اعرض النتائج 1 من 13 إلى 13

الموضوع: هايكو : (هَمَسَتْ لَهُم)*

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    هايكو : (هَمَسَتْ لَهُم)*

    هَمَسَتْ لَهُم: أمٌّ أنا .
    فَتَهَشَّمت نَظَرَاتُهُم وتَحَمَّلتْ ماَ،
    كانَ حبَّاً، وحْدَهَا.


    ...................
    *هذه أول قصيدة هايكو شعرية في العربية .

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 13-08-2019 في 10:20 PM السبب: طلب الأستاذ عبده فايز الزبيدي

  2. #2
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:17-08-2019
    الساعة:03:01 AM

    المشاركات
    1,903
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    هَمَسَتْ لَهُ: أمٌّ أنا .
    فَتَهَشَّمت نَظَرَاتُهُ وتَحَمَّلتْ ماَ،
    كانَ حبَّاً، وحْدَهَا.


    ...................
    *هذه أول قصيدة هايكو شعرية في العربية .
    السلام عليكم
    لي عودة للحديث عن الإيقاع بإذن الله ، لكن أرجو أن تسمح لي أستاذي الكريم بالتساؤل عن معنى هذه القصيدة .
    أقصد : أن مستوى التكثيف شديد جداً، إلى درجة إخالها جلبت الغموضَ والإبهامَ للمعنى المطلوب إيصاله . هذا هو انطباعي بعد قراءتي للنص مراتٍ عديدةً، محاولةً الوصول إلى قرار معناه، ولم يكن ذلك سهلاً.
    مع أطيب تحية
    وكل عام وأنتم بخير


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    الكريم= الكريمة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أختي الكريمة
    عيد سعيد

    وأرجو :
    تعديل ما يلي:
    (له) إلى (لهم)
    (نظراته) إلى (نظراتهم)

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 13-08-2019 في 10:14 PM

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    لي عودة للحديث عن الإيقاع بإذن الله ، لكن أرجو أن تسمح لي أستاذي الكريم بالتساؤل عن معنى هذه القصيدة .
    أقصد : أن مستوى التكثيف شديد جداً، إلى درجة إخالها جلبت الغموضَ والإبهامَ للمعنى المطلوب إيصاله . هذا هو انطباعي بعد قراءتي للنص مراتٍ عديدةً، محاولةً الوصول إلى قرار معناه، ولم يكن ذلك سهلاً.
    مع أطيب تحية
    وكل عام وأنتم بخير
    الله يحفظك ويبارك فيك
    المعنى:
    حملت الفتاة خطيئة حب ما قبل الزواج.


  5. #5
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:17-08-2019
    الساعة:03:01 AM

    المشاركات
    1,903
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أختي الكريمة
    عيد سعيد

    وأرجو :
    تعديل ما يلي:
    (له) إلى (لهم)
    (نظراته) إلى (نظراتهم)
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    تمَّ التعديل أخي الكريم
    تحيتي


  6. #6
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:17-08-2019
    الساعة:03:01 AM

    المشاركات
    1,903
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    الله يحفظك ويبارك فيك
    المعنى:
    حملت الفتاة خطيئة حب ما قبل الزواج.
    هناك احتمالان :
    الأول: أنَّ هذه الفتاة تعيش في مجتمع غربي منفتح على قِيَمه المعاصرة الخاصة به. والتي تدعم الفتاة إلى درجة أنها تهمس لهم همساً بأنها قد أصبحت أمَّاً ، قبل الزواج. ومجرد الهمس دليلٌ على هدوء أعصابها واسترخائها ، ودليل على أنها مقتنعة بأن الأمر لا يكلفها أكثر من أن تهمس لهم بخبرها. لذا فإن رَدَّ فعلهم هم عندما تهشَّمت نظراتهم اللائمة لها والتي ألقت عليها وحدها اللوم والمسؤولية ، ردُّ فعلهم هذا ( في رأيي) غير منطقي وغير متوقع منهم حسب أخلاقيات مجتمعهم. بل المتوقع منهم أن يباركوا لها، ويحتفوا بحملها.
    الثاني : أنها تعيش في مجتمع شرقي متحفظ على أخلاقياته وقِيَمه الدينية.لكن هنا ستبدو الفتاة خارقة الشجاعة وهي تضبط أعصابها وتهمس لهم همساً. وما أظنها في الواقع ترغب بأن يصل الخبر إليهم ، ولعل الموت يكون أهنأ لها من إخبارهم ، فكيف تمكنت من أن تهمس لهم ؟! ثم كيف يكتفون هم بتوجيه تلك النظرات المهشَّمة التي لا يترتب عليها سوى لوم الفتاة وتحميلها المسؤولية وحدها. وكأن المسألة تنحصر فقط في فكرة (لماذا يلوم الناس الفتاة وحدها دون الشاب؟) ...!
    أفترض أن الشاعر سيعترض قائلاً :"هذه ليست قصة قصيرة جداً كما يوحي تحليلكِ لفكرتها، بل هي شعر هايكو موزون، وفي الشعر قد لا يلتزم الشاعر بمنطق الرؤية الواقعية ".
    وأجيب بأنني لا أرى هنا إلا نثراً ، نثراً فقط. وأصنِّف هذا النص من وجهة نظري ، ومن حيث الجنس الأدبي، مع القصة القصيرة جداً.
    وسأذهب للحديث عن الإيقاع في موضوعكم في منتدى العروض والقافية .
    مع التحية والتقدير

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 13-08-2019 في 11:06 PM

  7. #7
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38166

    الكنية أو اللقب : أبو رويم

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبورواش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : باحث لغوي وفلكي

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/3/2011

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    200

    السلام عليكم ورحمة الله
    أرى هذه نتفة من شعر التفعيلة.
    أما عن تسميتها قصيدة فربما كان هذا راجعًا إلى نظام اللغة أو اللهجة التي نسبت إليها.
    أما عن المعنى فأنا أفسر الهمس هنا بهمس الخوف والرهبة من باب التوسع في المفردة، وكأنها حين كانت مجبرة -لأمرٍ ما- على البوح بما وقعت فيه، أخبرت به وهي خائفة من العاقبة فجاء إخبارها هامسًا لا عن اطمئنان بل عن خوف ورهبة، وما كان منهم إلا أن تهشمت نظراتهم لهول ما سمعوا.
    ولكن مع كل ما ذكرته أحس بالصناعة أكثر من الإبداع النابع من شاعرية الشاعر، وهذا عندي فرق ما بين المبدع بلغته والموازن له في إبداعه في لغة أخرى، والله أعلم.
    مع خالص تقديري للجميع.

    التعديل الأخير من قِبَل أبو رويم ; 15-08-2019 في 03:04 AM

  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    هناك احتمالان :
    الأول: أنَّ هذه الفتاة تعيش في مجتمع غربي منفتح على قِيَمه المعاصرة الخاصة به. والتي تدعم الفتاة إلى درجة أنها تهمس لهم همساً بأنها قد أصبحت أمَّاً ، قبل الزواج. ومجرد الهمس دليلٌ على هدوء أعصابها واسترخائها ، ودليل على أنها مقتنعة بأن الأمر لا يكلفها أكثر من أن تهمس لهم بخبرها. لذا فإن رَدَّ فعلهم هم عندما تهشَّمت نظراتهم اللائمة لها والتي ألقت عليها وحدها اللوم والمسؤولية ، ردُّ فعلهم هذا ( في رأيي) غير منطقي وغير متوقع منهم حسب أخلاقيات مجتمعهم. بل المتوقع منهم أن يباركوا لها، ويحتفوا بحملها.
    الثاني : أنها تعيش في مجتمع شرقي متحفظ على أخلاقياته وقِيَمه الدينية.لكن هنا ستبدو الفتاة خارقة الشجاعة وهي تضبط أعصابها وتهمس لهم همساً. وما أظنها في الواقع ترغب بأن يصل الخبر إليهم ، ولعل الموت يكون أهنأ لها من إخبارهم ، فكيف تمكنت من أن تهمس لهم ؟! ثم كيف يكتفون هم بتوجيه تلك النظرات المهشَّمة التي لا يترتب عليها سوى لوم الفتاة وتحميلها المسؤولية وحدها. وكأن المسألة تنحصر فقط في فكرة (لماذا يلوم الناس الفتاة وحدها دون الشاب؟) ...!
    أفترض أن الشاعر سيعترض قائلاً :"هذه ليست قصة قصيرة جداً كما يوحي تحليلكِ لفكرتها، بل هي شعر هايكو موزون، وفي الشعر قد لا يلتزم الشاعر بمنطق الرؤية الواقعية ".
    وأجيب بأنني لا أرى هنا إلا نثراً ، نثراً فقط. وأصنِّف هذا النص من وجهة نظري ، ومن حيث الجنس الأدبي، مع القصة القصيرة جداً.
    وسأذهب للحديث عن الإيقاع في موضوعكم في منتدى العروض والقافية .
    مع التحية والتقدير
    لا يشترط أن يكون المجتمع غربيا حتى تتخذ الفتاة صديقا و خدينا لها، لأن غالبية أهل الأرض لا يقيمون للعرض وزنا، عدا المسلمين و من يسكن بلاد المسلمين من أهل الكتاب .

    تفسير النص من جهة القارئ،هذا شيء لا أتدخل فيه ، ففي الشعر المهم من جهة الشاعر:
    صدق المعنى و ابتكار الصورة(المشهد)، في تكثيف عالٍ، فما يكتبه الشاعر في بضع كليمات، يأخذ بخيال القارئ لمسافات من التأويل بعيدة.

    قولك : إنك لم تجدي إلا نثرا، فأنا منتظر إثبات هذا.


    خالص تقديري.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 15-08-2019 في 05:37 PM

  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    تمَّ التعديل أخي الكريم
    تحيتي
    جزاك الله خيرا


  10. #10
    في إجازة

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 44378

    الكنية أو اللقب : ذات المنطق

    الجنس : أنثى

    البلد
    سوريا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : علم السلوك

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل19/6/2013

    آخر نشاط:17-08-2019
    الساعة:03:01 AM

    المشاركات
    1,903
    تدوينات المدونة
    7

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها عبده فايز الزبيدي اعرض المشاركة
    لا يشترط أن يكون المجتمع غربيا حتى تتخذ الفتاة صديقا و خدينا لها، لأن غالبية أهل الأرض لا يقيمون للعرض وزنا، عدا المسلمين و من يسكن بلاد المسلمين من أهل الكتاب .

    تفسير النص من جهة القارئ،هذا شيء لا أتدخل فيه ، ففي الشعر المهم من جهة الشاعر:
    صدق المعنى و ابتكار الصورة(المشهد)، في تكثيف عالٍ، فما يكتبه الشاعر في بضع كليمات، يأخذ بخيال القارئ لمسافات من التأويل بعيدة.

    قولك : إنك لم تجدي إلا نثرا، فأنا منتظر إثبات هذا.


    خالص تقديري.
    شكراً لاهتمامك أخي الكريم
    إليك سبب قولي :"لم أجد إلا نثراً"
    1- الفتاة في النص تريد إخبار قومها بخبر جديد لا علم لهم به من قبل وهو أنها حامل ، وقبل الزواج. لذا فإن التركيب اللغوي الخبري الأصلي هو بهذه الصيغة (همست لهم: أنا أمٌّ.)
    والإعراب الأصلي :أنا مبتدأ ( يكون المبتدأ معرفة في الأصل ) . وأمٌّ : خبر ( يكون الخبر نكرة في الأصل) .
    لكن الشاعر اضطر لتقديم الخبر على المبتدأ بداعي إقامة وزن ( متفاعلن )
    ودون داعٍ نحوي . فاختلف المعنى باختلاف المبنى؛ وأصبح كما لو أن الفتاة تريد أن تؤكد لهم أو تذكرهم بما يعهدونه ويعرفونه عنها من قبل.وهو ما لا يُراد من التركيب .
    ولو قارنا بين دلالتي الجملتين "أنا أمٌّ" و" أمٌّ أنا "، لَعَلِمْنا أن الجملة الأولى أصحُّ وأنسب
    للإخبار ، والثانية أنسب للتوكيد والتذكير ، وأما استخدام الثانية للإخبار ففيه تجاوز نحوي .
    ولأن السياق يدل على رغبة الفتاة بالإخبار وليس على رغبتها بالتذكير والتوكيد فقد قرأتُ التركيب كما هو في أصله الإسنادي لضرورة المعنى .
    2- إنهاء السطر الثاني بالاسم الموصول (ما) وفصله عن جملة صلة الموصول (كان) بعلامة الترقيم الفاصلة و
    " وتحمَّلت ما، كان " لا يجوز نحوياً ولا يصح . والمبرر الوحيد لهذا الفصل هو أن عدد المقاطع المطلوب في السطر قد انتهى مع المقطع (ما) ، لذا فإننا لو كتبنا النص على أصوله الصحيحة، وعلى سطرٍ واحد فسيكون كالتالي:
    "همست لهم : أنا أمٌّ . فتهشمت نظراتهم، وتحمَّلت ما كان حبَّاً ، وحدها. "
    3-ومن الواضح أن أسلوب النص قصصي بامتياز؛ لأنه يعتمد على السرد ، ويتضمن حواراً ، وعلى الرغم من قِصَره، فهو يتضمن حبكة قصصية واضحة وكاملة ، والفكرة فيه تعالج مشكلة اجتماعية تعبر عن صدمة الفتاة من موقف المجتمع تجاهها، من حيث أنه مجتمع يمِّيِّز بين الشاب والفتاة في المعاملة .
    فلم أره إلا نصَّاً نثرياً ، ولم تشفع له عندي تفعيلاته التي حدثت بسببها تلك الالتفافات على التراكيب اللغوية . وهذه هي وجهة نظري أخي الكريم . وقد بَيَّنتها تلبيةً لطلبك . مع كامل تقديري واحترامي لاجتهادك فيه.

    تحيتي

    التعديل الأخير من قِبَل ثناء صالح ; 15-08-2019 في 09:22 PM

  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 38166

    الكنية أو اللقب : أبو رويم

    الجنس : ذكر

    البلد
    أبورواش

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : باحث لغوي وفلكي

    معلومات أخرى

    التقويم : 11

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل15/3/2011

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:44 PM

    المشاركات
    200

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    شكراً لاهتمامك أخي الكريم
    إليك سبب قولي :"لم أجد إلا نثراً"
    1- الفتاة في النص تريد إخبار قومها بخبر جديد لا علم لهم به من قبل وهو أنها حامل ، وقبل الزواج. لذا فإن التركيب اللغوي الخبري الأصلي هو بهذه الصيغة (همست لهم: أنا أمٌّ.)
    والإعراب الأصلي :أنا مبتدأ ( يكون المبتدأ معرفة في الأصل ) . وأمٌّ : خبر ( يكون الخبر نكرة في الأصل) .
    لكن الشاعر اضطر لتقديم الخبر على المبتدأ بداعي إقامة وزن ( متفاعلن )
    ودون داعٍ نحوي . فاختلف المعنى باختلاف المبنى؛ وأصبح كما لو أن الفتاة تريد أن تؤكد لهم أو تذكرهم بما يعهدونه ويعرفونه عنها من قبل.وهو ما لا يُراد من التركيب .
    ولو قارنا بين دلالتي الجملتين "أنا أمٌّ" و" أمٌّ أنا "، لَعَلِمْنا أن الجملة الأولى أصحُّ وأنسب
    للإخبار ، والثانية أنسب للتوكيد والتذكير ، وأما استخدام الثانية للإخبار ففيه تجاوز نحوي .
    ولأن السياق يدل على رغبة الفتاة بالإخبار وليس على رغبتها بالتذكير والتوكيد فقد قرأتُ التركيب كما هو في أصله الإسنادي لضرورة المعنى .
    2- إنهاء السطر الثاني بالاسم الموصول (ما) وفصله عن جملة صلة الموصول (كان) بعلامة الترقيم الفاصلة و
    " وتحمَّلت ما، كان " لا يجوز نحوياً ولا يصح . والمبرر الوحيد لهذا الفصل هو أن عدد المقاطع المطلوب في السطر قد انتهى مع المقطع (ما) ، لذا فإننا لو كتبنا النص على أصوله الصحيحة، وعلى سطرٍ واحد فسيكون كالتالي:
    "همست لهم : أنا أمٌّ . فتهشمت نظراتهم، وتحمَّلت ما كان حبَّاً ، وحدها. "
    3-ومن الواضح أن أسلوب النص قصصي بامتياز؛ لأنه يعتمد على السرد ، ويتضمن حواراً ، وعلى الرغم من قِصَره، فهو يتضمن حبكة قصصية واضحة وكاملة ، والفكرة فيه تعالج مشكلة اجتماعية تعبر عن صدمة الفتاة من موقف المجتمع تجاهها، من حيث أنه مجتمع يمِّيِّز بين الشاب والفتاة في المعاملة .
    فلم أره إلا نصَّاً نثرياً ، ولم تشفع له عندي تفعيلاته التي حدثت بسببها تلك الالتفافات على التراكيب اللغوية . وهذه هي وجهة نظري أخي الكريم . وقد بَيَّنتها تلبيةً لطلبك . مع كامل تقديري واحترامي لاجتهادك فيه.

    تحيتي
    كم هي رائعة قراءتك للنص، ولكن أختلف معك أستاذة في جزئية تقديم الخبر، أنا قرأت في التقديم خوفًا لا توكيدًا، وهي قراءة تذوق لا قراءة تحليل نحوي، فهي قدمت الأمومة أولًا نكرة مبهمة تمهيدًا للصدمة، ثم أتبعتها بالمسند إليه الذي هو ضميرها، وعلى قراءتي لا أرى التفافًا كما تفضلت، وهذا لا يناقض ما قلته سابقًا وكتذوق أيضًا لا كتحليل نحوي أن الصناعة واضحة عندي فيما رأيته نتفة من شعر التفعيلة لمكانة الوزن، وهو مجرد رأي خاص أحببت تبيينه وإظهاره، إذ قد لفت نظري العنوان الذي بدا لي غريبًا بعض الشيء، مع خالص تقديري للجميع وللحوار المفيد.

    التعديل الأخير من قِبَل أبو رويم ; 15-08-2019 في 10:37 PM

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها أبو رويم اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله
    أرى هذه نتفة من شعر التفعيلة.
    أما عن تسميتها قصيدة فربما كان هذا راجعًا إلى نظام اللغة أو اللهجة التي نسبت إليها.
    أما عن المعنى فأنا أفسر الهمس هنا بهمس الخوف والرهبة من باب التوسع في المفردة، وكأنها حين كانت مجبرة -لأمرٍ ما- على البوح بما وقعت فيه، أخبرت به وهي خائفة من العاقبة فجاء إخبارها هامسًا لا عن اطمئنان بل عن خوف ورهبة، وما كان منهم إلا أن تهشمت نظراتهم لهول ما سمعوا.
    ولكن مع كل ما ذكرته أحس بالصناعة أكثر من الإبداع النابع من شاعرية الشاعر، وهذا عندي فرق ما بين المبدع بلغته والموازن له في إبداعه في لغة أخرى، والله أعلم.
    مع خالص تقديري للجميع.
    حياك الله
    هذا نمط شعري جديد ، أدخلته للعربية شعرا، وكل جديد لا يقبل مباشرة، هذه سنة معلومة.

    والنص الجيد هو من يبعث التساؤلات، والهايكو يتسع لكل الانفعالات، وهذا النص الهايوكي يناقش قضية مهمة، وتقييم النصوص تحتاج أدوات نقدية عالية، و النقد الإنشائي لا يفيد ، بارك الله فيك.


    وحتى يطمئن قلبك أن النص جيد، سأقول لك:

    نحن مسلمون و شرقيون، و السفاح و حمله حرام، أي يستحى منه، فلا يُعلن ، و لا يراد له أن يَعلم به الآخرون .

    راجع النص _ أخي الكريم _ وانظر كيف كتب الشاعر الفكرة من خلال : لا يعلن ، ولا يراد له أن يُعلم.


    وأي سؤال لك أو لغيرك ، فأنا رهن إشارتك.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 16-08-2019 في 05:00 PM

  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 13505

    الكنية أو اللقب : أبوفايز

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة انجليزية

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل11/10/2007

    آخر نشاط:22-08-2019
    الساعة:08:16 PM

    المشاركات
    662

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ثناء صالح اعرض المشاركة
    شكراً لاهتمامك أخي الكريم
    إليك سبب قولي :"لم أجد إلا نثراً"
    1- الفتاة في النص تريد إخبار قومها بخبر جديد لا علم لهم به من قبل وهو أنها حامل ، وقبل الزواج. لذا فإن التركيب اللغوي الخبري الأصلي هو بهذه الصيغة (همست لهم: أنا أمٌّ.)
    والإعراب الأصلي :أنا مبتدأ ( يكون المبتدأ معرفة في الأصل ) . وأمٌّ : خبر ( يكون الخبر نكرة في الأصل) .
    لكن الشاعر اضطر لتقديم الخبر على المبتدأ بداعي إقامة وزن ( متفاعلن )
    ودون داعٍ نحوي . فاختلف المعنى باختلاف المبنى؛ وأصبح كما لو أن الفتاة تريد أن تؤكد لهم أو تذكرهم بما يعهدونه ويعرفونه عنها من قبل.وهو ما لا يُراد من التركيب .
    ولو قارنا بين دلالتي الجملتين "أنا أمٌّ" و" أمٌّ أنا "، لَعَلِمْنا أن الجملة الأولى أصحُّ وأنسب
    للإخبار ، والثانية أنسب للتوكيد والتذكير ، وأما استخدام الثانية للإخبار ففيه تجاوز نحوي .
    ولأن السياق يدل على رغبة الفتاة بالإخبار وليس على رغبتها بالتذكير والتوكيد فقد قرأتُ التركيب كما هو في أصله الإسنادي لضرورة المعنى .
    2- إنهاء السطر الثاني بالاسم الموصول (ما) وفصله عن جملة صلة الموصول (كان) بعلامة الترقيم الفاصلة و
    " وتحمَّلت ما، كان " لا يجوز نحوياً ولا يصح . والمبرر الوحيد لهذا الفصل هو أن عدد المقاطع المطلوب في السطر قد انتهى مع المقطع (ما) ، لذا فإننا لو كتبنا النص على أصوله الصحيحة، وعلى سطرٍ واحد فسيكون كالتالي:
    "همست لهم : أنا أمٌّ . فتهشمت نظراتهم، وتحمَّلت ما كان حبَّاً ، وحدها. "
    3-ومن الواضح أن أسلوب النص قصصي بامتياز؛ لأنه يعتمد على السرد ، ويتضمن حواراً ، وعلى الرغم من قِصَره، فهو يتضمن حبكة قصصية واضحة وكاملة ، والفكرة فيه تعالج مشكلة اجتماعية تعبر عن صدمة الفتاة من موقف المجتمع تجاهها، من حيث أنه مجتمع يمِّيِّز بين الشاب والفتاة في المعاملة .
    فلم أره إلا نصَّاً نثرياً ، ولم تشفع له عندي تفعيلاته التي حدثت بسببها تلك الالتفافات على التراكيب اللغوية . وهذه هي وجهة نظري أخي الكريم . وقد بَيَّنتها تلبيةً لطلبك . مع كامل تقديري واحترامي لاجتهادك فيه.

    تحيتي
    ذكرت الأخت ثناء ، ثلاث مسائل ، سأجيب عليها دون إعادة كلامها فيها ، وهي:
    1. يجوز تقديم الخبر على المبتدأ ، ما لم يكن في التقديم لبس، من جهة المعنى على السامع، قال ابن مالك رحمه الله تعالى:
    والأصلُ في الأخبارِ أنْ تُؤَخَّرَا = وَجَوَّزُوا التقديمَ إِذْ لاَ ضَرَرَا.

    وهنا التقديم بلاغي ، ليدل على أهمية معنى (أم) هنا ،التي تعني الخاطئة، فكأنها تقول أخطأت أنا ، في حق نفسي و في حقكم،
    فالمتكلم البليغ ، يقدم ما يهم السامع ، فالسامع المتشوق للخبر الهام، يريده، ولا يهتم بالمٌخبر عنه ، بنفس المستوى من العناية.

    ويُقدم المُخبَر عنه على خبره (وصفه)، إذا كان السامع مهتماً بالذات أكثر من خبرها (صفتها ).

    فكأنها قالت في تلعثم و طول تردد ، مع مسافات سكوت:

    أمٌّ، فقيل لها: من هي الأم؟ قالت لهم: أنا !


    النص الجيد يحتمل كل معنى و تصور رائع.


    2. نسيت الأخت الكريمة/ ثناء صالح ، أن الشاعر يجوز له ما لا يجوز لغيره، وتناست أن هذا السطر فيه تدوير، و التدوير لا يقطع لا الكلام و لا المعنى.
    وعلى كلامها فكل تدوير فصل فيه الشاعر ، سنقول له أخطأت.
    و التدوير ضرورة وزنية ، يسبقها سكتة بسيطة من قبل القارئ، ليدل على انتهاء الشطر أو السطر، وهو غير سكت المعنى.

    3. خلصت الأخت الكريمة إلى أن النص نثري ، برغم التفاعيل ، لا لشيء إلا لأنها : ترى هذا.

    أقول لها كما قلت لغيرها الأمر فيه سعة، والحمد الله.

    التعديل الأخير من قِبَل عبده فايز الزبيدي ; 16-08-2019 في 05:27 PM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •