الإضاءة 57
شاهد – شـــهدًا

شاهد: ظهرت الألف في اسم الفاعل (شاهد) في الآيات :
" أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ.." 17 هود
" قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَنْ نَفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ أَهْلِهَا.." 26 يوسف
"... وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى مِثْلِهِ فَآمَنَ وَاسْتَكْبَرْتُمْ.." 10 الأحقاف
" وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) البروج
المقصود من الشاهد في الآيات السابقة شخص محدد يؤدي عملية الشهادة.
فالشاهد في الآية الأولى هو النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، والشاهد في الآية الثانية من أقرباء امرأة العزيز..

شـــهدًا: آيات خفيت ألف الشاهد فيها:
" ياأَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَـــهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا" (45) الأحزاب
" إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَـــهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (8) الفـتح
" إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولًا شَـــهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولًا (15) المزمل
نلاحظ أن (شــهدًا) في الآيات السابقة في موقع وصف حال المرسل كمشاهد لجقيقة رسالة التوحيد المكلف بتبليغها. والحال أو النعت شيء معنوي لا يجسد، فحذف الألف للإشارة إلى ذلك.