اعرض النتائج 1 من 6 إلى 6

الموضوع: الشعر وعبقرية اللغة د.أيمن أبومصطفى

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51816

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : بلاغة ونقد

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/4/2016

    آخر نشاط:10-09-2020
    الساعة:08:30 PM

    المشاركات
    37
    العمر
    38

    الشعر وعبقرية اللغة د.أيمن أبومصطفى

    الشعر واللغة

    الشعر ليس مجرد نظم كلمات، كلمة جوار أخرى، وليس مجرد أوزان مقولبة تنتظم هذه الكلمات ، وإنما الشعر فن وإبداع.

    فن يحتفظ بنضارته وطزاجته عن طريق تلك العاطفة التي تسري بين أحرف الكلمات سريان الدم في العروق، أو الماء في لحاء الأشجار.

    الشعر إبداع لغوي، فن تعبيري، والأدب هو تجارب مصاغة بحرفية شديدة الدقة، فالأديب الحقيقي هو الذي يمتلك معجما لغويا كبيرا، ويمتلك قدرة فائقة على رؤية مكامن الجمال، ويستطيع أن يعبر عن الجمال بجمال.

    ولغة الأدب لا يمكن أن تقع في حضيض لغة التواصل العامية، إنها لغة سامية، يغار عليها الأدباء من أن تلوثها تلك الاستعمالات السوقية.

    فالأديب ينقل لنا تجربته من خلال تلك اللغة، فهي وسيلة التواصل بينه وبين نفسه أولا، وبينه وبين المتلقي ثانيا، تكون المعاني في نفسه مثل الهيولي، فيحاول أن يصورها فتراوغه ويراوغها، تفر منه أحيانا، تتأبى أن تنصاغ له في كلمات، فيحاول جاهدا فيكتب ثم يمحو ، ثم يكتب ثم يمحو، ثم ييأس، فتأتيه سهلة وهو لا يدري.

    فاللغة الشعرية لغة انزياحية متفلتة،ويذهب موكاروفسكي - 1932- إلى أن اللغة الشعرية تهدف إلى إنجاز "الحد الأقصى من " التفلت" أي: " التشويه الجمالي المقصود للمكونات اللغوية " وبالنسبة له: "إن الانحراف عن المعيار المألوف يشكل .... الجوهر الأساسي للشعر".

    ولذلك يقف الناقد الأدبي البارع أمام كثير من النصوص التي يفاخر أصحابها بكونهم شعراء مرددا:

    إني لأفتح عيني حين أفتحها ....على كثير ولكن لا أرى أحدا

    فليس الشعر سوى نقل المشاعر بلغة تشبه البوح، بلغة يظنها المتلقي مستطاعة، فإذا فكر في أن يأتي بمثلها كان نزع ضرس أهون عليه من قول بيت من الشعر.

    فكما أن الأدب شأن مختلف عن شؤون الكلام الأخرى ، فلابد وأن تكون له طرق أسلوبية تختلف عن غيره من الكلام.

    فإن كثيرا مما تقع عليه أعيننا في الصحف والمجلات ومواقع الانترنت من قصائد يظن أصحابها أنهم شعراء- هو في الحقيقة مجرد كلمات قُصد من خلالها الشكل ، فترى الكلمات قلقة في مكانها، وترى منزلقات النحو والصرف، وترى ليا لعنق الكلمة لكي توافق القافية، وترى معاني بعيدة عن المعاني الشعرية.

    ولذا فإن الشاعر الجيد هو من يقرأ كثيرا، ويتأمل كثيرا، ويجهد نفسه في تعلم قواعد النحو والصرف والعروض حتى تصبح ملكة فيه، فحينما يفكر يفكر تفكيرا متكاملا نحوا وصرفا وعروضا.

    وإلى لقاء آخر بإذن الله.

    أيمن أبومصطفى


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56046

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : شريعة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل6/6/2020

    آخر نشاط:02-09-2020
    الساعة:02:27 AM

    المشاركات
    6

    كفيت ووفيت
    بارك الله فيك يا دكتور ونفع الله بك

    لا حول ولا قوة إلا بالله

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:11:01 PM

    المشاركات
    2,685
    تدوينات المدونة
    15

    مقالة متمكنة في بابها
    كلما قرأت منها فقرة؛ قلتُ: نعم، هو ذا!
    فبارك الله في الكاتب ويراعه البليغ، وفكره المنظم المتسلسل!

    مع خالص التحية والتقدير،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 51816

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : دكتوراه

    التخصص : بلاغة ونقد

    معلومات أخرى

    التقويم : 2

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل21/4/2016

    آخر نشاط:10-09-2020
    الساعة:08:30 PM

    المشاركات
    37
    العمر
    38

    جزاكم الله خيرا ، وبارك فيكم، وأكرمكم وأعزكم


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56075

    الجنس : أنثى

    البلد
    الكويت

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : مهندسة

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل19/6/2020

    آخر نشاط:06-07-2020
    الساعة:06:22 PM

    المشاركات
    1

    جزاك الله خيرا


  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24112

    الكنية أو اللقب : أبوالأشعث

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزائر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : ماجستير

    التخصص : النحوي

    معلومات أخرى

    التقويم : 12

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل13/5/2009

    آخر نشاط:21-11-2020
    الساعة:01:44 PM

    المشاركات
    732

    السلام عليكم ورحمة الله تعال وبركاته .
    -

    الشعر ليس مجرد نظم كلمات، كلمة جوار أخرى، وليس مجرد أوزان مقولبة تنتظم هذه الكلمات ، وإنما الشعر فن وإبداع.

    فن يحتفظ بنضارته وطزاجته عن طريق تلك العاطفة التي تسري بين أحرف الكلمات سريان الدم في العروق، أو الماء في لحاء الأشجار.

    الشعر إبداع لغوي، فن تعبيري، والأدب هو تجارب مصاغة بحرفية شديدة الدقة، فالأديب الحقيقي هو الذي يمتلك معجما لغويا كبيرا، ويمتلك قدرة فائقة على رؤية مكامن الجمال، ويستطيع أن يعبر عن الجمال بجمال.

    ولغة الأدب لا يمكن أن تقع في حضيض لغة التواصل العامية، إنها لغة سامية، يغار عليها الأدباء من أن تلوثها تلك الاستعمالات السوقية.

    فالأديب ينقل لنا تجربته من خلال تلك اللغة، فهي وسيلة التواصل بينه وبين نفسه أولا، وبينه وبين المتلقي ثانيا، تكون المعاني في نفسه مثل الهيولي، فيحاول أن يصورها فتراوغه ويراوغها، تفر منه أحيانا، تتأبى أن تنصاغ له في كلمات، فيحاول جاهدا فيكتب ثم يمحو ، ثم يكتب ثم يمحو، ثم ييأس، فتأتيه سهلة وهو لا يدري.
    هذا صحيح أيها الفاضل النبيه .
    -
    فاللغة الشعرية لغة انزياحية متفلتة،ويذهب موكاروفسكي - 1932- إلى أن اللغة الشعرية تهدف إلى إنجاز "الحد الأقصى من " التفلت" أي: " التشويه الجمالي المقصود للمكونات اللغوية " وبالنسبة له: "إن الانحراف عن المعيار المألوف يشكل .... الجوهر الأساسي للشعر".
    أما هذه فلا أسلم لك بها أيها الفاضل النبيه ، وأي جمال في مسوخ مشوهة ، ما كرهت شيئاً كرهي لأقوال هؤلاء الأعاجم التي يراد للعربية أن تسير عليها في كل شيء، وهل قالة هؤلاء فينا إلا كقالة سلفهم وفرطهم الأوائل الذين قرأوا لأرسطاطاليس في الشعر ثم ردوا أقواله في كلامهم ، وسطروا للشعراء من ذلك مسالك ومناهج ، فجاء أبو الوليد البحتري وردَّ عليهم ذلك ، وما أجمله من قول لمن وعاه :
    - وَخيرَتي عَقلُ صاحِبي فَمَتى***** سُقتُ القَوافي فَخيرَتي أَدَبُه
    - وَالعَقلُ مِن صَنعَةٍ وَتَجرُبَةٍ ***** شَكلانِ مَولودُهُ وَمُكتَسَبُه
    - كَلَّفتُمونا حُدودَ مَنطِقِكُم *****والشِعرِ يُغنى عَن صِدقِهِ كَذِبُه
    - وَلَم يَكُن ذو القُروحِ يَلهَجُ بِالــمَنطِقِ ما نَوعُهُ وَما سَبَبُه
    - وَالشِعرُ لَمحٌ تَكفي إِشارَتُهُ ****وَلَيسَ بِالهَذرِ طُوِّلَت خُطَبُه
    - لَو أَنَّ ذاكَ الشَريفَ وازَنَ بَيــنَ اللَفظِ وَاِختارَ لَم يَقُل شَجَبُه
    - وَاللَفظَ حُليُ المَعنى لَيسَ يُريــكَ الصُفرُ حُسناً يُريكَهُ ذَهَبُه

    ليس الشعر إلا ما عرفت العرب وقالت به ، وليس ما تقول الأعاجم وتراه ، وإلا فما الفضل، وأين التمايز والاختلاف إذا رضي المرء لنفسه أن يكون تبعاً في كل شيء!!!
    لسان عربيٌ وفكرٌ أعجميٌّ هذا لعمري أقصى غاية الخطل تتضاءل فيها العربية تضاؤل الحسناء في الأطمار .


تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •