفنى، ولابأسٌ يفتتهُ= والكلُّ يمضي فصولاً في المعاناةِ


راحتْ مُحدثتي حيناً تُسائلني
من أينَ تأتي بهاتيكَ المقالاتِ؟
من أينَ تأتي بها؟ تمضي تُباغتنا
أحلامُنا تستوي فيها بخيباتِ
لو قلتُ أجهلُ،هلْ هِيْ اليومَ مُعذِرتي؟
أو قلتُ أدري لزادت في انكساراتِ
من أينَ تأتي بذا؟ من أين تمْتحهُ؟
من جُبِّ حدسٍ قديمٍ بالمآلات
حدْسٌ خَبَأْتُهُ في الأيام أنفقهُ
أبغي الوصولَ إلى كُنهِ النهاياتِ
وذاتُ حينٍ يكون القولُ ثرثرةً
من دونِ معنى سوى طيِّ السآماتِ
يرنو إلى ما خلا،كيما يرى فيه
ما قد يكون قياساً بالغياباتِ
أنا كمثلِ أواذي اليمِّ أتعبَها
جوارُ صخرٍ على جنحِ المساءاتِ
لا الصخر يفنى، ولابأسٌ يفتتهُ
والكلُّ يمضي فصولاً في المعاناةِ
الكلمات الدلالية: لا شيء تعديل الكلمات الدلالية
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات