اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: الشاعر المطبوع والشاعر المصنوع

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4399

    الجنس : ذكر

    البلد
    أرض الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : عربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل4/2/2006

    آخر نشاط:27-01-2010
    الساعة:03:19 AM

    المشاركات
    35

    الشاعر المطبوع والشاعر المصنوع


    مالفرق بين الشاعر المطبوع والشاعر المصنوع؟.


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4399

    الجنس : ذكر

    البلد
    أرض الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : عربي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل4/2/2006

    آخر نشاط:27-01-2010
    الساعة:03:19 AM

    المشاركات
    35

    وين الردود بارك الله فيكم.


  3. #3
    لجنة الشورى

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 3215

    الكنية أو اللقب : ابو رعد

    الجنس : ذكر

    البلد
    الأردن

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : شعر/ تدقيق لغوي

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 7

    التقويم : 42

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل16/10/2005

    آخر نشاط:08-07-2019
    الساعة:01:53 PM

    المشاركات
    1,719
    العمر
    44
    تدوينات المدونة
    6

    أخي سيبويه:
    سؤالك بحاجة لإجابة طويلة، ولكن باختصار فإن الشاعرالمطبوع هو صاحب الموهبة الحقيقية واللغة السلسة والصورة الشعرية المتفردة والإحساس الصادق، أما الشاعر المصنوع فهو عكس ما ذكر سابقا.


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 55284

    الكنية أو اللقب : الغالي غالي

    الجنس : ذكر

    البلد
    ليبيا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : بلاغة و نقد

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/7/2019

    آخر نشاط:21-07-2019
    الساعة:06:37 PM

    المشاركات
    1

    إنّ مصطلح الطبع والصنعة، من المفاهيم النّقدية والبلاغية، التي رافقت عملية الإبداع الشعري، وحاولت تحديد معالمها وضبط أسسها، وأصبح هذا المصطلح وسيلة النقد وغايته، في الحكم على الشعر، من حيث جودته أو رداءته. بذلك فإنّ الطبع والصنعة يشيران معاً إلى المذهب الجمالي في الكتابة ـ علماً أنّ النقد في أوّل نشأته احتضنه الشّعراء والمتذوقون من عامّة النّاس، فلم يتحوّل هذا المفهوم إلى مصطلح نقدي ـ وهذا المذهب يسع الإبداع، بما يتضمنه من قواعد وإجراءات وشروط وأحكام، تعبّر جميعها عن نوعية التذوق والفهم، وفقاً لثقافة النّاقد ومدركات جهازه المعرفي والأدبي، وأثر ذلك كلّه في توجيه القراءة النّقدية. مع الإشارة إلى ذلك التّوهم الذي طبع إحساسات النّقاد باحتواء معرفة الشعر، والقدرة على تحليله ووصفه، في ضوء التصنيف النسبي للشعر والشعراء استناداً إلى هذا التوهم. وهو تصنيف، تنعدم فيه المنهجية والدّقة والتنظيم، لأنّ منطلقه الاحتكام إلى الذوق في تقويم إشكالية الطبع والصنعة، وهي إشكالية، لا تقدم في جوهرها إجابات حاسمة ونهائية، لقضية، ظلت مبهمة، بسبب اتصالها العضوي بالخطاب الشعري في مستوياته المختلفة والمتداخلة.
    والالتزام بمصطلح الطبع والصنعة، مردّه إلى أنّ هذه التسمية المكررة والمتداولة، هي التي ارتضاها التراث النقدي والبلاغي، وتواضع عليها، وقوم من خلالها الشعر في شقّيه الشّكلي والدّلالي. وهو تقويم، يفتقر في أحايين كثيرة إلى الضبط العلمي، لعدم خلوّه من أثر العاطفة، في الميل إلى شاعر معيّن، أو إلى نص ما، أو عصر أدبي مخصوص. في حين أنّ المصطلح بطبيعته، لا يولد هكذا، بل إنّه يجنح نحو الدّقة، لأنّه نتاج الفكر والمعرفة والوعي.
    وهناك مشكلات نقدية شائكة، أثارها النّقاد القدامى، وقاسوا في أثنائها الشعر الجيّد، الذي يروق ويتمكّن، مثل قضايا اللّفظ والمعنى، السرقات الشعرية، ولغة الشعر، وكيفيات صياغته ونظمه، دلالاته ومرجعياته المختلفة، الصورة الشعرية ومعايير تشكّلها سهولةً وتعقيداً، استجابات المتلقي، سامعاً أم قارئاً.
    إنّ هذه القضايا مجتمعة، وما يتفرع عنها من أبحاث أخرى، أخضعها النّقاد في شفاهية الشعر وكتابيته، إلى معيار الطبع والصنعة، فإلى هذا المعيار تنتسب كلّ هذه القضايا، وبه تصدر الأحكام، في تماثلها أو تعارضها وتباينها.
    إنّ الطبع والصنعة، يعدّان حقيقة نقدية عرفية، تحوّلت بفعل إخضاع النّصوص إلى المعالجة، إلى رموز استدلالية، أضحى فيهما التناظر المتواري في ثناياهما، دلالياً. فإنّ الشعر بطبيعته ينجذب إلى أمرين محوريين، هما: العادة، وخرق العادة. وأنّ العادي، غالباً ما يفسرّ بأنّه البسيط والواضح. لكنّه يؤكّد التفوق والابتكار في أحكام النّقد الذّوقي، ويمثل قوّة ذات أثر، لأنّه في منطقه، مرجعية الأنموذج والأصل، لمفردات الطبيعة والكون والإنسان. بينما خرق العادة، يمثل خروجاً قصدياً على المألوف، غرضه عدم فاعلية السائد، ممّا يستدعي إلغاءه.


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 55327

    الكنية أو اللقب : لا يوجد

    الجنس : أنثى

    البلد
    عمان

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : طب

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل5/8/2019

    آخر نشاط:05-08-2019
    الساعة:11:00 PM

    المشاركات
    3

    شكرا على التوضيح

    افضل الذكر : لا اله الا الله

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •