اعرض النتائج 1 من 8 إلى 8

الموضوع: ما كلُّ موزونٍ شعرًا

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38166

    الكنية أو اللقب : أبو رويم

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبورواش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : باحث لغوي وفلكي

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/3/2011

    آخر نشاط:16-07-2020
    الساعة:12:08 AM

    المشاركات
    202

    ما كلُّ موزونٍ شعرًا

    النص:
    تظنّينَ بُعْدي عنكِ يخلقُ سلوةً
    وهيهاتَ أن أسلوكِ أو أنساكِ

    فبُعدي وقربي منكِ سيّانِ إنني
    على كلّ حالٍ منهما ألقاكِ

    إذا غبتِ عني كانَ طيفُكِ ماثلًا
    كأنَّ حياتي كلَّها عيناكِ

    تعاودني ذِكراكِ إنْ ضمّني الدُّجى
    ويا طالما تعتادني ذِكراكِ

    كأنّكِ أعباقُ الحياةِ أشَمُّها
    فكلُّ عبيرٍ جاء من ريّاكِ

    خُلقْتِ لأجلِ الحُبِّ أنتِ ربيعُهُ
    فلولاكِ ما كانَ الهوى لولاكِ
    .

    التفعيل:
    فعولن مفاعيلن فعولُ مفاعلن
    سالم سالم مقبوض مقبوض
    =
    فعولن مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    سالم سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .

    فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن
    سالم سالم سالم مقبوض
    =
    فعولن مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    سالم سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .

    فعولن مفاعيلن فعولُ مفاعلن
    سالم سالم مقبوض مقبوض
    =
    فعولُ مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    مقبوض سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .

    فعولُ مفاعيلن فعولن مفاعلن
    مقبوض سالم سالم مقبوض
    =
    فعولن مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    سالم سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .

    فعولُ مفاعيلن فعولُ مفاعلن
    مقبوض سالم مقبوض مقبوض
    =
    فعولُ مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    مقبوض سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .

    فعولُ مفاعيلن فعولُ مفاعلن
    مقبوض سالم مقبوض مقبوض
    =
    فعولن مفاعيلن فعولن ماعي أو مفعي
    سالم سالم سالم محذوف مشعث أو مقطوع
    .
    .
    .


  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:47 AM

    المشاركات
    4,062

    أستاذي الكريم أبا رويم

    http://www.alfaseeh.com/vb/showthrea...l=1#post413204
    المشاركة رقم 10
    يرعاك الله.

    التعديل الأخير من قِبَل خشان خشان ; 30-07-2019 في 10:21 AM

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    قال أبو العلاء المعري في رسالته المعنونة بـــ"أوزان المتنبي وقوافيه": "وجاء بثاني المنسرح ، ولم يذكره الخليل ولا غيره، كقوله:
    ما سدكت علة بمورود || أكرم من تغلب بن داود "
    والواقع أن الصاحب بن عباد قد اشار في كتابه "الإقناع في العروض وتخريج القوافي" إلى أن أبا حنيفة الدينوري كان سبق له أن أنشد في كتابه "النبات" هذا الضرب من المنسرح في بيته:
    ذاك وقد أذعر الوحوش بصلــــــ||ــــــت الخدّ رحب لبانه مجفرْ
    ونحن أمام هذا الاستقراء الذي تجاوز استقراء الخليل في سعته أمام واجب يحتم علينا مراجعة عمل الخليل ثانية واستدراك ما فاته التنبيه إليه كما فعل المعري ، وهو من هو سعة في اللغة، بقوله عن المتنبي أنه جاء بثاني المنسرح، مع العلم أن الخليل لم يذكر للمنسرح إلا ضربا واحدا فقط بين ضروبه الثلاثة والستين.
    أبيات العكاري الحموي هذه لا تختلف كثيرا عن بيت الدينوري إلا في زمن الاكتشاف .. الاول في العصر الأموي وهذه في العصر الحديث!

    التعديل الأخير من قِبَل سليمان أبو ستة ; 30-07-2019 في 06:46 PM

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38166

    الكنية أو اللقب : أبو رويم

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبورواش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : باحث لغوي وفلكي

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/3/2011

    آخر نشاط:16-07-2020
    الساعة:12:08 AM

    المشاركات
    202

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    قال أبو العلاء المعري في رسالته المعنونة بـــ"أوزان المتنبي وقوافيه": "وجاء بثاني المنسرح ، ولم يذكره الخليل ولا غيره، كقوله:
    ما سدكت علة بمورود || أكرم من تغلب بن داود "
    والواقع أن الصاحب بن عباد قد اشار في كتابه "الإقناع في العروض وتخريج القوافي" إلى أن أبا حنيفة الدينوري كان سبق له أن أنشد في كتابه "النبات" هذا الضرب من المنسرح في بيته:
    ذاك وقد أذعر الوحوش بصلــــــ||ــــــت الخدّ رحب لبانه مجفرْ
    ونحن أمام هذا الاستقراء الذي تجاوز استقراء الخليل في سعته أمام واجب يحتم علينا مراجعة عمل الخليل ثانية واستدراك ما فاته التنبيه إليه كما فعل المعري ، وهو من هو سعة في اللغة، بقوله عن المتنبي أنه جاء بثاني المنسرح، مع العلم أن الخليل لم يذكر للمنسرح إلا ضربا واحدا فقط بين ضروبه الثلاثة والستين.
    أبيات العكاري الحموي هذه لا تختلف كثيرا عن بيت الدينوري إلا في زمن الاكتشاف .. الاول في العصر الأموي وهذه في العصر الحديث!
    نحن إذن متفقون أستاذنا الكريم، وهل بعد قول أبي العلاء قول.
    ولكن ألست معي في أن من الموزن ما لا يستساغ أن يسمى شعرًا، وذلك لخلوه من خصائص الشعر، وإنما هو مجرد رصف وزني خال من خصائص الشعر الفنية؟
    أنا أستفسر ولا أقرر شيئًا، إذ لست أهلًا لتقرير اتجاه دون آخر إلا بعد بحث وتقصٍّ، فأنا أرى النص محل الحديث شعر لتضمنه كثيرًا من خصائص الشعر الفنية، ولكني في الوقت نفسه لا أضفي وصف الشعر على كل موزون.
    يهمني معرفة رأيك أستاذنا، فبه نستنير إن شاء الله.
    مع خالص شكري وتقديري لمداخلتكم.

    التعديل الأخير من قِبَل أبو رويم ; 30-07-2019 في 10:31 PM

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:30-10-2020
    الساعة:12:37 PM

    المشاركات
    1,763

    أخي أبا رويم
    ما دمنا متفقين إذن فلماذا هذا الحديث عن الموزون مرة والشعر أخرى، وهل ثمة من فرق بين الكلمتين. أم أنك تقصد بكلمة الموزون ما يقصده أستاذنا خشان خشان حفظه الله، ويعني به ما لم يرد عن الخليل في عروضه من أوزان وضروب. وعلى ذلك فقصيدة العكاري التي أعجبتك هي من الموزون لأن الخليل لم يذكر في الطويل ضربا خامسا ( وهي عندي من خامس الطويل الذي لم يذكره الخليل، وأما رابعه فذكره سيبويه والأخفش)، كما أن بيت الدينوري هو من ثاني المنسرح الذي لم يذكره الخليل وذكره المعري.


  6. #6
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:47 AM

    المشاركات
    4,062

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    أخي أبا رويم
    ما دمنا متفقين إذن فلماذا هذا الحديث عن الموزون مرة والشعر أخرى، وهل ثمة من فرق بين الكلمتين. أم أنك تقصد بكلمة الموزون ما يقصده أستاذنا خشان خشان حفظه الله، ويعني به ما لم يرد عن الخليل في عروضه من أوزان وضروب. وعلى ذلك فقصيدة العكاري التي أعجبتك هي من الموزون لأن الخليل لم يذكر في الطويل ضربا خامسا ( وهي عندي من خامس الطويل الذي لم يذكره الخليل، وأما رابعه فذكره سيبويه والأخفش)، كما أن بيت الدينوري هو من ثاني المنسرح الذي لم يذكره الخليل وذكره المعري.
    أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب

    لأني تعلمت منك ولأنك أقرب العروضيين العرب أو من أقربهم لتمثل معنى المنهج فإني أعنى كثيرا بآرائك في العروض
    ولأن المنهج الصحيح في الموضوع الواحد فرد لا يتكرر فإني رأيت أن أتناول ما تفضلت به تفصيلا لأتبين سر التباين
    بين ما تذهب إليه أو تشير إليه وبين كل من صور عروض الخليل ومنهج الخليل.
    ويأتي هذا البحث لينتظم التباينات جميعا في سياق واحد ينقلها من تناثر العروض
    إلى الاتساق في (علم العروض) الذي لا يتأتى للباحث دون الإحاطة بمنهج الخليل.

    وهذا الشكل كان بداية ما خطر لي
    وسأنشر البحث - إن شاء الله - لدى اكتماله. وقد يستدعي هذا الشكل بعض التأمل.



    كثيرا ما يلح علي قول المتنبي :

    وَلم أرَ في عُيُوبِ النّاسِ شَيْئاً.... كَنَقصِ القادِرِينَ على التّمَامِ

    حفظك ربي ورعاك.

    التعديل الأخير من قِبَل خشان خشان ; 31-07-2019 في 11:25 PM

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38166

    الكنية أو اللقب : أبو رويم

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبورواش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : باحث لغوي وفلكي

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/3/2011

    آخر نشاط:16-07-2020
    الساعة:12:08 AM

    المشاركات
    202

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    أخي أبا رويم
    ما دمنا متفقين إذن فلماذا هذا الحديث عن الموزون مرة والشعر أخرى، وهل ثمة من فرق بين الكلمتين. أم أنك تقصد بكلمة الموزون ما يقصده أستاذنا خشان خشان حفظه الله، ويعني به ما لم يرد عن الخليل في عروضه من أوزان وضروب. وعلى ذلك فقصيدة العكاري التي أعجبتك هي من الموزون لأن الخليل لم يذكر في الطويل ضربا خامسا ( وهي عندي من خامس الطويل الذي لم يذكره الخليل، وأما رابعه فذكره سيبويه والأخفش)، كما أن بيت الدينوري هو من ثاني المنسرح الذي لم يذكره الخليل وذكره المعري.
    أستاذنا الكريم، أنا في الرقمي بضاعتي مزجاة، وحاولت هضمه وفهمه فما كان مني إلا أن تذكرت قول الخليل رضي الله عنه لأحد تلاميذه الذين أعياهم فهم عروضه:
    إذا لم تستطع شيئًا فدعه
    وجاوزه إلى ما تستطيع
    ولعل هذا ما يقعدني عن التفاعل مع مداخلات أستاذنا خشان، ولكنه بالتأكيد يتفهم عذري في ذلك.
    أما ما أعنيه بمصطلح الموزن فهو ما أتى موزونًا داخلًا في علم الخليل قياسًا لا رواية، أي: ما ليس منصوصًا عليه على أنه مما أنشأ العرب المستشهد بكلامهم عليه، ولكنه داخل في علم الخليل قياسًا، وله ما يغطيه في نظريته، إذ هو ليس خارجًا عن نظريته كخروج الموشحات مثلًا.
    وهذا الموزون على مقصودي هذا الذي بينته منه ما هو خال من خصائص الشعر الفنيه، وإنما هو مجرد وزن أجوف يشبه الخطابة والسرد، وهذا النوع لا أراه شعرًا وإن كان موزونًا، وذلك للعلة التي ذكرتها، والنوع الآخر -وهو ما جعلت هذا النص مثالًا عليه- يعد عندي من الموزون الذي هو شعر، إذ أراه منتظمًا خصائص الشعر.
    هذا عما ورد من المصطلح.
    أما عن قضية أن نقف بالشعر المستجمع لخصائص الشعر الفنية عند ما نص عليه الخليل رضي الله عنه، فهذا عندي تجنٍّ على الخليل نفسه قبل أن يكون تجنِّيًا على الإبداع الإنساني بصفة عامة، بل هو عندي وقوف بالزمن الذي هو في الأصل غير خاضع لفكرة الوقوف.
    مع تقديري لما تبثونه من آراء نستنير بها في رحلتنا لتصور ما يجب أن يكون عليه العروض العربي الذي يرجى له أن يكون واسع الصدر قابلًا لما تلاه من إبداع، لا ضيق الصدر مُغلقًا أبوابَه دونه.

    التعديل الأخير من قِبَل أبو رويم ; 01-08-2019 في 12:25 AM

  8. #8
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:01:47 AM

    المشاركات
    4,062

    أخي وأستاذي الكريم أبا إيهاب
    كنت قد كتبت ردا طويلا نوعا ما ثم رأيت أن ننطلق من حيث نتفق.
    تقول :

    ما ما أعنيه بمصطلح الموزن فهو ما أتى موزونًا داخلًا في علم الخليل قياسًا لا رواية، أي: ما ليس منصوصًا عليه على أنه مما أنشأ العرب المستشهد بكلامهم عليه، ولكنه داخل في علم الخليل قياسًا، وله ما يغطيه في نظريته، إذ هو ليس خارجًا عن نظريته .
    أوافقك مائة بالمائة. لكن السؤال : ما هي نظرية الخليل؟ كتب العروض لا تجيب. أنت استكشفت جوانب منها في كتيبك القيم ( نظرية في العروض العربي) الذي أتعلم منه. ومجرد إضافتك جديدا يعني أن هذه النظرية (المنهج) مساحة يجري استكشافها. هل تم استكمال استكشافها حسب علمك؟

    لا شك أن هذه النظرية هي مربط الفرس.

    العلامة الكرباسي الذي جعل البحور 210 يقول مؤيدوه أنه يسير على خطى الخليل. أنقل لك قول الأستاذ نضير الخزرجي:
    http://www.diwanalarab.com/%D9%81%D9...%B6#forum29530
    "ولأن العروض أو الوزن له قياساته التي لا ينبغي الخروج عن سياجه وبه يقوم البناء الشعري، فيصح حينئذ وصفه بهندسة العروض، لأن الهندسة دالة على حسن الأسس التي يقوم عليها البناء، والبيت الشعري في حقيقته أشبه بالبيت المسكون، فما كانت هندسته مضبوطة والمواد المستعملة فيه وفق قياسات موزونة كان بناؤه حسنا رصيناً يعجب الساكنين والناظرين ومهوى القلوب على تنوع آمالها وأحلامها وتفجعاتها."

    أستاذاي عادل العاني وسمير السحار يولدان دوائر جديدة وبحورا جديدة يتكرر في بعضها الوتد المفروق ويقولان تارة إنهما يسيران حسب منهج الخليل. وتارة إنهما مجددان خارج إطار الخليل

    من حقهم أن يقولوا ذلك. ومن حثنا أن نطالبهم بتصورهم لنظرية أو منهج أو مسار الخليل وتقديم القواعد الحاكمة إن تصوروا أنهم يتجاوزونه.

    أنت قدمت في كتيبك القيم ( نظرية في العروض العربي ) جوانب من تصورك لنظرية في العروض العربي. وأقول إن ما تفضلت به هو عروض الخليل
    بأسلوب جديد مكنك من اكتشاف بعض جوانب نظريته. وهو ما أثبته في تناولي لموضوعك حول (المزج الإيقاعي)
    وبالتالي فأنت الأقدر عل فهم منهجه كما يقدمه الرقمي. وإليك صورة من تناولي ذاك وهو تحت الإعداد وقد يتأخر نشره:


    هل ترى أنك استكملت كل مساحة تلك النظرية ؟ هل تعرف أن غيرك قدم تصورا شاملا لها أو استكمل سابقا له؟ .

    وللرقمي تصوره لمنهج الخليل.

    هنا أربعة يتطرقون لنظرية ( منهج ) الخليل. وبينهم تفاوت وخلاف. من حق القارئ أن يطلب تصور كل منهم لمنهج الخليل.

    أزعم أن ساعة البحور ومرافقاتها من المواضيع غطت هذه المساحة كما يغطي مجسم الكرة الأرضية كل مكان على الأرض.

    سأحاول أن أصوغ ردي القادم على نحو يفهمه من لا يعرف الرقمي. أو ربما اجعله في صياغتين.
    هناك مساحة بين صور الخليل ومنهج الخليل. وفيها متسع.
    خواص الدائرة الهندسية وخواص الفاعل في النحو لا تتغيران.
    معطيات قواعد الحساب لا تتغير. يتغير ما تتناوله من تطبيقات.
    التطبيقات تتغير تبعا لما تقرره الثوابت. فإن لم تكن هناك ثوابت فلا علم أصلا.

    حفظك ربي ورعاك.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •