اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: نظرية الدوائر عند الخليل

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:24-05-2020
    الساعة:07:13 PM

    المشاركات
    1,762

    نظرية الدوائر عند الخليل

    تعتبر نظرية الدوائر قفزة كبرى في مسيرة تطور علم العروض العربي
    قال الأخفش في كتابه القوافي:
    "سمعت كثيرا من العرب يقول: جميع الشعر قصيد ورمل ورجز. أما القصيد فالطويل والبسيط التام والكامل التام والوافر التام والرجز التام، وهو ما تغنى به الركبان، ولم نسمعهم يتغنون إلا بهذه الأبنية. وقد زعم بعضهم أنهم يتغنون بالخفيف.(انظر كتاب القوافي ص 74 وتعليقات محققه د. أحمد راتب النفاخ في هامشه) والرمل كل ما كان غير هذا من الشعر وغير الرجز فهو رمل. والرجز عند العرب كل ما كان على ثلاثة أجزاء، وهو الذي يترنمون به في عملهم وسوقهم ويحدون به. وقد روى بعض من أثق به نحو هذا عن الخليل".
    وما دام الأخفش قد ختم كلامه بأن ثمة من روى نحو هذا عن الخليل، فربما كان ذلك من قبيل ما أثبته الجوهري في كتابه القوافي، قال:
    "اعلم أن العرب قسمت جميع أشعارها أربعة أقسام جعلت كل قسم منها لمعنى، فجعلت أحدها للترنم والغناء عند الركوب وسمت هذا القسم القصائد، وهو كل بيت تام جاء على أصله في الدائرة لم يسقط منه شيء كالطويل والبسيط التام والوافر التام والكامل التام والرجز التام. وقد قيل أنهم ربما تغنوا بالخفيف التام أيضا. وجعلت القسم الثاني للمذاكرات في المجالس والمفاخرات فيه وللمديح والهجاء، وسمت هذا القسم الرمل، وهو كل بيت مجزوء كمجزوء المديد ومجزوء البسيط ومجزوء الوافر ومجزوء الكامل وما أشبه ذلك. وجعلت القسم الثالث للترنم في أسواقهم في أعمالهم ولحدو الإبل وسمته الرجز وهو كل ما كان على ثلاثة أجزاء كمشطور الرجز ومشطور المنسرح. وجعلت القسم الرابع لسوق الإبل وزجرها ولترقيص الصبيان ولاستقاء الماء من الآبار، وهو كل ما جاء على جزئين كمنهوك الرجز ومنهوك المنسرح. ثم قد يستعمل كل واحد من هذه الأقسام في غير موضعه، إلا أن أصل وضعه كما ذكرنا".
    هناك أيضا رواية التنعيم والتنغيم التي تدلنا على أن العرب قبل الخليل قد عرفوا الوحدات التي سماها السبب والوتد بعد معرفتهم للأجزاء، وهذا كله يشير إلى أن الخليل لم يهبط على أرض جرداء خالية من العلم بالعروض. الخليل فقط كان حلقة من حلقات التطور في هذا العلم ... إنما كانت تلك أهم حلقاته، وقد ميزها تلميذه سيبويه بنشوء نظرية الدوائر عنده، ففصلت هذه النظرية العبقرية بين عروض للأوائل .. وعروض للمتأخرين. فنراه مثلا يقول عن المد في السريع: "ومفعولان يلزمه المد لأنه ناقص من مفعولات مسكن عنه في قول الخليل، وقول من لم يثبت الدوائر هو تام، واستحسن فيه لالتقاء الساكنين".
    رحم الله الخليل.


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45457

    الكنية أو اللقب : النعيمي

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلــد الرشيـــد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر وعروضي

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/11/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:58 AM

    المشاركات
    1,106

    أستاذنا الكبير أبو ستة؛ نشكر لك هذا الجهد ودام يراعك نابضا بهذا العلم العبقري الذي وضعه الخليل رحمه الله
    وقد قرأت العنوان ثم توغلت في موضوعه فوجدته شيقا ‘وسؤالي : هل حصر الخليل بدوائره الخمس جميع ما قالته العرب من أشعار!أم هناك دوائر ضائعة مع أشعار المتقدمين من الشعراء والذين لم يعثر الخليل على شعرهم
    مع تقديري وشكري لكم

    ----------

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:24-05-2020
    الساعة:07:13 PM

    المشاركات
    1,762

    أخي الأستاذ عبد الستار
    لقد حصر الخليل بدوائره الخمس خمسة عشر بحرا عدا البحور المهملة. وقد استدرك عليه فيما بعد بحر المتدارك الذي عده مهملا. ومن جهتي فقد حاولت وضع قائمة جديدة سميتها قائمة النسق المتنامي أرجو أن تتابعها وتفيدني برأيك حولها لأني لاحظت أنك لم تشاركنا برأيك مثل باقي الأخوة يوم نشرتها على موقع الفصيح، وإليك رابطها .. فلا تبخل علينا بمرئياتك وآرائك التي نقدرها دائما :
    http://www.alfaseeh.com/vb/showthread.php?t=92266


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45457

    الكنية أو اللقب : النعيمي

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلــد الرشيـــد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر وعروضي

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/11/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:58 AM

    المشاركات
    1,106

    شكرا على إفادتكم

    هذه القائمة فيها من الرياضة الشيء الكثير وإن قال العلماء الرياضة لغة العلوم ‘لكن الذي يهمنا هو الإيقاع الموسيقي الذي التزمه الشاعر العربي الأول فخُلد كلامه عبر التأريخ لأن كلامه مموسق ؛فإن جردنا الشعر من الإيقاع الموسيقي فلا يكون شعرا ولو نفخنا فيه من روح الإبداع!
    وعلينا إذا في دراسة هذا الإيقاع أن نجمع أشعار العرب قبل ولادة الخليل أو قبل ولادة العروض إن شئت ونخرج من هذه الأشعار قوالب أساسية وضعها الشاعر المبدع ثم نضع لغة لهذه القوالب تمتاز بالسهولة للعامة والمختصين بشؤون العروض‘والأهم من ذلك الاّ نخلط بين الإيقاع العربي والغربي لأن الاختلاف بينهما كبير ؛فمثلا (المقطع القصير والطويل) ينطبق على الحروف في دراسة النبر والخاص بلغة الغرب ‘فلا يصح أن نطلقه على إيقاع الشعر العربي الذي يمتاز بإيقاعات منتظمة لها قيمها الرياضية والتي عرفها بعفوية الشاعر العربي حين نظم الشعر أو سمع قصيدة فكل وحدة إيقاعية في البيت منها جسدت لديه قيمة معينة محددة ؛أقول إن الايقاع المقطعي -وليس النبري-هو ما يهمنا في دراسة الشعر العربي

    ----------

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 18593

    الكنية أو اللقب : أبو إيهاب

    الجنس : ذكر

    البلد
    الرياض

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : تجارة

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 11

    التقويم : 47

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل7/9/2008

    آخر نشاط:24-05-2020
    الساعة:07:13 PM

    المشاركات
    1,762

    أخي الأستاذ النعيمي
    لعلك تلاحظ فيما يلي من مقدمة بحث لي أني ربطت بين المصطلحات العربية من حروف وحركات وبين المصطلح الغربي من مقاطع قصيرة وطويلة، وقد سبق في كثير من العلماء والفلاسفة القدماء والمحدثين ومن أهمهم الفارابي وانظر أيضا الرابط التالي:
    http://mohamedrabeea.net/library/pdf...4e2a2b20d4.pdf

    الرمز معناه
    ه حرف ساكن
    / حرف متحرك
    ب المقطع القصير، ويساوي حرفا متحركا واحدا [/].
    ــــ المقطع الطويل، ويساوي حرفين متواليين: متحرك فساكن [/ه] .
    س السبب الخفيف، وهو يساوي مقطعا قصيرا أو طويلا [ب:ـــ].
    و الوتد، ويساوي مقطعين: قصيرا فطويلا [ب ـــ].
    (و) الوتد المفروق، ويساوي مقطعين: طويلا فقصيرا [ـــ ب].
    ن عدد مرات تكرار النسق الإيقاعي (الدور) في البيت.
    (س) السبب الثقيل، ويساوي مقطعين قصيرين أو مقطعا طويلا واحدا.
    [س] السبب الملتزم حركة البسط أو الوصل، ويساوي مقطعا طويلا.
    <س> السبب الخفيف، الملتزم حركة القبض، ويساوي مقطعا قصيرا.
    [و] الوتد الملتزم حركة القطع، ويساوي مقطعا طويلا أو زائد الطول.
    | فاصل بين الأنساق الإيقاعية يعمل على تحديد أجزائها.
    [] فراغ بين معقوفين للدلالة على مدّ زائد ملتزم.
    {س} السبب الملتزم حركة البسط أو الوصل، ويساوي مقطعا طويلا أو مديدا.
    تمهيد
    سوف نمهّد لهذا البحث بمختصر نتناول فيه الخطوط الرئيسة لنظرية العروض العربي التي أطلقها الخليل بن أحمد في القرن الثاني الهجري، مستندا في ذلك إلى عدد وافر من الشواهد الشعرية خلال القرون الثلاثة التي سبقته، ومستخدِما في وصفه وتحليله لهذا العلم الذي وضعه، وحداتٍ من السبب والوتد ابتكرها بنفسه ولم ينقلها عن أحد قبله. غير أننا في الوقت ذاته لن نتقيّد بنفس العدد من الأسباب والأوتاد التي استخدمها لوصف هذا النظام، ولن نتوقف عند ما انتهى إليه من دوائر، وبعضُها غير مقبول عندنا من حيث تركيبها السبب وتديّ. وعلى العموم، فهذا العمل يجري هنا مَجرى التهذيب والتطوير لنظرية الخليل بهدف جعلها نظرية قادرة على وصف العروض العربي طيلة الاثني عشر قرنا التي تفصلنا عن زمن مؤسس هذا العلم، رحمه الله. مع التنبيه إلى أن هذا التمهيد مأخوذ ببعض التصرف من كتابي "في نظرية العروض العربي" ، والهدف منه بيان الآليّة التي كانت تسلكها نظرية الخليل في تتبّع تطوّر العروض، ثم تغيّر هذه الآلية في حدود القرن الثالث الهجري وبدء آليّة جديدة للتطوير أطلقنا عليها مصطلح المزج الإيقاعي.
    وكنت قد عرّفت الشعر بأنه فن الكلام الموقّع على نسق معين، فتطلّب منا ذلك أن نقوم بدراسة الشعر، من جانبيه الصوتي والإيقاعي، دراسة تتضمّنها العناوين التالية:
    الإيقاع
    وقد أخذنا في تعريفه بكلمات ابن سينا المتوفّى سنة 427 هـ في قوله: "الإيقاع من حيث هو إيقاع هو: تقدير ما لزمان النقرات، فإن اتفق أن كانت النقرات منغّمة كان الإيقاع لحنيا. وإذا اتفق أن كانت النقرات محدثة للحروف المنتظم منها كلام كان الإيقاع شعريا، وهو بنفسه إيقاع مطلقا" .
    أنواع الأصوات اللغوية
    يتألف النظام الصوتي للعربية من أربع وثلاثين وحدة صوتية موزّعة على النحو التالي:
    1- الحركات القصيرة وهي الفتحة والضمة والكسرة.
    2- الحركات الطويلة وهي ألف المد وواوه وياؤه كما في نحو: نار ونور ونير.
    3- أنصاف الحركات وهي الواو والياء (لغير المد) كما في نحو: وجد ويجد
    وحوض وبيت.
    4- الصوامت وتشمل باقي الأصوات كالهمزة والباء والتاء ... إلخ.
    فهذه الأنواع الأربعة، إذن، هي ما يبنى عليه الصوت اللغوي في الكلام، ونلمس أثرها في عروض الشعر، وبالذات في تحديد القافية وتعريفها على ما سيتضح لنا فيما بعد.
    نسق توالي الأصوات
    تتوالى الأصوات في العربية بحيث يراعى فيها ما يلي:
    1- عدم البدء بحركة أو بصامتين متواليين.
    2- عدم توالي ثلاثة صوامت.
    3- عدم الوقوف على حركة قصيرة.
    أشكال المقاطع اللغوية
    يتخذ النطق بالأصوات اللغوية شكل نبضات، بعضها قصير في مدته والبعض الآخر طويل. ولا يقل ما يتألف منه المقطع عن صوتين ولا يزيد عن أربعة.
    وفي العربية ثلاثة أشكال من المقاطع، هي:
    1- المقطع القصير، ويتألف من صامت فحركة قصيرة نحو: بَ، بُ، بِ.
    2- المقطع الطويل وهو نوعان: مغلق، يتألف من صامت فحركة قصيرة فصامت نحو: قد، أو، لم. ومفتوح، يتألف من صامت فحركة طويلة نحو: ما، ذو، لي.
    3- المقطع المديد، ويتألف بزيادة صامت على المقطع الطويل بنوعيه، نحو: بابْ، بيتْ، نهرْ، بالوقف على هذه الكلمات.
    القافية
    القافية هي صوت الرَويّ وما قد يليه من أصوات، مع نوع الصوت الذي يسبقه، وقد سمّاه بعض القدماء الرِدف. وهذا الرِدف إذا كان حركة قصيرة، وكان ثاني صوت يسبقه ألف مدّ، التزِم فيه هذان الصوتان بعينهما – وليس بنوعهما فقط – وسُمّيت هذه الألفُ ألفَ التأسيس.
    ولا شك أن التمييز بين أنواع الصوت اللغوي قد ساعد الباحث في صياغة تعريف للقافية غير تعريف الخليل، ويقترب من تعريفات علماء غيره منهم أبو موسى الحامض وابن السرّاج الشنتريني.


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 45457

    الكنية أو اللقب : النعيمي

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلــد الرشيـــد

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شاعر وعروضي

    معلومات أخرى

    التقويم : 50

    الوسام: ★★
    تاريخ التسجيل5/11/2013

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:08:58 AM

    المشاركات
    1,106

    الأستاذ الفاضل سليمان أبو ستة

    يتخذ النطق بالأصوات اللغوية شكل نبضات، بعضها قصير في مدته والبعض الآخر طويل. ولا يقل ما يتألف منه المقطع عن صوتين ولا يزيد عن أربعة.
    وفي العربية ثلاثة أشكال من المقاطع، هي:
    1- المقطع القصير، ويتألف من صامت فحركة قصيرة نحو: بَ، بُ، بِ.
    2- المقطع الطويل وهو نوعان: مغلق، يتألف من صامت فحركة قصيرة فصامت نحو: قد، أو، لم. ومفتوح، يتألف من صامت فحركة طويلة نحو: ما، ذو، لي.
    3- المقطع المديد، ويتألف بزيادة صامت على المقطع الطويل بنوعيه، نحو: بابْ، بيتْ، نهرْ، بالوقف على هذه الكلمات.
    القافية


    كل هذا يصب في موضوع النبر لأنه لا يتعدى حدود الحرف‘أو الكلمة الواحدة أما الشعر العربي فإيقاعه متميز بتناسب المقاطع وليس بتناسب الحروف (المقطع هنا نقصد به أكثر من حرفين فما فوق مثل في -على)وان اخضاع إيقاع الشعر العربي للنظام النبري لا زال بعيد المتناول كما يقول الأستاذ كمال أبوديب:
    (للجذر الثلاثي قَ تَ لَ في تركيبه (قتل)دلاقة ثنائية طرفها الأول السياق الزمني للحدث والثاني الذات الذي ينسب إليها الحدث؛أما كنه الحدث نفسه فانه يأتي الى المتلقي عبر المركبات الصوتية الثلاثة قَ تَ لَ ومن الصعب تخصيص أحد هذه المركبات الصوتية بأنه المركب الأكثر أهمية لمعنى الكلمة الأسلم أن يقال أن التتابع الصوتي الكلي له وظيفة اشارية رمزية الى مفهوم القتل ويبدو إن انعدام التمايز بين المركبات وكون التتابع يؤدي وظيفة اندلاقية كتلة كاملة يجعل تخصيص أحد المركبات بالنبر وتمييزه عن غيره أمرا اعتباطيا --من هنا يبدو أن الكلمة (قتل)لا تحمل نبرا محددا)
    ويرى النويهي أن تحول \0 إلى \\ لا يمكن في نظام كمي
    ويستدل هذا التحول في الشعر الجديد على أنه يتجه نحو إدخال النبر في إيقاعه

    ----------

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •