اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: تعبير "لا غبار عليه" هل هو مجاز أم كناية؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54825

    الكنية أو اللقب : مها

    الجنس : أنثى

    البلد
    لندن، المملكة المتحدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : عمارة وتخطيط مدن

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/2/2019

    آخر نشاط:20-05-2019
    الساعة:11:17 PM

    المشاركات
    4

    تعبير "لا غبار عليه" هل هو مجاز أم كناية؟

    السلام عليكم،
    التعبير الشائع "لا غبار عليه"، مثلا: هذا رجل لا غبار عليه. هل هو مجاز أم كناية؟ وكيف ذلك؟

    شكرا للمساعدة


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:22 PM

    المشاركات
    22,700

    السيرة والإنجازات

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ،،

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مها عودة اعرض المشاركة
    السلام عليكم،
    التعبير الشائع "لا غبار عليه"، مثلا: هذا رجل لا غبار عليه. هل هو مجاز أم كناية؟ وكيف ذلك؟
    شكرا للمساعدة
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله .....أما بعد :

    أهلا بكِ يا أختي مها ،،

    _ أولا : معنى رجل لا غبار عليه : أي خالٍ من العيوب ، مقبول ، لا بأس به .
    _ ثانيا : العبارة من قبيل الكناية ، وهي الكناية عن صفة ! لأن القرينة في الكناية غير مانعة من إرادة المعنى الحقيقي .
    _ ورد في قاموس الوجيز ( هنا ) ما نصه : لا غبار عليه ، أي لا أثر للطخ التراب فيه، والتعبيركناية عما هو خالص لا تشوبه شائبة.
    _ لا أشك أنكِ تعرفين الفرق بين الكناية والمجاز الذي تجدين نبذة عن الفرق بينهما ( هنا أو هنا من شبكة الفصيح).

    وهذه بعض الفروقات من الرابط الأول :

    الكناية لها معنيان: معنى قريب ظاهر في الجملة ومعنى بعيد خفي والمعنى البعيد الخفي هو المقصود وكلا المعنيين صحيح ومقبول،أما المجاز فهو أن نستعمل معنى ونقصد معنى آخر.
    2- الكناية تعطينا حقيقة مصحوبة بالدليل عليها.
    توضيحات:
    1- في الكناية لا نقصد المعنى الأصليِّ للّفْظ بل نقصد معنى آخَر يفهم من هذا اللفظ،وقد يكون المعنى الظاهر صحيحا ومقبولا ولكن ليس دائما،فقَدْ يُرَاد المعنيان معاً،وقَدْ تُهْمَلُ إرادةُ المعنَى الأصلي ويرادُ المعنَى الآخر فقط.
    مثال:هذا الرجل كثيرُ الرَّمَادِ،أي: كريم جواد.
    - في هذا المثال أنا لا أقصد كثرة الرماد بل أقصد الجود والكرم.وهذا استعمله العرب قديما يوم كانوا يطبخون باستعمال الحطب.
    - هذا الرجل يطبخ الطعام لضيوفه الكثيرين بنار الحطب الّذي يخَلّف رماداً،فالمعنيان صحيحان مقبولان (كثرة الرماد والكرم).
    - وإذا كان يطبخ بالفرن الكهربائي أو الغازي فإن المعنى الخفي وحده هو المقصود.
    2- أمّا في المجاز فلا يصحّ معه إرادة المعنى الحقيقيّ للفظ، بل يتعيّن فيه إرادة المعنى المجازيّ فقط، مثال: انتصر الأسَدُ على خصمه بالضربة القاضية، فلفظ (الأسد) هنا مجاز عن الملاكم،ولا يصحّ أن يُرادَ به معناه الحقيقي وهو الحيوان المفترس المعروف والقرينة المانعة للمعنى الحقيقي هي الضربة القاضية.
    3- في المجاز توجد قرينة تمنع إرادة المعنى الحقيقي الظاهر وهذه القرينة تكون لفظية أو حالية أما في الكناية لا توجد هذه القرينة.
    4 - في الكناية توجد علاقة استلزام بين المعنى الظاهر والمعنى الخفي أي: إنّ الكناية مبنية على الانتقال من اللازم إلى الملزوم،والمجاز مبني على الانتقال من الملزوم إلى اللازم.
    فإذا قلنا:هذا الرجل سيفه طويل،يستلزم ذلك طول قامته.ّ(طول السيف لازم وطول القامة ملزوم)
    وإذا قلنا:ركبنا البحر،يستلزم ذلك أننا ركبنا السفينة. (السفر عبر البحر ملزوم والسفينة لازم)
    5- وفي المجاز المسمّى استعارة توجد علاقة مشابهة بين الطرف المذكور والطرف المحذوف.
    6- في الاستعارة لا يذكر المستعار له،وفي الكناية لا يذكر المكنّى عنه.
    7- وفي المجاز المرسل توجد علاقات ليس منها المشابهة بين الطرفين.
    8- الاستعارة لفظها صريح،والصريح هو ما دل عليه ظاهر لفظه،والكناية ضد الصريح لأنها عدول عن ظاهر اللفظ.
    9- الكناية تفسّر على جانبي الحقيقة والمجاز،والاستعارة لا تكون إلا مجازاً.
    10- قد تستعمل الكناية للدلالة عل أننا خرجنا من العموم إلى الخصوص،فإذا قلنا:هذا الرجل كريم فهو ينطبق على كل كريم،أما إذا قلنا: هذا الرجل كثير الرماد،فهي دلالة على كثرة الكرم وهي لاتنطبق على كل كريم.
    __________________________
    _ تعريف القرينة من هامش كتاب " جواهر البلاغة " هنا هي الأمر الذي يجعله المتكلم دليلا على أنه أراد باللفظ غير ما وضع له، فهي تصرف الذهن عن المعنى الوضعي، إلى المعنى المجازي - وبتقييد القرينة بمانعة الخ خرجت (الكناية) فان قرينتها لا تمنع من أرادة المعنى الأصلي - والقرينة إما لفظية - أو حالية، فاللفظية: هي التي يلفظ بها في التركيب - والحالية: هي التي تفهم من حال المتكلم، أو من الواقع
    وأما القرينة التي تعين المراد من المجاز، فليست شرطا، واعلم أن كلا من المجاز والكناية في حاجة إلى قرينة، ولكنها في المجاز مانعة، وفي الكناية غير مانعة.

    **************

    _ أرى أنه : لا تمنع القرينة في عبارتك من أن نقول في ( رجل لا غبار عليه ) بأن عليه لطخ التراب والغبار عليه .

    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 27-02-2019 في 12:16 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54825

    الكنية أو اللقب : مها

    الجنس : أنثى

    البلد
    لندن، المملكة المتحدة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : عمارة وتخطيط مدن

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل2/2/2019

    آخر نشاط:20-05-2019
    الساعة:11:17 PM

    المشاركات
    4

    شكرا على الإجابة. ولكن ربما كان مثال الرجل غير مناسب. فماذا لو قلنا: هذا أمر لا غبار عليه؟ فالذي حيّرني أصلا هو أن الأمر لا يتجمع عليه الغبار وفي الكناية يجب أن يصح المعنيين مثل هو كثير الرماد، المعنى الحرفي يصحّ والمعنى الآخر أي كثرة الكرم تصحّ أيضا. في حالة لا غبار عليه المقصود هو النظافة وقد عبرنا عن النظافة بإحدى شروطها وهو أنه خال من الغبار ويجب بالطبع أن يكون خال من أي شيء آخر فهذا إذا مجاز مرسل والعلاقة بين الإثنين هو أن لا غبار عليه هو الجزء والنظافة هي الكل.

    ولكننا نعود ونقول بأننا لا نقصد حتى النظافة بل نقصد النزاهة وقد عبرنا عنها بالنظافة فكأني بالتعبير فيه كلاهما: المجاز والكناية، أو يكون مجازا أحيانا وكناية أحيانا أخرى. هذا ما دعاني للسؤال.


  4. #4
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:22 PM

    المشاركات
    22,700

    السيرة والإنجازات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها مها عودة اعرض المشاركة
    شكرا على الإجابة. ولكن ربما كان مثال الرجل غير مناسب. فماذا لو قلنا: هذا أمر لا غبار عليه؟ فالذي حيّرني أصلا هو أن الأمر لا يتجمع عليه الغبار وفي الكناية يجب أن يصح المعنيين مثل هو كثير الرماد، المعنى الحرفي يصحّ والمعنى الآخر أي كثرة الكرم تصحّ أيضا. في حالة لا غبار عليه المقصود هو النظافة وقد عبرنا عن النظافة بإحدى شروطها وهو أنه خال من الغبار ويجب بالطبع أن يكون خال من أي شيء آخر فهذا إذا مجاز مرسل والعلاقة بين الإثنين هو أن لا غبار عليه هو الجزء والنظافة هي الكل.

    ولكننا نعود ونقول بأننا لا نقصد حتى النظافة بل نقصد النزاهة وقد عبرنا عنها بالنظافة فكأني بالتعبير فيه كلاهما: المجاز والكناية، أو يكون مجازا أحيانا وكناية أحيانا أخرى. هذا ما دعاني للسؤال.
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    حيَّاكِ الله يا دكتورة مها

    أنا لم أستوعب المجاز المرسل الذي تفضلّت به في عبارتكِ الثانية : هذا أمر لا غبار عليه .
    بدايةً أظن أن معنى أمر لا غبار عليه : أي لا غموض فيه ولا التباس أي واضح .

    ......................

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 27-02-2019 في 09:46 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •