اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: مفهوم الجرس

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 54865

    الجنس : ذكر

    البلد
    العراق

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : عام

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل10/2/2019

    آخر نشاط:18-03-2019
    الساعة:10:20 PM

    المشاركات
    31

    مفهوم الجرس

    السلام عليكم
    هل الجرس يعني صوت اللفظة ؟


  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 718

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:22 PM

    المشاركات
    22,700

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها متيم العربيةالعربية اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    هل الجرس يعني صوت اللفظة ؟
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    تعقيب!

    ورد في كتاب : الصّورة السّمعيّة في الشعر العربي قبل الإسلام ( د. صاحب إبراهيم ) هنا ص : 207 ــ 208

    وهذا مقتطف منه :

    (الجرس الموسيقي) هو الكلام، وجرست وتجرست: أي تكلمت بشيء وتنغمت(1).
    والجرس: الصوت، وقيل: الصوت الخفي، وقيل: الحركة، وتنصرف اللفظة إلى نغم الكلام، ويقال: أجرس: علا صوته(2).
    على أن الجرس يعد من الموسيقى الداخلية للألفاظ لأن "الألفاظ داخلة في حيز الأصوات، كالذي يستلذه السمع منها ويميل إليه هو الحسن، والذي يكرهه وينفر عنه هو القبح"(3). وإن حد الكلمة "جرس صوتي مقطع بانتظام"(4).
    ولذا فإن جرس الألفاظ هو الموسيقى اللفظية.

    **************

    ورد في مقال بعنوان " الجرس والإيقاع وأهميّتهما اللغوية والبلاغية في الفاصلة القرآنية " د. بشير فرج ( هنا ) ما مفاده :


    _ " جَرْس الحرف، أي: نغمته ، وجرس الكلمات: نغمتها وصوتها وإيقاعها الحاصل نتيجة التلاؤم بين حروفها ، وجرس العبارات: إيقاعها الصوتي الحاصل من التلاؤم بين كلماتها.

    أو ( هنا ) على نحو ما سبق


    _ ورد في بحث ( هنا ) ما نصه :


    ويطلق على موسيقى الكلمة هذه مصطلح ( الجرس) إلا أن هذا المصطلح لم يكن معروفا عند نقادنا القدماء وإنما كانوا يستعملون لفظتي الفصاحة والبلاغة فقد رجحوا أن الفصاحة متعلقة باللفظ، والبلاغة بالمعنى، وبما أن الفصاحة خاصة باللفظ والباقي كما في الصورة المصورة



    ____________________________

    مقال للدكتور ماهر مهدي ( هنا ) في صحيفة الاتحاد :

    والجرس في اللغة هو الصوت نفسه ولكن بتنغيم يخرجه عن الصوت المحض، أي أن الجرس هو نغمة الصوت الإنساني، وعلى هذا فالجرس هو الكلام، تقول: جرستُ وتجرّست: أي تكلمت بشيْ وتنغمت به؛ فالجرس هو تنغيم قصدي في أجهزة النطق، لإضفاء قيمة تعبيرية للكلام تتحول إلى قيمة تتحكم في دلالة الصوت ومؤداه المعنوي، ولهذا قيل “إن الجرس يجب أن يكون صدى للمعنى”، ووصفت الكلمة بأنها “جرس صوتي مقطع بنظام”.
    فمصطلح الجرس أدل في مؤداه الوصفي للألفاظ على بلاغة الكلمة وسِمتها التعبيرية بوصفه أثرًا لتناسب المعنى مع الصوت في تخصيص الدلالة، ويستفيد من عمومية مفهوم الصوت في استثمار نتائجه اللغوية.. والجرس أدل على القصد “فصوته نفسه يشعر بمعناه، وهو بعد لفظ واسع المدلول ينضوي تحته كل ما يتعلق بدندنة الألفاظ في البيان الشعري”. ولأن الجرس هو الصورة السمعية الواقعة على أذن العقل الباطنية كما يقول (أ. أ. رتشاردز) وهو فعل الصوت الآني، فقد انتبه القدماء إلى هذا الفعل وكأنه مولّد دال على ذات الشيء في زمانه ومكانه.

    (اللفظة قبل كل شيء صوت ينطق به الإنسان، وكان من الطبيعي أن يقلد النطق البشري صوتاً حقيقيًا ليفصح عنه لهذا يحافظ الأدب وهو فن لفظي على روابط متينة تربطه بالموسيقى)، وعلى هذه الروابط المتداخلة والمساجلة الإيحائية بين الجرس ومؤداه تُبنى فكرة القدرة الإيحائية للعبارة، فيكون الجرس فيها دالاً ومدلولاً، ويمكن وصفه بالمكون الدلالي في مختلف أساليب التعبير التي اصطلح عليها بـ”التوازي الصوتي” في كلمتين يبدأ بهما البيت يهيمن جرس الراء فيهما ليولد ارتياع الإنسان من الشيب كقول المتنبي:
    راعتك رائعة البياض بمفرقي
    ولو أنها الأولى لراع الأسحم
    ومثله قول الشابي في قصيدته “بقايا خريف”:
    يروعها فيه قصف الرعود
    ويحزنها فيه ندب الزفيف
    ولعل من أروع الصيغ الشعرية التي تستنطق دلالة الجرس الذاتية تلك التي أشاعها بدر شاكر السياب في بكائياته وشجنياته وليس أدل على ذلك قصيدته “أنشودة المطر” التي أصبحت “كمعطف كوكول” للمحدثين من الشعراء والتي استثمر فيها جرس الراء بكل إيحاءاته المولدة للدلالة ومنها:
    “كأن أقواس السحاب تشرب الغيوم
    وقطرة فقطرة تذوب في المطر
    وكركر الأطفال في عرائش الكروم
    ودغدغت صمت العصافير على الشجر
    أنشودة المطر
    مطر.. مطر.. مطر”.
    وفي قصيدته “النهر والميلاد” يقول:
    “بويب... بويب
    أجراس برج ضاع في قرارة البحر
    الماء في الجرار، والغروب في الشجر
    وتنضج الجرار أجراسا من المطر”.
    ففي ثلاثة أشطر تسمع تردد ثلاثة عشر صوتاً للراء يوحي بإيقاع “كزخات المطر”.

    الجرس دالا ومدلولا
    لعل من المفيد هنا أن أختار تقريرًا حكَّمه عبد السلام المسّدي في مقولة للجاحظ، وهو يبحث في مقاييسه الأسلوبية، مفاده “لا يكون الكلام يستحق اسْم البلاغةِ حتى يسابقَ معناه لفظه، ولفظهُ معناه، ولا يكون لفظُه إلى سمعك أسبق من معناها إلى قلبك”.
    وقد استخلص، من وصف الجاحظ للكلام هذا أول مقياس بُنيت عليه النظرية في تحديد الأسلوب وهو مبدأ “الاختيار”، وذلك بأن جعل “التطابق الآلي بين البنية الخارجية للفظ، وهي البنية الألسنية الصوتية، وبنيته الداخلية ـ أي الألسنية الدلالية ـ بحيث يكون اقتران الدال بمدلوله اقترانًا آليًا لا يفضي إلى أي انزياح زمني أو قطيعة دلالية، ويطلق الأسلوبيون اليوم على هذه الظاهرة الانتظام النوعي في الدلالات”. ( المزيد من هنا )


    ____________________________

    _ لو رجعتم لكتاب جرس الألفاظ ودلالتها في البحث البلاغي والنقدي عند العرب ، د. ماهر مهدي هلال ( وهو كاتب عراقي)
    والكتاب أحسبه في العراق ، لوجدتم خيرا كثيرا


    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 17-03-2019 في 11:39 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •