ألَسْنا السابقينَ بكُلِّ خيرٍ
وكفّ الجودِ نبْسُطُها أريجا
ونكفي القانعَ الشكوى ونُقري
ببكّةَ مَنبَع النورِ الحَجيجا