اعرض النتائج 1 من 12 إلى 12

الموضوع: الوتد المفروق بين الوهم والواقع المهجور

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    الوتد المفروق بين الوهم والواقع المهجور

    رسم الخليل خارطة الإيقاع العروضي للشعر جاعلا كل ما تألف من حرفين: متحرك فساكن، سببا خفيفا (نرمز له بالرمز س)، وما تألف من ثلاثة حروف: متحرك فساكن فمتحرك، وتدا مجموعا (نرمز له بالرمز و ).
    وقد لاحظ الخليل في كل البحور، التي خبر تضاريسها، أنه لا يفصل بين كل وتدين إلا سبب أو سببان على الأكثر، حتى إذا وصل إلى بحري المنسرح والخفيف لاحظ أن الأسباب والأوتاد تسلك فيهما مسلكا يفرض عليه وجود ثلاثة أسباب متوالية:
    البحر المنسرح:
    إن ابن زيد لا زال مستعملا .......... للخير يفشي في مصره العرفا
    س س و س س س و س و
    وبالتالي فلا بد أن يكون له الشكل التفعيلي التالي:
    مستفعلن مفعولاتنا فاعلن
    وكذلك في البحر الخفيف:
    حل أهلي ما بين درنا فبادو ............ لى وحلت علوية بالسخال
    س و س س س و س و س
    وله الشكل التفعيلي التالي:
    فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
    غير أنه سرعان ما تبدى له وهمية توالي هذه الأسباب الثلاثة في المنسرح والخفيف عندما وجد عبر استقرائه المعمق للشعر هذين الشاهدين:
    في المنسرح:
    منازل | عفاهنَّ | بذي الأرا ..... كِ كل وا | بل مسبـ|ـل هطل
    س س و س س (و) س س و
    فجعل له الشكل التالي المعبر عن زحاف الخبن في تفاعيله كافة:
    متفعلن معولات متفعلن
    وفي الخفيف:
    يا عمير | ما تظهر | من هواك ........ أو تجن يستكثر حين يبدو
    س و س س (و) س س و س
    وجعل له الشكل التفعيلي المعبر عن زحاف الكف في جميع تفاعيله:
    فاعلات مستفع ل فاعلات
    ( س = سبب خفيف، و = وتد مجموع، (و) = وتد مفروق)

    هنا تأكد الخليل من أن ما يتوهمه البعض سببا ثالثا (في متوالية الأسباب) ما هو إلا جزءا من وتد مفروق بدليل وقوع الخبن على مستفعلن الثالثة في المنسرح، ووقوع الكف على (مستفع لن) الثانية والخامسة في الخفيف .
    وهنا أيضا يحق لنا أن نحاكم الخليل في أخذه بهذين الشاهدين النادرين اللذين لا يوجد مثيل لهما في الشعر الذي عرف منذ الجاهلية وحتى عصر الخليل. فإذا أخذنا بأن البيتين هما مما استقرأه الخليل من شعر الجاهلية المغرق في القدم، جاز لنا ألا نأخذ بهما فيما استحدث من الشعر، وأن نجعل قواعده في المعاقبة والمراقبة مقتصرة على مرحلة معينة من الشعر في العصرين الجاهلي والأموي لا يتعداهما أثرها.
    وقد كنا نحسب أن الجوهري قد أنكر الوتد المفروق حينما رفض التفعيلة (مفعولات)، إلا أننا الآن نجد هذا الإنكار مزيفا، وأن كل ما فعله الجوهري من رفض للوتد المفروق في الخفيف إنما كان رفضا سطحيا لا قيمة له. فنحن نجده في رفضه لـ(مفعولات) يقبل بها إن جاءت على وزن (مستفعنلُ) !!! فأي فرق، إذن، بين هاتين التفعيلتين يبقى حين ننظر إلى بنائهما السبب وتدي (س س (و)).
    لكن الجوهري، وهذا هو الغريب، يأتي (ولا نعلم من أين) بشاهد فيه طي مستفعلن في الخفيف ، وهو ما يعني وجود الوتد المجموع فيه بشكل سافر بدلا من الوتد المفروق، قال:
    ظفرت نفسي بمُنى مطلوبِ * فعلالاتِ الفرَسِ اليعبوبِ
    ثم علق بقوله: "وكان الخليل لا يجيز طيه فيهما، ويقول لأن رابعه ساكن الوتد في الدائرة، والوتد لا يزاحف في حشو البيت".
    فأي تناقض هذا الذي نجده عند الجوهري في اعترافه بالوتد المفروق في شاهد، وتمسكه بالوتد المجموع في شاهد آخر ، وأي عبث في المفاهيم التي حددها الخليل للأوتاد المفروقة والمجموعة؟!
    وعودة إلى ملاحظة الأسباب المتوالية الثلاث في بحور أخرى، كالمضارع، وشاهده:
    دعاني إلى سعاد ......... دواعي هوى سعاد
    و س س س و س
    مفاعيل فاعلاتن
    أما الخليل فقد قاس بناء هذا البحر على نحو ما بنى به بحري المنسرح والخفيف من الأسباب والأوتاد في الدائرة التي تجمعهم جميعا:
    و س س (و) س س
    مفاعيل فاع لاتن
    وذلك على الرغم من أن تفعيلته الثانية لم توجد مطوية أبدا، وبالتالي فليس ثمة ما يمنع اعتبار السبب ما قبل الأخير من أن يكون جزءا من وتد مجموع.
    ومرة ثانية ، يقفز علينا الجوهري بشاهد الخبن الذي يفتت وتد الخليل تفتيتا تاما من ناحية ، ومن ناحية أخرى ينتهك به قاعدة عندنا للزحاف في الأسباب الثلاثة المتوالية، هي بسط قبض بسط، فيقوم بما أسماه خبن فاعلاتن فيه، قال:
    وأضياف طرقونا * قريناهم بحجان
    ثم يقول: "وكان الخليل لا يجيزه في المضارع خاصة، ويقول: لأن فاع وتد مفروق ، وأصله في الدائرة: لات مس تف . قال (وهذا كلام الخليل): والأوتاد لا تزاحف في حشو البيت، لأنه بنى هذه الدائرة على مستفعلن مستفعلن مفعولات، وفك المضارع منها من أول الوتد الثاني".
    كأن الجوهري لم يزاحف وتد المتدارك ليشتق منه الخبب !


  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    4,062

    أخي وأستاذي الكريم

    كلما رأيت مقولة لك أو لأستاذي د. خلوف فيها تقاطع مع بعض مقولات الرقمي سررت لما في ذلك من تطمين لي على سلامته.

    موضوع الوتد المفروق وما يرتبط به من أهم مواضيع العروض العربي.

    حول قولك :

    البحر المنسرح:
    إن ابن زيد لا زال مستعملا .......... للخير يفشي في مصره العرفا
    س س و س س س و س و
    وبالتالي فلا بد أن يكون له الشكل التفعيلي التالي:
    مستفعلن مفعولاتنا فاعلن
    مستفعلن مفعولاتنا فاعلن = 4 3 - 6 3 - 2 3

    أنقل لك من الرابط:

    https://sites.google.com/site/alaroo...me/alwaraqah-2

    ولو أردنا أن نتخذ تراكيب (أكبر أو أقل من التفاعيل) لتتوافق مع الجزئية الواردة في الطرح الرقمي أعلاه لوجب علينا أن نجعل حدودها متوافقة مع حدود المقاطع الملونة على النحو التالي:

    الاسم: 101-mostafeelaton.jpg
المشاهدات:990
الحجم: 58.6 كيلوبايت


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 16974

    الكنية أو اللقب : أم يقين

    الجنس : أنثى

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : نحوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 122

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل13/4/2008

    آخر نشاط:04-08-2018
    الساعة:05:20 PM

    المشاركات
    1,093

    بارك الله فيك أستاذي الفاضل سليمان ،أكرمك الله ورفع قدرك دومًا ،وجزاك الله خيرًا
    -أتابع ما تنشره لأتعلم منه الفائدة والمعرفة وأحاول فهمه بعد نقله للغة الأرقام وأجد في مضمونه توافقا مع مضمون الرقمي في كثير من الحالات
    ما يلي هو مجرد ترجمة للغة الأرقام مع إضافة الوزن الرقمي برموزه وألوانه أحيانا وما ضمنته من تعليق مني وضعته بين [ المزدوجين ]
    رسم الخليل خارطة الإيقاع العروضي للشعر جاعلا كل ما تألف من حرفين: متحرك 1 فساكن ه ، سببا خفيفا (نرمز له بالرمز 2)، وما تألف من ثلاثة حروف: 11 ه ، وتدا مجموعا (نرمز له بالرمز3 )وقد لاحظ الخليل في كل البحور، التي خبر تضاريسها، أنه لا يفصل بين كل 3 و 3 إلا 2 أو 2 2على الأكثر، حتى إذا وصل إلى بحري المنسرح والخفيف لاحظ أن الأسباب والأوتاد تسلك فيهما مسلكا يفرض عليه وجود 2 2 2 متوالية:
    البحر المنسرح:
    إن ابن زيد لا زال مستعملا .......... للخير يفشي في مصره العرفا2 2 3 2 2 2 3 2 3وبالتالي فلا بد أن يكون له الشكل التفعيلي التالي:
    2 2 3 –2 2 2 3 –2 3
    وكذلك في البحر الخفيف:
    حل أهلي ما بين درنا فبادو ............ لى وحلت علوية بالسخال2 3 2 2 2 3 2 3 2
    وله الشكل التفعيلي التالي:
    فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن = 2 3 2 – 2 2 3 – 2 3 2
    [ ويمكن حسب تقسيم الأستاذ سليمان للمنسرح 2 33222– 2 3 2= فاعلن مفعولاتنا فاعلاتن ]
    غير أنه سرعان ما تبدى له وهمية توالي هذه الأسباب الثلاثة في المنسرح والخفيف عندما وجد عبر استقرائه المعمق للشعر هذين الشاهدين:
    في المنسرح:
    منازل | عفاهنَّ | بذي الأرا ..... كِ كل وا | بل مسبـ|ـل هطلس س و س س (و) س س و = 1 2 3 1 2 2 1 1 2 3
    فجعل له الشكل التالي المعبر عن زحاف الخبن في تفاعيله كافة:
    متفعلن معولات متفعلن = 3 3 3 2 1 3 3 وفي الخفيف:
    يا عمير | ما تظهر | من هواك ........ أو تجن يستكثر حين يبدوس و س س (و) س س و س = 2 3 2 2 2 1 2 3 2 وجعل له الشكل التفعيلي المعبر عن زحاف الكف في جميع تفاعيله:
    فاعلات مستفع ل فاعلات = 2 3 1 2 2 1 1 2 3 1س = سبب خفيف، و = وتد مجموع، (و) = وتد مفروق)
    2 = سبب خفيف ـ.... 1 2 = 3 = وتد مجموع ......2 1 = وتد مفروق هنا تأكد الخليل من أن ما يتوهمه البعض سببا ثالثا (في متوالية الأسباب2 2 2 ) ما هو إلا جزءا من وتد مفروق 2 1 بدليل وقوع الخبن على مستفعلن الثالثة 2 2 1 2 لتصير 12 1 2 في المنسرح، ووقوع الكف على (مستفع لن) الثانية والخامسة 2 2 1 2 لتصير في الخفيف2 2 1 1.
    وهنا أيضا يحق لنا أن نحاكم الخليل في أخذه بهذين الشاهدين النادرين اللذين لا يوجد مثيل لهما في الشعر الذي عرف منذ الجاهلية وحتى عصر الخليل. فإذا أخذنا بأن البيتين هما مما استقرأه الخليل من شعر الجاهلية المغرق في القدم، جاز لنا ألا نأخذ بهما فيما استحدث من الشعر، وأن نجعل قواعده في المعاقبة والمراقبة مقتصرة على مرحلة معينة من الشعر في العصرين الجاهلي والأموي لا يتعداهما أثرها.
    وقد كنا نحسب أن الجوهري قد أنكر الوتد المفروق حينما رفض التفعيلة (مفعولات 2 2 2 1 )، إلا أننا الآن نجد هذا الإنكار مزيفا، وأن كل ما فعله الجوهري من رفض للوتد المفروق في الخفيف إنما كان رفضا سطحيا لا قيمة له. فنحن نجده في رفضه لـ(مفعولات 2 2 2 1 ) يقبل بها إن جاءت على وزن (مستفعنلُ 2 2 2 1 ) !!! فأي فرق، إذن، بين هاتين التفعيلتين يبقى حين ننظر إلى بنائهما السبب وتدي (س س و 2 2 3)
    لكن الجوهري، وهذا هو الغريب، يأتي (ولا نعلم من أين) بشاهد فيه طي مستفعلن في الخفيف ، وهو ما يعني وجود الوتد المجموع فيه بشكل سافر بدلا من الوتد المفروق، قال:
    ظفرت نفسي بمُنى مطلوبِ * فعلالاتِ الفرَسِ اليعبوبِثم علق بقوله: "وكان الخليل لا يجيز طيه فيهما، ويقول لأن رابعه ساكن الوتد في الدائرة، والوتد لا يزاحف في حشو البيت".
    فأي تناقض هذا الذي نجده عند الجوهري في اعترافه بالوتد المفروق في شاهد، وتمسكه بالوتد المجموع في شاهد آخر ، وأي عبث في المفاهيم التي حددها الخليل للأوتاد المفروقة والمجموعة؟!
    وعودة إلى ملاحظة الأسباب المتوالية الثلاث في بحور أخرى، كالمضارع، وشاهده:
    دعاني إلى سعاد ......... دواعي هوى سعاد
    و س س س و س = مفاعيل فاعلاتن = 3 2 1 2 3 2 أما الخليل فقد قاس بناء هذا البحر على نحو ما بنى به بحري المنسرح والخفيف من الأسباب والأوتاد في الدائرة التي تجمعهم جميعا:
    و س س (و) س س = مفاعيل فاع لاتن = 3 2 2 2 1 2 2 وذلك على الرغم من أن تفعيلته الثانية2 1 2 2 لم توجد مطوية 2 1 1 2 أبدا، وبالتالي فليس ثمة ما يمنع اعتبار السبب ما قبل الأخير من أن يكون جزءا من وتد مجموع.2 3 2
    [ يمنع ذلك أن أن فاعلاتن 2 3 2 لم ترد مخبونة أبدا كذلك في المضارع 13 2 كما يذكر الأستاذ أدناه ]
    ومرة ثانية ، يقفز علينا الجوهري بشاهد الخبن الذي يفتت وتد الخليل تفتيتا تاما من ناحية ، ومن ناحية أخرى ينتهك به قاعدة عندنا للزحاف في الأسباب الثلاثة المتوالية، هي بسط قبض بسط، فيقوم بما أسماه خبن فاعلاتن فيه، قال:
    وأضياف طرقونا * قريناهم بحجان3 2 2 1 3 2 ثم يقول: "وكان الخليل لا يجيزه في المضارع خاصة، ويقول: لأن فاع 2 1 وتد مفروق ، وأصله في الدائرة: لات مس تف2 1 2 . قال (وهذا كلام الخليل): والأوتاد لا تزاحف في حشو البيت، لأنه بنى هذه الدائرة على مستفعلن مستفعلن مفعولات4 3 4 3 4 2 1 ، وفك المضارع منها من أول الوتد الثاني".
    كأن الجوهري لم يزاحف وتد المتدارك ليشتق منه الخبب !
    [ يحل الرقمي هذا الإشكال حلا جذريا حين يتبع مقال الأستاذ مصطفى حركات الآخذ بمنطق النفي لدى كل الجوهري ومستجير من جهة الذي بنفي زحاف السبب الذي يعقب الوتد المفروق الذي يقول به الخليل
    فمثلا في الخفيف = 2 3 2 2 2 1 ]2[ 2 3 2 ، .
    ومنطق النفي لدى الخليل الذي ينفي زحاف السبب الذي يسبق الوتد المجموع الذي يقول به الجوهري ومستجير فالخفيف = 2 3 2 2 ]2[ 3 2 3 2

    ويأتي ترميز الرقمي حلا بسيطا للمشكل ويوفر الكثير من الجهد 2 3 2 2 2 1 2 2 3 2
    حيث كل أحمر وتد وحيث 2 1 2 منطقة وتدية كما يقول أستاذي خشان أو توأم سيامي وتدي يعيش معا أو يموت معا.]
    قرأت نقاشات عديدة وحوارات مطوّلة حول 2 2 2 1 2 ،تجاوزت صفحات من الشرح ومحاولة التبسيط ،فقد اختصرها الرقمي في 2 2 2 1 2 منطقة وتدية لا تزاحف 2 1 2 .

    يستحق علم العروض الرقمي منّا الإشادة والتقدير!
    ويستحق الدعوة لنشره وتعلمه.



    التعديل الأخير من قِبَل سحر نعمة الله ; 16-05-2013 في 03:41 PM

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    أسعدني أخي خشان تطابق وجهات نظرنا حول بحري المنسرح والخفيف، وكذلك أسعدتني مداخلة الأخت سحر التي ترجمت فيها رموز الخليل السبب وتدية إلى رموز رقمية ملونة، الأمر الذي شجعني على معالجة خاصية اللون في برنامج الوورد لأقوم بعمل بعض التعديلات الطفيفة التي رأيتها ضرورية في العبارتين التاليتين:

    1- بدليل وقوع الخبن على مستفعلن الثالثة 2 2 3 لتصير 3 3 في المنسرح

    2- حين ننظر إلى بنائهما السبب وتدي (2 2 2 1 )

    الأمر الوحيد الذي لا أكاد أتفق فيه مع أخي وأستاذي خشان هي مسألة (الوتد السيامي)، فأنا أعد نفسي من مدرسة الدكتور عبد الله الربيعة التي علمتنا كيفية فصل التوائم السيامية!


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    إلحقوني .. زال اللون الأحمر عندما أنزلت مشاركتي الأخيرة هذه !!!


  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    4,062

    شكرا لك اخي واستاذي الكريم

    في التلوين ألجأ إلى طريقتين :

    الأولى : إذا كان قليلا ألون فيه من صندوق المنتدى ذاته كل مقطع بمقطعه.
    الثانية : إذا كان كثيرا كما في هذا الموضوع أتبع مايلي :

    1- أنسق في الوورد كما ذكرت
    2- أدخل منتدى الرقمي من الإكسبلورر وأنشر المشاركة
    3- أعيد الدخول لمنتدى الرقمي من جوجل كروم وأدخل ( تدقيق الموضوع ) وكأنني سأعدله حيث يظهر التنسيق بدلالة أدوات صندوق المنتدى ثم أنسخه
    4- أدخل منتدى الفصيح وأقوم بلصق الموضوع ثم أنشره.

    ويبقى هناك طبعا خيار النشر كصورة كما في الجدول الذي نشرته في ردي.


    يرعاك ربي.

    التعديل الأخير من قِبَل خشان خشان ; 16-05-2013 في 07:49 PM

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40033

    الكنية أو اللقب : أبو عبد الرحمن

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : البلاغة و النقد

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل27/6/2011

    آخر نشاط:06-12-2013
    الساعة:10:48 PM

    المشاركات
    4

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    رسم الخليل خارطة الإيقاع العروضي للشعر جاعلا كل ما تألف من حرفين: متحرك فساكن، سببا خفيفا (نرمز له بالرمز س)، وما تألف من ثلاثة حروف: متحرك فساكن فمتحرك، وتدا مجموعا (نرمز له بالرمز و ).
    وقد لاحظ الخليل في كل البحور، التي خبر تضاريسها، أنه لا يفصل بين كل وتدين إلا سبب أو سببان على الأكثر، حتى إذا وصل إلى بحري المنسرح والخفيف لاحظ أن الأسباب والأوتاد تسلك فيهما مسلكا يفرض عليه وجود ثلاثة أسباب متوالية:
    البحر المنسرح:
    إن ابن زيد لا زال مستعملا .......... للخير يفشي في مصره العرفا
    س س و س س س و س و
    وبالتالي فلا بد أن يكون له الشكل التفعيلي التالي:
    مستفعلن مفعولاتنا فاعلن
    وكذلك في البحر الخفيف:
    حل أهلي ما بين درنا فبادو ............ لى وحلت علوية بالسخال
    س و س س س و س و س
    وله الشكل التفعيلي التالي:
    فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
    غير أنه سرعان ما تبدى له وهمية توالي هذه الأسباب الثلاثة في المنسرح والخفيف عندما وجد عبر استقرائه المعمق للشعر هذين الشاهدين:
    في المنسرح:
    منازل | عفاهنَّ | بذي الأرا ..... كِ كل وا | بل مسبـ|ـل هطل
    س س و س س (و) س س و
    فجعل له الشكل التالي المعبر عن زحاف الخبن في تفاعيله كافة:
    متفعلن معولات متفعلن
    وفي الخفيف:
    يا عمير | ما تظهر | من هواك ........ أو تجن يستكثر حين يبدو
    س و س س (و) س س و س
    وجعل له الشكل التفعيلي المعبر عن زحاف الكف في جميع تفاعيله:
    فاعلات مستفع ل فاعلات
    ( س = سبب خفيف، و = وتد مجموع، (و) = وتد مفروق)

    هنا تأكد الخليل من أن ما يتوهمه البعض سببا ثالثا (في متوالية الأسباب) ما هو إلا جزءا من وتد مفروق بدليل وقوع الخبن على مستفعلن الثالثة في المنسرح، ووقوع الكف على (مستفع لن) الثانية والخامسة في الخفيف .
    وهنا أيضا يحق لنا أن نحاكم الخليل في أخذه بهذين الشاهدين النادرين اللذين لا يوجد مثيل لهما في الشعر الذي عرف منذ الجاهلية وحتى عصر الخليل. فإذا أخذنا بأن البيتين هما مما استقرأه الخليل من شعر الجاهلية المغرق في القدم، جاز لنا ألا نأخذ بهما فيما استحدث من الشعر، وأن نجعل قواعده في المعاقبة والمراقبة مقتصرة على مرحلة معينة من الشعر في العصرين الجاهلي والأموي لا يتعداهما أثرها.
    وقد كنا نحسب أن الجوهري قد أنكر الوتد المفروق حينما رفض التفعيلة (مفعولات)، إلا أننا الآن نجد هذا الإنكار مزيفا، وأن كل ما فعله الجوهري من رفض للوتد المفروق في الخفيف إنما كان رفضا سطحيا لا قيمة له. فنحن نجده في رفضه لـ(مفعولات) يقبل بها إن جاءت على وزن (مستفعنلُ) !!! فأي فرق، إذن، بين هاتين التفعيلتين يبقى حين ننظر إلى بنائهما السبب وتدي (س س (و)).
    لكن الجوهري، وهذا هو الغريب، يأتي (ولا نعلم من أين) بشاهد فيه طي مستفعلن في الخفيف ، وهو ما يعني وجود الوتد المجموع فيه بشكل سافر بدلا من الوتد المفروق، قال:
    ظفرت نفسي بمُنى مطلوبِ * فعلالاتِ الفرَسِ اليعبوبِ
    ثم علق بقوله: "وكان الخليل لا يجيز طيه فيهما، ويقول لأن رابعه ساكن الوتد في الدائرة، والوتد لا يزاحف في حشو البيت".
    فأي تناقض هذا الذي نجده عند الجوهري في اعترافه بالوتد المفروق في شاهد، وتمسكه بالوتد المجموع في شاهد آخر ، وأي عبث في المفاهيم التي حددها الخليل للأوتاد المفروقة والمجموعة؟!
    وعودة إلى ملاحظة الأسباب المتوالية الثلاث في بحور أخرى، كالمضارع، وشاهده:
    دعاني إلى سعاد ......... دواعي هوى سعاد
    و س س س و س
    مفاعيل فاعلاتن
    أما الخليل فقد قاس بناء هذا البحر على نحو ما بنى به بحري المنسرح والخفيف من الأسباب والأوتاد في الدائرة التي تجمعهم جميعا:
    و س س (و) س س
    مفاعيل فاع لاتن
    وذلك على الرغم من أن تفعيلته الثانية لم توجد مطوية أبدا، وبالتالي فليس ثمة ما يمنع اعتبار السبب ما قبل الأخير من أن يكون جزءا من وتد مجموع.
    ومرة ثانية ، يقفز علينا الجوهري بشاهد الخبن الذي يفتت وتد الخليل تفتيتا تاما من ناحية ، ومن ناحية أخرى ينتهك به قاعدة عندنا للزحاف في الأسباب الثلاثة المتوالية، هي بسط قبض بسط، فيقوم بما أسماه خبن فاعلاتن فيه، قال:
    وأضياف طرقونا * قريناهم بحجان
    ثم يقول: "وكان الخليل لا يجيزه في المضارع خاصة، ويقول: لأن فاع وتد مفروق ، وأصله في الدائرة: لات مس تف . قال (وهذا كلام الخليل): والأوتاد لا تزاحف في حشو البيت، لأنه بنى هذه الدائرة على مستفعلن مستفعلن مفعولات، وفك المضارع منها من أول الوتد الثاني".
    كأن الجوهري لم يزاحف وتد المتدارك ليشتق منه الخبب !
    لي استدراك عليكم أستاذنا بوستة إذ هفوتم دون قصد فبدل أن تقولوا : متحرك فمتحرك فساكن كتبتم ما هو مؤشر بالأحمر في الموضوع أعلاه .
    بوركتم ، ونفع الله بكم


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    أصبت في استدراكك، وأشكرك على تصويبك للخطأ المذكور أخي أبا عبد الرحمن، بارك الله فيك.


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4831

    الكنية أو اللقب : أبو اليمان

    الجنس : ذكر

    البلد
    سوريا - درعا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مدرس لغة عربية متقاعد

    معلومات أخرى

    التقويم : 3

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل13/3/2006

    آخر نشاط:05-11-2013
    الساعة:09:47 AM

    المشاركات
    490

    السلام عليكم ورحمة الله وبعد .. اسمحوا لي بدقائق :
    ذكر الأخ سليمان تفعيلات البحر المنسرح هكذا ( مستفعلن مفعولاتنا فاعلن) .. وذكر الأخ خشان تفعيلات البحر المنسرح هكذا (مستفعلن مستفعيلتن فاعلن) وبمقابلة ذلك على التفعيلات المعروفة للبحر المنسرح : (مستفلعن مفعولات مستفعلن) نجد أن تفعيلات الأخ سليمان يمكن تحليلها الى : (مستفعلن مفعولات نافاعلن) وبما أن (نافاعلن =مستفعلن) فهذا يعني أنه قد أعاد توزيع اسمين لتفعيلتين معروفتين إلى اسمين أحدهما ليس معروفا والآخر ليس لهذا البحر ، وظل ضمن تفعيلات الخليل والأخفش (مستفعلن مفعولات مستفعلن) ونجد أن تفعيلات الأخ خشان يمكن تحليلها الى : (مستفعلن مستفعيلَ تن فاعلن) وبما أن (مستفعيلَ = مفعولاتُ) و (تن فاعلن = مستفعلن) فهذا يعني أن الأستاذ خشان قد أعاد توزيع التفعيلتين أنفسهما بشكل مختلف ، وإلى اسمين أحدهما غير معروف والآخر ليس لهذا البحر ، وظل ضمن ما سبق ..
    ومادام ذلك كذلك فإنني أستطيع ويستطيع غيري أن يوزع هذه التفعيلات إلى عشرات الأشكال مع إبقائها ضمن البحر .. مثلا : (مستف علنمف عولا تمستف علن) = (فعْلن فعولن فعْلن فعولن علن) = (مستف علنمفعو لاتمس تفعلن) = (فعلن مفاعيلن فاعلن فاعلن ) = (مستف علنمف عولاتمس تفعلن) = (فعلن فعولن مستفعلن فاعلن) = الخ .. الخ .. هذا من دون الجوازات والزحافات والعلل .. افلا ترون هذا نوعا من إضاعة الوقت والجهد فيما لا طائل تحته .
    لقد ظللتم بعد تسويد آلاف الصفحات الرقمية بحاجة الى تفعيلات الخليل .. فهل أغنى عنكم الرقمي شيئا ؟. أعتذر .. انتهت إجازتي .. أوصيكم ونفسي بتقوى الله ..


  10. #10
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    4,062

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها داوود أبازيد اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبعد .. اسمحوا لي بدقائق :
    ذكر الأخ سليمان تفعيلات البحر المنسرح هكذا ( مستفعلن مفعولاتنا فاعلن) .. وذكر الأخ خشان تفعيلات البحر المنسرح هكذا (مستفعلن مستفعيلتن فاعلن) وبمقابلة ذلك على التفعيلات المعروفة للبحر المنسرح : (مستفلعن مفعولات مستفعلن) نجد أن تفعيلات الأخ سليمان يمكن تحليلها الى : (مستفعلن مفعولات نافاعلن) وبما أن (نافاعلن =مستفعلن) فهذا يعني أنه قد أعاد توزيع اسمين لتفعيلتين معروفتين إلى اسمين أحدهما ليس معروفا والآخر ليس لهذا البحر ، وظل ضمن تفعيلات الخليل والأخفش (مستفعلن مفعولات مستفعلن) ونجد أن تفعيلات الأخ خشان يمكن تحليلها الى : (مستفعلن مستفعيلَ تن فاعلن) وبما أن (مستفعيلَ = مفعولاتُ) و (تن فاعلن = مستفعلن) فهذا يعني أن الأستاذ خشان قد أعاد توزيع التفعيلتين أنفسهما بشكل مختلف ، وإلى اسمين أحدهما غير معروف والآخر ليس لهذا البحر ، وظل ضمن ما سبق ..
    ومادام ذلك كذلك فإنني أستطيع ويستطيع غيري أن يوزع هذه التفعيلات إلى عشرات الأشكال مع إبقائها ضمن البحر .. مثلا : (مستف علنمف عولا تمستف علن) = (فعْلن فعولن فعْلن فعولن علن) = (مستف علنمفعو لاتمس تفعلن) = (فعلن مفاعيلن فاعلن فاعلن ) = (مستف علنمف عولاتمس تفعلن) = (فعلن فعولن مستفعلن فاعلن) = الخ .. الخ .. هذا من دون الجوازات والزحافات والعلل .. افلا ترون هذا نوعا من إضاعة الوقت والجهد فيما لا طائل تحته .
    لقد ظللتم بعد تسويد آلاف الصفحات الرقمية بحاجة الى تفعيلات الخليل .. فهل أغنى عنكم الرقمي شيئا ؟. أعتذر .. انتهت إجازتي .. أوصيكم ونفسي بتقوى الله ..
    أخي واستاذي الكريم داوود أبا زيد

    أولا أحمد الله تعالى على سلامتك. وقد سعدت بممشاهدة بعد طول غياب.

    أسأله تعالى أن يهيء للأمة أمر رشدها.

    قيمة تفاعيل الخليل نابعة من التزامها بمنهاجه. وهي الأجمل في التعبير نمن سواها. وما ذكرته أو ذكره استاذي سليمان ففي معرض توضيح خصائص المقاطع

    المنسرح في الرقمي
    = سبب - سبب - وتد }سبب مستقل الزحاف{ - {سبب مستحسن الزحاف} - ]سبب لا يزاحف -[ متحرك] - ]سبب لا يزاحف[ - سبب - وتد

    ]سبب لا يزاحف[ - متحرك = وتد مفروق
    متحرك - ]سبب لا يزاحف[ = وتد مجموع
    ]سبب لا يزاحف[ - متحرك - ]سبب لا يزاحف[ = توأم وتدي

    أهديك موضوع ( الفرق بين العروض وعلم العروض )

    https://sites.google.com/site/alaroo...lrwd-wlm-alrwd

    وأتمنى أن تبقى على تواصل بإذن الله.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    قولك يا شيخنا أبا اليمان، بأننا نستطيع ويستطيع غيرنا " أن يوزع هذه التفعيلات إلى عشرات الأشكال مع إبقائها ضمن البحر .. مثلا : (مستف علنمف عولا تمستف علن) = (فعْلن فعولن فعْلن فعولن علن) = (مستف علنمفعو لاتمس تفعلن) = (فعلن مفاعيلن فاعلن فاعلن ) = (مستف علنمف عولاتمس تفعلن) = (فعلن فعولن مستفعلن فاعلن) = الخ .. الخ .. هذا من دون الجوازات والزحافات والعلل" .. صحيح تماما ، ذلك أن هذه الطريقة من تسمية الأجزاء بالتفاعيل (أي بحروف الجذر فعل) طريقة مضللة ، ولذلك عبرت عنها بحروف تشير إلى السبب والوتد، وأشار إليها أخي خشان بالأرقام لأن هذه الطريقة علمية مختصرة كقولنا في الكيمياء يد 2 كب أ 4 للتعبير عن حامض الكبريتيك المركز. وهكذا ترى أنه لا فرق حقيقيا بين ما نقصده وبين ما ذكره الخليل. الفرق الوحيد حين لا نرى في الجزء أو التفعيلة ما يسمى بالوتد المفروق في حين يرقع الخليل بالسبب متحركا من الوتد المجموع يلصقه بآخره فيتألف من ذلك الوتد المفروق عنده.


  12. #12
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:28 PM

    المشاركات
    4,062

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    قولك يا شيخنا أبا اليمان، بأننا نستطيع ويستطيع غيرنا " أن يوزع هذه التفعيلات إلى عشرات الأشكال مع إبقائها ضمن البحر .. مثلا : (مستف علنمف عولا تمستف علن) = (فعْلن فعولن فعْلن فعولن علن) = (مستف علنمفعو لاتمس تفعلن) = (فعلن مفاعيلن فاعلن فاعلن ) = (مستف علنمف عولاتمس تفعلن) = (فعلن فعولن مستفعلن فاعلن) = الخ .. الخ .. هذا من دون الجوازات والزحافات والعلل" .. صحيح تماما ، ذلك أن هذه الطريقة من تسمية الأجزاء بالتفاعيل (أي بحروف الجذر فعل) طريقة مضللة ، ولذلك عبرت عنها بحروف تشير إلى السبب والوتد، وأشار إليها أخي خشان بالأرقام لأن هذه الطريقة علمية مختصرة كقولنا في الكيمياء يد 2 كب أ 4 للتعبير عن حامض الكبريتيك المركز. وهكذا ترى أنه لا فرق حقيقيا بين ما نقصده وبين ما ذكره الخليل. الفرق الوحيد حين لا نرى في الجزء أو التفعيلة ما يسمى بالوتد المفروق في حين يرقع الخليل بالسبب متحركا من الوتد المجموع يلصقه بآخره فيتألف من ذلك الوتد المفروق عنده.
    أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب

    أختلف وإياك فيما أشرتُ إليه من حديثك بالأحمر، مالم تقيده بالقول أن السبب السابق للوتد المجموع لا يزاحف. وهو ما يعني موضوعيا وجود الوتدين معا.
    ونظير ذلك اتفاق د. مصطفى حركات مع الخليل في قضية الوتد المفروق الذي قيده بأن السبب اللاحق له لا يزاحف وهو ما يعني موضوعيا وجود الوتدين معا.

    أرجو أن تتأمل معي في دلالة ما يلي لدى كل من

    1- الخليــــــــــــــــــــل : 4 3 2 2 2 1 2 2 3 ....... وتد مفروق
    2- د. أحمد مستجيـــر : 4 3 2 2 2 1 2 2 3........وتد مجموع
    3- د. مصطفى حركات: 4 3 2 2 2 1 2 2 3 .........التوأم الوتدي، ويشير له الرقمي ب ]2[ 3 وهو ما يوافق الواقع الشعري، ويوافق ما تفضلتَ به في مشاركة أخرى

    يرعاك الله.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •