اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: سؤال بين الاستعارة والمجاز؟

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6905

    الكنية أو اللقب : أبو عبدالله

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/9/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:56 AM

    المشاركات
    992

    سؤال بين الاستعارة والمجاز؟

    السلام عليكم
    أيها المباركون
    جاء في كتاب البيان في ضوء أساليب القرآن الكريم
    ١- إن قوله تعالى ( ونفخ في الصور)
    استعارة تصريحية.
    لماذا لا نقول هي مجاز مرسل علاقته ما سيكون؟

    ٢- قال تعالى ( وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم)
    ذكر المؤلف أنها استعارة تصريحية، فلماذا لا نقول أن الله تعالى شبه الريح التي لا تلقح بالمرأة العقيم وحذف المشبة به وهذا على سبيل الاستعارة المكنية ( لأنه حذف المشبه به؟
    أفيدونا مأجورين.

    قال تعالى { وقل ربِ زدني علما }

  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 723

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:41 PM

    المشاركات
    23,205

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد ينبع الغامدي اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أيها المباركون
    جاء في كتاب البيان في ضوء أساليب القرآن الكريم
    ٢- قال تعالى ( وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم)
    ذكر المؤلف أنها استعارة تصريحية، فلماذا لا نقول أن الله تعالى شبه الريح التي لا تلقح بالمرأة العقيم وحذف المشبة به وهذا على سبيل الاستعارة المكنية ( لأنه حذف المشبه به؟
    أفيدونا مأجورين.

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    تعقيب!

    قبل الشروع في الإجابة أولا ( لا بد من وضع بعض التوضيحات ) حول الاستعارة

    _ الاستعارة المكنية ( وتسمى أيضا الاستعارة بالكناية): هي تشبيه بليغ حذف منه ( ركنه الثاني) وهو ( المشبه به )،ويُسمى أيضا المشبه به بــ ( المستعار منه )
    مع الإبقاء على شيء من لوازمه أو صفة من صفاته يشير إليه أو يدل عليه .
    _ الاستعارة التصريحية : هي تشبيه بليغ حذف منه ( ركنه الأول ) وهو ( المشبه ) ويُسمى كذلك المشبه بــ ( المستعار له ).
    _ الاستعارة ( سواء أكانت مكنية أو تصريحية ) تنقسم قسمين :
    * استعارة أصلية : هو ما كان فيها ( اللفظ المستعار ) اسما جامدا ( غير مشتق )
    * استعارة تبعية : هو ما كان فيها ( اللفظ المستعار ) فعلا أو حرفا ، اسما مشتقا .

    أقوال أهل العلم البلاغية في نوع الاستعارة في هذه الآية الكريمة :

    ورد في كتاب الحاوي ( هنا ) ما نصه :

    الاستعارة المكنية: في قوله:{الريح العقيم}
    شبّه ما في الريح من الصفة التي تمنع من إنشاء مطر أو إلقاح شجر بما في المرأة من الصفة المذكورة التي تمنع الحمل ثم قيل العقيم وأريد به ذلك المعنى بقرينة وصف الريح به فالمستعار له الريح والمستعار منه ذات النتاج والمستعار العقم وهو عدم النتاج والمشاركة بين المستعار له والمستعار منه في عدم النتاج وهي استعارة محسوس لمحسوس للاشتراك في أمر معقول وهي من ألطف الاستعارات.

    في كتاب محيي الدين درويش هنا ورد ما نصه :

    - استعارة المحسوس للمحسوس للاشتراك في أمر معقول، وهو الاستعارة المركبة من الكثيف اللطيف، ومثالها قوله تعالى: «إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم» فإن المستعار له: الريح، والمستعار منه: ذات النتاج، والمستعار العقيم، وهو عدم النتاج، والمشاركة بين المستعار له والمستعار منه في عدم النتاج وهو شيء معقول.

    وفي كتاب روح المعاني للألوسي ( هنا ) ورد ما نصه :

    {وَفِى عَادٍ إِذْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الريح العقيم}
    الشديد التي لا تلقح شيئًا كما أخرجه جماعة عن ابن عباس وصححه الحاكم، وفي لفظ ( هي ريح) لا بركة فيها ولا منفعة ولا ينزل منها غيث ولا يلقح بها شجر كأنه شبه عدم تضمن المنفعة بعقم المرأة فعيل بمعى فاعل من اللازم وكون هذا المعنى لا يصح هنا مكابرة، وقال بعضهم وهو حسن: سميت عقيمًا لأنها أهلكتهم وقطعت دابرهم على أن هناك استعارة تبعية شبه إهلاكهم وقطع دابرهم بعقم النساء وعدم حملهن لما فيه من إذهاب النسل ثم أطلق المشبه به على المشبه واشتق منه العقيم، وفعيل قيل: بمعنى فاعل أو مفعول، وهذه الريح كانت الدبور لما صح من قوله صلى الله عليه وسلم:«نصرت بالصبا وأهلكت عاد بالدبور».

    وفي هذا الكتاب ( هنا ) ورد :


    قوله تعالى: {وفي عاد إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم} (الذاريات: 41) حيث استعيرت المرأة العقيم التي لا تلد للريح التي لا تمطر، بجامع عدم ظهور الأثر في كل، ثم حذف المستعار منه ورمز له بلازم من لوازمه وهو العقل، على سبيل الاستعارة المكنية؛ فالطرفان حسيان والجامع عقلي.
    ويجوز اعتبار الاستعارة تبعية بتشبيه ما في الريح من عدم تلقيح السحاب كي يمطر بالحالة التي في المرأة المانعة من الإنجاب، وهي العقم، ثم استعير العقم للحالة التي في الريح واشتق منه عقيم بمعنى لا ينتج أثرا، وعندئذ يكون كل من الطرفين والجامع عقلي.

    وذكر ( د. بلال السامرائي ) هنا ما مفاده :

    قوله تعالى (وفي عادٍ إذ أرسلنا عليهم الريح العقيم ) في مفردة (الريح ) استعارة مكنية نقول في إجرائها (شبهت الريح بامرأة لاتلد (عقيم ) فحذف المشبه به (امرأة ) ورمز إليه بشيء من لوازمه (عقيم ) على سبيل الاستعارة المكنية .

    وفي كتاب البرهان للزركشي ( هنا ) ورد ما نصه :


    الثاني: استعارة حسي لحسي بوجه عقلي كقوله تعالى :{أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الرِّيحَ الْعَقِيمَ}
    فالمستعار له الريح والمستعار منه المرأة وهما حسيان والوجه المنع من ظهور النتيجة والأثر وهو عقلي وهو أيضا استعارة بالكناية.

    قال في الإيضاح: وفيه نظر لأن العقيم صفة للمرأة لا اسم لها ولهذا جعل صفة للريح لا اسما والحق أن المستعار منه ما في المرأة من الصفة التي تمنع من الحبل والمستعار له ما في الريح من الصفة التي تمنع من إنشاء مطر وإلقاح شجر [والجامع لهما ما ذكر].
    وهو مندفع بالعناية لأن المراد من قوله المستعار منه المرأة التي عبر عنها بالعقيم ذكرها السكاكي بلفظ ما صدق عليه.

    **************

    أكثر الذين شرحوا نوع الاستعارة في هذه الآية الكريمة ذهبوا على أنها استعارة مكنية ( أي كما اعتقدتم ) وأنها تبعية .
    ولكن لعل صاحب كتاب (
    البيان في ضوء أساليب القرآن ) وهو د . عبد الفتاح لاشين الذي ذكرتموه في أول تساؤلكم قد فهم وقال كما قال صاحب كتاب بغية الإيضاح لتلخيص المفتاح في علوم البلاغة لــ عبد المتعال الصعيدي ( هنا ) وهذا مقتطف :
    تنبيه : في أعلى الصفحة كلام الخطيب القزويني وفي الهامش كلام عبد المتعال الصعيدي .

    استعارة محسوس لمحسوس بوجه عقلي ومنه قوله تعالى :

    ينظر رقم ( 4 ) من الهامش أدناه :




    والله أعلم بالصواب

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "
    _ أي ( زهــرة متفـائلة ) في منتديات أخرى أو في مواقع التواصل الاجتماعي فلستُ ( أنا ) !!

  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6905

    الكنية أو اللقب : أبو عبدالله

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/9/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:56 AM

    المشاركات
    992

    بارك الله فيك
    ونفع بك
    وزادك علما

    قال تعالى { وقل ربِ زدني علما }

  4. #4
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 723

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:41 PM

    المشاركات
    23,205

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد ينبع الغامدي اعرض المشاركة
    السلام عليكم
    أيها المباركون
    جاء في كتاب البيان في ضوء أساليب القرآن الكريم
    ١- إن قوله تعالى ( ونفخ في الصور)
    استعارة تصريحية.
    لم لا نقول مجاز مرسل علاقته ما سيكون ؟
    أفيدونا مأجورين.
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    حتى يتضح الأمر أكثر !

    يستوجب نقل ما قاله عبد الفتاح لاشين في كتابه الذي ذكرتموه

    تحت قسم الاستعارة التصريحية التبعية !

    قال لاشين :



    يجب التركيز على أن الاستعارة تكمن بالفعل بالنظر إلى زمانه ،،،


    وبعدها بقليل :

    ذكر في نفس القسم ( أي تحت قسم الاستعارة التصريحية التبعية )

    ولكن في الاستعارة في المشتقات :



    يبدو لي أنه علّق على الآية الثانية من سورة يس ونسي التي قبلها ...؟


    على كل ٍّ / ورد في كتاب دليل البلاغة الواضحة لعلي الجارم ومصطفى أمين ( هنا ) ما نصه :

    _وفى قوله تعالى : «وَنُفِخَ فِي الصُّورِ» استعارة تمثيلية ، شبهت حال أمر القدرّ الإلهية ودعوة الناس إلى الحساب ونهوضهم طائعين متزاحمين بحال النفخ فى البوق لدعوة الناس إلى الاجتماع ، بجامع السمع والطاعة فى كل ثم استعير التركيب الدال على المشبه به للمشبه والقرينة حالية.انتهى

    محيي الدين درويش في كتابه ( هنا ) قد قال :

    في قوله: «قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا» استعارة تصريحية أصلية فقد استعار الرقاد للموت والجامع بينهما عدم ظهور الفعل لأن كلّا من النائم والميت لا يظهر فيه فعل والمراد الفعل الاختياري المعتد به فلا يرد أن النائم يصدر منه فعل وإنما قلنا انها أصلية لأن المرقد مصدر ميمي كما تقدم وأما إذا جعلناه اسم مكان فتكون الاستعارة تبعية.

    قال السيوطي في كتابه الاتقان في القسم الثاني ( هنا ) :

    المجاز في المفرد ويسمى المجاز اللغوي وهو استعمال اللفظ من غير ما وضع له أولًا وأنواعه كثيرة‏.
    وعدّ السيوطي أقساما كثيرة وصلت العشرين وذكر من ضمن النقطة العشرين :
    ‏العشرون‏:‏ إقامة صيغة مقام أخرى وتحته أنواع كثيرة‏.
    ومنها‏:‏ إطلاق الماضي على المستقبل لتحقق وقوعه نحو ‏﴿‏أتى أمر الله‏﴾‏ أي الساعة بدليل فلا تستعجلوه ‏﴿‏ونفخ في الصور فصعق من في السموات‏﴾

    وورد ( هنا ) لآية أخرى ما نصه :

    - قال تعالى: فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة.
    فالفعل «نفخ» المبني للمجهول لم يسند إلى نائب فاعله الحقيقي وإنما أسند إلى مصدره «نفخة» أي أسند إلى غير ما هو له لعلاقة المصدرية.
    فهذا مجاز عقلي علاقته «المصدرية».

    ***************

    لم لا نقول مجاز مرسل علاقته ما سيكون ؟


    _ورد في كتاب جواهر البلاغة ( هنا ) بتصرف :

    إذا كانت العلاقة «المشابهة» فالمجاز «استعارة»
    وإذا كانت العلاقة " غير المشابهة " فهو «مجاز مرسل».
    وينقسم المجاز إلى أربعة أقسام:
    مجاز مفرد مرسل، ومجاز مفرد بالاستعارة (ويجريان في الكلمة)
    ومجاز مركب مرسل، ومجاز مركب بالاستعارة (ويجريان في الكلام)، ومتى أطلق المجاز انصرف إلى «المجاز اللغوي».

    ورد في فتح الباري شرح صحيح بخاري !

    ذكر عن الحسن البصري أنه قرأها بفتح الواو جمع صورة وتأوله على أن المراد النفخ في الأجساد لتعاد إليها الأرواح وقال أبي عبيدة في ‏"‏ المجاز ‏"‏‏:‏ يقال الصور يعني بسكون الواو جمع صورة كما يقال سور المدينة جمع سورة قال الشاعر ‏"‏ لما أتى خبر الزبير تواضعت سور المدينة ‏"‏ فيستوي معنى القراءتين‏.‏
    وحكى مثله الطبري عن قوم وزاد‏:‏ كالصوف جمع صوفة قالوا والمراد النفخ في الصور وهي الأجساد لتعاد فها الأرواح كما قال تعالى ‏(‏ونفخت فيه من روحي‏)‏ وتعقب قوله ‏"‏ جمع ‏"‏ بأن هذه أسماء أجناس لا جموع وبالغ النحاس وغيره في الرد على التأويل وقال الأزهري‏:‏ إنه خلاف ما عليه أهل السنة والجماعة‏.‏
    النفخ يقع في الصور أولا ليصل النفخ بالروح إلى الصور وهي الأجساد فإضافة النفخ إلى الصور الذي هو القرن حقيقة وإلى الصور التي هي الأجساد مجاز‏.‏

    لي عودة بإذن الله للتكلمة ،،،


    التعديل الأخير من قِبَل زهرة متفائلة ; 24-07-2020 في 02:28 PM
    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "
    _ أي ( زهــرة متفـائلة ) في منتديات أخرى أو في مواقع التواصل الاجتماعي فلستُ ( أنا ) !!

  5. #5
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 723

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:10:41 PM

    المشاركات
    23,205

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها محمد ينبع الغامدي اعرض المشاركة
    ١- إن قوله تعالى ( ونفخ في الصور)
    لماذا لا نقول هي مجاز مرسل علاقته ما سيكون؟
    أفيدونا مأجورين.
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    إضافة !

    لقد أرسلتُ تساؤلكم الكريم للدكتور الفاضل : محمد الجبالي بشأن أيجوز أن نعتبره مجازا مرسلا ؟
    فأجاب ( جزاه الله الجنة وكتب الله له الأجر والمثوبه ) هذه الإجابة :

    أما سؤالكم عن قول الله تعالى: {ونفخ في الصور}، أيكون مجازا مرسلا في كلمة الصور ؟ أم لا ؟
    أما في لفظ [الصور] فلا، ليس مجاز مرسلا، إنما هو حقيقة يعلمها الله سوف تكون لا شك حين يأتي أوانها.
    فإن قلنا إن في الآية مجازا، فإنه في الفعل [نفخ] الماضي الذي جاء معبرا عن المستقبل، فإن سألنا: ما نوع المجاز في الفعل [نفخ]؟ أهو مجاز عقلي أم مجاز مرسل؟ والجواب إنه مجاز مرسل علاقته اعتبار ما سيكون
    وقد يعترض أصحاب التفلسف بالمجاز العقلي ويتأولون ثم يستنتجون أن الآية مجاز عقلي، ولن أعترض على ما يقدمون، لكني لا أميل إليه.
    وإن شئت الحق فإني أيضا لا أميل لكون {ونفخ في الصور} مجازا بالكلية، لا مرسلا ، ولا عقليا؛
    وإنما أميل إلى شيء آخر ينصرف انصرافا عن التفاصيل التقعيدية البلاغية أو النحوية، وأقول لأهل البلاغة والنحو، دعوني والآية، أعفوني من قواعدكم وشرائطكم، فإني أعيش الآية، إني أرى المشهد ماثلا أمام عيني، هذا إسرافيل قد انتصب، هاهو قد رد رأسه للخلف، والتقم الصور، وأخذ ينفخ. دعوني يرحمكم الله، لا تفسدوا عليَّ تلك اللحظات الرهيبة التي تملأ صدري رهبة ورعبا فيخشع قلبي لربه ويخضع.
    أختنا الفاضلة: إن الهدف الذي يرمي إليه التعبير عن المستقبل بالماضي هو استحضار هذا المستقبل، استحضار صورته وهيئته ماثلة في الخيال، فيتحقق الأثر الشعوري في النفس والقلب، فإن دخلنا في التفصيل البلاغي والنحوي ضاعت الصورة، وتلاشت من الخيال، ونزلنا إلى الواقع الجاف، وهذا لا يعني أن ندع دراسة البلاغة والنحو، لا، لكني أميل إلى الاستغناء عن التفصيل مادامت الكلمة تحقق هدفها ذاتيا.
    أختنا الفاضلة: إن عوام الناس حين يقرءون: {وَنُفِخَ فِي الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ إِلَّا مَنْ شَاءَ اللَّهُ ثُمَّ نُفِخَ فِيهِ أُخْرَى فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ} ليسوا في حاجة للبلاغة والنحو لكي يقع الأثر في قلوبهم، سيعيشون الصورة في خيالهم، ستقع الرهبة في قلوبهم.
    إنهم ليسوا في حاجة للبلاغة ولا للنحو حين يقرءون:
    {وَيَوْمَ نُسَيِّرُ الْجِبَالَ وَتَرَى الْأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا (47) وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَكُمْ مَوْعِدًا (48) وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا}
    إنهم ليسوا في حاجة للبلاغة ولا للنحو حين يقرءون:
    {وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ}
    إنهم ليسوا في حاجة للبلاغة ولا للنحو حين يقرءون:
    {وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُوا عَلَيْنَا مِنَ الْمَاءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ}
    إن الفعل الماضي استحضر المستقبل حيا شاهدا أمام العيون والقلوب في الخيال
    إن عوام الناس على جهلهم سوف يرون الصورة حية شاهدة أمام عيونهم وقلوبهم، وهذا هو الجمال الحقيقي الذي يتحقق من التعبير عن المستقبل بلفظ الماضي أو العكس.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    انتهى ،

    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "
    _ أي ( زهــرة متفـائلة ) في منتديات أخرى أو في مواقع التواصل الاجتماعي فلستُ ( أنا ) !!

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 6905

    الكنية أو اللقب : أبو عبدالله

    الجنس : ذكر

    البلد
    السعودية

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : أقل من جامعي

    التخصص : اللغة العربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 2

    التقويم : 9

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/9/2006

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:02:56 AM

    المشاركات
    992

    بارك الله فيكما ونفع بكما

    قال تعالى { وقل ربِ زدني علما }

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •