الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
اعرض النتائج 1 من 20 إلى 21

الموضوع: مئة ومائة

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6547

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/8/2006

    آخر نشاط:09-01-2014
    الساعة:01:18 AM

    المشاركات
    41

    Post مئة ومائة

    متى نكتب مئة؟ ومتى نكتب مائة؟

    فصيح يطلب العلم

  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6547

    الجنس : ذكر

    البلد
    الإمارات

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : علوم اللغة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل25/8/2006

    آخر نشاط:09-01-2014
    الساعة:01:18 AM

    المشاركات
    41

    Post وجدتها

    أيها الأحباب تبين لي أن لفظ (مِائة) ورد فقط في المصحف كرسم عثماني توقيفي, أما كتابتها في العادة (مِئة).
    جزاكم الله خيرا وما زال الباب مفتوحا ليدلو كلٌ بدلوه.

    فصيح يطلب العلم

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام
    انه قبل ان توضع علامات الاعراب كان القرآن عليه نقاط علامات .
    ثم جاء الخليل فوضع علامات الاعراب الفتحة و الضمة و غيرها
    اما كلمة مائة فانما كتبت بألف زائدة للتفريق بينها و بين كلمة "منه "في المصحف قبل و ضع علامات الاعراب. أما اليوم وبعد ان وضع الخليل الهمزة علامة فلا داعي لكتابتها باالألف هكذا"مائة" و الأصوب مئة على القياس .
    سلام.


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    Post أخالفك الرأي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هرمز اعرض المشاركة
    سلام
    أما اليوم وبعد ان وضع الخليل الهمزة علامة فلا داعي لكتابتها باالألف هكذا"مائة" و الأصوب مئة على القياس .
    سلام.
    بل مائة ؛ لأن الرسم يتبع فيه ما ورد ، و لو كان للقياس مجال فيه لكتبنا ألف هذا وذلك و نون التنوين و لحذفنا واو عمر لظهور أمرها بالحركة ، و غير ذلك مما خرج عن القاعدة .
    و إنني أرى أن مئة خطأ إملائي .

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    Post

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هرمز اعرض المشاركة
    سلام
    انه قبل ان توضع علامات الاعراب كان القرآن عليه نقاط علامات .
    ثم جاء الخليل فوضع علامات الاعراب الفتحة و الضمة و غيرها
    سلام.
    أرجو مراجعة هذه المعلومة ، فليس الخليل من وضع الحركات .

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام:
    تاريخ الحركات
    لم يكن في العصر الجاهلي و في صدر الإسلام حركات فقد كان يعتمد على معرفة العرب بلغتهم للتعرف على الحركة المناسبة لكل حرف. مع اتساع الفتوحات الإسلامية اختلط العرب بالعجم و خيف أن يلحن الناس في قراءة القرآن الكريم.

    حادثة زياد بن أبيه و أبي الأسود
    يروى أن معاوية بن أبي سفيان كتب إلى زياد بن أبيه عندما كان واليًا على البصرة (45-53هـ‍) أن يرسل إليه ابنه عبيدالله، فلما وصل عبيد الله عند معاوية وجد معاوية بأنه يلحن في الكلام، فكتب معاوية إلى زياد لائماً له على وقوع ابنه في اللحن. وبناءً على ماسبق ذكره فقد كلف زياد والي البصرة في عهد معاوية بن أبي سفيان أبا الأسود الدؤلي أن يضع طريقة لإصلاح القراءة ودار بين زياد و أبي الأسود نقاش حيث أن أبو الأسود خشي أن يزيد على القرآن ما ليس فيه فحاججه زياد بأن عثمان قد كتب المصاحف قبل أن لم تكن مكتوبة. ومع ذلك فقد غلب الخوف على أبي الأسود فرفض طلب زياد و سأله أن يولي بذلك غيره. فأراد زياد أن يحفز أبا الأسود فوضع له في طريقه من يرفع صوته بالقرآن و يلحن فيه فقرأ رجل زياد ( و أذان من الله و رسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر إن الله برئ من المشركين و رسوله)بكسر لام رسوله. فحزن لذلك أبو الأسود و قال: "عزّ وجه الله أن يتبرأ من رسوله" و عاد فوراً إلى زياد موافقاً. و اختار كاتباً. ووضع الحركات وكان رسم الحركات يختلف عما هو عليه اليوم.

    حركات أبي الأسود
    كانت حركات أبي الأسود تختلف في رسمها عن الحركات اليوم فقد رسمها بحبر أحمر و كانت على هيئة نقاط. و قد وصلنا ما أخبر أبو الأسود كاتبه أن يفعل إذ قال له: "خذ صبغاً أحمر فإذا رأيتني فتحت شفتي بالحرف فانقط و احدة فوقه و إذا كسرت فانقط واحدة أسفله و إذا ضممت فاجعل النقط بين يدي الحرف (أي أمامه) فإذا اتبعت شيئاً من هذه الحركات غنة فانقط نقطتين" و أخذ يملي القرآن بتأنٍ و الكاتب يكتب حتى وصل إلى آخر المصحف. وكان أبو الأسود يدقق في كل صحيفة حال انتهاء الكاتب منها. و لم يضع أبو الأسود علامة للسكون إذ رأى أن إهمال الحركة يغني عن علامة السكون. و انتشرت طريقة أبي الأسود و لكنها لم تتداول إلا في المصاحف.

    ما بعد أبي الأسود
    زاد الناس على طريقة أبي الأسود علامة للتنوين فوضعوا له نقطتين فوق بعضهما. و زاد أهل المدينة علامة التشديد فجعلوها قوسين فوضعوها فوق المشدد المفتوح و تحت المشدد المكسور و على يسار المشدد المضموم و وضعوا نقطة الفتحة داخل القوس و الكسرة تحت حدبته و الضمة على يساره ثم استغنوا عن النقطة و قلبوا القوس مع الضمة و الكسرة و أبقوه على أصله مع الفتحة. وزاد أهل البصرة السكون فجعلوه شرطة أفقية فوق الحرف منفصلة عنه على الشكل التالي ــ

    الفراهيدي و الحركات الحديثة
    قام الخليل بن أحمد الفراهيدي في العهد العباسي بتغيير رسم الحركات حتى يتمكن الناس من الكتابة بنفس لون الحبر إذ أن تنقيط الإعجام (التنقيط الخاص بالتمييز بين الحروف المختلفة كالجيم و الحاء والخاء) كان قد شاع في عصره بعد أن أضافه إلى الكتابة العربية تلميذا أبي الأسود نصر بن عاصم و يحيى بن يَعْمَر فكان من الضروري تغيير رسم الحركات ليتمكن القارئ من التمييز بين تنقيط الحركات و تنقيط الإعجام. فجعل الفتحة ألفًا صغيرة مائلة فوق الحرف، والكسرة ياءً صغيرة تحت الحرف، والضمة واواً صغيرة فوقه. أما إذا كان الحرف منوناً كـرر الحركة. كما وضع حركات أخرى. و بهذا يكون النظام الذي اتخذه قريباً إلى حد كبير من الرسم الذي تتخذه الحركات اليوم.
    أرجو ان تصحح معلوماتي ان كنت تراها خاطئة.
    سلام


  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 363

    الجنس : ذكر

    البلد
    الـكــويــت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالب علم

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل26/1/2003

    آخر نشاط:02-01-2010
    الساعة:11:14 PM

    المشاركات
    3,756

    معلومات ماتعة يا أستاذ هرمز
    أرجو أن تحيلنا إلى مصادرها حتى يستفاد من العزو إليها حين الحاجة.
    دمت مسددا


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام: أما بعد فالمصحف الشريف كتابته كما يقال باقية لا تتغير كما رسمت في عهد عثمان
    فقط أردت ان أقول ان كلمة مائة في المصحف جاءت للتفريق بينها و بين كلمة "منه" قبل وضع علامات الاعراب و الهمزة و ضعها الخليل بن أحمد و هي عبارة عن عين صغير ة لا ن مخرجها قرب مخرج العين و هو اسم اول معجم يؤلفه الخليل في العصر العباس.
    لست ادري لماذا يصر أخونا سليمان على انكار ذلك و ما انا سوى طالب علم متخصص في اللغويات و اتمنى ان تصوب اخطائي مهما كانت و سأقبلها.
    ســـــــــــــــــــــــــــــــــلام. يا سليمان من اخيك هرمز من الجزائر.


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    و عليك السلام يا أخي هرمز . شكرا لك ، وزادك الله علما و نفع بك ، ما قلت أنك أخطأت ، بل التعبير غير دقيق ، و هذا المنتدي يرتاده المتخصصون و غيرهم ، و لهذا أردت التنبيه فقط . بارك الله فيك .
    أما ما ذكرته بعد فقد ذكرته المصادر ، و هذا ما أردت منك بيانه مشكورا فعبارتك الأولى (( ثم جاء الخليل فوضع علامات الإعراب الفتحة و الضمة و غيرها )) لم تكن دقيقة لأن العلامات التي وضعها الدؤلي تدل أيضا على الضمة و الفتحة و الكسرة ، فالصواب أن أبا الأسود هو من وضع علامات الحركات و كما قلت أنت : (( ووضع الحركات وكان رسم الحركات يختلف عما هو عليه اليوم )) حيث جعلها في صورة نقط ، أما الخليل فاقتصر دوره على تغيير شكل الحركات بما هو معروف عندنا اليوم . أما كتابة مائة هكذا ( مئة ) فلا أوافق عليه ، و إلا للزم كتابة ألف ذلك و هذا و حذف واو عمرو و غير ذلك .
    و في نفسي شيء من التعليل الذي ذكرته - و هو موجود في بعض المصادر - إذ لا خصوص للالتباس مائة بمنه ، ألا تراهم كتبوا كلمات أخرى و لم يفرقوا بزيادة حرف مع احتمال الالتباس ، نحو فئة ، ألا تلتبس بمائة و منه . بل كثير من الكلمات ملتبسة إذا أزلت إعجام حروفها ، فأي داع دعاهم للتفرقة بين مائة و منه دون غيرهما ؟
    أضيف أن القول بأن حروف العربية كانت خالية من الإعجام و الشكل أمر محير ، كيف كان الناس يميزون الكلمات ، خاصة تلك الدواوين التي أنشأها عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، انظر مثلا (( سبعمائة )) لولا نقطة الباء لاستوت مع (( ستمائة )) . فارجح أن هناك ما يميزون به الحروف .
    أما قولك : (( فالمصحف الشريف كتابته كما يقال باقية لا تتغير كما رسمت في عهد عثمان )) فأقول : لعل الصواب : (( كما كتب في عهد الرسول صلى الله عليه و سلم )) أليس خطه توقيفيا ؟

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام: أردت أن الخليل هو واضع حركات الاعراب و هذا معروف و هو واضع الهمزة عينا صغيرة.و القياس ان تكتب مئة على النبرة لانها مسبوقة بحرف مكسور.و لست أنقل عما يمليه علي فكري دون اعتماد على المصادر و لكن اطلب منك ان تعود الى المصادرو تطرح السؤال على أهل الا ختصاص و انا واحد من الطلبة المبتدئين المتخصصين في اللغويات لا اكثر .و ستجد ضالتك ان شاء الله و سانتضر التصويبات مهما كانت و قد أنكرت ان الخليل هو واضع الحركات الاعرابية و انا اعجب لهذا فهذا شيء معروف و شائع .
    و الله اعلم.


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    أما كلمة فئة فاول حرف منها فاء و ليس ميما فبأي كلمة ستلتبس؟
    اما سبعما ئة و ستمائة فلست مجبرا على كتابتها بألف فهناك من يكتبها هكذا سبعمئة او سبع مئة.المهم أن الهمزة تكتب على النبرة اذا سبقت بحرف ساكن و هو واضح ولا يحتاج الى تعليل غيره.
    و الله أعلم هذا ما أراه.
    و شكرا.


  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    أخي الظاهر أني لم أحسن التعبير .
    أعني فئة و مئة و منه لو أزلت الإعجام و الهمزة فرسمها سيكون متقاربا .
    و سبعمائة و ستمائة لو أزلت نقطة الباء و نقطتي الياء فالرسم متماثل ، و مثل ذلك خامد و جامد ، و غيرها . كيف ستميزها إذا لم تكن معجمة ؟ و لماذا لم يضعوا فارقا كما فعلوا في مائة إن صح هذا التعليل ؟ أعني لماذا خصوا مائة دون غيرها بالزيادة لمنع اللبس و اللبس يقع في معظم كلماتهم لخلوها من الإعجام ؟ .
    هل اتضح الأمر ؟
    و ما زلت على رأيي رسم ( مئة ) هكذا خطأ إملائي .

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    Post مهلا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هرمز اعرض المشاركة
    سلام: أردت أن الخليل هو واضع حركات الاعراب و هذا معروف و هو واضع الهمزة عينا صغيرة.و القياس ان تكتب مئة على النبرة لانها مسبوقة بحرف مكسور.و لست أنقل عما يمليه علي فكري دون اعتماد على المصادر و لكن اطلب منك ان تعود الى المصادرو تطرح السؤال على أهل الا ختصاص و انا واحد من الطلبة المبتدئين المتخصصين في اللغويات لا اكثر .و ستجد ضالتك ان شاء الله و سانتضر التصويبات مهما كانت و قد أنكرت ان الخليل هو واضع الحركات الاعرابية و انا اعجب لهذا فهذا شيء معروف و شائع .
    و الله اعلم.
    إذا أردت بقولك ((حركات الإعراب )) صورة حركة ضبط الحرف المعهودة عندنا اليوم فلا خلاف بيننا على أن الخليل هو مخترعها ، و أذكر أن كتابا ينسب للخليل أظن أن اسمه النقط و الشكل . و لكن هذا لا يعني أن الخليل اخترع العلامات إذ سبق إليها و كانت قبله على شكل نقط و كما تفضلت أنت بسرده .
    أما قولك (( و القياس ان تكتب مئة على النبرة لانها مسبوقة بحرف مكسور )) فأوافقك . نعم القياس رسمها على النبرة ، و لكن القياس لا يتبع في الخط ، ألا ترى أن قياس هذا : هاذا ، و قياس عمرو عمر ، و قياس داود : داوود ، و قياس أولئك: أولائك . فهل نعود للقياس في مئة فقط أم نعمله في جميع الألفاظ ؟
    و أما قولك : ((و لست أنقل عما يمليه علي فكري دون اعتماد على المصادر )) فإني لم أتهمك بذلك ، و أعلم أن هناك من قال بطرح ألف مائة لزوال الحاجة إليه ، أي للعلة التي ذكرتها ، بل إن مناهج التعليم في بلدي طرحت رسم الألف ، و ليس مقال هؤلاء حجة علينا ، و ليس كل رأي جديرا بالقبول ، أنقبل رأي إبراهيم مصطفى مثلا حول تسكين آخر الكلمات للتخلص من مشكلة الإعراب و النحو ؟ لا يقبل ، تماما هذا الرأي يا أخي .
    و خلاصة القول : إن هذا رأيي ، و هو عندي صواب يقبل التخطئة ، و الرأي الآخر - أعني طرح ألف مائة - هو عندي خطأ يحتمل أن يكون صوابا في رأي غيري . و أحترم كل رأي . و كلنا طلبة علم ، و ما لنا من بحر العربية إلا قطرات قليلة .
    شكرا لك .

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  14. #14
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    مائة رسم مصحفي توقيفي ك صلواة و زكواة و غيرهافي المصحف
    اما الرسم الاكاديمي فمئة تكتب على النبرة و القاعدة واضحة هذا في النصوص العادية في المصحف شيء آخر.
    فهمت فالصواب مئة و ليس مائو على القياس.
    مائة أو مئة

    قال أبو البَقاء العُكبري في زيادة ألف مائة، في كتابِ "اللّباب"، باب الخطّ:
    اعلم أنّهم يزيدونَ في الخطِّ حروفاً للفَرْق وكان ذلك يحتاج إليه قبل حدوثِ الشَّكل والنقط ثم استمرّ أكثُرهم عليه ومنهم مَنْ يقول يُزاد للتوكيد.
    فَمما زيد للفَرْق كتابتهم عمراً بالواو في الرفع والجرّ إذا لم يُضفْ ليفرّق بينه وبين عُمر.
    ومن ذلك كتابتهم كفروا وَرَدُوا بالألف لئلا تشتبه واو الجمع بواو العطف ثم طَردوا ذلك في جميع واوات الجمع ومنهم مَنْ لا يكتبها البتة.
    ومن ذلك زيادتُهم الألف في مائة لئلا تلتبس بـ"منه"

    فزيادة الألف في "مائة" إنّما يُراد منه أمن اللّبس حتى لا تلتبس "مئة" بـ"منه"
    انظر: اللباب في علل البناء والإعراب
    لأبي البقاء العكبري. تح. غازي طليمات
    دار الفكر-دمشق/دار الفكر المعاصر-بيروت، 1995م
    ************************************************

    وقال الشّيخ مصطفى الغلاييني في كتابِه المشهور: "جامع الدّروس العربية":
    ما يكتب ولا يلفظ
    وأما ما يُكتبُ ولا يُلفظ من الحروف...
    (1) زادوا الواو في عمروٍ، في حالتيْ رفعهِ وجرّه، مثلُ جاءَ عَمْرٌو، ومررت بعمرٍو. وحذفوها في حالة النصب، مثلُ "رأيتُ عَمْراً"، قالوا وذلك للتفرقة بينه وبينَ "عُمَر". وإنما حُذفت منه في حالة النصب، لأنه لا يشتبهُ بعُمَر في هذه الحالة، لأن "عُمَر" لا يُنَوَّن، لمنعه من الصرف.
    (2) زادوا ألفاً غير ملفوظة في "مائةٍ"، مفردةً ومُثناةً، ومُرَكبةٍ معَ الآحاد، فكتبوها هكذا "مِائَةُ ومِائتان وثلاثمائة وأربعمائة وخمسمائة" الخ.
    ومن الفضلاء من يكتبها بياء بلا ألف، هكذا "مئة". ومنهم من يكتبها بألف بلا ياء، هكذا. "مأة". ووجه القياس أَن تكتب بياءُ بلا ألف. وهذا ما نميل إليه. وإنما كانوا يكتبوها بزيادة الألف، يوم لم تكن الحروف تنقط، كيلا تشتبه بكلمة (منه)، المركبة من "من" الجارة وهاء الضمير، كما قالوا. قال أبو حيان "وكثيراً ما أَكتب أَنا (مئة) بلا أَلف، مثل كتابة "فئة"، لأن زيادة الألف خارجة عن الأقيسة فالذي أختاره كتابتها بالألف دون الياء على وجه تحقيق الهمزة، أو بالياء، دون الألف على تسهيلها).
    وزادوا أَلفاً بعدَ واوِ الضمير. مثلُ كتبوا. ولم يكتبوا وكتبوا".
    (3) زادوا الواوّ في "أولات"، كقوله تعالى {وأولاتُ الأحمال أجلُهُنَّ أَن يضعْنَ حَمْلهُنَّ}. وزادوها في أولو وأولي "بمعنى أَصحاب"، كقوله تعالى، {وأولو العلم - يا أولي الألباب - لأُولي الألباب} وزادوها في أولاءِ وأولي الإشاريَّتين، كقوله سبحانه {أولئك على هُدًى من ربهم}. وأما "الألى" الموصولية "بمعنى الذينَ"، فلم يزيدوا فيها الواو.
    انظر: جامع الدروس العربية/باب الخطّ
    الشيخ مصطفى الغلاييني
    وضع حواشيه الدكتور عبد المنعم خليل إبراهيم
    دار الكتب العلمية-بيروت 2002م
    *****************************************

    أمّا كتابتُها بالألف "مائة" فهو الوجه؛ ولكنّ النّطقَ بها ينبغي أن يكونَ بكسر الميم؛ لكنّ كثيرا من الناس ظنّوا أنّ إثباتَ النون خطا ونطقا ففتحوا الميم والصوابُ كسرُها

    انظر: معجم القواعد العربية
    عبد الغني الدّقر
    دار القلم-دمشق
    أود أن أعرف القراء الكرام بأن الكتابة عندنا على ثلاثة أشكال ...

    الأول / الرسم العثماني : وهو الخط المكتوب به المصحف الشريف ، وهذا يختلف عن قواعد الإملاء التي نحن بصدد الحديث عنها . وهذا الخط هو كما كتبه عثمان بن عفان رضي الله عنه ؛ فلذلك نسب إليه .

    الثاني / الرسم العروضي : وهذا خاص بعلم العروض الخاص بالشعر ...وهذا الرسم يعتمد على رسم كل ما ينطق وإهمال كل ما لا ينطق ... وذلك حتى يستقيم الشعر من حيث الحركات والسكنات .

    الثالث / الرسم الإملائي : وهو ما تعارف عليه الناس في الكتابة بينهم ، ووضع العلماء لذلك الرسم عدد من القواعد وذلك حتى لا يلتبس اللفظ والكلم على القارئ . وهو ما سنتحدث عنه بإذن الله تبارك وتعالى .

    ـ وهنا ملاحظة ... العلماء في السابق في بداية الكتابة لم يكن لديهم حركات ولا نقاط ... لذلك نجد أن هناك كلمات تكتب بها حروف زائدة المقصد من هذه الحروف الزائدة فقط التفريق بين كلمة وأخرى ... فلما جاءت النقاط والحركات غير العلماء هذه الكلمات إلى وضعها الصحيح مع وضع النقط والحركات ... فمثلاً ...

    كان الناس لا يفرقون بين كلمة ( مئة ) و ( فئة ) وذلك كما قلنا لعدم وجود النقاط ... فقام العلماء بوضع ألف بعد الميم في كلمة ( مئة ) حتى لا يلتبس على الناس الأمر ويعرف أن القصود بها هي المئة ... فكتبوها هكذا ( مائة ) وبقيت كلمة ( فئة ) على ما هي عليه ...

    واليوم بعد أن انتشرت النقاط والحركات أعاد العلماء الكلمة السابقة والتي هي ( مائة ) إلى الرسم الصحيح لها بهذه الطريقة ( مئة ) . وهي بالألف تسبب كثيراً من الإشكال إذ إننا إلى اليوم ولا زلنا نسمع كثيراً من الإعلاميين بل وبعض كبارهم يقرؤونها ( مائة ) بمد الألف وإشباعها مداً ... وهذا غير صحيح حتى في السابق فهذه الألف ليست إلا للتفرقة ولا تنطق أبداً ... فتقرأ ( مئة ) بلا مد .

    و الله اعلم


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    Post هل هي يتيمة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هرمز اعرض المشاركة
    و الله اعلم
    أناشدك أن تقرأ النصوص التي نقلتها ، أعد قراءتها ، هل ترى نصا منها يقول إن الصواب طرح ألف مائة ؟
    قلت : (( واليوم بعد أن انتشرت النقاط والحركات أعاد العلماء الكلمة السابقة والتي هي ( مائة ) إلى الرسم الصحيح لها بهذه الطريقة ( مئة ) )) حسنا على ذلك يلزمك طرح الألف بعد واو الجماعة وطرح واو عمرو ، و طرح واو أولي و أولات ... .
    أما التصحيف و الوهم ممن ذكرت فلا عبرة به ، على أنه ممكن الحدوث في غير مائة . ما أريد أن أسألك عنه : لماذا لا تحذف الحروف الزوائد الخارجة عن القاعدة الإملائية في الكلمات الأخرى و لماذا لا تثبت المحذوف ؟ هل مائة تختلف عن تلك الكلمات ؟ . أم هو تطبيق يتيم للقاعدة .
    أما قولك : إن ( مائة) رسم مصحفي توقيفي فهو قول يفتقر إلى الدليل ، و يرده النصوص التي ذكرتها ، ألا تراهم تكلموا عن رسم مائة رسما إملائيا .
    رسم مائة هكذا : ( مئة ) في رأيي خطأ إملائي . هذا رأيي و لك رأيك فاحتفظ به إن شئت .

    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام: ان كلمة مائة في المصحف جاءت مكتوبة على النبرة رغم زيادة الألف التي قلت بل قال جل العلماء بأنه جيء بها للتفريق بينها و بين "منه" و ما شا بهها. لمادا لم تكتب على السطر فهي مسبوقة بساكن أعني هكدا" ما ءة "أاجبني .فالأصل ان تكتب على كرسيها النبرة و هي في المصحف كدلك فمادا تريد اكثر من هدا دليلا على أصلها في الكتابة على النبرة .
    و أريد أن أقول لك شيئا فاحفظه:
    1- أنه ليس كل ما يوافق قواعد النحو تصح به قرآة القرآن.
    2- ليس كل ما يوافق قواعد الا ملاء تصح به كتابة المصحف .
    واضح احفظ هدا و سل اهل الا ختصا ص وما أراك تعارض الا لأجل أان تعارض تعصبا. فكل العلماء يقولون ما أقول في كلمة مائة لمادا كتبت كدلك. فهل ينفعك رأيك أمام ألف عالم. و أدكر في هدا أنك كدلك الأعرابي الدي جاء خلف االأحمر الراوية الناقد
    و لا شك أنك تعرفه. فقال له يا خلف انا ادا قلت شعرا فلا يهمني ما تقوله أنت و امثا لك انه جيد أو رديء فأجابه خلف االأحمر: ادا كان في جيبك درهم رديء ثم دهبت عند الصيرفي قفال لك انه رديء فهل سينفعك درهمك. فأفحم الأعرابي . و قال له خلف احتفظ بدرهمك الرديء حتى يجوده لك الصيرفي صاحب الا ختصاص .و لا شك أنك تعرف ان الدرهم لا ينفع صاحبه ادا قال عنه الصيرفي انه رديء. فهل ستنفعك النقود المزورة أو الرديئة ادا رفضتها كل البنوك و المتخصصون فيها.
    و السلام عليكم.


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:03:51 AM

    المشاركات
    160

    ------------

    التعديل الأخير من قِبَل حسين بن محمد ; 26-02-2008 في 01:59 AM السبب: مشاركة مكررة

  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 14739

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : الأصوات والكتابة العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/12/2007

    آخر نشاط:25-06-2010
    الساعة:03:51 AM

    المشاركات
    160

    Lightbulb حول زيادة الألف في (مائة )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخواني وأحبابي الأفاضل ، أنقل لكم بعضا مما أورده فضيلة الدكتور غانم الحمد الأستاذ بجامعة تكريت - حفظه الله - في كتابه ( علم الكتابة العربية ) ضمن مبحث ( الزيادة في الإملاء العربي ) ، حيث تكلم عن بعض ظواهر الزيادة الخارجة عن القياس في مثل (أولئك) و (عمرو) و (مائة) و (كتبوا) . وسأكتفي هنا بإيراد ما قاله بشأن ألف (مائة) دونما إيراد تفاصيل أخرى ، حيث أنه قد أفاض كثيرا في تفاصيل تستحق الوقوف عليها وفي أكثر من كتاب من كتبه يمكن الرجوع إليها لمن أراد . والآن إليكم ما يخص كلمة (مائة) :

    إن القياس يقتضي أن ترسم هذه الكلمة هكذا (مِئَة) مثل: فئة ورئة، لكن الكتّاب يثبتون في رسمها ألفاً يعدها علماء الإملاء زائدة، ويفسرون زيادتها بأنها للفرق بينها وبين (منه)، يقول ابن السراج: (ومن ذلك كتبهم (مائة) بزيادة ألف قبل الهمزة، وكان حقها أن تكتب بياء لا ألف قبلها، لأن الهمزة المفتوحة إذا انكسر ما قبلها كتبت ياء، وإذا انضم كتبت واواً. قال محمد بن يزيد [يعني المبرد] وغيره: ولكنهم كتبوا "مائة" بألف ليفصلوا بينها وبين "منه" ...) [كتاب الخط].
    ولابن درستويه تعليل آخر لزيادة الألف في كلمة (مائة) يذكره إلى جانب رأي جمهور العلماء، يقول : ( أجمع النحويون على أنها للفرق بينها وبين (منه)، وقد يجوز أن تكون في الخط عوضاً مما نقص من الكلمة، وذلك أنها (مِئَة) على وزن فِئَة ورِئَة، فقد ذهبت لام الفعل منها ... )[كتاب الكتّاب]. وذكر ذلك أيضاً ابن بابشاذ في قوله: (ومنها (مائة) تكتب بالألف فرقاً بينها وبين (منه)، فصارت مع زيادتها كالعوض من حذف لام الكلمة، لأن الأصل ( مِئْيَةٌ ) ... فقد صارت الألف في (مائة) عوضاً وفرقاً )[شرح المقدمة المحسبة].
    وورد في بعض المصادر أن الألف زيدت في الكلمة للفرق بينها وبين (مَيَّة) اسم امرأة [ابن الدهان: باب من الهجاء] ، لكن الصولي يقول عن هذا الرأي: (وهذا قول مرذول لأن ميّة متى تذكر وتقع في كتاب)[أدب الكتاب].
    ونقل السيوطي في (همع الهوامع) عن الكوفيين تعليلاً آخر لزيادة الألف في (مائة) [همع الهوامع]، نقول فيه ما قاله نصر الهوريني عنه: (يطول علينا إيراده بما فيه من المناقشات والمناقضات) [المطالع النصرية]. مع قلة غنائه في تفسير زيادة تلك الألف، ومن رغب في الاطلاع عليه فليطلبه في موضعه.
    وهناك تفسير آخر لزيادة الألف في (مائة) توصَّلنا إليه يوم دراستنا لموضوع رسم المصحف، ونعده أقرب إلى واقع الكتابة وقوانين اللغة من تعليلهم لتلك الزيادة بالفرق بين الكلمة وبين (منه)، وهو تفسير لا يعتمد على مبدأ الفرق أصلاً، وإنما يتعلق بتاريخ الهمزة في العربية نطقاً ورسماً وفي حدود العاملين اللذين ذكرناهما في تفسيرنا لزيادة الواو في كلمة (أولئك) ونضيف هنا أمراً آخر هو أن الذين يحققون الهمزة كانوا يرسمون الهمزة ألفاً دائماً في أي موقع كانت في الكلمة، على نحو ما سنفصل ذلك في مبحث رسم الهمزة، إن شاء الله تعالى.
    ويتلخص تفسيرنا لوجود الألف في رسم كلمة (مائة) في أن الكلمة رسمت أولا بالألف فقط (مأة) على مذهب من يحققون الهمزة وأن الياء زيدت في رسمها بعد أن انتقلت صورة رسم الكلمة من بيئة تحقق الهمزة إلى بيئة الحجاز التي تسهلها، ولم يغير الكتّاب صورة الكلمة بحذف الألف وإثبات رمز النطق الجديد، وهو الياء، بل أثبتوه إلى جانب الألف فظهرت الكلمة مرسومة هكذا (مائة)، ويؤيد هذا أن الكلمة رسمت في الكتابة النبطية بالألف فقط (ماه) [ينظر: جواد علي: تاريخ العرب قبل الإسلام]. ويؤكده ما نقله السيوطي من مذاهب القدماء في رسم الكلمة حيث قال: (قال أبو حيان: وقد رأيت بخط بعض النحاة (مأة) هكذا بالألف عليها همزة الهمزة [كذا في الأصل، ولعله : نبرة الهمزة ] دون ياء، وقد حُكِيَ كَتْبُ الهمزة المفتوحة إذا انكسر ما قبلها بالألف عن حذاق النحويين منهم الفراء، روي عنه أنه كان يقول: يجوز أن تكتب الهمزة ألفاً في كل موضع، وقال ابن كيسان: ومنهم من يكتب الهمزة ألفاً على حركتها في نفسها، وإن كان ما قبلها مكسوراً) [همع الهوامع] ، وبقاء الألف في رسم الكلمة شيءٌ يشبه بقاء الواو في (أولئك) أو الألف في قولهم (خَطَائِه)، في أمثلة أخرى لا يتسع المقام لعرضها [ينظر كتابي: رسم المصحف].
    وعلى الرغم من أن كتب الإملاء المعاصرة تنص على رسم الكلمة بالألف [عبد السلام محمد هارون: قواعد الإملاء] ، فإني أدعو إلى حذفها روسم الكلمة هكذا (مئة)، في إفرادها وتثنيتها وجمعها، وفي كونها مفردة أو مركبة، وذلك لثلاثة أسباب:
    الأول: أن إثبات الألف في رسم الكلمة شاذ مخالف لقياس رسم الهمزة وقواعدها [ينظر: ابن درستويه: كتاب الكتاب].
    الثاني: أنه مذهب قديم أخذ به عدد من كبار علماء العربية، فقد قال المبرد: (فمن ﭐتبع الكتَاب كتب مائة كما يكتبون، ومَنْ آثر الصواب كتبها بياء واحدة وهمزها) [نقلا عن ابن السراج: كتاب الخط]. وقال أبو حيان: (وكثيرا ما أكتب أنا مئة بغير ألف كما تكتب فئة، لأن كَتْب مائة بالألف خارج عن الأقيسة، فالذي أختاره أن تكتب بالألف دون الياء على وجه تحقيق الهمزة، أو الياء دون الألف على وجه تسهيلها، قال: وحكى صاحب البديع [لعله ابن الأثير مبارك بن محمد ت 606هـ وكتابه : البديع في النحو ، ذكر حاجي خليفة: وأكثر أبو حيان النقل منه (كشف الظنون) ] أن منهم من يحذف الألف من مائة في الخط ) [السيوطي: همع الهوامع].
    الثالث: أن كثيراً من جهلة مثقفي زماننا بأمور اللغة العربية وكتابتها يثبتون الألف في نطقهم، ظنّاً منهم أنها من بناء الكلمة وليست زائدة خطّاً، كما يفعلون في كلمة (عمرو) حين يثبتون واوها في النطق، فينطقون الكلمة على زنة كلمة (سَاعَة ) وإنما حقها أن تنطق على زنة كملة ( فِئَة ) وكلمة ( رِئَة ).
    ولذلك أدعو إلى كتابة الكلمة هكذا (مئة) وهو مذهب جرى عليه بعض كتاب زماننا كما نشاهده في الكتب المطبوعة، فالتزمه في كتابتك ولا تكن أسيرَ التقليد في أمر سبقك إليه علماء كبار من سلف هذه الأمة، حتى تنجو وينجو غيرك من الخطأ في نطق هذه الكلمة، وكلامنا هذا لا يتعارض مع قولنا السابق بأن تغيير قواعد الإملاء من شأن المجامع والهيئات، لأن تبني عدد من العلماء لرأي معين مع أخذ عدد من الكتّاب به يساوي ما تقوم به تلك المؤسسات العلمية، بل هو أقوى من ذلك في بعض الحالات. ا.هـ
    -----------
    انتهى كلام الدكتور غانم قدوري الحمد ، ويمكن مراجعة كتابه ( علم الكتابة العربية ) ص 128 للوقوف على تفاصيل كلامه وهو أفضل ما قرأت من كتب في الإملاء الحديث، وكذلك يمكن مراجعة كتابه ( رسم المصحف دراسة تاريخية لغوية ) حيث أنه قد أفاض فيه الحديث عن إملاء المصحف وعن الظواهر الإملائية به، وهو أفضل ما قرأت في بابه على الإطلاق ، وكذلك الرجل له كتاب في (أبحاث في العربية الفصحى) دافع فيها وبشدة عن كل المحاولات والدعاوى الباطلة بشأن تجديد وتطوير العربية بنوايا خبيثة، وبحق : كل كتاب من كتب هذا الرجل العظيم يستحق أن يوقف عندها ، ومؤلفاته وتحقيقاته أكثر من تستوعبها هذه العجالة في النقل عنه .
    ومن أراد تفاصيل أخرى من أي من كتبه فسنتجشم من أجلكم العناء . ولا تنسونا من صالح دعائكم .

    وجزاكم الله خيرا ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 12894

    الكنية أو اللقب : ابو الخير

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : نحو و صرف

    معلومات أخرى

    التقويم : 14

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2007

    آخر نشاط:02-11-2018
    الساعة:01:04 AM

    المشاركات
    1,304

    Post أما الآن فلا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها هرمز اعرض المشاركة
    واضح احفظ هدا و سل اهل الا ختصا ص وما أراك تعارض الا لأجل أان تعارض تعصبا. فكل العلماء يقولون ما أقول في كلمة مائة لمادا كتبت كدلك. فهل ينفعك رأيك أمام ألف عالم. و أدكر في هدا أنك كدلك الأعرابي الدي جاء خلف االأحمر الراوية الناقد .
    و السلام عليكم.
    (( سلاما ))
    كنت أفضل مواصلة الحوار معك ، أما الآن فلا فقد خرجت عن مقتضيات الحوار العلمي و ركنت إلى ما ركنت إليه .
    و قبل أن أغادر هذه الزاوية أقول : ما هذا التعميم يا أخي ، هل حصرت أقول العلماء و أحصيتها ؟ و أين وجدت مقالة ألف عالم ؟ أما رميك لي بالجهل وقلة التمييز فربما أكون كذلك و لكن ليس بسبب رأيي في زيادة ألف مائة ، أسأل الله أن يديم تمييزك و ينير عقلك ما أحياك ، و لست متعصبا إلا للحق .
    و أدعوك إلى تأمل العلة التي ذكرتها في زيادة ألف مائة ، إذا كانت الألف لدفع اللبس بمنه أو فئة كما زعموا فلماذا التزموا رسم هذه الألف مع تركيب المائة مثل (ثلاثمائة ) هل يمكن أن تلتبس عليهم بثلاثمنه ؟ أيعقل هذا ؟ و لماذا خصوا المائة دون غيرها بهذا التمييز ؟ أ ليست كتابتهم خالية من الإعجام والشكل على حد ما ذكرتَ ؟ هل مائة وحدها هي التي تلتبس عليهم دون غيرها ، لو أزلت إعجام ما كتبت لالتبست أيما التباس .
    ليس كل ما قيل يقبل ، أعطاك الله عقلا ففكر به ، ثم ارجع إلى أمهات الكتب المحققة و كبار المحققين و أنظر إليهم كيف رسموا ( مائة ) و اقتبس من نورهم . ولا تتبع أهواء المتفيهقين .
    أخيرا أقول لك : لا تتعب نفسك بالسباب فلست ممن يكترث به فوالله لا ينقص الذم مني شيئا و لا يزيدني المدح شيئا مما كنت عليه . أسأل الله الهداية لي و لك .

    التعديل الأخير من قِبَل سليمان الأسطى ; 26-02-2008 في 02:05 AM
    [[وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيمًا ]]

  20. #20
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6040

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : بلاغة

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل1/7/2006

    آخر نشاط:07-06-2009
    الساعة:09:33 PM

    المشاركات
    239

    سلام أخي : ما قلته ليس لي. ولكن ما قرأته في المصادر و المراجع و انظر ما نقله اخونا قبل ردك هدا فهو الكلام نفسه و التعليلات نفسها التي دكرت لم اللوم علي سلهم لمادا تعللون كتابتها هدا التعليل عد ا ليهم وسلهم.
    اللهم اهدنا و اهد بنا و تزغ قلوبنا انك انت الوهاب و ما العلم كله الا لله وحده .


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •