اعرض النتائج 1 من 3 إلى 3

الموضوع: السرعة الافتراضية

  1. #1
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    3,986

    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  2. #2
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    3,986

    أنقل هنا هذا الحوار مع أستاذتي الكريمة ثناء صالح حول الموضوع :

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها (ثناء صالح) اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    أستاذي العالِم العروضي الفذ خشان
    قرأت هذا المقال وتأملتُ في تفاصيل تعقيبك الموضوعي عليه .
    وأرجو أن تسمح لي بعرض وجهة نظري فيما قرأت .
    أولاً - اعترضت حضرتك على استخدام مفهوم السرعة من قِبَل الباحث كونه لا يفيد في مجال قياس الصوت هنا ، لأن الباحث أشار إلى قيمة الزمن من حيث تقسيم المقاطع ولم يُشر إلى قيمة المسافة التي يقطعها الصوت كي يتحقق مفهوم السرعة الرياضي وهو قيمة المسافة مقسومة على قيمة الزمن. وأؤيدك تماماً في اعتراضك الدقيق.
    غير أنني أود أن أضيف هنا : أن البحث لا يجب أن يتطلع إلى قياس سرعة المقاطع المنطوقة . فمهوم السرعة يتطلب توفير عامل المسافة التي يقطعها الصوت، والتي يجب أن يكون لها نقطة بداية عند مصدر الصوت ونقطة نهاية عند مكان استقبال الصوت . وهذا أيضاً وفي النهاية لا يفيد البحث شيئاً ؛ لأن المسافة هذه هي جزء من الفراغ والسرعة التي تتعلق بها تعبر عن سرعة الصوت في الفراغ ، ولا علاقة لها بسرعة عملية النطق .
    فمفهوم السرعة الافتراضية خاطئ جداً ، ولا يتعلق أصلاً بموضوع البحث وهو قياس الفروق الزمنية بين أنواع المقاطع الثلاثة ( القصير والمتوسط والطويل ) أثناء عملية النطق بهذه المقاطع حصراً .
    ثانياُ - موضوع البحث يتعلق بعملية نطق أصوات المقاطع المختلفة. ولهذا فإن المفهوم الصحيح والبديل الذي يجب استخدامه هنا هو مفهوم ( التواتر) أو( التردد) ، وهو مفهوم فيزيائي يستخدم للمقارنة بين الأصوات من خلال قسمة عدد الاهتزازات ( الموجات الصوتية) التي يُحدِثها الصوت أثناء إصداره على واحدة الزمن .
    فمقدار التواتر يجب أن يختلف باختلاف أطوال المقاطع الصوتية .وهذا يمكن قياسه تجريبياً أو عملياً . و يعطينا نتائج صحيحة للمقارنة الزمنية بين المقاطع بشرط الالتزام بقيمة معيارية ثابتة خاصة بنطق المقطع المتوسط عندما يكونا مفتوحاً أو منتهيا بحرف مد . واعتبار هذه القيمة معيارية أيضاً في المقطع الطويل كونه مكوناً من مقطعين ( متوسط + صوت ساكن).

    تحيتي
    وعلى أستاذتي الفذة سلام الله ورحمته وبركاته
    وشكرا لك تعقيبك وتواضعك وأنت من أنت في العروض الرقمي.
    وأعرض لك هنا تفكيري بصوت عال راجيا تقويمه بثاقب فكرك.
    أرجو أن أتمكن هنا من بلوة الموضوع في نقطتين :

    1- موضوع البحث
    2- رأيك حوله

    أولا : موضوع البحث:
    تقولين :" موضوع البحث يتعلق بعملية نطق أصوات المقاطع المختلفة"
    ويقول الناقد:" تحاول هذه الدراسة مراجعة مصطلح السرعة الافتراضية الذي قدمه سيد البحراوي لدراسة سرعة إيقاع الشعر العربي"

    ومع التشابه وربما التطابق بين تعريفك وتعريف المؤلف لموضوع البحث فإنني أرى أن أعيد تقديم تحديد لموضوع البحث – من وجهة نظر المؤلف – بشكل يسهل الحكم في الموضوع.

    إن مدار البحث بما فيه من جداول تخص سرعة كل بحر على حدة اعتمادا على وزنه التفعيلي المجرد تبدو وكأنها الهدف والخلاصة المقصودين من الدراسة يجعلني مطمئنا – لغرض تسهيل الحكم حول الموضوع - إلى إعادة صياغة موضوع البحث وطبيعته على أنهما :

    " تقرير سرعة قراءة البحور المختلفة بما يبين الفروق في ذلك بين بحر وآخر اعتمادا على الوزن النظري للبحر بدلالة ما يدعوه المقاطع [القصيرة رقميا1] و[المتوسطة رقميا 2] بغض النظر عن أصوات الحروف والكلمات في ذواتها وطريقة إنشادها وبغض النظر عن نهاية المقطع المتوسط ممدودة كانت أم ساكنة. "


    ثانيا: رأيك
    في حديثك عن موضوع التردد. أفهم أنك – بغض النظر عن تفاصيل قصدك – تتحدثين عن التردد المتعلق بالإنشاد الحقيقي لكلمات كل بيت شعر على حدة.

    فإن صح فهمي لقصدك فإنني أستنتج منه أمرين:
    1- أنه لا علاقة بين رؤيتك حول التردد والسرعة وبين الموضوع الذي حدده المؤلف. ولعل ذلك يعني خروج البحث كله عن الصواب.
    2- ما تقولين به حول التردد والسرعة يتعلق بنص وإنشاد كل بيت أو شطر أو عبارة على حدة وليس على صورة تفعيلية مجردة الأمر الذي سيجعل لكل بيت من القصيدة تقويما خاصا به بحيث تتفاوت السرعة بين بيتين من نفس القصيدة وبحيث يبدو القول بأن بحرا ما أسرع من بحر آخر لا معنى له.

    أما حول تفاصيل ما تفضلت به حول السرعة والتردد فمع فهمي لذلك من حيث المبدأ فإني لا أكتمك القول بعدم وضوح تطبيقه في مجال الشعر والبحور وتعلقه بالمقاطع أم الكلمات أم ببيت الشعر. ولعله يكون مؤسسا في المجال الذي ترينه منطبقا عليه والذي أرى أنه غير ما قصده المؤلف . وعلى أي حال فمن الواضح أن لا علاقة له بموضوع البحث كما حدده المؤلف.

    بقي قولك :" فمقدار التواتر يجب أن يختلف باختلاف أطوال المقاطع الصوتية .وهذا يمكن قياسه تجريبياً أو عملياً . و يعطينا نتائج صحيحة للمقارنة الزمنية بين المقاطع بشرط الالتزام بقيمة معيارية ثابتة خاصة بنطق المقطع المتوسط عندما يكونا مفتوحاً أو منتهيا بحرف مد"
    كيف يكون مخبريا وذا قيمة معيارية ثابتة في آن.
    إن كان الحديث عن كم زمني فالمجال في ذلك للقياس العملي.
    وإن كان ذا قيمة معيارية مجردة عن ذوات المقاطع والكلمات – كما الأمر في مجال الوزن الرقمي – فليس للموضوع علاقة بالسرعة من قريب أو بعيد.
    أرى أن للسرعة علاقة منطقية مع م/ع ولكن ذلك بشكل عام ولا أرى من الممكن الربط بينهما بدقة.


    حفظك ربي ورعاك.


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 4508

    الكنية أو اللقب : أبو صالح

    الجنس : ذكر

    البلد
    المملكة العربية السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : هندسة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 81

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل15/2/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:06:23 PM

    المشاركات
    3,986

    الاسم: السرعة و ميمعين.png
المشاهدات:102
الحجم: 76.8 كيلوبايت


    " وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " صدق الله العظيم.

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •