الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
اعرض النتائج 21 من 37 إلى 37

الموضوع: إدخال الهايكو (Haiku ) شعرا في العربية

  1. #21
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها خشان خشان اعرض المشاركة
    أخي وأستاذي الكريم

    الحديث ذو شجون. ومن المفيد في هذا السياق أقدم مثالا حيا على الفرق بين ( لتشابه والتناظر) وأعرض من الرابط :
    https://sites.google.com/site/alaroo...aah-nabr-arood

    الإنجليزية لغة نبرية، والفرنسية لغة مقطعية، وقد بذل شعراء اللغتين جهدهم لاستيراد الميزان الكمي من اللغتين اليونانية الكلاسيكية واللاتينية.

    ولم يمض طويل وقت حتى اتضح فشل هذه المحاولات في الفرنسية، ولم يبق منها إلا طرفتها التاريخية. وبقي الشعر الفرنسي قائما على نظام مقطعي متجانس مع تلك اللغة ذات التوقيت المقطعي.

    أما الشعراء الإنجليز في عصر النهضة فقد ظنوا أنهم نجحوا في تكييف الميزان الكمي، ولكن ما كانوا يقومون به كان مختلفا عما ظنوا أنهم يقومون به، ونظرا لأنهم كانوا يتناولون لغة نبرية فقد قعّدوا ميزانهم على التبادل المنتظم – بشكل أو آخر – للمقاطع المنبورة وغير المنبورة، وليس كما وهموه تبادلا بين المقطع القصيرة [1] والطويلة [2]

    لقد استعملوا نفس الأسماء والرموز لكافة الأوزان ولكن النظام العروضي كان مختلفا كليا، فقد كان نبريا مناسبا للغة قائمة على النبر. [ وليس كميا ]

    ______

    يحضرني الآن ما تقدم من جهود كل من العروضيين فايل وغالب الغول، حيث تناولا العروض العربي نبريا. أما فايل فاعتبر الوتد موضعا للنبر، واعتبر الأستاذ الغول السبب السابق للوتد موضعا له. ويبدو وجه الشبه بين محاولات العروضين الإنجليز في عصر النهضة ومحاولات من يقيمون الميزان العربي على اساس نبري جليا وإن كان معكوس الاتجاه.

    وخطر لي أن خير توصيف لذلك هو إعادة صياغة الفقرة المتقدمة على النحو التالي:

    العربية لغة كمية أساسا، والإنجليزية لغة نبرية، وقد بذل بعض العروضيين جهدهم لاستيراد الميزان النبري من اللغة الإنجليزية للعربية. فأقام فايل النبر على الوتد وأقام الأستاذ الغول النبر على السبب السابق للوتد.

    وهكذا ظنوا أنهم نجحوا في تكييف الميزان النبري، ولكن ما كانوا يقومون به كان مختلفا عما ظنوا أنهم يقومون به، ونظرا لأنهم كانوا يتناولون لغة كمية فقد قعّدوا ميزانهم على التبادل المنتظم – بشكل أو آخر – للأسباب والأوتاد أو المقاطع القصيرة [1] والطويلة [2] وليس كما وهموه تبادلا بين المنبور وغير المنبور.
    ودليل ذلك اقتران النبر لدى كل منهم بوتد أو سبب بعينه لا يعدوه.

    لقد استعملوا نفس الأسماء والرموز لكافة الأوزان ولكن النظام العروضي كان مختلفا كليا، فقد كان كميا مناسبا للغة قائمة على الكم. [ وليس نبريا]

    بارك الله فيك
    لم أقل بكتابة نغم الهايكو إلا على وزن من أوزان العربية.
    الذي أشكل على الأحبة مسألة المقطع الهايوكي ،وقد قلت عنه : إنه من أول متحرك إلى أول ساكن، وهو إحصائي إجرائي فقط ، مثل قول القائل بحر الكامل فيه:
    ستة مقاطع من : ( متفاعل)، أو اثنا عشر مقطعا من : (متا) و (فاعلن)، أو ثمانية عشر مقطعا من : ( متَ) (فا) (علن).

    هذا التنظير لا يؤثر على لب الشعر، وزيادة عليه ما نجده في شعر التفعيلة، حيث الحرية المطلقة للشاعر في اختيار التفاعيل ، كما يشاء في السطر ، بل جعلوا من السطر ما يشبه البيت ، فمرة يأتون بالتدوير في سطر و أخرى يأتون بعلة من علل الوزن التي لا تأتي إلا في الضرب و العروض لشطري البيت الشعري العربي.

    الذي قبل الدوبيت وهو فارسي بهيأته المحدثة و وزنه المخالف لما عرفته العرب من وزن، ثم قبل الموشحات ذات الهيأة المحدثة، والأوزان المتداخلة، و أحيانا المختلفة، ثم قبل التفعيلة التي هي أقرب للنثر لولا الوزن، ألا يقبل الهايكو العربي الذي قدمته مضبوط الوزن مضبوط الهيأة.

    والجهد الذي يبذله الشاعر في ضبط وزن شطري البيت الشعري العمودي و قوافيه ،أضعاف أضعاف ما سيقوم به في شعر الهايكو،ونفس الكلام بالنسبة لمقارنة الهايكو العربي بالدوبيت و الموشحات .

    والمقطع الهايوكي يضبط هيأة : نثر الهايكو و شعره ، في العربية.
    وهذا المقياس الذي سنلزم به الشاعر و الناثر هو السمة العالمية التي يعرف بها الخبراء أسطر الهايكو فيما لو أراد شاعر أن يجمع كذا هايكو في نص واحد .

    في كلمة مختصرة:
    اللغة اليابانية لغة غير نبرية أي ليس بها stress
    حروف vowels فيها :
    5

    وكذلك الإنجليزية

    حروف consonants :
    14

    عدد الإنجليزية : 21

    تتفق اليابانية و الإنجليزية في ما يلي:
    المقطع (syllable ) لا بد أن يحتوي على vowel و معه ولو حرف consonant واحد ، و حرف ال vowel قد يأتي بمفرده كمقطع.

    وتختلفان في مسألة النبر، الإنجليزية بها نبر ، أم اليابانية فلا نبر فيها.


    وللحديث بقية، إن شاء الله تعالى.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 15-08-2019 في 04:27 PM

  2. #22
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    هذه مقالة مقتضبة كتبتها على صفحتي بالفيسبوك ، وفيها:
    ( الهايكو الشعري:
    ظهر الهايكو في اليابان في القرن السابع الميلادي ، ويعد (باشو basho) من أشهر شعراء الهايكو الياباني، عاش في القرن السابع عشر الميلادي، كتب قصيدة (الضفدعthe frog ):
    furu ike ya
    kawazu tobikomu
    mizu no oto
    وكما هو معلوم فهي : 5-7-5
    والمقاطع كما يلي:
    (fu) (ru) ( i ) (ke) (ya) : 5

    (ka) (wa) (zu) (to) (bi) (ko) (mu) : 7

    (mi) (zu) (no) (o) (to ) :5


    واليابانيون لا يقفون أشعارهم غالبا، و يستخدمون ما يشبه السجع في أمثالهم (proverbs) ومصطلحاتهم ( idioms ) ، وشعاراتهم ( slogans )
    الهايكو شعر غير مقفى في اليابانية و الإنجليزية، أما في العربية فأرى أن الشاعر هو من يختار التقفية من عدمها ، فالهايكو العربي يمتلك خاصية تعدد النغم .)

    هذا التمثيل الخطي لقصيدة باشو أخذتها من سماعي لأستاذة تهتم باللغة على اليوتيوب ،و قالت : إنها أخذت هذا اللفظ لقصيدة باشو من تلميذين لها يابانيين.


    ثم انظر لأول قصيدة هايكو عربية:
    هايكو : (هَمَستْ لَهُ)* .. عبده فايز الزبيدي:
    (هَمَسَتْ لَهُمْ أمٌّ أنا،
    فَتَهَشَّمت نَظَرَاتُهُم، وتَحَمَّلتْ ماَ،
    كانَ حبَّاً، وحْدَهَا.)

    هذه قصيدة عربية سطرية خالصة ، ولكن في ثوب عالمي جديد.

    هل أثر المقطع الهايوكي الذي يضبط شكل الهايكو العربي و يتماشى مع مظهر الهايكو العالمي ، على وزن خليلي، أو ينفي بعضهما البعض؟

    الجواب: لا.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 15-08-2019 في 04:56 PM

  3. #23
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:12:09 PM

    المشاركات
    3,910

    أخي وأستاذي الكريم
    مداخلتي الأخيرة كانت استطرادا بهدف التمييز بين (التشابه الذي يعني التطابق والتناظر). وليس لها علاقة بالتقويم.
    هل ترى الهايكو كما تفضلت بتقديمه بالعربية مشابها أم مناظرا للهايكو الياباني ؟
    والله يرعاك.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  4. #24
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:17-08-2019
    الساعة:03:01 AM

    المشاركات
    1,903
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    3. لم تتضح لي النقطة الثالثة من جوابك، فكرما منك _الله يوفقك_ مزيدا من الحوار حولها.
    كانت النقطة الثالثة من كلامي قولي: "
    3- المقاطع الصوتية غير الخليلية لا تشمل الفاصلة.
    "
    وقصدتُ بها أن الفاصلة مسمَّى خليلي فقط . فتسميات المقاطع الصوتية في الشعر إما أن تتبع للعروض الخليلي (خليلية) أو تتبع للعروض الرقمي ( رقمية ) أو تتبع لعلم اللسانيات .
    وفي العروض الرقمي هي ((4) ، وفي اللسانيات هي: مقطعان صوتيان قصيران + مقطع متوسط مغلق /مفتوح.
    وفي العروض الخليلي فقط هي (فاصلة)، لذا فاستخدامك اسم (الفاصلة) يتعارض مع نَفْيِكَ استخدام المقاطع الخليلية ، من حيث التسمية .
    تحيتي


  5. #25
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها خشان خشان اعرض المشاركة
    أخي وأستاذي الكريم
    مداخلتي الأخيرة كانت استطرادا بهدف التمييز بين (التشابه الذي يعني التطابق والتناظر). وليس لها علاقة بالتقويم.
    هل ترى الهايكو كما تفضلت بتقديمه بالعربية مشابها أم مناظرا للهايكو الياباني ؟
    والله يرعاك.
    أستاذي الفاضل
    قلت كذا مرة، الهايكوالعربي_ وزنا _ هو عربي، لا يشبه الهايكو في الإنجليزية، وكذلك الهايكو في الإنجليزية لا يتطابق مع اليابانية.
    لأن المورا mora ليس هو بالضبط syllable في الإنجليزية، فكلمة haiku في اليابانية مكونة من ثلاثة مورات (مقاطع) ، وفي الإنجليزية من مقطعين.
    ولم يمنع شعراء الإنجليزية عدم التطابق أو قلة التشابه بين لغتهم واليابانية، من نقل شكل شعري جديد لثقافتهم، و تطويعه لموسيقاهم prosody.

    أما مظهر الهايكو العربي فمثل نظائره العالمية، يتكون من ثلاثة أسطر، و عدد مقاطعه كما يلي:
    5_7_5.
    وقد شرحت المقطع الهايوكي.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 16-08-2019 في 03:10 PM

  6. #26
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    كانت النقطة الثالثة من كلامي قولي: "
    3- المقاطع الصوتية غير الخليلية لا تشمل الفاصلة.
    "
    وقصدتُ بها أن الفاصلة مسمَّى خليلي فقط . فتسميات المقاطع الصوتية في الشعر إما أن تتبع للعروض الخليلي (خليلية) أو تتبع للعروض الرقمي ( رقمية ) أو تتبع لعلم اللسانيات .
    وفي العروض الرقمي هي ((4) ، وفي اللسانيات هي: مقطعان صوتيان قصيران + مقطع متوسط مغلق /مفتوح.
    وفي العروض الخليلي فقط هي (فاصلة)، لذا فاستخدامك اسم (الفاصلة) يتعارض مع نَفْيِكَ استخدام المقاطع الخليلية ، من حيث التسمية .
    تحيتي
    حياك الله.

    كل ما في عروض العربية يسري على نغم الهايكو العربي.
    وله في التفعيلة أسوة حسنة.

    والمقطع الهايكو وظيفته بعد كتابة النص عروضيا، التحكم في ضبط الأسطر.
    كما استحدث الأندلسيون للتوشيح :
    الدور و الأغصان.
    و قالوا :
    هذا مطلع وهذه خرجة.

    فالأمر واضح، بارك الله فيك.


  7. #27
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:12:09 PM

    المشاركات
    3,910

    أخي وأستاذي الكريم عبده فاسز الزبيدي
    أنقل لك من الرابط التالي مقال حول (الهايكو العربي)
    ونقلي هذا لا يعني أي موقف لي تجاه المضمون .

    https://www.raialyoum.com/index.php/...a%d8%af%d8%a9/
    روعة يونس
    يعتبر أدب “الهايكو” نوعاً من أنواع الشعر الياباني. وهو عبارة عن بيت شعر واحد، مكون من سبعة عشر مقطعا صوتياً باليابانية، ويكتب عادة في ثلاثة أسطر وأحياناً يتجاوز ذلك إلى خمسة أسطر , يحاول الشاعر “الهايكست” من خلال مفردات قليلة؛ التعبير عن مشاعر جياشة وأحاسيس عميقة تحقق عنصر المفاجأة للمتلقي.
    ازدهر هذا الأدب في القرن 17 بفضل الشاعر المعلّم “ماتسو باتشو” وتلاه “يوسا بوسون” ثم “كوباياشي إيسا” وكثر غيرهما (نتوقف لاحقاً مع نماذج الهايكو لديهم). بينما في القرنين التاسع عشر والعشرين بدأ “الهايكو” يتجاوز حدود اليابان ليصل إلى أميركا ودول الغرب. فترجموه ومن ثم تمّت محاكاته وكتابته وتطويره للاستغناء عن عدد المقاطع الصوتية اليابانية التي قد لا تتجانس مع باقي اللغات والصوتيات في العالم. ثم بعد العديد من الترجمات لهذا الأدب الياباني، سواء إلى الإنجليزية أو الفرنسية أو اللاتينية. وصل “الهايكو” في منتصف القرن العشرين إلى البلاد العربية عن طريق ترجمة نصوص منه إلى اللغة العربية.
    يقول (الشاعر المناصرة،رائد فن الهايكوالعربي ) ، ردّاً على القائلين بأن (الهايكو)، محصور في موضوع الطبيعة :
    ( الطبيعة جزء من مفهوم الوطن ، والوطن جزء من الكون ، بتنوعه، فإذا كان الوطن ، إديولوجيا،فإن العلاقة مع الطبيعة هي إديولوجيا أخرى …فإذا أردنا توسيع الهايكو نحو فن التوقيعة الشعري ، فإن هذا التوسيع يعني أن نتفاعل مع ديالكتيك الطبيعة -الوطن…والإنسان يتفاعل مع داخله وخارجه سواء عندما يمارس الكتابة، أو أي تفاعل آخر).
    ولادة الهايكو العربي:
    يبدو أن “الهايكو” ظل أدباً مقروءاً لدى العرب حتى منتصف ستينات القرن الماضي، التي شهدت بداية كتابته لدى بعض الشعراء، إذ يُذكر أن من أول اختبر كتابة “الهايكو العربي” وكان المؤسس الفعلي لقصيدة الهايكو العربية، هو الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة منذعام 1964.
    وكما يُقدّر لكل جديد؛ سواء كان أدباً أو فناً أو مطلق فكرة أو مشروع؛ أن يعاني الرفض والتشكيك وقسوة الانتقاد! عانى (المناصرة) -مثلما عانى شعراء العرب في التفعيلة والنثر والأقصوصة- من الانتقاد ورفض نصوص “الهايكو”والتوقيعات التي كتبها ومن أشهرها “هايكو تانكا”.حيث أُشير إلى “خروجه عن إطار التصوير الشعري إلى توسيع الهايكو العربي إلى مستوى التوقيعة الشعرية، الذي يتنافى وقواعد “الهايكو” التقليدي. لكنه استمر في كتابة “الهايكو” وظل هذا الرائد العربي ويكتب (هايكو) لهذا نجد أن هذا الشاعر الرائد يقول : (رجعتُ من المنفى في كفّى (خُفُّ حُنينْ) حين وصلتُ إلى المنفى الثاني سرقوا مني الخفينْ).
    ويقول (المناصرة ) في هايكوآخر :
    (سلاماً آهِ يا أبتاه ،إنْ تعبوا ،فلن أتعب
    وإن ركضوا إلى اعدائهم طمعاً
    فلن أذهبْ).
    فالشاعر (المناصرة) الذي نقل هذا الأدب وعمل على تجديده بما يتلائم والنسخة العربية. فتحوّل النقاد إلى تأييده والثناء على منجزه في هذا الصنف الأدبي. يقول (المناصرة) في هايكو ثالث :
    “أنا أمير

    أنت أمير

    فمن ترى يقود هذا

    الفيلق الكبير”.

    ***
    ويقول المناصرة في (هايكو) رابع:
    الأفعى لا تُخلي جحراً،إلّا بالفأسْ
    الأفعى لا ترحل بالموسيقا
    الأفعى لا ترحل، إلّا إنّ قُطع الرأسْ.
    وحين انتصفت الثمانينيات بدأ معها انتشار “الهايكو” , وخلال عقد من الزمن استقر وازدهر تماماً في المنطقة العربية، فعرفت دول المشرق والمغرب العربي شعراءَ اتجهوا إلى هذا الصنف الأدبي، وبالطبع عانوا جميعاً ما عاناه قبلهم المبدع عزالدين المناصرة وسواه. لكن الإصرار دفع هؤلاء الشعراء والشاعرات إلى ضمّ “الهايكو” إلى قائمة الأدب وأنواعه من رواية ومسرح وقصة وشعر ونثر. وبعضهم أنجز “هايكو” الومضة المدهشة بلغة الحاسة السادسة، بينما اعتبر رائد الهايكو (المناصرة ) أن الهايكو،هو فرع من فروع (التوقيعة الشعرية).
    نجوم الهايكو وأخواته:
    يؤكد الشغف والثبات على طرح فكرة ما؛ مدى الإيمان بها، وهو ما يدفع الآخر رويداً رويداً إلى قبولها أو ربما تجاهلها. فيكون المكسب الوحيد هو أن الفكرة مرّت. وهذا ما حدث مطلع القرن 21، حيث تكرّست قصيدة “الهايكو” وبات آلاف من الشعراء أو المواهب يكتبونها (!) وعني هؤلاء بقصيدة “الهايكو” فأنتجوا قصائد عديدة وأصدروا كتباً وأشهروا منتديات إلكترونية وأسسوا جمعيات وصحف ومجلات، وأقاموا أمسيات شعر “الهايكو” بل وأطلقوا مسميات متعددة عليه، منها : (ومضة وتوقيعة وإضاءة وتكثيف وقصيدة ناعمة و”إيبجرام”) وغيرها. ويعتقد (المناصرة) جازما أن اسم (التوقيعة الشعرية)، هو أفضل أسماء هذه القصيدة.
    وسجلت آنذاك قصيدة “الهايكو” تألقها الأكبر في المغرب، فتميز أديبها د.عبد الكبير الخطيبي، الذي ساهمت دراسته وتدريسه في جامعة “السوربون” وجامعات المغرب، وإجادته عدة لغات، واطلاعه على ثقافات العالم.
    يقول الخطيبي في أجمل -وأقسى- هايكو له :
    “مثل سيف ينغرز

    في أحشاء طفل

    إنه الحزن”.

    فيما يعدّ حتى يومنا هذا (الشاعر الشاب المغربي سامح درويش (أحد أهم شعراء هذه القصيدة، وسبق أن عرّف “الهايكو” بكتابة “هايكو” عنه، يقول فيه :
    “أن تكتب كطفل

    بخبرة شيخ

    هو الهايكو”.

    أما في سورية، وعلى الرغم من إنجاز العديد من قصائد وكتب “الهايكو” ظل الانتشار والازدهار من نصيب الشعر الحديث نثراً وتفعيلة، أي كما الحال في مصر والعراق ولبنان –بحسب النقاد-! إنما نسوق نموذجاً لقصيدة “الهايكو” خاض البعض مجالها منذ مطلع ألفيتنا الجديدة، ومنهم من شارك زملاءً له في كتاب مشترك، أو كتاب منفرد. كالسورية إيناس أصفري، في “هايكو” يتعاطف مع معاناة الآخر بدفء نبيل :
    “أصابعه

    ترى وجه حبيبته

    الكفيف”.

    في زمن الحرب على سوريا..
    يجد المتابع لقصيدة “الهايكو” خلال الحرب على سورية، أنها غالباً ابتعدت عن قصيدة الحب والشوق والهجر. واتجهت إلى الطرح الوطني والإنساني الاجتماعي. فها هو الشاعر علي ديوب، يتمسك بالأرض وأشجارها كرمز للوطن، ويقول في قصيدة “هايكو” يتماهى فيها الزيتون مع الوطن، والإنسان مع القلق من الحرب :
    “يحرس الأرض

    يقلّم الزيتون

    وأفكاري

    أبي”.

    أما الشاعر قاسم حبابة، فيذهب بقصيدته إلى الناس المنكوبين، يتحسس آثار الحرب على جراحهم المعنوية لا الجسدية، فيقول في قصيدته :
    “مع رائحة الشواء

    يتناول الخبز

    فقير”.

    ولم يقتصر هذا التوجه على شعراء قصيدة “الهايكو” المخضرمين. فثمة تجارب شابة خاضتها في الحرب، لنقل إحساسها الوطني الإنساني الذي يحيي البطولة ويعبّر عن أخلاقيات أنبل بني البشر. يقول (سهم بسام) في “هايكو” الشهيد الحي :
    “يحفر ببندقيته

    دافناً أشلاء وحيده

    قافلاً إلى ساحته

    جندي”.

    ولم يختلف الأمر بالنسبة للمؤسسات الثقافية الرسمية. ففي (ثقافي أبو رمانة) الذي استضاف مؤخراً لقاءً حول “الهايكو” أقامه فريق “ناي الثقافي” بإشراف رئيسه د.سامر زكريا. ومجموعة من شاعرات “الهايكو” كانت الحرب محور القصائد. إنما من المهم قبل عرض بعضها، أن ننوّه بأهم ما جاء في حديث زكريا،كان مختصاً في قصيدة “الهايكو” عن ميزة هذه القصيدة حالياً.
    يقول زكريا : تميز الهايكو في سورية خلال الحرب الكونية عليها بالجودة والتألق والازدهار والتطور، وشعراؤه كانوا بحاجة لإنجاز شيء إبداعي جديد يشعرنا بوجودنا رغم هزائمنا الروحية، فكانت تلك النصوص أو القصائد المختزلة العميقة التي أفرزت تطوراً عمودياً بعد التطور الأفقي الذي حصل، بحيث ظهرت أفضل وأروع قصائد “الهايكو” خلال السنوات السبع الأخيرة .
    سيدات القصيدة الناعمة” ..
    أصرت شاعرات “الهايكو” في فريق “ناي الثقافي” اللواتي قرأن نتاجهن من القصائد في ثقافي أبو رمانة، على تغليب القصيدة الوطنية الإنسانية المتصلة بالحرب. وألقت (الشاعرة ميسون عرفة) مجموعة من قصائدها، شبّهت الحرب في إحداها بالريح..
    تقول عرفة :
    “كل هذا الجدال

    مع شباك مفتوح

    الريّح”.

    فيما قرأت الشاعرة (شرف الطحان). مجموعة من قصائدها، تقول في إحداها :
    “خطّ كلمات عن الوطن

    انحنى تقديراً

    القلم”.

    من جهتها قالت الشاعرة (تمارا عثمان) : من حق الشاعر أن يمارس حقه في التجريب والابتكار والإضافة إلى الهايكو العربي. لأن المنجز لا يقتصر على تقديم ما هو مماثل، بل ما هو جديد مبتكر.
    ورصدت الشابة (غدير حنّا )المكان، بقصائد عن مدن سورية، أضرمت الأفئدة حزناً وشوقاً إلى إعادة إعمارها وشموخها. وأخرجت بتأملية جميلة “هايكو” مشبع بجمال التشبيه، رغم قسوة المفردة والمعنى على القلب،تقول حنَّا :
    “الشجر واقف على ميلِه

    وما من ريح

    طريق حمص”.

    نماذج من الهايكو الياباني” ..
    نقتطف نماذج للرواد اليابانيين الذين أطلقوا وأسسوا قصيدة “الهايكو” قبل نحو 500 عام. مع تذكير بأن “الهايكو” كشعر تطور حتى في اليابان وبات له أسماء وتفرعات عدة. شأن أي أدب أو علم. مثلما بات لشعراء وكتّاب “الهايكو” لقب : “هايكست” لكننا استخدمنا هنا لقب “شاعر” مع شواهد مادة تحقيقنا، لأن ثمة بينهم من هو شاعر قصيدة عمودية أو تفعيلة.وتعكس النماذج المختارة هنا، ملامح فلسفية تسطّر مأساة ومعاناة الكائنات بمفردات بسيطة وعميقة في آن معاً، دون تنظير وتهويل. لنتأمل قصيدة “هايكو” تختزل إنسانية وتعاطف المعلّم “ماتسو باتشو” :
    “على جانب الطريق

    أزهرت نبتة.. قضمها

    الثور”.

    ونجد في “هايكو” لأحد الروّاد “يوسا بوسون” سدرة الحكمة والذكاء :
    “في هذه الدنيا الزائلة

    هي أيضاً

    لها عينان

    الفزّاعة”.

    ويعكس “هايكو” لرائد آخر “كوباياشي إيسا” الظلم الذي يعانيه الكائن :
    “تنح جانباً

    خيل السيد آتٍ

    أيها الدوري الصغير”.

    لا بد في الختام من القول بأن أي مادة تتطرق إلى فن أو أدب أو علم أو فكر أو نظرية أو مفهوم، لا يمكن أن تحيط بكل الجوانب المتصلة به، إذ تدعو الحاجة حينها إلى مجلدات. وإلى ذكر مئات بل آلاف الأشخاص ممن قدموا منجزاً في ذلك الاختصاص أياً كان نوعه. وما سياق هذه المادة إلاّ معلومات مختزنة في الذاكرة مع بعض اجتهاد شخصي متواضع. أما مصادر قصائد “الهايكو” فمنقولة على ذمة (مواقع شبكة الإنترنت) فيما “الهايكو” الياباني من ترجمة الكاتب صلاح صلاح. أوردناها بهدف إلقاء بعض ضوء على “الهايكو” باختزال وتكثيف تماماً كما جنس “الهايكو”.
    -(عزالدين المناصرة) ، رائد قصيدة (التوقيعة الشعرية )،ومنها (الهايكو العربي) منذ عام 1964، وما زال يكتبها حتى اليوم (2019) . هو من مواليد فلسطين(محافظة الخليل،في 11/4/1946).أصدر (12 ديواناً شعريا)، أشهرها : (ياعنب الخليل ،1968)، و (بالأخضر كفناه ،1976)-و(جفرا أمّي,1981)، و(كنعانياذا ،1983)- و (لا اثق بطائر الوقواق ،2000)- و(توقيعات ،ط3، 2019) – و(البنات، البنات،البنات،2009)،وغيرها .وهو أحد شعراء الثورة الفلسطينية المسلحة (1964- 1994) ، يعيش حاليا ،(مؤقتا) في العاصمة الأردنية ، عمّان، حيث لم يستطع الدخول إلى مسقط رأسه (فلسطين)، حتى اليوم (2020). وهو أحد معارضي (اتفاق أوسلو، واتفاق تقسيم الخليل ) ، منذ 1993 وحتى الآن .ويحمل (المناصرة )، رائد الهايكو العربي ،شهادة الدكتوراه في الأدب المقارن (جامعة صوفيا ، 1981)، وحصل على رتبة الأستاذية (dr) عام 2005. أُحيل إلى التقاعد منذ (1/9/2017)، بعد أن عمل أستاذاً في خمس جامعات عربية لمدة (35سنة).
    -صدر كتاب (توقيعات عزالدين المناصرة )، في طبعته الأولى التجريبية،عام 1969، وصدرت الطبعة الثانية ،2013، وصدرت الطبعة الثالثة في عمّان عام 2020 – (المحرر)


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  8. #28
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها خشان خشان اعرض المشاركة
    أخي وأستاذي الكريم عبده فاسز الزبيدي
    أنقل لك من الرابط التالي مقال حول (الهايكو العربي)
    ونقلي هذا لا يعني أي موقف لي تجاه المضمون .

    https://www.raialyoum.com/index.php/...a%d8%af%d8%a9/
    روعة يونس
    يعتبر أدب “الهايكو” نوعاً من أنواع الشعر الياباني. وهو عبارة عن بيت شعر واحد، مكون من سبعة عشر مقطعا صوتياً باليابانية، ويكتب عادة في ثلاثة أسطر وأحياناً يتجاوز ذلك إلى خمسة أسطر , يحاول الشاعر “الهايكست” من خلال مفردات قليلة؛ التعبير عن مشاعر جياشة وأحاسيس عميقة تحقق عنصر المفاجأة للمتلقي.
    ازدهر هذا الأدب في القرن 17 بفضل الشاعر المعلّم “ماتسو باتشو” وتلاه “يوسا بوسون” ثم “كوباياشي إيسا” وكثر غيرهما (نتوقف لاحقاً مع نماذج الهايكو لديهم). بينما في القرنين التاسع عشر والعشرين بدأ “الهايكو” يتجاوز حدود اليابان ليصل إلى أميركا ودول الغرب. فترجموه ومن ثم تمّت محاكاته وكتابته وتطويره للاستغناء عن عدد المقاطع الصوتية اليابانية التي قد لا تتجانس مع باقي اللغات والصوتيات في العالم. ثم بعد العديد من الترجمات لهذا الأدب الياباني، سواء إلى الإنجليزية أو الفرنسية أو اللاتينية. وصل “الهايكو” في منتصف القرن العشرين إلى البلاد العربية عن طريق ترجمة نصوص منه إلى اللغة العربية.
    يقول (الشاعر المناصرة،رائد فن الهايكوالعربي ) ، ردّاً على القائلين بأن (الهايكو)، محصور في موضوع الطبيعة :
    ( الطبيعة جزء من مفهوم الوطن ، والوطن جزء من الكون ، بتنوعه، فإذا كان الوطن ، إديولوجيا،فإن العلاقة مع الطبيعة هي إديولوجيا أخرى …فإذا أردنا توسيع الهايكو نحو فن التوقيعة الشعري ، فإن هذا التوسيع يعني أن نتفاعل مع ديالكتيك الطبيعة -الوطن…والإنسان يتفاعل مع داخله وخارجه سواء عندما يمارس الكتابة، أو أي تفاعل آخر).
    ولادة الهايكو العربي:
    يبدو أن “الهايكو” ظل أدباً مقروءاً لدى العرب حتى منتصف ستينات القرن الماضي، التي شهدت بداية كتابته لدى بعض الشعراء، إذ يُذكر أن من أول اختبر كتابة “الهايكو العربي” وكان المؤسس الفعلي لقصيدة الهايكو العربية، هو الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة منذعام 1964.
    وكما يُقدّر لكل جديد؛ سواء كان أدباً أو فناً أو مطلق فكرة أو مشروع؛ أن يعاني الرفض والتشكيك وقسوة الانتقاد! عانى (المناصرة) -مثلما عانى شعراء العرب في التفعيلة والنثر والأقصوصة- من الانتقاد ورفض نصوص “الهايكو”والتوقيعات التي كتبها ومن أشهرها “هايكو تانكا”.حيث أُشير إلى “خروجه عن إطار التصوير الشعري إلى توسيع الهايكو العربي إلى مستوى التوقيعة الشعرية، الذي يتنافى وقواعد “الهايكو” التقليدي. لكنه استمر في كتابة “الهايكو” وظل هذا الرائد العربي ويكتب (هايكو) لهذا نجد أن هذا الشاعر الرائد يقول : (رجعتُ من المنفى في كفّى (خُفُّ حُنينْ) حين وصلتُ إلى المنفى الثاني سرقوا مني الخفينْ).
    ويقول (المناصرة ) في هايكوآخر :
    (سلاماً آهِ يا أبتاه ،إنْ تعبوا ،فلن أتعب
    وإن ركضوا إلى اعدائهم طمعاً
    فلن أذهبْ).
    فالشاعر (المناصرة) الذي نقل هذا الأدب وعمل على تجديده بما يتلائم والنسخة العربية. فتحوّل النقاد إلى تأييده والثناء على منجزه في هذا الصنف الأدبي. يقول (المناصرة) في هايكو ثالث :
    “أنا أمير

    أنت أمير

    فمن ترى يقود هذا

    الفيلق الكبير”.

    ***
    ويقول المناصرة في (هايكو) رابع:
    الأفعى لا تُخلي جحراً،إلّا بالفأسْ
    الأفعى لا ترحل بالموسيقا
    الأفعى لا ترحل، إلّا إنّ قُطع الرأسْ.
    وحين انتصفت الثمانينيات بدأ معها انتشار “الهايكو” , وخلال عقد من الزمن استقر وازدهر تماماً في المنطقة العربية، فعرفت دول المشرق والمغرب العربي شعراءَ اتجهوا إلى هذا الصنف الأدبي، وبالطبع عانوا جميعاً ما عاناه قبلهم المبدع عزالدين المناصرة وسواه. لكن الإصرار دفع هؤلاء الشعراء والشاعرات إلى ضمّ “الهايكو” إلى قائمة الأدب وأنواعه من رواية ومسرح وقصة وشعر ونثر. وبعضهم أنجز “هايكو” الومضة المدهشة بلغة الحاسة السادسة، بينما اعتبر رائد الهايكو (المناصرة ) أن الهايكو،هو فرع من فروع (التوقيعة الشعرية).
    نجوم الهايكو وأخواته:
    يؤكد الشغف والثبات على طرح فكرة ما؛ مدى الإيمان بها، وهو ما يدفع الآخر رويداً رويداً إلى قبولها أو ربما تجاهلها. فيكون المكسب الوحيد هو أن الفكرة مرّت. وهذا ما حدث مطلع القرن 21، حيث تكرّست قصيدة “الهايكو” وبات آلاف من الشعراء أو المواهب يكتبونها (!) وعني هؤلاء بقصيدة “الهايكو” فأنتجوا قصائد عديدة وأصدروا كتباً وأشهروا منتديات إلكترونية وأسسوا جمعيات وصحف ومجلات، وأقاموا أمسيات شعر “الهايكو” بل وأطلقوا مسميات متعددة عليه، منها : (ومضة وتوقيعة وإضاءة وتكثيف وقصيدة ناعمة و”إيبجرام”) وغيرها. ويعتقد (المناصرة) جازما أن اسم (التوقيعة الشعرية)، هو أفضل أسماء هذه القصيدة.
    وسجلت آنذاك قصيدة “الهايكو” تألقها الأكبر في المغرب، فتميز أديبها د.عبد الكبير الخطيبي، الذي ساهمت دراسته وتدريسه في جامعة “السوربون” وجامعات المغرب، وإجادته عدة لغات، واطلاعه على ثقافات العالم.
    يقول الخطيبي في أجمل -وأقسى- هايكو له :
    “مثل سيف ينغرز

    في أحشاء طفل

    إنه الحزن”.

    فيما يعدّ حتى يومنا هذا (الشاعر الشاب المغربي سامح درويش (أحد أهم شعراء هذه القصيدة، وسبق أن عرّف “الهايكو” بكتابة “هايكو” عنه، يقول فيه :
    “أن تكتب كطفل

    بخبرة شيخ

    هو الهايكو”.

    أما في سورية، وعلى الرغم من إنجاز العديد من قصائد وكتب “الهايكو” ظل الانتشار والازدهار من نصيب الشعر الحديث نثراً وتفعيلة، أي كما الحال في مصر والعراق ولبنان –بحسب النقاد-! إنما نسوق نموذجاً لقصيدة “الهايكو” خاض البعض مجالها منذ مطلع ألفيتنا الجديدة، ومنهم من شارك زملاءً له في كتاب مشترك، أو كتاب منفرد. كالسورية إيناس أصفري، في “هايكو” يتعاطف مع معاناة الآخر بدفء نبيل :
    “أصابعه

    ترى وجه حبيبته

    الكفيف”.

    في زمن الحرب على سوريا..
    يجد المتابع لقصيدة “الهايكو” خلال الحرب على سورية، أنها غالباً ابتعدت عن قصيدة الحب والشوق والهجر. واتجهت إلى الطرح الوطني والإنساني الاجتماعي. فها هو الشاعر علي ديوب، يتمسك بالأرض وأشجارها كرمز للوطن، ويقول في قصيدة “هايكو” يتماهى فيها الزيتون مع الوطن، والإنسان مع القلق من الحرب :
    “يحرس الأرض

    يقلّم الزيتون

    وأفكاري

    أبي”.

    أما الشاعر قاسم حبابة، فيذهب بقصيدته إلى الناس المنكوبين، يتحسس آثار الحرب على جراحهم المعنوية لا الجسدية، فيقول في قصيدته :
    “مع رائحة الشواء

    يتناول الخبز

    فقير”.

    ولم يقتصر هذا التوجه على شعراء قصيدة “الهايكو” المخضرمين. فثمة تجارب شابة خاضتها في الحرب، لنقل إحساسها الوطني الإنساني الذي يحيي البطولة ويعبّر عن أخلاقيات أنبل بني البشر. يقول (سهم بسام) في “هايكو” الشهيد الحي :
    “يحفر ببندقيته

    دافناً أشلاء وحيده

    قافلاً إلى ساحته

    جندي”.

    ولم يختلف الأمر بالنسبة للمؤسسات الثقافية الرسمية. ففي (ثقافي أبو رمانة) الذي استضاف مؤخراً لقاءً حول “الهايكو” أقامه فريق “ناي الثقافي” بإشراف رئيسه د.سامر زكريا. ومجموعة من شاعرات “الهايكو” كانت الحرب محور القصائد. إنما من المهم قبل عرض بعضها، أن ننوّه بأهم ما جاء في حديث زكريا،كان مختصاً في قصيدة “الهايكو” عن ميزة هذه القصيدة حالياً.
    يقول زكريا : تميز الهايكو في سورية خلال الحرب الكونية عليها بالجودة والتألق والازدهار والتطور، وشعراؤه كانوا بحاجة لإنجاز شيء إبداعي جديد يشعرنا بوجودنا رغم هزائمنا الروحية، فكانت تلك النصوص أو القصائد المختزلة العميقة التي أفرزت تطوراً عمودياً بعد التطور الأفقي الذي حصل، بحيث ظهرت أفضل وأروع قصائد “الهايكو” خلال السنوات السبع الأخيرة .
    سيدات القصيدة الناعمة” ..
    أصرت شاعرات “الهايكو” في فريق “ناي الثقافي” اللواتي قرأن نتاجهن من القصائد في ثقافي أبو رمانة، على تغليب القصيدة الوطنية الإنسانية المتصلة بالحرب. وألقت (الشاعرة ميسون عرفة) مجموعة من قصائدها، شبّهت الحرب في إحداها بالريح..
    تقول عرفة :
    “كل هذا الجدال

    مع شباك مفتوح

    الريّح”.

    فيما قرأت الشاعرة (شرف الطحان). مجموعة من قصائدها، تقول في إحداها :
    “خطّ كلمات عن الوطن

    انحنى تقديراً

    القلم”.

    من جهتها قالت الشاعرة (تمارا عثمان) : من حق الشاعر أن يمارس حقه في التجريب والابتكار والإضافة إلى الهايكو العربي. لأن المنجز لا يقتصر على تقديم ما هو مماثل، بل ما هو جديد مبتكر.
    ورصدت الشابة (غدير حنّا )المكان، بقصائد عن مدن سورية، أضرمت الأفئدة حزناً وشوقاً إلى إعادة إعمارها وشموخها. وأخرجت بتأملية جميلة “هايكو” مشبع بجمال التشبيه، رغم قسوة المفردة والمعنى على القلب،تقول حنَّا :
    “الشجر واقف على ميلِه

    وما من ريح

    طريق حمص”.

    نماذج من الهايكو الياباني” ..
    نقتطف نماذج للرواد اليابانيين الذين أطلقوا وأسسوا قصيدة “الهايكو” قبل نحو 500 عام. مع تذكير بأن “الهايكو” كشعر تطور حتى في اليابان وبات له أسماء وتفرعات عدة. شأن أي أدب أو علم. مثلما بات لشعراء وكتّاب “الهايكو” لقب : “هايكست” لكننا استخدمنا هنا لقب “شاعر” مع شواهد مادة تحقيقنا، لأن ثمة بينهم من هو شاعر قصيدة عمودية أو تفعيلة.وتعكس النماذج المختارة هنا، ملامح فلسفية تسطّر مأساة ومعاناة الكائنات بمفردات بسيطة وعميقة في آن معاً، دون تنظير وتهويل. لنتأمل قصيدة “هايكو” تختزل إنسانية وتعاطف المعلّم “ماتسو باتشو” :
    “على جانب الطريق

    أزهرت نبتة.. قضمها

    الثور”.

    ونجد في “هايكو” لأحد الروّاد “يوسا بوسون” سدرة الحكمة والذكاء :
    “في هذه الدنيا الزائلة

    هي أيضاً

    لها عينان

    الفزّاعة”.

    ويعكس “هايكو” لرائد آخر “كوباياشي إيسا” الظلم الذي يعانيه الكائن :
    “تنح جانباً

    خيل السيد آتٍ

    أيها الدوري الصغير”.

    لا بد في الختام من القول بأن أي مادة تتطرق إلى فن أو أدب أو علم أو فكر أو نظرية أو مفهوم، لا يمكن أن تحيط بكل الجوانب المتصلة به، إذ تدعو الحاجة حينها إلى مجلدات. وإلى ذكر مئات بل آلاف الأشخاص ممن قدموا منجزاً في ذلك الاختصاص أياً كان نوعه. وما سياق هذه المادة إلاّ معلومات مختزنة في الذاكرة مع بعض اجتهاد شخصي متواضع. أما مصادر قصائد “الهايكو” فمنقولة على ذمة (مواقع شبكة الإنترنت) فيما “الهايكو” الياباني من ترجمة الكاتب صلاح صلاح. أوردناها بهدف إلقاء بعض ضوء على “الهايكو” باختزال وتكثيف تماماً كما جنس “الهايكو”.
    -(عزالدين المناصرة) ، رائد قصيدة (التوقيعة الشعرية )،ومنها (الهايكو العربي) منذ عام 1964، وما زال يكتبها حتى اليوم (2019) . هو من مواليد فلسطين(محافظة الخليل،في 11/4/1946).أصدر (12 ديواناً شعريا)، أشهرها : (ياعنب الخليل ،1968)، و (بالأخضر كفناه ،1976)-و(جفرا أمّي,1981)، و(كنعانياذا ،1983)- و (لا اثق بطائر الوقواق ،2000)- و(توقيعات ،ط3، 2019) – و(البنات، البنات،البنات،2009)،وغيرها .وهو أحد شعراء الثورة الفلسطينية المسلحة (1964- 1994) ، يعيش حاليا ،(مؤقتا) في العاصمة الأردنية ، عمّان، حيث لم يستطع الدخول إلى مسقط رأسه (فلسطين)، حتى اليوم (2020). وهو أحد معارضي (اتفاق أوسلو، واتفاق تقسيم الخليل ) ، منذ 1993 وحتى الآن .ويحمل (المناصرة )، رائد الهايكو العربي ،شهادة الدكتوراه في الأدب المقارن (جامعة صوفيا ، 1981)، وحصل على رتبة الأستاذية (dr) عام 2005. أُحيل إلى التقاعد منذ (1/9/2017)، بعد أن عمل أستاذاً في خمس جامعات عربية لمدة (35سنة).
    -صدر كتاب (توقيعات عزالدين المناصرة )، في طبعته الأولى التجريبية،عام 1969، وصدرت الطبعة الثانية ،2013، وصدرت الطبعة الثالثة في عمّان عام 2020 – (المحرر)
    الله يحييك
    سبحان الله، مقالاتك الأولى هنا ، كنت تارة مترددا و تارة رافضا.
    وحين وجدت مقالة فيها ذكر غيري ، لم تثبت على رأيك ، بل قلت: رائد الهايكو.
    وهذه مسألة لا تشغلني ، فأنا واثق أن الهايكو الشعري أي الموزون لم أسمع بأحد قبلي قال به، ولو كان هذا الأمر معلوما لما أخذ منك كل هذا الوقت أنت وغيرك حتى تبحث، وهذا مفيد لي ولكم.
    وإذا سبقني إليه أحد ، فثق تماماً أنني سأذكره ، وأذكر أنك من نبهني على أسبقيته. ومقالتك المطولة المنقولة من موقع محجوب في السعودية تشعرني كأن القصد بيان:
    من هو الرائد للهايكو؟

    على العموم :
    أعرف أن المناصرة ترجم الهايكو نثرا، ولم أقف على أعمال له نثرية، حتى أحكم عليها هل هي مطابقة للهايكو العالمي أم لا.

    هل كتب المناصرة نصا هايكويا شعرا (موزونا) , فيه المقاطع كما نص الهايكو: 5-7-5؟
    هل وضع المناصرة أو غيره ضوابط لشاعرية الهايكو وزنا؟

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 18-08-2019 في 06:15 PM

  9. #29
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    أنتظرتُ جوابا من الأستاذ خشان عن سؤالي ، ولعل المانع خير.

    وسأعقب على المقالة التي استشهد الأستاذ _خشان خشان_ بها للكاتب /ة :روعة يونس، وفيها أمور تستحق الرد و بعضها من تتمة القول.
    جاء في المقالة:
    ( ... هذا الرائد العربي ويكتب (هايكو) لهذا نجد أن هذا الشاعر الرائد يقول : (رجعتُ من المنفى في كفّى (خُفُّ حُنينْ) حين وصلتُ إلى المنفى الثاني سرقوا مني الخفينْ).
    ويقول (المناصرة ) في هايكوآخر :
    (سلاماً آهِ يا أبتاه ،إنْ تعبوا ،فلن أتعب
    وإن ركضوا إلى اعدائهم طمعاً
    فلن أذهبْ).


    جوابي:
    جاء في المقالة التي استشهد بها / خشان خشان: :
    ( .... (هايكو) لهذا نجد أن هذا الشاعر الرائد يقول :
    (رجعتُ من المنفى في كفّى (خُفُّ حُنينْ) حين وصلتُ إلى المنفى الثاني سرقوا مني الخفينْ).

    قلتٌ:
    وجدت هذا النص منشورا في دنيا الرأي في مقالة بعنوان : ( توقيعات عز الدين المناصرة)
    تاريخ النشر : 2013-09-11 ( الحادي عشر من سبتمبر 2013م)
    ، هكذا:
    https://pulpit.alwatanvoice.com/arti...11/305583.html
    صدر حديثاً بعمَّان، كتاب (توقيعات عز الدين المناصرة)، وهو عبارة عن (إبيجرامات شعرية مختارة) من أشعاره خلال ما يقرب من خمسين عاماً (1962-2009)، وتقول (التوقيعة) الأولى:
    ((رجعتُ من المنفى في كفّي خُفُّ (حُنَيْنْ)
    حين وصلتُ إلى المنفى الثاني
    سرقوا منّي الخفّيْنْ) – (1964).) انتهى

    أولا: الأستاذ عزالدين المناصرة سماها توقيعة.
    ثانيا: هل ينطبق عليها شرطا الهايكو: ثلاثة أسطر ، توزيع المقاطع: 5-7-5.
    أما الأسطر فقد جاء بها،ولكنه لم يوفق في تطبيق الشرط الثاني :

    (رجعتُ من المنفى في كفّي خُفُّ (حُنَيْنْ) (10)
    حين وصلتُ إلى المنفى الثاني ( 8)
    سرقوا منّي الخفّيْنْ) ( 5)

    فالخلاصة في هذه القطعة الشعرية : أنها لا توافق الهايكو ، وهي كما سماها توقيعة شعرية.

    جاء في المقالة التي استشهد بها / خشان خشان:
    ( ويقول (المناصرة ) في هايكوآخر :
    (سلاماً آهِ يا أبتاه ،إنْ تعبوا ،فلن أتعب
    وإن ركضوا إلى اعدائهم طمعاً
    فلن أذهبْ).

    قلتُ:
    وجدت هذه الأسطر في مقدمة قصيدة تفعيلة عنوانها ( برقيّات دمويّة ) للأستاذ / عزالدين المناصرة ، على موقع (أدب ):
    http://adab.com/modules.php?name=Sh3...hqas&qid=85754
    (سلاماً، آهِ، يا أبتاهُ، إنْ تعبوا
    فلن أتعبْ
    وإنْ ذهبوا ﺇﻟﻰ أعدائهمْ، خوفاً،
    فلن أذهبْ.
    بكيتُ على مشارفها البعيدة، حين نام الناسْ
    وأبكيتُ البيوت البيض من حولي،
    فضجَّ قرنفل الحيطانْ:
    تسامق نحو روح الروح، سارت زفَّةُ النسوانْ
    هديراً من نعاس الرمل خلفي، يجرح الركبان
    يغنّين القتيل الصعب، موّالاً جريح الراس.
    وسرتُ مهشّم القدمين فوق الشوكِ،
    مأسوراً من الحرّاس.
    كم انتثرتْ مودّتنا، ووزّعنا قلوباً ﻓﻲ رسائلنا
    على الأيامْ
    سياجاً للمدى تبقين، رغم تحاسد الجُلاَّسْ.
    سأنشد نَزْف موّالي
    أسيرُ – كوردةٍ خُلعت – أسيراً
    باسقَ الإحساس.
    بياضاً كان وجهك يا مدينتنا ... بكى يأسا.
    كأجنحة الحمام على سطوح الدورْ
    صفاء الروح مثل دموعك البلّور
    دعي الأحزان، هذا اليوم يومك، فارفعي الرأسا.
    دعيه يطاول الزرقاء، يجلو كلَّ ما فيها
    وسمّي كل شيء باسمه، فالكاس ما عادت لنا كأسا.
    سأركب مهرتي الشهباء
    لأمتشق الحسام، وأنصب التُرسا.
    ولكنّي ...
    سأرحل عن منازلَ، أنت سيّدها وحاميها.
    مشينا ﻓﻲ دروب الشوك والزّقومِ،
    ﻓﻲ الصحراء، ﻓﻲ الزرقاء، ﻓﻲ المركبْ
    وهذي دربنا الأولى:
    تُعيد الحُرَّ ... مغلولا
    تصدّ، ولا تردّ الغائب المتعبْ.
    وهذي دربنا الأخرى:
    نعيش ﺑﻬﺎ عبيداً نرتضي بالجَوْرْ.
    تقول لنا بأن نحيا ... بلا ... شفةٍ
    ندور كما يدور الثورْ.
    وهذا دربنا الثالث:
    يقود ﺇﻟﻰ جزيرتنا البعيدة، حيث تسكنها
    الشياطين الشتائية
    لتسرق خاتمي ﻓﻲ الليل جِنيَّة
    لأصرخَ يا علاء الدين،
    أين السرُّ، ضاع السرُّ،
    كيف أفكُّ هذا الطَلْسَمَ المأسورْ.
    ولا شبّيك، لا لبّيك، فاسمع صرخة المقهور.
    فقد أوشكت يا أبتاه أن أَغْضَبْ
    ﺇﻟﻰ الحدِّ الذي لا يرهَبُ السكّينْ
    قبائلنا على الحيطان تنشدُ خطبةَ التسليمْ
    سلاماً آهِ يا أبتاه، إن تعبوا، فلن أتعب.)

    كيف فات على أستاذنا خشان خشان ،الفرق بين قصيدة تفعيلة و قصيدة الهايكو، والنص منشور على موقع أدبي مشهور و سهل الوصول إليه.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 21-08-2019 في 05:35 PM

  10. #30
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    جاء في مقالة الكتاب/ة : روعة يونس ، التي استشهد بها الأستاذ خشان خشان:
    ( ... يقول (المناصرة) في هايكو ثالث :
    “أنا أمير

    أنت أمير

    فمن ترى يقود هذا

    الفيلق الكبير”.

    ***
    ويقول المناصرة في (هايكو) رابع:
    الأفعى لا تُخلي جحراً،إلّا بالفأسْ
    الأفعى لا ترحل بالموسيقا
    الأفعى لا ترحل، إلّا إنّ قُطع الرأسْ.) انتهى
    ....................

    جوابي:
    قولهم:
    ( ... يقول (المناصرة) في هايكو ثالث :
    “أنا أمير

    أنت أمير

    فمن ترى يقود هذا

    الفيلق الكبير”.)

    قلتُ:
    الهايكو في صورته من المنشأ حتى أصبح أدباً عالميا ، هو شعر ثلاثي الأسطر بتوزيع: 5-7-5 للمقاطع.

    وقول المناصرة _ أعلاه_ خالف الهايكو في كلا الشرطين ، فتلك المقطوعة يليق بها اسم ومضة شعرية أو توقيع شعري.

    والومضة اعتمدت كليا على مثل معروف، نصه : ( أنت أمير و أنا أمير فمن سيسوق الحمير).



    جاء في المقالة:

    (ويقول المناصرة في (هايكو) رابع:
    الأفعى لا تُخلي جحراً،إلّا بالفأسْ
    الأفعى لا ترحل بالموسيقا
    الأفعى لا ترحل، إلّا إنّ قُطع الرأسْ.)*

    قلتٌ:
    جاء المناصرة ، بثلاثة أسطر ، ولكن خالف شرط: 5-7-5

    فالسطر الأول: به اثنا عشر مقطعا : (12)
    السطر الثاني: به تسعة مقاطع : (9)
    السطر الثالث: به عشرة مقاطع : (11)


    ..............
    *(إنَّ) أظن صوابها ( إنْ) ، و على (إنْ) حسبت عدد مقاطع السطر.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 21-08-2019 في 08:25 PM

  11. #31
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    سأضع هنا رابطين مهمين، وفيها إشارات واضحة لمعنى ما سماه عزالدين المناصرة : بفن (التوقيعة) ، وبه صدر كتابه: ( توقيعات عزالدين المناصرة) :

    الأول:
    https://pulpit.alwatanvoice.com/arti...11/305583.html

    الثاني:
    https://www.assawsana.com/portal/pag...?newsid=155278


  12. #32
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    دار نقاش بيني و بين الأخ أبي عائشة الأندلسي ، حفظه الله و رعاه ، وسأنقل منه ، ما يهم الهايكو شعرا :

    أبو عائشة الأندلسي- ( ... أود التأكد منك من أن المقطع الياباني ينتهي عند أول ساكن يلي المتحرك؟)

    عبده فايز الزبيدي:
    أسميته المقطع الهايوكي : من أول متحرك لأول ساكن يصادفه، ثم يبدأ المقطع الذي يليه )

    أبو عائشة الأندلسي:
    ( هل هو اجتهاد منك ؟ لأنك ما تعلم هل يوافقون على هذا التعريف؟ لأن المقطع في العربية أربعة أنواع.)

    عبده فايز الزبيدي:
    نعم ، هو من اجتهادي و قد قدمته في مواقع أدبية معروفة، و فيه نقاش.


    أبو عائشة الأندلسي:

    ( وعلى هذا يكون قول امرئ القيس :
    قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل، من سبعة عشر مقطعا، ويكتبه الهايوكي، هكذا :
    قفا نبْكِ منْ ذكْرى = 5
    حبيبٍ و منزلِ* بسقط اللوى = 7
    بين الدخول فحومل = 5)

    عبده فايز الزبيدي:
    أحسنت .)
    .................. انتهى النقل ..................
    بقي أن أشير أن سبب نقلي لهذا الحوار ،هو أن فيه تمريناً جيداً على المقطع الهايوكي ، الذي جعلته
    الضابط في عدِّ عدَدِ المقاطع على السطر الهايوكي.
    وقد فهمه _ أبو عائشة الأندلسي _ ثم طبقه على مطلع معلقة امرئ القيس .


    * لكن تسامحت في إشباعه لحركة لام ( منزل) حتى ولد منها حرفا ساكنا وقف عليه ، لأنها في ذهنه في آخر عروض شطر البيت.ونحن في مرحلة تثقيف بهذا المصطلح.


    وبيت امرئ القيس ليس من الهايكو ، لأنه معلوم وجهته الشعرية ،ولكن التدرب على مثل هذا الشعر يقوي الملكة.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 21-08-2019 في 11:31 PM

  13. #33
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:12:09 PM

    المشاركات
    3,910

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    الله يحييك
    سبحان الله، مقالاتك الأولى هنا ، كنت تارة مترددا و تارة رافضا.
    وحين وجدت مقالة فيها ذكر غيري ، لم تثبت على رأيك ، بل قلت: رائد الهايكو.
    وهذه مسألة لا تشغلني ، فأنا واثق أن الهايكو الشعري أي الموزون لم أسمع بأحد قبلي قال به، ولو كان هذا الأمر معلوما لما أخذ منك كل هذا الوقت أنت وغيرك حتى تبحث، وهذا مفيد لي ولكم.
    وإذا سبقني إليه أحد ، فثق تماماً أنني سأذكره ، وأذكر أنك من نبهني على أسبقيته. ومقالتك المطولة المنقولة من موقع محجوب في السعودية تشعرني كأن القصد بيان:
    من هو الرائد للهايكو؟

    على العموم :
    أعرف أن المناصرة ترجم الهايكو نثرا، ولم أقف على أعمال له نثرية، حتى أحكم عليها هل هي مطابقة للهايكو العالمي أم لا.

    هل كتب المناصرة نصا هايكويا شعرا (موزونا) , فيه المقاطع كما نص الهايكو: 5-7-5؟
    هل وضع المناصرة أو غيره ضوابط لشاعرية الهايكو وزنا؟
    معذرة أخي وأستاذي الكريم لتأخر الرد
    لم أوفق لمعرفة الإجابة على سؤالك .
    شكرا لما أضفته للموضوع.
    والله يرعاك.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  14. #34
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:06 PM

    المشاركات
    1,736

    يبدو أن الهايكو آخذ في الانتشار .. هاهي وكالة معا الإخبارية الفلسطينية تنشر مقالا عنه اليوم .. آمل أن لا يكون الموقع محجوبا:
    http://www.maannews.net/Content.aspx?id=992860


  15. #35
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها خشان خشان اعرض المشاركة
    معذرة أخي وأستاذي الكريم لتأخر الرد
    لم أوفق لمعرفة الإجابة على سؤالك .
    شكرا لما أضفته للموضوع.
    والله يرعاك.
    بارك الله فيك أستاذنا الكريم.
    وشكرا لكريم تواصلك.


  16. #36
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها سليمان أبو ستة اعرض المشاركة
    يبدو أن الهايكو آخذ في الانتشار .. هاهي وكالة معا الإخبارية الفلسطينية تنشر مقالا عنه اليوم .. آمل أن لا يكون الموقع محجوبا:
    http://www.maannews.net/Content.aspx?id=992860
    كأنك لم تقرأ ردي على ما أورده أستاذنا الجليل/ خشان خشان.

    والكلام الذي أوردته أنت هو _ في مجمله_ عين المقالة التي استشهد بها العلامة/ خشان بن محمد خشان في رده في المشاركة رقم: (27) ،وقد جاوبت عن كثير منها.
    بينت أن الأستاذ المناصرة و غيره كتبوا محاولات ، لكنها لا توافق الهايكو العالمي،بشرطيه:

    - ثلاثة أسطر شعرية ، بسبعة عشر مقطعا بترتيب : 5 مقاطع - 7 مقاطع - 5 مقاطع.

    اقرأ _ تكرما منك _ المشاركتين رقم : (29) و (30)

    وإذا لديك استسفار بعد القراءة ، فحيا هلا بك.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 22-08-2019 في 07:55 PM

  17. #37
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 46

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:02:06 PM

    المشاركات
    1,736

    قرأت المقال الذي نشره أستاذنا خشان نقلا عن موقع آخر وفيه أن المقال للكاتبة روعة يونس ، وأما الرابط الذي وضعته فيحتوي نفس الكلام إلا أنه منشور باسم الشاعر عز الدين المناصرة ، فأحببت أن ترجع إلى نص أصلي إن لم يكن ناشرو النصين قد تصرفوا في نسبة النص إلى قائله.
    أعجبني في ردك رجوعك إلى قصائد الشاعر القديمة وكشفك تزييف إدعائه بأنه رائد الهايكو العربي ، فكأنه لم يكفه من الألقاب أنه "شاعر الكنعنة والرعوية"!


الصفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •