اعرض النتائج 1 من 19 إلى 19

الموضوع: كيف تقرأ

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    كيف تقرأ

    أود قبل أن أتكلم أن أعترف للقاريء أني لست ممن يؤخذ عنهم العلم ولست ممن يصلحون للكلام في هذا الموضوع المهم ولكن لما غفل عنه طلاب العلم وغيرهم أحببت أن أذكرهم ولو قرأ الواحدمنهم العنوان فقط كيف تقرأ ولم يقرأ الموضوع لكان خيرا إن شاء الله.
    يقولون أن أحسن من قرأ الجاحظ هو عبدالقاهر الجرجاني لكن لم يقل لنا أحد كيف قرأ الشيخ عبدالقاهر ماكتب الجاحظ.
    مرة كنت أقرأ في كتاب شرح الإيضاح للشيخ عبدالقاهر وهو كتاب في النحو فأعجبتني هذه الكلمة :
    لا يجوز أن تقول زيد أفضل إخوته لأنك إذا قلت جاء إخوة زيد فزيد ليس معهم ويجوز أن تقول زيد أفضل الإخوة لأنك اذا قلت جاء الإخوة فزيد معهم .
    قد تظن أن هذا كلام سهل لكن تأمل ماهذا؟
    هذا هو التعليم بالفطرة وهنا أمر مهم ومجرب في اللغة وغيرها وهو أن من وصل الى ماوصل اليه بفطرته واهتدى الى مااهتدى اليه بفطرته من دون الحاجة الى من يهديه اليه من البشر شيء مختلف تماما عمن احتاج الى إنسان يهديه إلى ماوصل إليه ولذلك كان الشيخ عبدالقاهر شيئا مختلفا من العلماء وأعتقد أنه أدرك ذلك فسمى كتابيه أسرار البلاغة ودلائل الإعجاز أي كشف الأستار عن الأسرار أسرار البلاغة لأول مرة في تاريخ الثقافة العربية وبين الدلائل التي تدل على إعجاز القرآن.
    بالله عليك أيها القاريء رجل أعطاه الله ما أعطاه مثل الشيخ عبدالقاهر تقرأ كتابه مثل قراءتك لكتاب زيد أو عبيد مرة كنت اسمع محاضرة لشيخ أبي موسى يشرح الدلائل فلما وصل القاريء الى موضع معين قال الشيخ هذه إلهام من الله فقال الحاضرون الله أكبر كأنه نصر وفتح من الله وكأن الشيح أخبرهم بالفتح فكبروا..
    العالم الذي أعطاه الله أنت تشعر أن في كلامه ونصوصه عطاء ولذلك تعيد القراءة مرة بعد مرة وكأنه معين لاينضب.
    كيف تقرأ؟
    الآن أغلب ما سأقوله هو من كلام الشيخ أبي موسى واستنتاجاتي من كلامه.
    قراءة الفهم جيدة لكن الأجود منها هو مراقبة حركة عقل المؤلف كيف يعمل.
    أهم مااستنتجته أن أهم عنصر في متابعة حركة عقل المؤلف هو الترتيب أظهر وأوضح شي أنك إذا تناولت كتابا فإنك ستفتح أول ماتفتح منه الفهرس لتعرف عم يتحدث الكتاب من العناوين وتجد أن الكاتب قد رتب هذه العناوين ولابد أن يكون لهذا الترتيب سر افتح كتاب سيبويه تجده أنه تحدث عن النعت بعد المجرورات ما سر هذا قد يكون لأن النعت المجرور لا يمكن أن يكون إلا نعتا بعكس المرفوع والمنصوب. هكذا كان يفكر سيبويه فإذا اتجهت الى داخل الكتاب فإن للترتيب أسرارا دونها أستار لايسهل رفعها وأرجو أن يفهم القاريء أني مارفعت سترا ولا كشفت سرا ولكن أنقل ماسمعته من الشيخ مع تغيير هنا وهناك لا يغير الأصل .
    اذا فتحت فهرس كتاب دلائل الإعجاز فإنك تقول هذا الكتاب فيه عشوائية قل ماتقوله لكني أقسم لك أنه لايوجد كتاب فيه ترتيب دقيق للأفكار داخل الموضوع مثل هذا الكتاب.
    يتبع إن شاء الله


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    أعتقد أن الكثيرين يؤمنون بقوة الكتاب لكن قوة الكتاب تكون حسب طريقة القراءة وعندنا تجارب في ثقافتنا تظهر أن الأجيال من العلماء جيلا بعد جيل قد قرأت نفس الكتاب ولكن عالم أو اثنان هم من استطاعوا أن يستخرجوا من هذا الكتاب مالم يستخرجه غيرهم وكان هذا الاستخراج يشمل منهج التفكير مثل الفقيه الذي قال أنه أفتى الناس ثلاثين سنة من كتاب سيبويه والعلوم الجديدة مثل قراءة الشيخ عبدالقاهر الجرجاني للجاحظ ومعروف أن الجاحظ هو شيخ علم الشعر وقراءته لكتاب سيبويه ولو قرأت كتاب الدلائل سيتضح لديك أن الشيخ عبدالقاهر استخرج المجهول من المعلوم والخفي من الظاهر لما اعتقد أن في كلام سيبويه والجاحظ أشياء مخبأة ففتش حتى عثر عليها وليس هذا فقط بل نبهه كلامهما الى أشياء ليست فيه وكأنهما أشارا وأومآ بخفاء وقد صرح بهذا في أول باب التقديم والتأخير في الدلائل .
    وصلنا الى أني من خلال تحليلي لكلام الشيخ محمد محمد أبي موسى استنتجت أن طريقة قراءة عقل المؤلف هي شيخة طرق القراءة وأضيف أنها هي التي تصنع النهضة الفكرية والعلمية التي تقفز بالأمة لتلحق الأمم المتقدمة وتتجاوزهم لأن منهج التفكير واحد مع خصوصيات هنا أو هناك فالخليل كما كان لغويا كان رياضيا بل كان ينوي أن يخترع طريقة في الحساب لم يسبق لها. واستنتجت من كلام الشيخ أن أهم عنصر في هذا النوع من القراءة هو الترتيب والترتيب يكون لأغراض عند المؤلف ومقاصد أو يكون خط سير يسير فيه عقله مارا بالأفكار وبأجزاء الفكرة الواحدة أو لأن طبيعة العلم الذي يتحدث فيه لا بد فيها من ترتيب معين يبني الشيء على الشيء.
    والشيخ عبدالقاهر صرح بأنه سوف يتحدث عن الواضح الذي لا يدفع ثم يتحدث عن الغامض الذي يحتاج الى توضيح وشرح وواضح من كتابه أنه كان مهتما بمسألة اقناع القاريء فمثلا ابتدأ في باب التقديم بالحديث عن الهمزة وكيف أن تقديم أحد أجزاء الجملة الفعلية الفعل والفاعل والمفعول يغير المعنى كأن تقول أضربت زيدا وأأنت ضربت زيدا وأزيدا ضربت فالمسؤول عنه هو مايلي الهمزة فإن سألت عن الفعل فهذا يعني أنك تشك في الفعل حدث أم لم يحدث وإن سألت عن الفاعل فأنت تعرف أن الفعل قد حدث متلبسا بالمفعول وإن سألت عن المفعول فأنت تعرف أن الفاعل قد فعل الفعل الفعل لكنك تجهل المفعول وهكذا تقديم كلمة على كلمة غير المعنى وهذا شيء لا يمكن دفعه وهو مما أراده الشيخ في البداية بالحديث عن همزة الاستفهام حتى يقنعك ويصل بك الى النتيجة التي سوف تستنتجها حينما قال بعد ذلك تقديم الكلام ليس كتأخيره وبهذا الاقتناع كسب الشيخ ثقة القاريء وهذا مهم لأن الشيخ صاحب قضية ونظرية جديدة في الإعجاز هي نظرية النظم التي تعني أحوال الكلمة في التركيب وكانت هذه الأحوال في أضربت زيدا وأأنت ضربت زيد وأزيدا ضربت أحوال الكلمة في التقديم ومعناه .
    لكن تكمن خطورة الترتيب ولؤلؤته في تفكير الشيخ عبدالقاهر إذ أن ماكتب يوضح لنا كيف كان يفكر قبل أن يكتب..... وهو يفكر ويتأمل في سنين قبل أن يكتب الدلائل وكيف أثر في طريقة تفكيره علم النحو الذي برع فيه فقد كان يرتب الفرع على الأصل في تفكيره فاستخرج أسرار واو الحال من واو العطف وأسرار عطف الجمل من عطف المفردات فبنى الفرع على الأصل حتى أنه شبه الفاء الرابطة لجواب الشرط بواو الحال وهذا تشبيه دقيق من ثمار النحو إذ أن النحاة يعتبرون أن واو الحال هي واو العطف بعد أن خلع منها دلالتها على العطف وبقي فيها دلالتها على الربط وكذلك الفاء الرابطة لجواب الشرط هي الفاء العاطفة خلع منها العطف وأبقي فيها الربط وهكذا رتب تفكيره فبدأ التفكير في الفرع بالتفكير في الأصل والأصل معلوم في النحو فوصل الى المجهول عن طريق المعلوم والى الخفي عن طريق الظاهر والي علم البلاغة عن طريق علم النحو. وهذا يدل على فضل علم النحو وأنه هو أصل علوم العربية وشيخها.
    يتبع إن شاء الله

    التعديل الأخير من قِبَل العر بية لسان قومي ; 21-12-2020 في 05:00 AM

  3. #3
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 7658

    الكنية أو اللقب : أبو يحيى

    الجنس : ذكر

    البلد
    بلاد الحرمين

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : آخر

    التخصص : اللغة العربية وآدابها

    معلومات أخرى

    نقاط التميز : 6

    التقويم : 101

    الوسام: ★★★
    تاريخ التسجيل7/11/2006

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:06:04 PM

    المشاركات
    2,728
    تدوينات المدونة
    15

    كم نحن بحاجة إلى مثل هذا النوع من القراءة؛ فكم أضعنا زمانا متطاولا في مقاعد الدرس نحفظ ولا نفكر؛ نقرأ كمّا ولا نفيد كيفا.. نتعامل مع ما نقرأ باعتباره قوالب جاهزة تؤخذ كما هي دون نظر أو تبصر أو معالجة فكرية !

    كيف نقرأ؟ سؤال في غاية الأهمية والحيوية!

    فبارك الله في علمكم وجزاكم خيرا ونفع بكم.

    مع خالص التحية والتقدير،،،

    وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحمِينَ

  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    الحقيقة يا شيخ أحمد أن هذا هو علم الشيخ أبي موسى وليس علمي وأعتقد أنه يعتقد أنه صاحب رسالة لأبناء هذا الجيل أنت وأعضاء هذا المنتدى وأمثالكم من أصحاب الفكر والتأليف وقد بلغت لكم رسالة الشيخ التي مفادها أن طريقة القراءة تحدد مستوى العالم وطالب العلم.
    جزاك الله خيرا


  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    التنبه لما غفل عنه الآخرون (العلم منبهة) :
    الشيخ أبو موسى في أول كتابه المدخل لكتابي عبد القاهر يسأل هذا السؤال : لماذا استخرج الشيخ عبد القاهر من كلام سيبويه مالم يستخرجه النحاة؟
    ويجيب لأن هم الشيخ عبد القاهر غير هم النحاة فهمه هو معرفة مزية الحسن في الكلام وكيف فضل كلام كلاما والنحاة همهم الإعراب والنحو ثم يدلل الشيخ أبي موسى بكلام سيبويه حول مسألة عبدالله أكرمت بالنصب وعبدالله أكرمته بالرفعإنما قلت عبدالله ونبهته له ثم بنيت عليه الفعل ورفعته بالابتداء).
    ونبهته.
    ثم يقول الشيخ أبي موسى أن النحاة مروا بكلمة ونبهته ولم يتنبهوا لما فيها لكن الشيخ عبد القاهر وقف عندها واستخرج منها التحقيق والتوكيد وهو من أغراض التقديم وذلك أنك تحقق للسامع أنه هو المقصود وتؤكد أنك تقصد إليه.
    ويبدو أن عبد القاهر قد قرأ هذه الكلمة قديما وأثارت في نفسه أشياء حتى وصل عن طريقها إلى ما وصل إليه ومن العجب أن الكلمة التي نبهته إلى هذا هي كلمة سيبويه فنبهته وقد سافرت الكلمة ثلاثة قرون ولم يتنبه لها أحد ممن قرأ كتاب سيبويه.
    كيف تنبه لها الشيخ عبد القاهر ولم يتنبه لها النحاة؟
    لأنه بعد أن قرأها بدأ يعالجها في نفسه لكن بفكرة جديدة غير أفكار النحاة وهي توخي معاني النحو يقول الشيخ أبو موسى أن الشيخ عبد القاهر أفرغ ماء التوخي على كلام سيبويه هذا فأنتج علما جديدا البلاغة فسيبويه يقول فنبهته له أي قصدت أن تنبهه أيها المتكلم أي توخيت معنى النحو برفع الاسم بالابتداء.
    ومن جميل ما يذكر هنا وهو شبيه به هو ما قيل أن إسحاق نيوتن استخرج قانون الجاذبية من سقوط تفاحة من شجرتها . أي في سقوط التفاحة من شجرتها دلالة على الجاذبية لكن لم يتنبه لوجود هذه الدلالة إلا نيوتن وغفل عنها سواه.
    العلم منبهة هذا من كلام الشيخ أبي موسى.
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 30-12-2020 في 02:34 PM السبب: سهو طباعة

  6. #6
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    يبدأ طالب العلم القراءة بطريقة فهم المعلومة ويستمر فيها زمنا ثم في مرحلة ما لا يفطن الى أنه بحاجة الى أن يضيف الى فهم المعلومة فهم كيف استخرجت المعلومة وكيف استنبطها من استنبطها وذلك في المرحلة التي يبدأ فيها بقراءة الكتب التي أسست المعلومة.
    وطريقة قراءة هذه الكتب التي أسست العلم هي التي تحدد العلماء وأنصاف العلماء عند الشيخ أبي موسى وهذا يعني أن مرحلة قراءة هذه الكتب هي المرحلة التي يفترض أن يصلها طالب العلم وقد صار عالما وطريقة القراءة تحدد نوعه من العلماء.
    المشكلة هي أن يقرأ الكتب التي أسست العلم كما يقرأ الكتب التي شرحته وذلك لأنه تعود عليها زمنا طويلا فيقرأ كتاب سيبويه كقراءة شرح ابن عقيل وأوضح المسالك ويقرأ كتاب دلائل الإعجاز كقراءته لكتاب مفتاح العلوم.
    المعلومة وقد نضجت وشبت ليست كالمعلومة لحظة ولادتها وطفولتها حتى طريقة الفهم مختلفة وطريقة الشرح لاختلاف المرحلة التي تمر بها المعلومة.
    ولذلك مهم وأنت تقرأ الكتب المؤسسة للعلم أن تعرف المصدر الذي استخرج واستنبط منه المؤلف علمه وهو غالبا سيحدثك عنه أو يشير إليه تصريحا أو ضمنا أو أنك تجد عبقه وتعرفه اذا كنت واسع الاطلاع.
    كيف استخرج

    عبد القاهر الجرجاني
    باب التقديم من كلام سيبويه وليس من كلام من كان بعده من النحاة؟
    لأن عبارة سيبويه غير عبارة النحاة وكذلك كانت عبارة عبد القاهر الجرجاني غير عبارة من بعده من البلاغيين بعد الضبط والتدقيق فرق بين أن يحدثك المؤلف عما استنبطه ولبين أن يحدثك عما استنبطه غيره وضبطه ودقق فيه غيره عبارة المؤسس أطول وأشمل فهو بشرح بالفطرة أقرب إلى عقول ونفوس العرب ممن يشرح بطريقة علمية بحتة.
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 10-01-2021 في 02:27 PM السبب: سيبويه = عبد القاهر الجرجاني

  7. #7
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 30

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:38 AM

    المشاركات
    1,216

    كيف استخرج
    سيبويه
    باب التقديم من كلام سيبويه وليس من كلام من كان بعده من النحاة؟
    أعتقد أن الملون بالأحمر من باب السهو.
    الموضوع ماتع ممتع أستاذنا الفاضل. باركك الله.
    مع تحياتي


  8. #8
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    صحيح أستاذ عبدالله بارك الله فيك ونفع بك.
    وقد سرني أن أعجبك الموضوع فإن أعجبتك الفكرة أنشرها بين الناس لتصل رسالة الشيخ أبي موسى إليهم.


  9. #9
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    القاريء يصنع قيمة الكتاب.
    من حق القاريء أن يستخرج من كلام المؤلف ما أراده المؤلف ومالم يرده وبصحة طريقة الاستخراج يكون صواب المستخرج فما أراده المؤلف يستخرج بطرائق المؤلف في التأليف وما لم يرده المؤلف يستخرج بغير طرائقه ولذلك لا يجوز أن تقول استخرجت من كلام النحاة أن غلام زيد معناها غلام لزيد واللام محذوفة اختصارا لأنهم يقولون إضافة بمعنى اللام فخطأ المستخرج نتيجة لخطأ طريقة الاستخراج لأنك قرأت كلامهم بغير طرائقهم إذ أنهم يقصدون بقولهم إضافة بمعنى اللام أن المضاف صار بدلا من العامل المحذوف فمعنى غلام زيد هو غلام زيد.
    قيمة كتاب سيبويه ليست قيمته العلمية فقط إذ أن فيه العلم وغير العلم والعلم الذي فيه وغير العلم لو لم يجد قراء يفلوه فليا ليستخرجوا منه علم النحو وغير علم النحو والعلم وغير العلم لما كانت له قيمة .
    يقول الفقيه الجرمي أنه أفتى الناس ثلاثين سنة من كتاب سيبويه قال السيرافي يريد أنه يعلم العقل النظر والتفتيش ومعنى هذا أن الجرمي استخرج منه هذا الذي قاله السيرافي طريقة التفكير والاستخراج فماهي الطريقة التي استخرج بها منهج الاستخراج هذا.. هذا من المسكوت عنه في ثقافتنا.
    إن كتاب سيبويه قرأه النحاة واستخرجوا منه النحو وقرأه ابن جني فاستخرج منه كتابه الخصائص وقرأه الشيخ عبد القاهر الجرجاني فاستخرج منه البلاغة وقرأه الجرمي فأفتى الناس منه ما كان ليكون بهذه القيمة لولا أنه وجد قراء يعرفون كيف يقرؤون فأعطوه القيمة التي ما كان ليصل إليها لو أنه وجد قراء يستخرجون ما أراده المؤلف فقط.. ولسيبويه كلام وكأنه تنبأ بهذا إذ قال بأن النحاة لا يهمهم المعنى إذا صح عندهم اللفظ.
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 11-01-2021 في 04:43 PM

  10. #10
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    طبيعة كلام العلماء
    من الأشياء التي عجبت لها أن الشيخ أباموسى اذا تحدث عما يحويه كلام العلماء وكيف يستخرج لجأ الى الاستعارة ولم يطل العبارة وأوجز وصور ونمق وكرر وكأنه يريد من الطلاب أن يحفظوه فمما قاله في هذا الشأن : كلام العلماء له باطن وظاهر وكل فكرة تحتها فكرة وكل معنى تحته معنى.
    أما الظاهر فمعروف لكل من قرأ كلام العلماء وفهمه وأما الخفي الباطن فلا يعرفه الا من أتقن رفع الأستار عن الأسرار ورفع الأستار عن الأسرار من كلام الشيخ وهو يفكر بهذه الطريقة ويعتقد أن علم البلاغة هو علم الأسرار.
    هذه الأسرار الخفية دونها حجب وأستار حجبتها عن العقول فلا يراها الا من أجاد كيف يقرأ وكيف يفكر وكيف يفهم مايقرأ ويحلله.
    هذه الأسرار موجودة في الكلام وهو القرآن والحديث وكلام العرب شعرهم ونثرهم وموجودة في كلام العلماء ماخفاؤها في الثاني الا كخفائها في الأول.
    ولا أحسن من أن نترك عالما خاض هذه التجربة ليصفها ويصف كلام العلماء.
    يقول الشيخ عبدالقاهر الجرجاني في الدلائل :

    (ولم أزلْ منذُ خدمتُ العِلْمَ أنظرُ فيما قاله العلماءُ في معنى الفصاحةِ والبلاغةِ والبيانِ والبَراعةِ وفي بيانِ المَغْزى من هذه العباراتِ وتفسيرِ المُرادِ بها فأجدُ بعضَ ذلك كالرَّمز والإِيماء والإِشارةِ في خَفَاء . وبعضَه كالتنَّبيه على مكانِ الخبيء ليُطلبَ ومَوضعِ

    الدَّفينِ لُيبحثَ عنه فُيخرجُ . وكما يُفتحُ لك الطَّريقُ إلى المطلوبِ لتسلكَه وتوضَعُ لك القاعدةُ لتبنيَ عليها). .
    ١_الرمز والإيحاء والإشارة في خفاء :
    كتب الشيخ ثلاث عشرة صفحة في التقديم استخرجها من سطر واحد لسيبويه أشار فيه الى أن العرب يقدمون مابيانه أهم ولابد أن الشيخ عبدالقاهر قد ناقش عبارة سيبويه وحاورها فأجابته لأن كلام يوحي بأن العربي إذا قدم الكلمة فإنه يتوخى معنى في تقديمها لايوجد في تأخيرها في موضعها هذا هو توخي معاني النحو والذي يعني أحوال اللفظ في التركيب وليس التقديم الا مثال والتعريف والتنكير والذكر والحذف و... الخ الا مثله فلما كشف حقيقة التقديم انكشفت له البقية فالطريقة واحدة هي توخي معاني النحو.
    ٢- التنبيه على مكان الخبيء ليطلب وموضع الدفين ليبحث عنه فيخرج :
    تساءلت كثيرا لماذا نقل الجاحظ أقوالا كثيرة في كتابه البيان والتبيين عن البلاغة ولم يتكلم ويكثر الكلام لكن بعد أن قرأت كلام الشيخ عبدالقاهر عرفت أنه مانقله إلا لأن علم البلاغة مخبوء فيه وكأن الجاحظ قد نبه على هذه الأقوال ليطلب المخبوء فيها والذي أعرفه أن علوم العربية خاصة العلوم التي تتعلق ببيان جمال الكلام كان لابد أن تبدأ هكذا أقوال راجعة الى الحس اللغوي والذائقة والفطرة ثم يتحول هذا التذوق الى علم في مرحلة تتبع مرحلة التذوق وما علم النحو الا تحويل سليقة العرب الى علم بدأ بعلي رضي الله عنه وأبي الأسود الدؤلي وما يروى هو أن عليا رضي الله عنه قال له سم هذا فعلا وسم هذا فاعلا وهكذا الاسم مأخوذ من المعنى على السليقة والفطرة وهذا الكلام قبل سنة أربعين للهجرة واستمر العلماء يستخرجون ويستنبطون ويؤسسون أكثر من قرن ليصب كل ذلك سيبويه مع ما أضافه في كتابه.
    ٣_وكما يفتح لك الطريق الى المطلوب لتسلكه وتوضع لك القاعدة لتبني عليها :
    هذا له علاقة بالثاني وهو أنه العالم السابق قد قصد العالم اللاحق بإكمال المهمة التي بدأها والشيخ قال أول النص منذ خدمت العلم فهم كانوا يفكرون أن كل واحد منهم هو لبنة في صرح المعرفة واللبنة تبنى على لبنة قبلها وبهذا يعلو صرح المعرفة ويكبر.
    وهنا أمر عجيب وهو أنه شبه الثاني بالثالث من ناحية تقصد السابق اللاحق بمهمة كأنه وليس هو هو وهذا هو الذي قلته من أن المعرفة اذا كان أصلها التذوق فإن مهمة استنباطها تبدأ بوصف ذوق وطعم الكلام المتذوق مثل قول من قال عن القرآن إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة.
    فكان دورالعالم السابق في البلاغة هو استخراجها تذوقا واللاحق يستخرج من هذا الكلام المبني على التذوق العلم ويؤصله ويظبطه ويدقق فيه وبهذا يتحول التذوق الى علم فكلام الجاحظ مرده الى التذوق والشيخ عبدالقاهر يمثل مرحلة تحويل التذوق الى علم باكتشاف المخبوء فيه إذ أن الشيخ عبدالقاهر استخرج واستنبط ومن بعده دققوا وظبطوا وقسموا ورتبوا وهذا هو رحلة المعرفة عبر أجيال من العلماء.

    الآن شيء في غاية الأهمية وهو قراءة الشيخ عبدالقاهر لكلام من قبله من ناحية وهو كلام مباشر عن البلاغة لكنه معتمد على التذوق :
    يقول الشيخ عبدالقاهر :

    (ووجدتَ المُعَوَّلَ على أن ها هنا نَظماً وترتيباً وتأليفاً وتركيباً وصياغةً وتصويراً ونَسْجاً وتحبيراً وأنَّ سبيلَ هذه المعاني في الكلام الذي هيَ مجازٌ فيه سبيلُها في الأَشياءِ التي هي حقيقةٌ فيها) .
    وأن سبيلها في التعبير عن البلاغة مجاز هو سبيلها في التعبير عما وضعت له حقيقة.
    دخل الى كلام العلماء قبله من هذا الباب وهذا ملمح مهم إذا المعاني بصفة عامة لها أبواب وينبغي أن تدخل اليها من الباب الذي اختاره القائل وأولئك ماقصدوا بتلك الألفاظ الا التشبيه والتشبيه قياس فدخل من هذا الباب.
    فالتركيب والنسج والصياغة والتحبير والترتيب والتأليف وهناك ألفاظ ذكرها بعد ذلك مثل نظم العقد وهذا الباب فيه أيضا كلاما للشعراء نقله هذه كلها تعني الاختيار بقصد وهو التوخي توخي مافي المختار وعمل الصائغ فيما يصوغ من ذهب وفضة يشبه عمل المتكلم البليغ في الكلام.
    لاحظ أنه ذكر الترتيب وقد قلت لك أيها القاريء أن الترتيب شيء لابد أن يكون من أصول التفكير لأني وجدته يتوخى في كل شيء انظر مثلا لمنزلك لا حظ ترتيب الغرف والمطبخ ودورة المياه فيها توخي لأشياء في ترتيبها وكذلك لاحظ ترتيب الأشياء من حولك في منزلك الترتيب فيها لغرض أو جمال وكلاهما عائدان الى وضع الشيء في موضعه وموضعه مسألة نسبية .
    مسألة مهمة في طريقة تفكير الشيخ عبدالقاهر وكيف رفع الأستار فكشف الأسرار أسرار البلاغة وهي أنه يتوصل الى الخفي بواسطة الظاهر وهو هنا كماقلت توصل الى المشبه عن طريق المشبه به والمستعار له عن طريق المستعار هو كان يفكر هكذا وفي باب الوصل والوصل توصل الى عطف الجمل عن طريق عطف المفردات فعرف أن الجمل التي لها محل من الإعراب لا إشكال فيها لأنها مقدرة بالمفرد وموضوعة في موضعه والعطف كما يشرك في الإعراب يشرك في المعنى فيها والعطف على هذا الأساس وعرف أن الإشكال في الجمل التي لامحل لها من الإعراب لعطفها معنى لا يتعلق بالعامل وإنما لعلاقات وروابط قائمة بين الجمل فمشى في هذا الطريق وكشف أسرار الوصل والفصل وكذلك فعل في باب التقديم إذ بنى الخفي فيه على الواضح والواضح هو مسألة التقديم في همزة الاستفهام إذ أن المسؤول عنه هو مايلي الهمزة كان فعلا أو فاعلا أو مفعولا أو من الفضلات مثل أضربت زيدا وأأنت ضربت زيدا وأزيدا ضربت ثم قال بعد ذلك لا بد أن يكون التقديم هذا سبيله في كل لفظ قدم ثم قال تقديم الكلام ليس كتأخيره وراح يطبق التقديم على الأبواب النحوية وهي المسند والمسند اليه والفضلات فأنتج واكتشف باب التقديم والتأخير.
    يتبع بإذن الله


  11. #11
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    بعد ذلك يفصل الشيخ عبدالقاهر في تفسير قوله سبيلها في المجاز سبيلها في الحقيقة وكيف أعمل هذه الفكرة لأن الفكرة مخ العمل ويتضح من كلامه كما فهمته أن التشبيه قياس قياس المشبه على المشبه به من جهة وجه الشبه وأن الشاعر الفحل هو كالصانع الماهر وعمل الشاعر في الكلام كعمل الصانع الحرفي فيما يصنع والكلام هنا دقيق يدل على فهم دقيق لمسألة التشبيه والاستعارة والتشبيه التمثيلي بالذات ليصل الى الوجوه التي قيست فيه البلاغة بما ذكر والأفكار التي تعود لها هذه الوجوه.
    طريقة تفكيره :
    كأنك شمس والملوك كواكب
    إذا طلعت لم يبد منهن كوكب
    المشبه عنصران الملك النعمان والملوك والمشبه كذلك عنصران الشمس والنجوم وكل عنصر من المشبه له عنصر يماثله فالملك النعمان يماثله الشمس والملوك يماثلهم النجوم. ثم العلاقة بين عنصري المشبه تشبه العلاقة بين عنصري المشبه به ليس من خصوصية المعنى ولكن من حيث الفكرة التي يعود اليها المعنى فيهما اختلاف المنزلة والمقام باختلاف قوة التأثير في الشيء المشترك فكما أن االملك النعمان قد اشترك مع الملوك في الملك الا أن قوة تأثيره كملك أقوى منهم بكثير حتى أنهم لايمكن أن يظهروا معه أو يذكروا معه اذا ذكر فكا أنه المشبه كذلك فالمشبه به الشمس قد اشتركت مع النجوم في الضياء الا أن الشمس اذا ظهرت اختفت النجوم.

    التعديل الأخير من قِبَل العر بية لسان قومي ; 05-02-2021 في 04:38 AM

  12. #12
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    وهكذا دقق الشيخ في التفاصيل وتفاصيل التفاصيل وهذا جزء أصيل في تفكيره ولذلك سمى كتابه الأسرار أسرار البلاغة وهو يتحدث دائما عن الدقائق واللطائف بعد ذلك وصل الى أن البلاغة صناعة يصنعها البليغ مثل الصياغة وغيرها التي يصنعها الحرفي وأن البلاغة وهذه الأشياء قد اجتمعا في أفكار هي أصول تعود اليها وهذا يفسره ما كتبه بعد ذلك ومن هذه الأفكار :
    ١_ التوخي والقصد فالبليغ يتوخى موضع الكلمة كما أن الحائك يتوخى موضع الغرزة وكلا التوخيين يعودان الى وضع الشيء في موضعه.
    ٢- القصد يعني الاختيار.
    ٣- تفاوت البلاغة عائد الى البليغ وليس اللغة وتفاوت صناعة الشيء الواحد عائد الى الصانع وليس مادة المصنوع..
    يتبع بإذن الله


  13. #13
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    هذه أشياء أحببت أن أنبه إليها :
    القراءة المقصودة بهذا المقال هي قراءة الاستنباط من كلام العلماء الذين أسسوا المعرفة.
    والكتب التي أسست المعرفة فيها أشياء ليست في غيرها لأنك تقرأ لعالم يحدثك عما استنبطه وليس لعالم يشرح لك مااستنبطه غيره وهذه الأشياء تتعلق بهذا المعنى فمثلا كتاب دلائل الإعجاز يعلمك الإقناع وليس هذا في كتب البلاغة التي شرحت البلاغة ومسألة الإقناع قد روعيت في هذا الكتاب لأن النظرية التي اخترعها الشيخ عبد القاهر في الإعجاز وهي نظرية النظم واجهت نظريات غيرها ودخلت في صراع معها مثل نظرية الصرفة عند المعتزلة وحين تتصارع الأفكار إن كنت تملك الحق ولكن لا تستطيع الدفاع عنه بالإقناع فلا فائدة لأن الأفكار الخاطئة ستهزم فكرتك الصائبة ليس بذاتها ولكن بالإقناع.
    المغزى من هذه الطريقة :
    هو الفكرة أن تنتج ولا تستهلك فقط وهذه الفكرة لا نهضة لأمة بدونها والثقافة والفكر فيها كالصناعة فيتغير التفكير العام في المجتمع فبدل أن يقال : نستورد من غيرنا ما يسد حاجتنا يقال ننتج بعقولنا وسواعدنا ما يسد حاجتنا.
    المواضع التي تستخدم فيها هذه الطريقة في كلام العلماء :
    يمكن أن تستخدم هذه الطريقة في الكتب المؤسسة وغيرها وإن قصد الشيخ أبو موسى الكتب المؤسسة فلا ضير إن وجدت ما لا يستخرج إلا بها.
    لكن هناك مواضع إن وقعت عليها فليس لها إلا هذ الطريقة وهي التي قال عنها الشيخ عبد القاهر كالرمز والإيماء والإشارة في خفاء.
    هذه المواضع هي الخطوة الأولى التي تسبق العلم وفي الشعر هي مرحلة التذوق أي كلاما مبني على التذوق وهو الإحساس وهذا الكلام يصف الإحساس والشعور بحسن هذا الشعر ولا يبين سببه وعلته من جهة اللغة والشاعر أو أن المؤلف قد عبر عن علة الحسن بلغة أدبية وليس بلغة علمية ومعنى هذا أن المؤلف قد عرف العلة ولكن لم يفهمها الفهم الكامل ولم يعرف إلى أين يردها ولا كيف يتغلغل فيها وقد قرأت كلاما كثيرا مثل هذا في كتب النقد القديمة وغيرها خاص بالصناعة الشعرية والشاعرية.
    أضرب لك مثالا أيها القاريء من هذا المنتدى لو قلنا للشيخ أحمد بن يحي وهو من هو في علم الشعر تكلم عن الشاعرية لا بد أن يكون في كلامه تصويرا ووصفا وكلاما عن الأساليب الإنشائية والتشبيه والاستعارة فهو يصف إحساسه بالشاعرية ويتكلم عن الأساليب التي تستدعيها الشاعرية فلم يسر بالماء إلى منبعه وبالعود إلى منبته كما قال الشيخ عبد القاهر وما يقوله الشيخ أحمد هو كل ما قيل عن الشاعرية في ثقافتنا . لماذا. لهذا الذي قلته لك. هناك أشياء عصية على الفهم منها الشاعرية.
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 11-02-2021 في 10:11 AM

  14. #14
    لجنة الإشراف العام

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 10726

    الكنية أو اللقب : أبو محمد

    الجنس : ذكر

    البلد
    مصر

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : محاسب

    معلومات أخرى

    التقويم : 30

    الوسام: ★
    تاريخ التسجيل20/4/2007

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:11:38 AM

    المشاركات
    1,216

    نتابع معك أستاذي الفاضل.
    وُفّقت في الاختيار والعرض
    مع تحياتي وتقديري


  15. #15
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56528

    الكنية أو اللقب : قط

    الجنس : أنثى

    البلد
    كازا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : فيزيائي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/2/2021

    آخر نشاط:11-02-2021
    الساعة:05:16 PM

    المشاركات
    3

    فبارك الله في علمكم وجزاكم خيرا ونفع بكم.

    مع خالص التحية والتقدير،،،


  16. #16
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 56528

    الكنية أو اللقب : قط

    الجنس : أنثى

    البلد
    كازا

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : فيزيائي

    معلومات أخرى

    التقويم : 1

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل11/2/2021

    آخر نشاط:11-02-2021
    الساعة:05:16 PM

    المشاركات
    3

    فبارك الله في علمكم وجزاكم خيرا ونفع بكم.

    ،،


  17. #17
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    شكرا جزيلا أبا محمد لا أعرف كيف أشكرك على اهتمامك بالنص وأفكاره فجزاك الله خيرا وبارك فيك.


  18. #18
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    جزاك الله خيرا وبارك فيك أستاذة زيتوشة.


  19. #19
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:اليوم
    الساعة:03:14 AM

    المشاركات
    236

    تأصيل المسألة :
    العنوان الدقيق لهذه الطريقة هو كيف تحلل كلام العلماء الذين أسسوا المعرفة وتستنبط منه معرفة جديدة.
    عندنا طرفان هما المستنبط منه وهو كلام العلماء وهو المعلوم والطرف الثاني هو المستنبط وهو المجهول وبينهما مسافة يسيرها القارئ من المعلوم إلى المجهول وهو يفكر ويحلل.
    ولا يعني هذ أن طريقة عبور هذه المسافة واحدة أي أن طريقة التفكير والتحليل واحدة فقد تقرأ كلام سيبويه بطريقة ابن جني فتصل إلى كتاب الخصائص وقد تقرأ نفس الكلام لسيبويه بطريقة الشيخ عبد القاهر وتصل إلى البلاغة وقد تقرأ نفس الكلام أيضا بطريقة الشيخ الجرمي وتصل إلى الفقه ومنهج استخراج الفتيا.
    إذن كل مستنبط تستنبطه لا بد أن يكون صحيحا إلا إذا كان هناك خطأ في الأشياء التي بنيت عليها استنتاجاتك قبل أن تصل إلى المستنبط ومنها الفهم الخاطئ وتحميل الكلام أكثر مما يحتمل. والخطأ في الدلالة والعلاقة وغيرها. وقد ذكر الشيخ أبو موسى أخطاء كثيرة في بعض الدراسات التي درست كتاب دلائل الإعجاز واستنتج أصحابها واستنبطوا أشياء خاطئة كالقول بتضارب أفكار الشيخ عبد القاهر والقول بأن أفكاره غير مرتبة والقول بأنه نحا بالنحو منحى معينا ليس إلا أي لم يستخرج علم البلاغة وما إلى ذلك.

    وإذا عممنا في الكلام على المستخرج منه فهناك مثلا صاحب نظرية الاحتياج المعنوي الذي جعلها بدلا عن نظرية العامل فهو يخطئ العلماء فيما استنبطوه من كلام العرب وهو في هذا يشبه ابن مضاء ويستخرج نظرية بديلة من نفس المستخرج منه نظرية العامل.
    .
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل عبد الله عبد القادر ; 21-02-2021 في 10:29 AM السبب: سهو طباعة

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •