الصفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 115

الموضوع: النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!

  1. #1
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12056

    الكنية أو اللقب : (خادم العربية)

    الجنس : ذكر

    البلد
    البلد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : طلب أسرار العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/7/2007

    آخر نشاط:23-03-2014
    الساعة:04:36 AM

    المشاركات
    1,032

    النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!



    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته,و بعد ؛
    فيقول الأخ الكريم أ.د.أبو أوس:


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أ.د. أبو أوس الشمسان اعرض المشاركة
    هذا اتجاه عقلي حكيم يبدأ برصد الظواهر ثم تحليلها، ولكن المشكلة التي تواجه أهل العربية هي أن الاستعمال هو واحد من استعمالين إما أن يكون له نظير قديم بل شاهد مقبول وإما أن يعد خطأ، ومعنى ذلك أنّ هذه اللغة لا مجال أن يجد في استعمالاتها جديد، وليس لأهلها اليوم ما كان لأهلها القدماء من الحق في القول والتصرف بلغتهم تلبية لحاجاتهم، الناس اليوم يفعلون ذلك ولكنك إن سألت نحويًّا أو متنحويًا عرضه على محفوظاته فإن وجد ما يطابقه سكت وإن لم يجد ما يطابقه وضع خطًّا أحمر تحت الجملة، هو مثل المصحح الحاسوبي يضع خطًّا تحت الكلمات التي لا يضمها معجمه.
    سبحان الله !
    وهل تكون تلبية حاجات الناس بأنْ تُؤخذَ اللغة من أفواه العوامّ؟!
    و بأنْ تكون العاميّة حاكمةً على الفصيح؟!

    ثمّ تسمّون هذا تطوّرا دلاليًّا؟!

    إنّ التصرفَ في اللغة الفصيحة و التعبير بها عن حاجات النفوس لا يكون بكسر قواعدها , وتحكيم لغة العوامّ, ولكن يكون بمعرفة حسنِ التأتّي إلى ما أودعه الله تعالى في هذه اللغة من الأسرار,فتلك اللغة التي حملت مراد الله تعالى لن تعجز بحالٍ عن أن تحمل مرادات المخلوقين!

    إنّ الصواب في هذا أن يفقه المعاصرون مسالكَ البيان في لغتهم الفصيحة البليغة , التي سيظلُّ بابُ الإبداع فيها مُشرعًا ما فتحوا قلوبهم و بصائرهم لتمثّل أسرارها و الاقتباس من أنوارها, لا أنْ يجعلوا هذا الكلامَ المُحدثَ الخطأَ المتلقّفَ من أفواه السوقةِ و عامّةِ النّاس = دليلَهم إلى تطوّرها!

    إنّ لغة العرب قد بُنيتْ على نظامٍ دقيقٍ عميق يهتدي بحكمة أهلها و مقاصدهم, و هي لذلك قادرة:في أصل بنية نظامها ـ دون إخلالٍ بشيءٍ منه ـ على ابتكار التراكيب و الأساليب الجديدة التي تعبّر عن كل مرادٍ, و تنقل كلَّ إحساس!

    فما حاجتنا بعد ذلك إلى أنْ نجعلَ العاميَّ فصيحًا , و نمنح الخطأ صكوك الغفران؟!

    *****

    و يقول الأخ الكريم ضاد:


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    بارك الله فيكم.
    دخلت البارحة أحد المنتديات الحاسوبية فأصابتني دهشة كبيرة. وجدت عربية حيوية لم أعهدها في غيره من المنتديات, وجدت أناسا طوعوا اللغة لخدمة
    الحاسوبية فأتوا بترجمات وتراكيب ومصطلحات لم أعرفها إلا البارحة رغم أنها ليست بالضرورة صحيحة
    أو وافق عليها أحد مجمعات اللغة, إلا أني دهشت دهشة الفرحان.
    مؤشر تطور وبشير خير
    من أناس ربما ليس النحو واللسانيات اختصاصهم إلا أنهم حاولوا واجتهدوا, فبارك الله فيهم .
    أعود للموضوع, اللغة تتطور وكل منكر لذلك وحاصر للغة في حقبة زمنية بعينها هو يعيش بين الكتب لا بين الناس وفي القديم لا في عصره. هناك تراكيب خلقت وأخرى اعتمدت وغيرها أدخلت ترجمة أو نقلا, والتعامل معها كلها أو الحكم عليها لا بد أن لا يخضع دائما لثنائية الصحيح والخطإ. بوركتم.
    و أقول لهما , و لمن نحا نحوَهما:

    الذي لم يفهمه اللسانيون المحدثون = هو أنّ اللغة العربية لغةٌ غنيّةٌ؛ فيها من طرائق التراكيب و خصائصها ما يجعلها قادرةً على التعبير و التصوير في كل زمانٍ و مكان؛ دونما حاجةٍ إلى التماس كلامِ العوامّ و إدخاله في الفصيح , و متى كانت العاميّة ملاذًا للفصحاء يلتمسون فيها ما لم يجدوه في العربيّة الفصيحة؟!

    و متى كانت الأخطاء تطوّرًا في اللغة؟!

    و كيف لنا أن نقول ـ مع هذا ـ إنّ القرآن معجزٌ بلسانٍ عربيٍّ مبينٌ, وهذا اللسان العربي المبين الذي نزل به = قد بلغ من العجز و الافتقار الدلالي ـ كما يقرِّرُه اللسانيون المحدثون ـ ما اُحتيجَ معه إلى أنْ يُسدًّ عجزُه بهذا العاميّ الذي لا يَصِحٌّ؟!

    إنهم ليقولون منكرًا من القول و زورا , و الله المستعان على ما يصفون!

    إنّ العجز الدلالي ـ حين يوجد ـ لا يكون إلا في المعاصرين الناطقين بهذه اللغة لا في لسان العرب العظيم ,أفلا ترى إلى ابن جنّي حين أخذ بلبِّه من هذه اللغة جمالها و كمالها و جلالها = أوشك ـ و هو يُكاثِرٌ رأيين في أصلها ـ أن يعدّها في صورتها تلك = وحيًا من الله تعالى؛ فقال:

    " واعلم فيما بعد أنني على تقادم الوقت دائم التنقير والبحث عن هذا الموضع فأجد الدواعي والخوالج قوية التجاذب لي مختلفة جهات التغول على فكري‏.‏وذلك أنني إذا تأملت حال هذه اللغة الشريفة الكريمة اللطيفة وجدت فيها من الحكمة والدقة والإرهاف والرقة ما يملك علي جانب الفكر حتى يكاد يطمح به أمام غلوة السحر‏.‏ فمن ذلك ما نبه عليه أصحابنا رحمهم الله ومنه ما حذوته على أمثلتهم فعرفت بتتابعه وانقياده وبعد مراميه وآماده صحة ما وفقوا لتقديمه منه‏.‏ و لطف ما أسعدوا به وفرق لهم عنه‏.‏
    وانضاف إلى ذلك وارد الأخبار المأثورة بأنها من عند الله عز وجل فقوي في نفسي اعتقادُ كونها توقيفاً من الله سبحانه و أنها وحي‏.‏
    ثم أقول في ضد هذا‏:‏ كما وقع لأصحابنا ولنا وتنبهوا وتنبهنا على تأمل هذه الحكمة الرائعة الباهرة كذلك لا ننكر أن يكون الله تعالى قد خلق من قبلنا - وإن بعد مداه عنا - من كان ألطف منا أذهاناً وأسرع خواطر وأجرأ جناناً‏.‏
    فأقف بين تين الخلتين حسيراً وأكاثرهما فأنكفيء مكثوراً‏.‏
    وإن خطر خاطر فيما بعد يعلق الكف بإحدى الجهتين ويكفها عن صاحبتها قلنا به وبالله التوفيق‏.‏" ( الخصائص).
    .

    ثمّ متى كان الاجتهاد يؤخذ من غير المختصين في الفنّ الذي فيه يُجتَهدُ؟!و كيف يكون كلامُهم ـ مع هذه الصفةِ ـ مُدهشًا مُبشّرًا بخير؟!

    لا أدري كيف يجوزُ مثل هذا القولِ على العقلاء؟! بل كيف يقول به من يزعمُ أنّه يريد تطوّر اللغة ؛ أفيكون تطوّرُها بالخطأ ,و بالتلقّى عن غير المختصين؟!

    ثمّ إنّي في ختام كلمتي هذه لأعجبُ كيف تُجعَلُ العاميّةُ إمامًا في حَرَمِ الفصيحِ؟!



    هذا بيانٌ للنّاس و ليُنذَروا به !


    نفثة:

    الذي نقلتُه هنا و بيّنته هو قليلٌ من كثيرٍ, وإن العجبَ ليأخذ بي كلَّ مأخذٍ = من قومٍ يلهجون بحبِّ جميلةٍ فاتنة , ثمَّ يرون محبوبتَهم تُذبَحُ على أعينهم,دون أن يكون منهم إنكارٌ, و أعجبُ منه أنْ تراهم ينكرون على من أنكر, و يكافئون القاتلَ العابثَ بجمالها الساحر!

    و لئن اتّسع بي وقتي لأُوسِعنَّ هذا الباب بيانًا؛على شدّة بيانه و وضوحه, و هذا ـ و الله ـ من فساد الزمان و الأذهان؛أن يَحتاجَ النهارُ إلى دليلٍ و برهان!


    و فقني الله و إياكم إلى الصواب, و هدانا إلى ما ينصر لغة الكتاب!

    التعديل الأخير من قِبَل د.عليّ الحارثي ; 27-10-2008 في 01:34 AM السبب: دعاء
    البحث في اللغة ليس ضربًا من تحصيل الحاصل واسترجاع القديم !


    النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    حياك الله أستاذي الفاضل. سأرد على الكلام الموجه إلى شخصي.
    أنت جعلت اللغة فوق الناس, ونسيت أن اللغة تعيش بالناس, باستخدامهم وتطويرهم لها, ولم يغن العربية إلا هاتان العمليتان. فإذا حصرتهما على فئة من الناس دون غيرها, فقد جعلت اللغة مجالا نظريا, لا مجالا حيويا. وأنا قلت عما وجدته في ذلك المنتدى أنه حيوية لغوية, فهؤلاء الذين ترجموا وعبروا عما أرادوا التعبير عنه في علوم الحاسوب فعلوا ذلك بحسهم اللغوي (دون الحكم على صحته أو خطئه) وهذا الحس هو أسمى ما نريده لأنه سبيل الحيوية والتطور بدل الركون إلى كتابة الكلمات بالحروف اللاتينية أو باللغة الإنغليزية, وفي ظل عدم تفعيل المجمعات اللغوية وأساتذتها ودكاترتها في الحياة اللغوية, فإن كل اجتهاد من الناس في تطويع أي مجال علمي أو تقني للسان العربي فهو عندي محمود لأنه يحكي نظرتهم إلى تلك المجالات وتعاملهم معها وهذا التعامل هو أصل الاعتماد. وما هؤلاء إلا متكلمو هذا اللسان. فأنت أو أنا إذا سئلنا عن اسم قطعة في الحاسوب أو مسألة برمجية لربما تلكأنا وبحثنا عنها في المعاجم التي ربما نجدها أو لا, وهؤلاء الناس قد ترجموها أو وضعوا لها مصطلحا بحسهم اللغوي التسموي الدلالي, وهي ترجمات إذا نظرت إليها وجدتها رائعة بسيطة أبسط حتى من المصطلحات المعقدة التي ربما تعج بها القواميس ولا يستعملها أحد.
    وإن المقارنة بين عصر ابن جني وعصرنا مقارنة عوراء, لأن عصرنا هذا يخترع فيه كل يوم اختراع ويكتشف كل يوم اكتشاف ويضاف كل يوم إلى العلوم إضافات, ومن لم يلحق بركب العلوم فلن يعلم عن هذا شيئا. وإن العربية لتعجز عن خلق كلمات لعلوم معروفة فما بالك بما لم يصلنا بعد, فنحن نقول جيولوجيا وفلسفة, أخذا من اللاتينية واليونانية, فكيف إذن بتسميات فيزيائية ورياضية وحاسوبية ليس لها نظير في لغتنا.
    إن القرآن مستوى فوق مستوى البشر اللغوي ولذلك لا ينبغي سحبه قوته على استعمالنا نحن البشر العاديين الذين يجتهدون ويتعبون من أجل ترجمة علم ما إلى العربية.
    إن النخبوية التي جعلتموها في اللغة قد أوسعت الهوة بينها وبين متكلميها, وقد آن أن تنزلوا من أبراجكم العاجية لتنظروا كيف يتعامل العربي البسيط مع لغته, حتى تتعلموا منه اللغة في أسمى مظاهرها, والحكمة ضالة المؤمن. بوركت أستاذي الفاضل.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    لا أدري حقيقة لم أرفض من عامي تسميته لهذه القطعة



    بطاقة عرض أو بطاقة رسوم أو حتى فيجا(ء) تعريبا من المختزل الإنغليزي vga؟

    ولهذه القطعة



    مبردا أو مشتتا أو مروحة تبريد؟

    فهو لم يفعل غير ما فعله الذين ينتصر لهم الأستاذ من عصور مضت, فقد ترجم الكلمة ترجمة وظيفية بناء على ما تفعله الآلة, فالمبرد يبرد والمشتت يشتت حرارة المعالج ليخرجها منه, وبطاقة العرض تعرض ما يريده النظام وبطاقة الرسوم تعرض الرسوم والألعاب وفيجا(ء) تعريب للمختزل الإنغليزي كما عرب العرب philosophia وترجموا ترجمة حرفية كلمة logos إلى منطق وهي تعني في اللغة اليونانية ما ينطقه المرء من كلمات ومعان. أأرفضها لأنها من عند "عامي"؟

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  4. #4
    تجميد الاشتراك

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 9524

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : اللغويَّات العربيَّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل18/2/2007

    آخر نشاط:07-12-2009
    الساعة:11:56 PM

    المشاركات
    7,194

    وإن العربية لتعجز عن خلق كلمات لعلوم معروفة
    أخي الحبيب ضاد هذه لا أوافقك عليها
    وقد خبرت التعريب وإدخال الكثير من المسميات إلى العربية
    وقد هضمتها معدة اللغة وجعلتها واحدة من أبنائها بعد أن أعملت فيها مبضع الجراح كالتأنيث والتثنية والجمع والاشتقاق وقلت حينها(هذا هو التعريب الاشتقاقي)


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد سعد اعرض المشاركة
    أخي الحبيب ضاد هذه لا أوافقك عليها
    وقد خبرت التعريب وإدخال الكثير من المسميات إلى العربية
    وقد هضمتها معدة اللغة وجعلتها واحدة من أبنائها بعد أن أعملت فيها مبضع الجراح كالتأنيث والتثنية والجمع والاشتقاق وقلت حينها(هذا هو التعريب الاشتقاقي)
    حياك الله أستاذي الفاضل, أنا قلت "خلق كلمات" وليس "إدخال كلمات" والفرق واضح, فالخلق هو إما بناء من كلمة أصلية أو إضافة كلمة غير موجودة, أما "الإدخال" فهو بالتعريب. أنا لست صفويا, ولكني أقر أن العربية غير قادرة على ترجمة هذه الكلمات.
    بوركت.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  6. #6
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12056

    الكنية أو اللقب : (خادم العربية)

    الجنس : ذكر

    البلد
    البلد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : طلب أسرار العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/7/2007

    آخر نشاط:23-03-2014
    الساعة:04:36 AM

    المشاركات
    1,032

    مرحبًا بك أخي الكريم !


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة

    أنت جعلت اللغة فوق الناس, ونسيت أن اللغة تعيش بالناس, باستخدامهم وتطويرهم لها, ولم يغن العربية إلا هاتان العمليتان. فإذا حصرتهما على فئة

    من الناس دون غيرها, فقد جعلت اللغة مجالا نظريا, لا مجالا حيويا...

    ليس في كلامي ما يدلّ على فهمك هذا؟! إلّا أن تكون قد أردتَّ أن تسترَ به الباعث على تحرير ما حررتُ!

    لا يشك عاقلٌ في أنّ النصوص حياة اللغات!

    و لا يشكّ عاقلٌ في أنّ العلوم الحديثة تتطوّر, وأنَّ الحاجة قائمة إلى التعريب؛على النحو الذي يرتضيه نظام اللغة, لا على النحو الذي يتفق لكلِّ مجتهدٍ, و إن كان ـ كما وصفته غير مختص!

    لقد حرصتُ على تلوين المُنكرِ من كلامك المقتبس =باللون الأحمر؛ حتى لا تلجأ إلى المراوغة بأنْ تتقوَّل عليَّ بما لم أقل, ومع ذلك فلم أسلمْ منها!

    و تعلمُ أيضًا أن النص الذي اقتبستُه من كلامك ليس المقصود منه ما ورد فيه من الإشارة إلى اجتهادات المترجمين و غيرهم ممن وصفتهم أنت بـ (غير
    المختصين في النحو و اللسانيات).و إنما المقصود منه ما لوّنتُه قبلُ و ما تراه ملوّنًا هنا:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    بارك الله فيكم.
    دخلت البارحة أحد المنتديات الحاسوبية فأصابتني دهشة كبيرة. وجدت عربية حيوية لم أعهدها في غيره من المنتديات, وجدت أناسا طوعوا اللغة لخدمة الحاسوبية فأتوا بترجمات وتراكيب ومصطلحات لم أعرفها إلا البارحة رغم أنها ليست بالضرورة صحيحة أو وافق عليها أحد مجمعات اللغة, إلا أني دهشت دهشة الفرحان. مؤشر تطور وبشير خير من أناس ربما ليس النحو واللسانيات اختصاصهم إلا أنهم حاولوا واجتهدوا, فبارك الله فيهم.
    أعود للموضوع, اللغة تتطور وكل منكر لذلك وحاصر للغة في حقبة زمنية بعينها هو يعيش بين الكتب لا بين الناس وفي القديم لا في عصره. هناك
    تراكيب خلقت وأخرى اعتمدت وغيرها أدخلت ترجمة أو نقلا, والتعامل معها كلها أو الحكم عليها لا بد أن لا يخضع دائما لثنائية الصحيح والخطإ.
    فكيف لابد ألّا يُخضع دائمًا للصحة و الصواب؛أفترى العلومَ تصلحُ بغير ذلك؟!

    و الحفاظُ على اللغة لا يعني أن تعيش في العصر القديم , و تصم أذنيك و تغمض عينيك عن مّا يطلبه عصرك و زمانك؛ ولا يقول به عاقلٌ أيضا!

    إلّا أن تكون قد أردتَّ أن تسترَ بهذه الدعاوى الباعثَ على تحرير ما حررتُ! و هو لا يخفى !



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    وأنا قلت عما وجدته في ذلك المنتدى أنه حيوية لغوية, فهؤلاء الذين ترجموا وعبروا عما أرادوا التعبير عنه في علوم الحاسوب فعلوا ذلك بحسهم اللغوي (دون الحكم على صحته أو خطئه) وهذا الحس هو أسمى ما نريده لأنه سبيل الحيوية والتطور بدل الركون إلى كتابة الكلمات بالحروف اللاتينية أو باللغة الإنغليزية, وفي ظل عدم تفعيل المجمعات اللغوية وأساتذتها ودكاترتها في الحياة اللغوية, فإن كل اجتهاد من الناس في تطويع أي مجال علمي أو تقني للسان العربي فهو عندي محمود لأنه يحكي نظرتهم إلى تلك المجالات وتعاملهم معها وهذا التعامل هو أصل الاعتماد. وما هؤلاء إلا متكلمو هذا اللسان. فأنت أو أنا إذا سئلنا عن اسم قطعة في الحاسوب أو مسألة برمجية لربما تلكأنا وبحثنا عنها في المعاجم التي ربما نجدها أو لا, وهؤلاء الناس قد ترجموها أو وضعوا لها مصطلحا بحسهم اللغوي التسموي الدلالي, وهي ترجمات إذا نظرت إليها وجدتها رائعة
    بسيطة أبسط حتى من المصطلحات المعقدة التي ربما تعج بها القواميس ولا يستعملها أحد.
    .

    هذا ليس محل خلاف ؛ بعد احترازك بوضع ( دون الحكم على صحته أو خطئه)؛فما الحاجة إلى إيراده و الإطناب فيه؟!

    إلا أن يكون من الباب الأول!



    [
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة

    وإن المقارنة بين عصر ابن جني وعصرنا مقارنة عوراء, لأن عصرنا هذا يخترع فيه كل يوم اختراع ويكتشف كل يوم اكتشاف ويضاف كل يوم إلى العلوم إضافات, ومن لم يلحق بركب العلوم فلن يعلم عن هذا شيئا. وإن العربية لتعجز عن خلق كلمات لعلوم معروفة فما بالك بما لم يصلنا بعد, فنحن نقول جيولوجيا وفلسفة, أخذا من اللاتينية واليونانية, فكيف إذن بتسميات فيزيائية ورياضية وحاسوبية ليس لها نظير في لغتنا.
    إن القرآن مستوى فوق مستوى البشر اللغوي ولذلك لا ينبغي سحبه قوته على استعمالنا نحن البشر العاديين الذين يجتهدون ويتعبون من أجل ترجمة علم ما إلى العربية.
    إن النخبوية التي جعلتموها في اللغة قد أوسعت الهوة بينها وبين متكلميها, وقد آن أن تنزلوا من أبراجكم العاجية لتنظروا كيف يتعامل العربي البسيط مع لغته,
    حتى تتعلموا منه اللغة في أسمى مظاهرها
    , والحكمة ضالة المؤمن. بوركت أستاذي الفاضل.

    ابن جنّي في نصّه الذي أوردتُّّه يصف اللغة بوصفها نظامًا بديعًا ؛فأين المقارنة؟!

    و هل معنى كلامك أنْ يُجعلَ السوقةُ حاكمين على اللغة؟!

    و إذا لم تُقسْ اللغة بالكلام العالي من القرآن , و كلام بلغاء العرب و فصحائهم ؛ أفتُقاس بكلام العوامّ والبسطاء؟!

    و إذا لم نتعلم اللغة من هذه النصوص العالية التي تمثّل الأنموذج الأكمل في التعبير و التصوير ؛ أفنتعلمها من العوامّ البسطاء؟! و هل تكون اللغةُ ـ في أسمى مظاهرها ( كما تقول) ـ في كلام هؤلاء؟!

    ثمّ ما علاقة الاختراعات الحديثة في سياقٍ نتحدث فيه عن عظمة العربيّة و جلالها و دقتها, أو ليس استيعابها لهذه المخترعات الحديثة دليل نبوغها , و
    كيف يتأتّى ذلك دون الرجوع إلى ما قرره ابن جنّي ( القديم ) من أصول التعريب ؟!

    ثمّ إنّك تريد أن تُوهم بأنَّ موضع النزاع هو التعريب و محاربة الجديد, وهذا مخالفٌ للصواب؛ فإنّ الإنكار عليك و على من نحا نحوك إنّما هو في الدعوة إلى التشريع للعاميّة و جعْلِها أصلًا لدراسة العربيّة, وهذا هو محل الخلاف؛ فلا تُكثر من الجلبة فيما لا خلاف فيه حتى تَصرفَ النظرَ عن أُسِّ المسألة.

    و بارك الله فيك !

    البحث في اللغة ليس ضربًا من تحصيل الحاصل واسترجاع القديم !


    النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!

  7. #7
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 8454

    الكنية أو اللقب : أبو أسيد

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ثروة حيوانية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل15/12/2006

    آخر نشاط:23-01-2017
    الساعة:02:04 AM

    المشاركات
    1,312

    أستاذي الكريمين اسمحا لي أن أحشر نفسي بينكما
    أرى أن اللغة تتطورلكن قواعد النحو لا تتطور
    وأقصد بذلك أن المرفوع والمنصوب والمخفوض وأحكام الفعل قد علمت ووضع قواعدها من كان قبلنا
    أما اللغة وما تحويه من تراكيب ومصطلحات فإنها تتطور وتتسع بتوسع الناس وحاجتهم لها ولكن ضمن ضوابط يعرفها أهل التخصص لكن أحيانا تبتكر كلمات على ألسنة العامة لحاجتهم لها في حياتهم فتشتهر على الألسنة فيجد أهل اللغة أنهم مضطرون للقبول بها رضوا بذلك أم لم يرضوا 0وعلم الحاسوب علم حديث وسريع التوسع فعندما يتباطأ أهل التخصص من مواكبة هذا العلم وتنتشر الكلمة على الألسنة عندها يجد أهل اللغة أنفسهم مرغمين على استخدام الكلمة الشائعة وإن لم يقتنعوا بها فتكون الكلمة هنا للعامي وعندها نستطيع أن نقول في مثل هذه الحالة (اللغة العامية إمام في حرم الفصيح) وليس "النحو العاميّ إمام في حرم الفصيح"


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    إذن أنت أستاذي الفاضل من أوّلت كلامي وأدخلتني في معمعة لم أطلب منك إدخالي فيها. أنا كل كلامي عن التسميات التي احتاجها العربي المعاصر فاجتهد بنفسه في وضعها, والحكم عليها بالصحة أو الخطإ مرحلة لا تكون إلا بعد النظر فيها, لا رفضها منذ البداية. أنا لم أتكلم عن النحو بما هو إعراب وتصريف, بل تكلمت عن الاشتقاق والتطور اللفظي والتوسع في المفردات عن طريق العوام وغيرهم, وأنت أدخلتني في جدال آخر. على كل حال, علمت في الحياة أن الناس يختلفون في ربهم, فما بالك في مسائل لغوية. سامحك الله على ما وصفتني به وتصبح على خير.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  9. #9
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12056

    الكنية أو اللقب : (خادم العربية)

    الجنس : ذكر

    البلد
    البلد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : طلب أسرار العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 5

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل5/7/2007

    آخر نشاط:23-03-2014
    الساعة:04:36 AM

    المشاركات
    1,032

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    لا أدري حقيقة لم أرفض من عامي تسميته لهذه القطعة



    بطاقة عرض أو بطاقة رسوم أو حتى فيجا(ء) تعريبا من المختزل الإنغليزي vga؟

    ولهذه القطعة



    مبردا أو مشتتا أو مروحة تبريد؟

    فهو لم يفعل غير ما فعله الذين ينتصر لهم الأستاذ من عصور مضت, فقد ترجم الكلمة ترجمة وظيفية بناء على ما تفعله الآلة, فالمبرد يبرد والمشتت يشتت حرارة المعالج ليخرجها منه, وبطاقة العرض تعرض ما يريده النظام وبطاقة الرسوم تعرض الرسوم والألعاب وفيجا(ء) تعريب للمختزل الإنغليزي كما عرب العرب philosophia وترجموا ترجمة حرفية كلمة logos إلى منطق وهي تعني في اللغة اليونانية ما ينطقه المرء من كلمات ومعان. أأرفضها لأنها من عند "عامي"؟
    يصدق عليك قول القائل: زنّاه فحدَّه فَرَجَمَه!

    ما علاقة هذا بما نحن فيه من الدعوة السافرة للعاميّة, و الدعوة إلى اعتماد كلام العوامّ في التقعيد للعربيّة؟!

    ثم أليس التعريب الجاري على سنن العرب عربيًّا فصيحًا؛فكيف يكون من كلام العوامّ؟!

    البحث في اللغة ليس ضربًا من تحصيل الحاصل واسترجاع القديم !


    النحو العاميُّ إمامٌ في حرم الفصيح!

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابو اسيد اعرض المشاركة
    أستاذي الكريمين اسمحا لي أن أحشر نفسي بينكما
    أرى أن اللغة تتطورلكن قواعد النحو لا تتطور
    وأقصد بذلك أن المرفوع والمنصوب والمخفوض وأحكام الفعل قد علمت ووضع قواعدها من كان قبلنا
    أما اللغة وما تحويه من تراكيب ومصطلحات فإنها تتطور وتتسع بتوسع الناس وحاجتهم لها ولكن ضمن ضوابط يعرفها أهل التخصص لكن أحيانا تبتكر كلمات على ألسنة العامة لحاجتهم لها في حياتهم فتشتهر على الألسنة فيجد أهل اللغة أنهم مضطرون للقبول بها رضوا بذلك أم لم يرضوا 0وعلم الحاسوب علم حديث وسريع التوسع فعندما يتباطأ أهل التخصص من مواكبة هذا العلم وتنتشر الكلمة على الألسنة عندها يجد أهل اللغة أنفسهم مرغمين على استخدام الكلمة الشائعة وإن لم يقتنعوا بها فتكون الكلمة هنا للعامي وعندها نستطيع أن نقول في مثل هذه الحالة (اللغة العامية إمام في حرم الفصيح) وليس "النحو العاميّ إمام في حرم الفصيح"
    "أحيانا" هذه هي القاعدة في عالمنا العربي المتخلف. بوركت.

    التعديل الأخير من قِبَل ضاد ; 27-10-2008 في 03:36 AM
    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها د.عليّ الحارثي اعرض المشاركة
    يصدق عليك قول القائل: زنّاه فحدَّه فَرَجَمَه!

    ما علاقة هذا بما نحن فيه من الدعوة السافرة للعاميّة, و الدعوة إلى اعتماد كلام العوامّ في التقعيد للعربيّة؟!

    ثم أليس التعريب الجاري على سنن العرب عربيًّا فصيحًا؛فكيف يكون من كلام العوامّ؟!
    اسأل نفسك أستاذي الفاضل, فأنت تقول أنك ترفض كلام العوام, ولم تحدد ما هو. أهو الدارجة أم العربية؟ أنا لم أتحدث إلا عن الكلمات العربية والتسميات للأشياء على منهج العربية وهذا ما ذكرته في مثالي. لم أقل لك اعتمد كلمة "بيدون" بدلا من "برميل", بل قلت أن اجتهادات العوام في التعريب والترجمة محمودة وبشير خير.

    التعديل الأخير من قِبَل ضاد ; 27-10-2008 في 09:53 AM
    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10013

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/3/2007

    آخر نشاط:09-10-2013
    الساعة:04:34 PM

    المشاركات
    1,432

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    قلت أن اجتهادات العوام في التعريب والترجمة محمودة وبشير خير.
    أخي الكريم : كيف يكون للعوام اجتهاد - حتى لو كنت تقصد بالعوام غير المختصِّين - بل هو إفساد وتضييع ، أي اجتهاد يُنتظر ممن لم يفقه لغته ، إنّا بهذا نضع ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا في يد من يضيع اللغة .
    أخي إني أربأ بكم عن أن يكون هذا فكركم .
    ولا أحمل كلامك على غير محمله ، بل أضعه في موضعه، وأفهم عمومًا قصدك لكن لا أقبل منهجك ، التطويرمطلوب لكن من داخل اللغة نفسها وبأيدي علمائها .
    بوركتم.


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 747

    الجنس : ذكر

    البلد
    نجد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : النحو والتصريف وأصولهما

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/8/2003

    آخر نشاط:08-11-2013
    الساعة:06:39 PM

    المشاركات
    194

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته,وبعد؛

    فأشكرك أخي الكريم الفراء؛ على فتح هذه النافذة,و أشكر كلَّ مَن نَّافح عن العربيّة لغة القرآن؛ في وقتٍ يُستباح فيه حماها ـ في حصنٍ من حصونها ـ و يُخالَفُ فيه إجماعُ علمائها؛ بحجج واهيةٍ لا تقوم عند العارفين بأصولها, و قواعدِ النظر فيها؛باسم (الاجتهاد) تارةَ , و ( التطوّر اللغوي) تارةَ أخرى,أو بدعوى وجوب التحرر من قيود النظر القديم, واستصحاب العقل الجديد الحرّ, والنظر في مسائل العربيّة بما ينظر إليه سائرُ الأمم في لغاتها!.


    وقد أحسن أبو قصيٍّ ـ أحسن الله إليه و نصره بنَصرِهِ لغةَ كتابِه ـ أحسن أيّما إحسانٍ في بيان بطلان مذهبهم,وخطر مسلكهم؛و قَصَّر حُماةُ الفصيح الذائدون عنه في نصرِ فصيحِهم,و قبولِ نصيحِهم,و فَتَنَهُم عن الحكم بين العمى و الهُدى, أو الهوى و الحقّ =المبالغةُ في تَطَلُّبِ ما يقتضيه أدب الحوار من الرفق و لطافة الأسلوب؛و لو نظروا من بابتهم هذه إلى قول أولئك المخالفين ـ بغير علمٍ ـ لإجماع اللغويين,بل لإجماع المفسرين؛ لرأوا مقدار ما أساءوا به إليهم ,و لهالهم ما لحق أصول النظر في العربيّة, و كتابها العظيم = من فسادٍ عريضٍ,إذا تبيّنَهُ أولوا العلم من أهلها جاز على مَنْ هم دونهم؛فهدم من حيث ادّعى البناء, وأفسد من حيث تزيّا بالإصلاح والتجديد!فأنّى يُنصرُ الفصيحُ و أهلُه ,إنْ كانوا في دارهم يُفتَنون!ثمَّ لم يجدوا إلا أنْ قالوا:إنّهم مجتهدون فقارِعوا (الحُجّةَ) بالحُجّة؛فلمّا أنْ جاءهم (البشير) يطلبُهم بيان(حُجَّتِهم) لاذوا بأوهن الأقوال,بل ادّعوا عدم فهم السؤال؟!


    فيا أهلّ الفصيحِ: فَصِيحَكُم!


    فأمّا حُكْم ُمخالفة إجماع أهل اللغة؛ فإنّها ليست قبيحة و مردودة على إطلاقها , وإلّا لاطّرحنا كثيرًا من آراء النحاة المعتبرين عند أهل الصناعة, و العلوم التي لا تجديد فيها علومٌ ميّتةٌ لا حياةَ فيها,و لا يكون ذلك بغير ما يعرفه أهلُ كلِّ صناعةٍ = من ضوابط النظر وأصول الاجتهاد!


    و لكن المذموم المرود من ذلك مخالفة ما أجمع عليه النحويون ـ بلا هُدًى ولا كِتابٍ مُنير,وبالرأي الفطير؛ يجوز على الغِرّ الصغير؛فيظنّه اجتهادًا غير مسبوقٍ, و هو أوهى شأنًا من أنْ يُرَدَّ عليه!

    إنّ المخالفة في ذاتها ليست أمرًا منكرًا, ولكن المُنكَرَ منها هو ما لايقوم على أصلٍ من أصول النظر في العربيّة, و لا يَستَمسِك بعروةٍ من عُراها؛فذاك أقرب إلى التخليط منه إلى الاجتهاد في العلم؛فكيف إذا فُتِح هذا الباب لكلِّ أحدٍ أنْ يقول في اللسان العربي بما ليس من أصول اللسان العربي, فيَحُلَّ عُراه عروةً إِثْرَ أخرى , ويَنقُضَ أصولَه أصلًا بعد أصل؛حتى لا يبقى للعربية عروةٌ يُستمسك بها, و لا أصلٌ يُرجعُ إليه؛و أنْ يُفضي ذلك إلى أنْ يصير اللسان العربيّ الذي به يُفهم كلامُ الله العربيّ المبين و كلامُ رسوله العربيّ الفصيح =محكومًا بأصول الإفرنجة و قواعد لغاتهم؟! إنّ هذا لشىءٌ عُجاب!



    و أَعْجَبُ منه أن يظنَّ ظانٌّ أن الكلامَ في العربيّة بما ليس منها = أمرٌ دنيويٌ لا يقدح في دينٍ و لا يتَّصِل بملّة,و أنْ يغيبَ عنه أنَّ هذا لو جاز في لغات جميعِ أهل الأرض؛ فلا يجوزبحالٍ تَوَهُّمُ مِثلِه في العربيّة!


    فيا أهلَ الفصيح: فصيحَكم؛فإنّها ليست لغةً تُستباح, ولكنّه دينٌ يُفتَى فيه بين ظهرانيكم بغير الحقِّ!


    ألا هل بلّغتْ؛ اللهم فاشهد!



    ملحوظة:

    ( لم أقتبس شواهدَ بعض ما أوردتُّ لأمرين:فشوّها بما لا يُحتاج معه إلى دليل,و أنّي إنّما أردتُّ التنبيه على عِظَمِ خطر هذا المسلك و بيان ضرره المُبيرعلى العربيّة و أهلها ,الذي إنْ لمْ يُنتبه إليه أفضى إلى عزل شداة العلم عن تراثهم العظيم, وإثارة الشكوك والبلبلة والخلخلة في عقول أبناء العربيّة, وقد قالها أحدهم,فما كان من ذاك(المجدّد) إلّا أنْ ادّعى أن ما يجده من الخلخلة أمرٌ طَبْعيٌّ وأنَّ عليه أنْ يستسلم لما يُلقى إليه من ذلك (العِلْم الجديد) والّا يبقى جامدًا على ما تلقّاه و الِفَهُ مِن أصولِ لغتِه!).


    اللهم أَرِنا الحقَّ حقًّا؛ و ارزقنا اتّباعَه!
    الدكتور الفاضل / علي الحارثيّ
    تحيَّةً من عند الله مباركةً طيبةً ، وبعدُ ،

    وهُلْكُ الفتى ألا يراحَ إلى النّدى *** وألا يرى شيئًا عجيبًا ، فيعجَبا

    لا أدري من أيِّ شأنَيكَ أعجبُ ! أمِن روعةِ بيانِك ، وكثرةِ مائِهِ ، وسَلاسةِ مخرجِهِ ، أم مِّن حسنِ نظرَكِ ، وسَلامةِ رأيِكَ ، وصِدقِ حُكمِكَ ، ومصاولتِك دونَ حِياضِ العربيةِ ، والمراماةِ عنها أن يتسلَّلَ إليها محقِّقاتُ الرِّيَب ، ومُحِلاّتُ الخَبَالِ ، ووعيِكَ بخطرِ هذه الدعواتِ المريبةِ = في زمنٍ يُعَدُّ فيهِ ذلك شيئًا نُكُرًا ، ثم يُعَدّ السُّاعي في مَسخ العربيةِ ، وطَمسِ معالمِها ، وآثارِها ، المتعلِّقُ بأوهامٍ يُزيِّنُها له ، ويصوِّرُها في نفسِهِ حقًّا ، ما لا أحبُّ أن أذكرَه = يُعَدُّ في أعينِ فريقٍ من الناسِ ( المجدّدَ العظيمَ ) ، و ( المجتهِدَ الكبيرَ ) ، ثمَّ لا يعنيهم ما يقولُ ! المُهِمّ أنه ( مجدد ) وكفى ؛ فحتى لو هجَم من العلم على ما لا يُحسِن ، وحتى لو فعلَ ما فعلَ ، فلا حرجَ ، ولا بأسَ .

    فقلِ الحقَّ أستاذنا عليًّا ، ولا تُبَلْ ؛ فإنّك على ثغرٍ عظيمٍ ، ولا يصدنَّك عن غرضِك ما أنت لاقٍ من النّصبِ ، والتكذيبِ ، والعِداءِ ؛ فإنَّ ذلكَ ممّا يقرّر صواب مذهبِكَ ، وصحّةَ رأيِكَ .

    إشارة :
    إني لأجتازُ ببعض كلامِ هؤلاء القوم ؛ فيحمل ذلك عليَّ من الضيقِ ما يئودني حملُه ، أنْ أرى لغتي العظيمةَ التي تعاورَ عليها آلافُ العلماءِ في ألفٍ وأربع مئةِ [ كذا ] عامٍ ، يحفظونها ، وينفونَ عن متنِها الفسادَ ، ويمكّنون لقواعدها = ثم يأتي من بعدِ ذلك كلِّه مَن لا يستطيعُ أن يُّقيمَ كلامَه ؛ فضلاً عن أن يَّفقهَ أسرارَ هذه اللغةِ الشريفةِ ، ويبصِرَ آياتِها ، وبدائعَها ؛ فيقيمُ نفسَه مُقامَ العالمِ بها ، المتحقِّقِ بعلومِها . ثم لا يبالي عاقبةَ ما يقولُ ، ولا يفكّر في حقيقةِ ما يتكلّمُ بهِ .

    ولهذا الكلامُ صِلةٌ ، أضعُها في حينِها إن شاء الله ، وفي مكانِها اللائقِ بِها .[/b]

    التعديل الأخير من قِبَل أبو أحمد العجمي ; 07-11-2008 في 10:03 PM

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو عمار الكوفى اعرض المشاركة
    أخي الكريم : كيف يكون للعوام اجتهاد - حتى لو كنت تقصد بالعوام غير المختصِّين - بل هو إفساد وتضييع ، أي اجتهاد يُنتظر ممن لم يفقه لغته ، إنّا بهذا نضع ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا في يد من يضيع اللغة .
    أخي إني أربأ بكم عن أن يكون هذا فكركم .
    ولا أحمل كلامك على غير محمله ، بل أضعه في موضعه، وأفهم عمومًا قصدك لكن لا أقبل منهجك ، التطويرمطلوب لكن من داخل اللغة نفسها وبأيدي علمائها .
    بوركتم.
    لا أخي الكريم, ليس إفسادا ولا تضييعا. أرني في الأمثلة التي ذكرتها إفسادا وتضييعا. ماذا يفعل الإنسان العربي في ظل غياب المنشورات والمجلات المتخصصة في نشر العلوم والتقنيات والتي من شأنها نشر الترجمات العلمية والتقنية وحضور مجلات الفنانين والسفلة؟ هل عليه أن لا يسمي الأشياء وينظر إليها مثل إنسان الكهوف حائرا؟ انظر قليلا في الأمثلة التي أتيت بها من ذلك المنتدى, ثم تكلم عن علماء أو غير علماء. أثبت أن ترجمة أو تعريبا واحدا يخرج عن منهج العربية في العمليتين, ثم تعال كلمني. بوركت.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 19109

    الكنية أو اللقب : أبو النعيم

    الجنس : ذكر

    البلد
    حيثما يذكر اسم الله

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربيّة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل12/10/2008

    آخر نشاط:25-11-2012
    الساعة:06:43 PM

    المشاركات
    1,379

    أين دور مجامع اللغة العربيّة ؟
    أليس لها الحق في تقرير ما استحدث في اللغة ؟


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    ومن يوصل كلام المجامع إلى الناس؟ أين الحلقة الموصلة في عالمنا العربي؟ هذه هي الإشكالية. والعربي البسيط عمد إلى حسه اللغوي لترجمة ما يحتاجه وتعريبه, والأولى النظر في هذه الاجتهادات وتحليلها بدلا من رفضها بالكلية, لا لسبب إلا لأنها من "عوام" وكأنهم جاؤوا من المريخ.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10013

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل14/3/2007

    آخر نشاط:09-10-2013
    الساعة:04:34 PM

    المشاركات
    1,432

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ضاد اعرض المشاركة
    لا أخي الكريم, ليس إفسادا ولا تضييعا. أرني في الأمثلة التي ذكرتها إفسادا وتضييعا. ماذا يفعل الإنسان العربي في ظل غياب المنشورات والمجلات المتخصصة في نشر العلوم والتقنيات والتي من شأنها نشر الترجمات العلمية والتقنية وحضور مجلات الفنانين والسفلة؟ هل عليه أن لا يسمي الأشياء وينظر إليها مثل إنسان الكهوف حائرا؟ انظر قليلا في الأمثلة التي أتيت بها من ذلك المنتدى, ثم تكلم عن علماء أو غير علماء. أثبت أن ترجمة أو تعريبا واحدا يخرج عن منهج العربية في العمليتين, ثم تعال كلمني. بوركت.
    حينما يرتفع الصوت يُغلق العقل ، وحينما يترك الحبل للعقل يفعل ما يشاء يُغلَق كل شيء .
    دمتم بخير
    .


  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    آسف أخي الكريم, فلم أعل صوتي. أنا فقط أنزعج عندما لا تناقش تلك المصطلحات نقاشا لغويا لمعرفة كيفية إيجادها والغاية منها ومدى صحتها, وترفض بالكلية منذ البداية بتعلة أنها من عوام. هذا الذي لا أقبله. بوركت والتمس لأخيك عذرا.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 2370

    الجنس : ذكر

    البلد
    المَدْحُوَّة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : لا شيء

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/5/2005

    آخر نشاط:09-10-2009
    الساعة:02:21 PM

    المشاركات
    4,108

    وأصل الإشكال في هذا الموضوع المثير للعواطف هو أن الأستاذ يزعم أني قلت باعتماد نحو العوام في العربية, وهو قول لم أقل به وليس عليه دليل, بل إن كل كلامي عن المفردات العربية التي اجتهد الناس عوامهم وغير عوامهم في وضعها لسد حاجاتهم التعبيرية في اللغة العربية, وهي بشير خير إذ أنهم فعلوا ذلك من تلقاء أنفسهم. وإن كانت تعوزهم الخبرة الترجمية والتعريبية, فأخطؤوا في الوصف الدقيق لبعض الأشياء, إلا أنهم لهم أجر بإذن الله. وحري بنا أن ننظر في هذه المفردات ونحللها تحليلا لغويا لأنها لم تخرج عن منهج العربية بدلا من الاستعلاء على الناس ووصفهم بالعوام ورفض كل ما يفعلونه. بوركتم وآمل أن تكون هنا نهاية المحاكمة أو المرافعة, لأننا كما يقال في بلدي نبيع الريح للمراكب. بوركتم.

    اللهم إني ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.


  20. #20
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16812

    الكنية أو اللقب : الآداب

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية-الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : النحو والصرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 6

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل31/3/2008

    آخر نشاط:06-05-2014
    الساعة:10:47 PM

    المشاركات
    2,080

    وما العامية؟ إنها مستوى من مستويات الاستعمال اللغوي العربي، وإنه ليفوق في بعض أمثلته نظيره من الاستعمال الفصيح، وفي العامية من المفردات والثروة اللغوية ما تدعو الحكمة إلى استيعابه وضمه إلى الفصيح لأنه معبر عن تفاصيل حياة الناس وهو ليس بحاجة إلا إلى التفصيح في نطقه ورسمه.
    وأما دراسة نحو العامية ومعرفة ما فيها من تغيرات تختلف به عن المستوى الفصيح المشترك فهو واجب تمليه الحكمة، ومن الخير أن نستفيد مما في العامية من الخير لا أن نفرق بينها وبين الفصيحة تفريقًا لا يعود علينا بخير أو نفع، وليس درس أنظمة العامية يراد بها فرضها على الفصيحة فهو أمر غير وارد.
    وأود أن أدعو الأخوة الغيورين على العربية أن يفكروا في أنجع السبل لنصرتها بتطوير درسها وتعليمها وتسهيل طرائق التعليم وتوسيع قدراتها لتصلح لتعليم العلوم، وليس الدفاع عن العربية يكون باطراح كل اجتهاد دون تمعن فيه وتبصر بل بالكشف عن وجود مثيل له قديم إن وجد، وليس من شروط الجيد الصحيح أن يكون قديمًا. أجدادنا قالوا كلمتهم ومضوا وعلينا أن نتأسى بهم فيكون لنا قولنا، قد نخطئ وقد نصيب، ولكن علينا أن نجد ونعمل عملا صالحًا، وليس من العمل الصالح التراشق بالتهم، والوقوع في الناس لأن لهم أفكارًا قد لا نفهمها أو قد لا نقبلها، فإن لم تستطع شيئًا فجاوزه إلى ما تستطيع.
    تحياتي للجميع ودعواتي أن يهديهم الله إلى سواء السبيل.


الصفحة 1 من 6 12345 ... الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •