اعرض النتائج 1 من 2 إلى 2

الموضوع: الاستطراف في التشبيه

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56212

    الجنس : ذكر

    البلد
    أمريكا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : المهندس الكيميائي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل8/9/2020

    آخر نشاط:09-09-2020
    الساعة:12:53 AM

    المشاركات
    1

    الاستطراف في التشبيه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد أن أسألكم سؤالاً عن فقرة من حاشية الدسوقي على مختصر المعاني.

    قال الدسوقي رحمه الله:

    "(قوله: فى بيان الحال) أي: فى التشبيه الذى يكون الغرض منه بيان حال المشبه بأنه على أيّ وصف من الأوصاف، فإذا جهل السامع حال ثوب من سواد أو غيره وعرف حال آخر قلت لبيان حال المجهول: ذلك الثوب كهذا فى سواده مثلا، وكذا بيان المقدار فتقول لجاهل مقدار قامة زيد: هو كعمرو فى قامته حيث كان يعلم مقدار قامة عمرو، وكذا فى التزيين والتشويه إذا بنينا- على ما تقدم- من أن الوجه هو الحالةالمخصوصة، فتقول فى الأول: وجه زيد كمقلة الظبى؛ لأن مقلة الظبى أعرف بالحالة المخصوصة من الوجه لا بمطلق السواد، وتقول في الثانى: وجهه كالسّلحة الجامدة المنقورة للدّيكة؛ لأن المشبه به أيضا أعرف بالهيئة المخصوصة الموجبة للقبح من المشبه لا بمطلق الهيئة، ولوقيل فى بيان الحال: ثوبه كثوب فلان المجهول للسامع، أو فى بيان المقدار: وهو كفلان المجهول فى قامته، وفى التزيين: وجهه كالقدر في سواده، وفى التشويه: وجهه كوجه البدر فى قبحه، وفى الاستطراف: هذا الفحم الذى فيه الجمر كقطع الحديد التى أخذت النار فى أطرافها- بطل الغرض وعاد التشبيه فاسدا كما لو شبه الشىء بالشىء من غير جامع أصلا فيكون غير مقبول- اه يعقوبي." - ج ٣، ص ٢٢٣؛ المكتبةالشاملة

    لم أفهم لماذا بطل غرض الاستطراف في هٰذه الجملة المذكورة الأخيرة: "هٰذا الفحم الذي فيه الجمر كقطع الحديد التي أخذت النارفي أطرافها"؟
    هل يمكنك أن توضحها لي؟


    بارك الله فيكم

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 09-09-2020 في 05:29 PM

  2. #2
    غفر الله لها

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 24759

    الكنية أو اللقب : بنت الإسلام

    الجنس : أنثى

    البلد
    دار الممر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : لغة عربية

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 20

    التقويم : 723

    الوسام: ⁂ ۩ ۞
    تاريخ التسجيل11/6/2009

    آخر نشاط:27-09-2020
    الساعة:01:12 PM

    المشاركات
    23,209

    السيرة والإنجازات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبها ابن ولي اعرض المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أريد أن أسألكم سؤالاً عن فقرة من حاشية الدسوقي على مختصر المعاني.

    قال الدسوقي رحمه الله:

    "(قوله: فى بيان الحال) أي: فى التشبيه الذى يكون الغرض منه بيان حال المشبه بأنه على أيّ وصف من الأوصاف، فإذا جهل السامع حال ثوب من سواد أو غيره وعرف حال آخر قلت لبيان حال المجهول: ذلك الثوب كهذا فى سواده مثلا، وكذا بيان المقدار فتقول لجاهل مقدار قامة زيد: هو كعمرو فى قامته حيث كان يعلم مقدار قامة عمرو، وكذا فى التزيين والتشويه إذا بنينا- على ما تقدم- من أن الوجه هو الحالةالمخصوصة، فتقول فى الأول: وجه زيد كمقلة الظبى؛ لأن مقلة الظبى أعرف بالحالة المخصوصة من الوجه لا بمطلق السواد، وتقول في الثانى: وجهه كالسّلحة الجامدة المنقورة للدّيكة؛ لأن المشبه به أيضا أعرف بالهيئة المخصوصة الموجبة للقبح من المشبه لا بمطلق الهيئة، ولوقيل فى بيان الحال: ثوبه كثوب فلان المجهول للسامع، أو فى بيان المقدار: وهو كفلان المجهول فى قامته، وفى التزيين: وجهه كالقدر في سواده، وفى التشويه: وجهه كوجه البدر فى قبحه، وفى الاستطراف: هذا الفحم الذى فيه الجمر كقطع الحديد التى أخذت النار فى أطرافها- بطل الغرض وعاد التشبيه فاسدا كما لو شبه الشىء بالشىء من غير جامع أصلا فيكون غير مقبول- اه يعقوبي." - ج ٣، ص ٢٢٣؛ المكتبةالشاملة

    لم أفهم لماذا بطل غرض الاستطراف في هٰذه الجملة المذكورة الأخيرة: "هٰذا الفحم الذي فيه الجمر كقطع الحديد التي أخذت النارفي أطرافها"؟
    هل يمكنك أن توضحها لي؟
    بارك الله فيكم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله ....أما بعد :

    تعقيب!

    أنقل لفضيلتكم رد / د. الفاضل : محمد الجبالي " تخصص بلاغة " ( جزاه الله خيرا وكتب الله له الأجر والمثوبة )

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    إجابة سؤالك تتلخص في خاصية خاصة بالتشبيه لا بد منها، فإن فقدت فسد التشبيه، وصار بعيدا عن البلاغة ألا وهي:
    أن يكون المشبه به أقوى وأشهر من المشبه
    فإن لم يكن فليس من البلاغة.
    [هٰذا الفحم الذي فيه الجمر كقطع الحديد التي أخذت النار في أطرافها] التشبيه يغشاه البرود، ويلفه التكلف، ويعيبه ضعف المشبه به وعدم الوضوح.
    والله الموفق

    "اجعل بينك وبين الله خبيئة صالحَة، لا تُخبر بها أحداً، فطُوبى لك لو اطَّلع الله على قلبك ووجد فيهِ سراً صالحاً بينهُ وبينك "
    اسأل نفسك الآن : ما العبادة التي تعملها والتي لايعلمها أحد من الناس؟
    العبادات الخفية والأعمال الصالحة السرية ، بها من كنوز الحسنات ما لا يعلمه إلا الله.
    "من استطاع منكم أن يكون له خبء من عمل صالح فليفعل"
    _ شيء يحبه الله فلا تفرط في ترديده " سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم "
    _ أي ( زهــرة متفـائلة ) في منتديات أخرى أو في مواقع التواصل الاجتماعي فلستُ ( أنا ) !!

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •