اعرض النتائج 1 من 8 إلى 8

الموضوع: لا تلْعَنِ الحُمَّى

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:05 PM

    المشاركات
    2,696

    لا تلْعَنِ الحُمَّى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا تلْعَنِ الحُمَّى
    د. ضياء الدين الجماس
    كمْ تُلعن الحمَّى بنفثِ كلامِ = لَمَّـا تحطُّ رحالها بعظامِ
    فإذا أوتْ بفراشِ صبٍّ حالمٍ= جعلتهُ يرقصُ رقصةً بضرامِ
    متقلباً متأوهاً بلهيبه = وأنينه كَمِدٌ من الإيلام
    فيسبها حنقاً ويلعن أمها = وكأنها سخطٌ هوى بظلام
    لكنَّها للصابرينَ طهارةٌ = تُـهْدى لكلِّ مُقَرَّبٍ وهُـمامِ
    فتزيدهُ صبراً ونورَ بصيرةٍ = متألقاً كالنجم في الأفلام
    غسَّالة للذنبِ تجلو خبثَهُ = وتضيفُ حِلْماً دونَ أيِّ ملام
    وتُنظِّفُ الجسمَ العليلَ بفَيْحِها= لتصُبَّه عرَقاً من الأنسامِ
    لا تلْعَنِ الحمَّى فأنتَ مُضيفُها = للضَّيفِ حقُّ ضيافَة الإكرامِ
    صُبُّوا عليها الماءَ منْ بَرَد الندى = فالماءُ يُطْفئ حَرَّها بسلام
    فإذا استدامَ أوارُها أو عَرْبَدتْ = فاطلب خبيراً كاشفَ الأوهام
    مسترشداً بالطبِّ يكشفُ سرَّها = ويـميطُ أستاراً عن الأسقامِ
    فبحكمَةِ الحُكَمَاءِ يعطى بَلْسَمٌ = يشفي بإذنِ القادرِ العلَّامِ
    لا تنسَ ذكرَ الله والزمْ حَمْدهُ= يذْكرْكَ في ملأٍ وخيرِ أنامِ
    يلبسْكَ عافيَةً بأمنِ ردائه = فهو الحميدُ لشاكرِ الإنعامِ
    وعليكَ بالصَّبر الجميلِ فإنَّهُ = بتَّارُ داءٍ قاطعٌ كحُسَامِ

    ===============
    - عن جابر قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمّ السائب فقال: مالك تزفزفين؟ قالت: الحمى- لا بارك الله فيها- قال: لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد (رواه مسلم)

    -" الحمى كِير من جهنم ، فما أصاب المؤمن منها كان حظه من النار " . رواه الإمام أحمد

    -" تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا الهرم " رواه الأربعة

    - إن تفسير الحكمة من وقوع الأمراض سواء كانت حمويَّة رافعة لدرجة الحرارة أو غير حموية لا يعني السكوت عليها وتركها تستفحل في الجسم ، بل من الحكمة البحث عن أسبابها ومداواتها، وإنَّ الحثَّ على ذلك وارد في القرآن الكريم والسنة النبوية ، وما إرسال الأمراض للإنسان إلا لتطهيره من ذنوبه من جهة وكشف صبره ولجوئه إلى الله تعالى من جهة أخرى وهو معيار من معايير الإيمان بالله تعالى وحكمته. وما البحث عن العلاج إلا للتحري عن باب الفرج وطرقه، ولكل شدة فرج مقترن بها ونزوله مقدر بإذن الله تعالى، وإنَّ الصبر مع الحمد لله تعالى أول درجات باب الفرج وامتلاك مفتاحه في سورة الفاتحة (الحمد) ولذلك تسمى بالشافية

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #2
    عضوية مميزة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54256

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : ادارة

    معلومات أخرى

    التقويم : 8

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل29/7/2018

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:46 AM

    المشاركات
    658

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور ضياء الدين الجماس اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا تلْعَنِ الحُمَّى
    د. ضياء الدين الجماس
    كمْ تُلعن الحمَّى بنفثِ كلامِ = لَمَّـا تحطُّ رحالها بعظامِ
    فإذا أوتْ بفراشِ صبٍّ حالمٍ= جعلتهُ يرقصُ رقصةً بضرامِ
    متقلباً متأوهاً بلهيبه = وأنينه كَمِدٌ من الإيلام
    فيسبها حنقاً ويلعن أمها = وكأنها سخطٌ هوى بظلام
    لكنَّها للصابرينَ طهارةٌ = تُـهْدى لكلِّ مُقَرَّبٍ وهُـمامِ
    فتزيدهُ صبراً ونورَ بصيرةٍ = متألقاً كالنجم في الأفلام
    غسَّالة للذنبِ تجلو خبثَهُ = وتضيفُ حِلْماً دونَ أيِّ ملام
    وتُنظِّفُ الجسمَ العليلَ بفَيْحِها= لتصُبَّه عرَقاً من الأنسامِ
    لا تلْعَنِ الحمَّى فأنتَ مُضيفُها = للضَّيفِ حقُّ ضيافَة الإكرامِ
    صُبُّوا عليها الماءَ منْ بَرَد الندى = فالماءُ يُطْفئ حَرَّها بسلام
    فإذا استدامَ أوارُها أو عَرْبَدتْ = فاطلب خبيراً كاشفَ الأوهام
    مسترشداً بالطبِّ يكشفُ سرَّها = ويـميطُ أستاراً عن الأسقامِ
    فبحكمَةِ الحُكَمَاءِ يعطى بَلْسَمٌ = يشفي بإذنِ القادرِ العلَّامِ
    لا تنسَ ذكرَ الله والزمْ حَمْدهُ= يذْكرْكَ في ملأٍ وخيرِ أنامِ
    يلبسْكَ عافيَةً بأمنِ ردائه = فهو الحميدُ لشاكرِ الإنعامِ
    وعليكَ بالصَّبر الجميلِ فإنَّهُ = بتَّارُ داءٍ قاطعٌ كحُسَامِ

    ===============
    - عن جابر قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمّ السائب فقال: مالك تزفزفين؟ قالت: الحمى- لا بارك الله فيها- قال: لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد (رواه مسلم)

    -" الحمى كِير من جهنم ، فما أصاب المؤمن منها كان حظه من النار " . رواه الإمام أحمد

    -" تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا الهرم " رواه الأربعة

    - إن تفسير الحكمة من وقوع الأمراض سواء كانت حمويَّة رافعة لدرجة الحرارة أو غير حموية لا يعني السكوت عليها وتركها تستفحل في الجسم ، بل من الحكمة البحث عن أسبابها ومداواتها، وإنَّ الحثَّ على ذلك وارد في القرآن الكريم والسنة النبوية ، وما إرسال الأمراض للإنسان إلا لتطهيره من ذنوبه من جهة وكشف صبره ولجوئه إلى الله تعالى من جهة أخرى وهو معيار من معايير الإيمان بالله تعالى وحكمته. وما البحث عن العلاج إلا للتحري عن باب الفرج وطرقه، ولكل شدة فرج مقترن بها ونزوله مقدر بإذن الله تعالى، وإنَّ الصبر مع الحمد لله تعالى أول درجات باب الفرج وامتلاك مفتاحه في سورة الفاتحة (الحمد) ولذلك تسمى بالشافية
    دكتور ضياء ..
    بحق أنت مدرسة شعرية نابضة بالتقى والصلاح
    وفقك الله لما يحب ويرضى

    أبوهلا


    الحمد والشكر لله على ما أفاء بهِ عليَّ

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:05 PM

    المشاركات
    2,696

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابوهلا1 اعرض المشاركة
    دكتور ضياء ..
    بحق أنت مدرسة شعرية نابضة بالتقى والصلاح
    وفقك الله لما يحب ويرضى

    أبوهلا
    شكرًا لك أخي الفاضل أبا هلا على كلماتك الطيبات، والتي تبث في القلب روح النشاط والمثابرة.
    جزاك الله خيرا

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 49

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:13-04-2019
    الساعة:03:15 PM

    المشاركات
    1,831
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور ضياء الدين الجماس اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا تلْعَنِ الحُمَّى
    د. ضياء الدين الجماس
    كمْ تُلعن الحمَّى بنفثِ كلامِ = لَمَّـا تحطُّ رحالها بعظامِ
    فإذا أوتْ بفراشِ صبٍّ حالمٍ= جعلتهُ يرقصُ رقصةً بضرامِ
    متقلباً متأوهاً بلهيبه = وأنينه كَمِدٌ من الإيلام
    فيسبها حنقاً ويلعن أمها = وكأنها سخطٌ هوى بظلام
    لكنَّها للصابرينَ طهارةٌ = تُـهْدى لكلِّ مُقَرَّبٍ وهُـمامِ
    فتزيدهُ صبراً ونورَ بصيرةٍ = متألقاً كالنجم في الأفلام
    غسَّالة للذنبِ تجلو خبثَهُ = وتضيفُ حِلْماً دونَ أيِّ ملام
    وتُنظِّفُ الجسمَ العليلَ بفَيْحِها= لتصُبَّه عرَقاً من الأنسامِ
    لا تلْعَنِ الحمَّى فأنتَ مُضيفُها = للضَّيفِ حقُّ ضيافَة الإكرامِ
    صُبُّوا عليها الماءَ منْ بَرَد الندى = فالماءُ يُطْفئ حَرَّها بسلام
    فإذا استدامَ أوارُها أو عَرْبَدتْ = فاطلب خبيراً كاشفَ الأوهام
    مسترشداً بالطبِّ يكشفُ سرَّها = ويـميطُ أستاراً عن الأسقامِ
    فبحكمَةِ الحُكَمَاءِ يعطى بَلْسَمٌ = يشفي بإذنِ القادرِ العلَّامِ
    لا تنسَ ذكرَ الله والزمْ حَمْدهُ= يذْكرْكَ في ملأٍ وخيرِ أنامِ
    يلبسْكَ عافيَةً بأمنِ ردائه = فهو الحميدُ لشاكرِ الإنعامِ
    وعليكَ بالصَّبر الجميلِ فإنَّهُ = بتَّارُ داءٍ قاطعٌ كحُسَامِ

    ===============
    - عن جابر قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمّ السائب فقال: مالك تزفزفين؟ قالت: الحمى- لا بارك الله فيها- قال: لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد (رواه مسلم)

    -" الحمى كِير من جهنم ، فما أصاب المؤمن منها كان حظه من النار " . رواه الإمام أحمد

    -" تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا الهرم " رواه الأربعة

    - إن تفسير الحكمة من وقوع الأمراض سواء كانت حمويَّة رافعة لدرجة الحرارة أو غير حموية لا يعني السكوت عليها وتركها تستفحل في الجسم ، بل من الحكمة البحث عن أسبابها ومداواتها، وإنَّ الحثَّ على ذلك وارد في القرآن الكريم والسنة النبوية ، وما إرسال الأمراض للإنسان إلا لتطهيره من ذنوبه من جهة وكشف صبره ولجوئه إلى الله تعالى من جهة أخرى وهو معيار من معايير الإيمان بالله تعالى وحكمته. وما البحث عن العلاج إلا للتحري عن باب الفرج وطرقه، ولكل شدة فرج مقترن بها ونزوله مقدر بإذن الله تعالى، وإنَّ الصبر مع الحمد لله تعالى أول درجات باب الفرج وامتلاك مفتاحه في سورة الفاتحة (الحمد) ولذلك تسمى بالشافية
    الله! قصيدة جميلة فكرتها فريدة ومميزة ! من لدن طبيب شاعر ومن وجهة نظر إيمانية .ولم تخلُ من خفة ظل!
    فإذا أوتْ بفراشِ صبٍّ حالمٍ= جعلتهُ يرقصُ رقصةً بضرامِ
    متقلباً متأوهاً بلهيبه = وأنينه كَمِدٌ من الإيلام
    فيسبها حنقاً ويلعن أمها = وكأنها سخطٌ هوى بظلام
    ولم تخلُ من النصائح الطبية المفيدة في التعامل مع الحمى . مع تقدير دورها في صحة الجسم وتخليصه من السموم عبر التعرق.
    وتُنظِّفُ الجسمَ العليلَ بفَيْحِها= لتصُبَّه عرَقاً من الأنسامِ
    لا تلْعَنِ الحمَّى فأنتَ مُضيفُها = للضَّيفِ حقُّ ضيافَة الإكرامِ
    صُبُّوا عليها الماءَ منْ بَرَد الندى = فالماءُ يُطْفئ حَرَّها بسلام
    فإذا استدامَ أوارُها أو عَرْبَدتْ = فاطلب خبيراً كاشفَ الأوهام
    مسترشداً بالطبِّ يكشفُ سرَّها = ويـميطُ أستاراً عن الأسقامِ
    وهي دعوة شعرية جميلة غير معتادة وغير مسبوقة لمحبة الحمَّى وإكرامها، أرجو لها أن تلقى آذاناً صاغية .
    تحيتي وتقديري


  5. #5
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:05 PM

    المشاركات
    2,696

    شاعرتنا الكريمة ثناء صالح حفظك الله من أي مكروه
    قرأت ثناءك على القصيدة الآن فأرجو المعذرة لانشغالي بموضعَيّ (إعراب حرف.. والقراءات).
    وأشكرك على حروفك اللطيفة
    إكرام الحمى نصيحة طبية أيضاً على ألا تتجاوز ثلاثة أيام (مدة الضيافة) وإلا فهي غاصبة معتدية يجب كشف سببها وتدبير شأنها,
    بارك الله فيك وجزاك خيرًا

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 50943

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : معماري

    معلومات أخرى

    التقويم : 5

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل24/11/2015

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:01 PM

    المشاركات
    180
    العمر
    68

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها الدكتور ضياء الدين الجماس اعرض المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا تلْعَنِ الحُمَّى
    د. ضياء الدين الجماس
    كمْ تُلعن الحمَّى بنفثِ كلامِ = لَمَّـا تحطُّ رحالها بعظامِ
    فإذا أوتْ بفراشِ صبٍّ حالمٍ= جعلتهُ يرقصُ رقصةً بضرامِ
    متقلباً متأوهاً بلهيبه = وأنينه كَمِدٌ من الإيلام
    فيسبها حنقاً ويلعن أمها = وكأنها سخطٌ هوى بظلام
    لكنَّها للصابرينَ طهارةٌ = تُـهْدى لكلِّ مُقَرَّبٍ وهُـمامِ
    فتزيدهُ صبراً ونورَ بصيرةٍ = متألقاً كالنجم في الأفلام
    غسَّالة للذنبِ تجلو خبثَهُ = وتضيفُ حِلْماً دونَ أيِّ ملام
    وتُنظِّفُ الجسمَ العليلَ بفَيْحِها= لتصُبَّه عرَقاً من الأنسامِ
    لا تلْعَنِ الحمَّى فأنتَ مُضيفُها = للضَّيفِ حقُّ ضيافَة الإكرامِ
    صُبُّوا عليها الماءَ منْ بَرَد الندى = فالماءُ يُطْفئ حَرَّها بسلام
    فإذا استدامَ أوارُها أو عَرْبَدتْ = فاطلب خبيراً كاشفَ الأوهام
    مسترشداً بالطبِّ يكشفُ سرَّها = ويـميطُ أستاراً عن الأسقامِ
    فبحكمَةِ الحُكَمَاءِ يعطى بَلْسَمٌ = يشفي بإذنِ القادرِ العلَّامِ
    لا تنسَ ذكرَ الله والزمْ حَمْدهُ= يذْكرْكَ في ملأٍ وخيرِ أنامِ
    يلبسْكَ عافيَةً بأمنِ ردائه = فهو الحميدُ لشاكرِ الإنعامِ
    وعليكَ بالصَّبر الجميلِ فإنَّهُ = بتَّارُ داءٍ قاطعٌ كحُسَامِ

    ===============
    - عن جابر قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمّ السائب فقال: مالك تزفزفين؟ قالت: الحمى- لا بارك الله فيها- قال: لا تسبي الحمى فإنها تذهب خطايا بني آدم كما يذهب الكير خبث الحديد (رواه مسلم)

    -" الحمى كِير من جهنم ، فما أصاب المؤمن منها كان حظه من النار " . رواه الإمام أحمد

    -" تداووا يا عباد الله فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء إلا داء واحدا الهرم " رواه الأربعة

    - إن تفسير الحكمة من وقوع الأمراض سواء كانت حمويَّة رافعة لدرجة الحرارة أو غير حموية لا يعني السكوت عليها وتركها تستفحل في الجسم ، بل من الحكمة البحث عن أسبابها ومداواتها، وإنَّ الحثَّ على ذلك وارد في القرآن الكريم والسنة النبوية ، وما إرسال الأمراض للإنسان إلا لتطهيره من ذنوبه من جهة وكشف صبره ولجوئه إلى الله تعالى من جهة أخرى وهو معيار من معايير الإيمان بالله تعالى وحكمته. وما البحث عن العلاج إلا للتحري عن باب الفرج وطرقه، ولكل شدة فرج مقترن بها ونزوله مقدر بإذن الله تعالى، وإنَّ الصبر مع الحمد لله تعالى أول درجات باب الفرج وامتلاك مفتاحه في سورة الفاتحة (الحمد) ولذلك تسمى بالشافية

    أستاذي المبدع وصديق رواء الجميل الدكتور ضياء الدين الجماس
    أنت كما عهدتك لا تكتب شعراً إلى لتيبن معه رسالة جميلة
    فجزاكم الله خيرا لما أوضحتموه هنا وأنا أعترف أن هذه المعلومة جديدة عليّ
    وإن كنت أعلم أننا يجب أن نحمد الله على كل حال (في السراء والضراء)
    زادكم الله علماً وجعله في ميزان حسناتكم
    فقط لو رأيت تصرفاً غير (في الأفلام) ليكون أنسب للسياق
    وقد حاولت أن أقرأها:
    كالنجم في الآنام ... لكنني أعلم أن لديك قاموس شعري هائل
    أفضل مما لدى تلميذ مثلي
    واعذرني لهذا التطفل
    تحياتي

    التعديل الأخير من قِبَل محمد عبد الله عبد الحليم ; 10-04-2019 في 12:31 PM
    محمد عبد الله

  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:05 PM

    المشاركات
    2,696

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد عبد الله عبد الحليم اعرض المشاركة

    أستاذي المبدع وصديق رواء الجميل الدكتور ضياء الدين الجماس
    أنت كما عهدتك لا تكتب شعراً إلى لتيبن معه رسالة جميلة
    فجزاكم الله خيرا لما أوضحتموه هنا وأنا أعترف أن هذه المعلومة جديدة عليّ
    وإن كنت أعلم أننا يجب أن نحمد الله على كل حال (في السراء والضراء)
    زادكم الله علماً وجعله في ميزان حسناتكم
    فقط لو رأيت تصرفاً غير (في الأفلام) ليكون أنسب للسياق
    وقد حاولت أن أقرأها:
    كالنجم في الآنام ... لكنني أعلم أن لديك قاموس شعري هائل
    أفضل مما لدى تلميذ مثلي
    واعذرني لهذا التطفل
    تحياتي
    أخي الفأضل محمد عبد الله عبد الحليم
    السلام على قمر رواء... أسعدتني حروفك الطيبة الصادرة مزيجة بالود المعطر.
    أشكرك على تفاعلك الجميل واقتراحك اللطيف,
    ويمكن أن يكون الشطر كذلك:
    متأملاً بشرى بحسن ختام
    أكرر شكري مع خالص محبتي وتقديري

    واتقوا الله ويعلمكم الله

  8. #8
    سهام آل براهمي

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44276

    الكنية أو اللقب : سليلة مسلم

    الجنس : أنثى

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : طالبة علم من المهد إلى اللحد

    معلومات أخرى

    التقويم : 26

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل9/6/2013

    آخر نشاط:17-04-2019
    الساعة:07:33 PM

    المشاركات
    534

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كما اعتدنا القراءة في شعر الدكتور ضياء بارك الله فيه
    ناصحا بما يكتب حول مجال التخصص وهو الطيب و ما أشرفها من مهنة تخدم عموم الناس دون تفريق
    بارك الله في قلمك وما خطّض وفي من يدير هذا القلم


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •