اعرض النتائج 1 من 4 إلى 4

الموضوع: إنَّ وأَنَّ في سورة الجن

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:23 PM

    المشاركات
    2,776

    إنَّ وأَنَّ في سورة الجن

    سورة الجن
    (بسم الله الرحمن الرحيم)

    قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَداً (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَداً (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطاً (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِباً (5) وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنْ الإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنْ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَداً (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَساً شَدِيداً وَشُهُباً (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعْ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَصَداً (9) وَأَنَّا لا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَداً (10) وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً (11) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعجِزَ اللَّهَ فِي الأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَباً (12) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا يَخَافُ بَخْساً وَلا رَهَقاً (13) وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً (14) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً (15) وَأَلَّوْ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقاً (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَاباً صَعَداً (17) وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَداً (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِهِ أَحَداً (20) قُلْ إِنِّي لا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرّاً وَلا رَشَداً (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنْ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (22) إِلاَّ بَلاغاً مِنْ اللَّهِ وَرِسَالاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً (23) حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِراً وَأَقَلُّ عَدَداً (24) قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً (25) عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً (26) إِلاَّ مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً (27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَداً (28)
    صدق الله العظيم

    --------------------------------------
    قراءات (إنَّ) بكسر الهمزة و(أنَّ) بفتح الهمزة في السورة الكريمة :

    - ما لون بالأزرق متفق على قراءته في الروايات المتواترة.
    - ما بين الأيتين 3-19 فيهما القراءة بوجهي الفتح والكسر (13 موضعًا) (باستثناء 18)
    - اتفق الجميع على قراءة (وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَع اللَّهِ أَحَداً 18) بفتح همزة أنَّ فلا يجوز كسرها هنا..
    وهذا يعني جواز كسر همزة إنَّ في سائر السورة إلا الموضع الأول (أَنَّهُ اسْتَمَعَ) في الآية1 وموضع الأية 18(وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ).
    ألا بستحق ذلك التدبر!! لماذا ؟؟؟

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 15-05-2019 في 04:29 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:23 PM

    المشاركات
    2,776

    التساؤل بطريقة أخرى:
    ألا يصح لغة (وإنَّ المساجد لله) بكسر الهمزة.؟
    بلى ، ولكن لم ترد قراءة بذلك .. هل من حكمة ؟

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 15-05-2019 في 01:03 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:23 PM

    المشاركات
    2,776

    جاء في تفسير القرطبي
    قوله تعالى : وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا
    وأن المساجد لله (أن) بالفتح، قيل: هو مردود إلى قوله تعالى : قل أوحي إلي أي قل أوحي إلي أن المساجد لله .
    وقال الخليل : أي ولأن المساجد لله . والمراد البيوت التي تبنيها أهل الملل للعبادة .
    وبمثل ذلك قال صاحب التحرير والتنوير - ابن عاشور

    هذا تبرير فتح الهمزة ولكني لم أجد من يبرر عدم جواز كسرها في الآية الكريمة ؟.

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; 16-05-2019 في 03:59 PM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

  4. #4
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 52073

    الكنية أو اللقب : أبو أنس

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : باطنة

    معلومات أخرى

    التقويم : 21

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل3/7/2016

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:04:23 PM

    المشاركات
    2,776

    بسم الله الرحمن الرحيم
    إنَّ تدبر مضمون وسياق الآية الكريمة يشير إلى أن الحكمة من عدم ورود قراءة بكسر همزة (إنَّ) في قوله تعالى (وأنَّ المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحداً) لدرء الالتباس في احتمال أنها من قول الجن.
    والله أعلم

    ملاحظات تؤيد هذه الحكمة:
    1- السياق : وردت الآية الكريمة بين آيات من أقوال الجن.
    2- إذا كسرت فيها همزة (إنَّ) فسيرد احتمال عطفها على آية قبلها (في قراءة كسر الهمزات) أو عطفها على قول الجن في الآية الأولى (إنا سمعنا قرآنًا عجبا).
    3- مضمون الآية الكريمة يؤكد أنها وحي الله لنبيه -صلى الله عليه وسلم- يأمره ومن آمن معه من الإنس والجن بإخلاص السجود لله وحده (فلا يصح أن تكون من قول الجن).
    والله أعلم

    التعديل الأخير من قِبَل الدكتور ضياء الدين الجماس ; أمس في 12:24 AM
    واتقوا الله ويعلمكم الله

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •