هذا من باب العطف على محل معمول اسم الفاعل المضاف إلى معموله لأن الإضافة في قوله الواهب الخيلِ إضافة غير محضة0
وفيه أيضاًً جواز دخول أل على المضاف
يراجع باب الإضافة0