اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: لعل، لا ليت...

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 40649

    الجنس : ذكر

    البلد
    في هَضبٍ تقصّر دونه العصمُ.

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : ******

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 1

    التقويم : 281

    الوسام: ★★۩
    تاريخ التسجيل7/7/2012

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:37 AM

    المشاركات
    3,935
    تدوينات المدونة
    44

    لعل، لا ليت...

    يعرف الخلق كلهم أنّ شتان ما بين المراد بالحرفين مدار العنوان ، لذا لعل من لديه رأي في أي أمر - ما كان - يثبته في صفحة الموضوع المنشور، لا في تعليق مرفق بنقطة تقييم أشكر له أن عنّى نفسه بوضعها، ليفيد المعرجون بأي نافذة لي منها، كما أفدت ، فتكون الفائدة أعم، وأبعد بوناً، ولا ينحصر مداها في من له يسير حظ من علم .

    ذا، ثم إنكم لازلتم منعمين بكل خير من فلاح مفرّق بين الخلق.

    ,
    ,

    التعديل الأخير من قِبَل أبوطلال ; 07-02-2019 في 12:16 AM
    "الجَاهِلُ لا يَعلَمُ رُتْبَةَ نَفْسِه ، فَكَيْفَ يَعْرِفُ رُتْبَةَ غَيْرِهِ "

    الإمام الذهبي

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 20367

    الجنس : أنثى

    البلد
    أرض الله الواسعة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : دراسات أدبية ونقدية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 105

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل5/12/2008

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:05:25 PM

    المشاركات
    3,650

    أولا: السلام عليكم

    ثانيا: ربما أراد هذا الإنسان التنويعَ في أسلوب النقد، وهذا حقٌ أصيل له، فلم يُرد أن يكون دائمَ النقد بالتركيز على العيوب في موضوعات الآخرين بصورة واضحة، لأنَّ هذا مِن شأنه أن يَزيد مِن سوء الفهم عند بعض الناس أو الشخصيات الحساسة، ومِن ثمَّ يرى أنه من الأفضل أن يقوم بإعطاء نقطة شكر ـ أحيانا ـ مُبينا حسن نواياه وتقديره لجهد العضو، ومذيلا لها بتعليق نقدي إيجابي يسير، وقد يَكتب النقد في الموضوع برد منهجي مرة أخرى في مناسبة أفضل يجدها مناسبة له.

    لا أرى حاجة إلى التضييق على حريَّات الآخرين إلا إذا وُجِد مِنها ـ صفحة نقطة التقييم ـ مضرة، أو تضمنت أذى عليك أخي الفاضل، أو فيها ما يُخل والعياذ بالله، فحينها يحق لكم الشكوى، وسيتم توجيه رساله إلى هذا الشخص، فالإدارة تعرف صاحب النقاط بالدخول إلى لوحة الإشراف الأولى.

    إن التنويعَ في أسلوب النقد الرفيع والمنهجي أمرٌ محمودٌ، ولا يعارض اتفاقية الاستخدام في شيء على ما يظهر لي؛ إلا إذا كنتَ لا تحبُ هذه الطريقة؛ فأرى أن الرسالة وصلتْ إلى ذهن الشخص المقصود.

    وهناك مَن يضيف نقطة التقييم دون أن يدون تعليقا كذلك؛ فيترك المكان خاويا، ومِنهم مَن يكتب شكرا؛ معبرا عن إعجابه بالموضوع في ناحية من النواحي.


    علما أن كل ذلك يُعد من صور النقد الإيجابية كما تعرف في علم النقد.

    وتبقى وجهة نظري في موضوعك الناقد (:

    ثالثا: قد تقوم ليت مقام لعل في اللغة الأدبية!

    مرحبا بك

    تحيتي وتقديري

    في الزحام نبحث عن الصفو

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •