اعرض النتائج 1 من 5 إلى 5

الموضوع: مدخل الى فهم السليقة والصناعة الشعرية

  1. #1
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:01:40 AM

    المشاركات
    271

    مدخل الى فهم السليقة والصناعة الشعرية

    الإنسان جرم صغير انطوى بداخله العالم الأكبر
    هذه كلمة يرددها كثيرا الشيخ أبوموسى لا أعرف هل هي له أم لغيره لكني أعرف أن كثيرا من أفكاره تعود لهذه الكلمة ومعنى هذا أنه قد اتخذها أصلا عنده أي من أصول التفكير عنده ينطلق منه.
    عالم البيان كما يسميه القرآن والذي اللغة جزء منه هو جزء من هذا العالم الذي انطوى بداخل هذا الجرم الصغير والناس قد تعبوا وهم يبحثون عنه في الكتب لكن بعضهم مثل الشيخ أبي موسى لم يبحثوا في الكتب فقط بل في الكتب وفي أنفسهم.
    تخيل أيها القاريء أنك تذهب الى عملك من طريق واحد لا تغيره لزمن طويل وذات يوم قررت أن تشتري دواء من صيدلية تقع على هذا الطريق ولكن قبل أن تصل الصيدلية سرحت.
    هل ستمر على الصيدلية وتشتري الدواء؟
    لا لأن العقل الذي مخزن فيه المرور على الصيدلية كان سارحا والعقل الذي يقود للسيارة وأنت سارح ليس مخزن فيه هذا.
    يقول الشاعر :
    ولست بنحوي يلوك لسانه
    ولكن سليقي يقول فيعرب
    لماذا النحوي يلوك لسانه والسليقي لا يلوك لسانه؟ والنحوي في عقله مخزنة نفس النسخة النحوية المخزنة في عقل السليقي.
    النسخة التي في عقل السليقي هي مخزنة في العقل الذي كان يقود السيارة وأنت سارح والنسخة المخزنة في عقل النحوية هي مخزنة في العقل كان سارحا.
    ليسا في مكان واحد في العقل فالنسخة التي عند السليقي تعلمها وهو طفل وحفظها وخزنها عقله غير الواعي وتعمل في منظومة متكاملة هي البيان وهي مثل كلامنا اليومي نتكلم ونبين بسرعة ويتعلق المعنى باللفظ بسرعة تقاس بالفيمتو الثانية وليس بالثانية.
    أما النسخة التي عند النحوي فهي في مخزنة مكان في العقل الواعي حيث يخزن الإنسان ما يتعلمه تعلمها وحفظها النحوي بطلب العلم وهو شاب فلما يتكلم النحوي ولأن الكلام يقاس بالفيمتو ثانية يكون مركزا لأن الكلام يخرج من عملية البيان ليس معربا ثم يقوم العقل الواعي بإعرابه ثم ينطق به فيلوك لسانه.
    تتبعت شاعرا من شعراء هذا المنتدى ليس متخصصا في اللغة العربية وينشر القصيدة ثم ينقحها ويعيد نشرها فتتبعته حتى وقعت على المطلوب نشر قصيدة كان فيها أسلوب القطع والاستئناف وهو أسلوب أصيل فأصاب قبل التنقيح في طريقة الأسلوب ثم أخطأ بعد التنقيح ولا تفسير لهذا الا أنه صنع الأسلوب قبل التنقيح بسليقته ثم أقحم عقله الواعي فكره وعلمه عند التنقيح فأفسد الأسلوب لأنه ليس في عقله الواعي نسخة علمية لهذا الأسلوب أي لم يتعلمه ولم يقرأ عنه والنسخة الوحيدة هي في سليقته جعلها حانبا عند التنقيح فأصابت سليقته وأخطأ علمه أصاب عقله غير الواعي وأخطأ عقله الواعي.
    يتبع بإذن الله


  2. #2
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:01:40 AM

    المشاركات
    271

    أصل المسألة
    أصل المسألة آيتان إذا فهمناها انكشفت الحجب والله أعلم(الرحمن( ظ،)علم القرآن( ظ¢) خلق الإنسان( ظ£) علمه البيان( ظ¤)
    (وماعلمناه الشعر وماينبغي له).
    (الرحمن( ظ،)علم القرآن( ظ¢) خلق الإنسان( ظ£)علمه الببان( ظ¤).
    قلب الشيخ أبوموسى معنى علمه البيان أي هيأ عقله أن يتعلم البيان.
    يبدأ تعلم البيان من الطفولة يتعلم كل شيء يتعلق به ويقوم عقله بتخزين هذا الذي يتعلمه حتى يصل الى التمكن من الإبانة والبيان عما في نفسه وفهم بيان الآخرين إفهام وفهم مثل الشاعر والقاريء الشاعر يقوم بالإفهام والقاريء يقوم بالفهم.
    يخزن قواعد النحو في مكان ما في عقله هو جزء من عملية البيان فيتعلق المعنى بالألفاظ والعلاقات النحوية التي بينها في النفس وهذا قول الشيخ عبدالقاهر الجرجاني قال أن اللفظ يتعلق بالمعنى في النفس وقال أن التقديم في الكلام يكون حسب التقديم في الذهن ولذلك الطفل لما يعود أبوه يقول بابا جاء يقدم المسند اليه فرحا بقدوم أبيه حسب ماقال سيبويه أن العرب يقدمون مابيانه أهم وهذه الجملة لا تكاد تتغير عند الطفل فكأنها بهذا الشكل والتركيب أصل لا يتغير لأن فرحه بقدوم أبيه لا يتغير فلما صار فرحه بقدوم أبيه ثابت لا يتغير صار شكل التركيب أو حال اللفظ في التركيب ثابت لا يتغير التقديم في الكلام تابع للتقديم في الذهن والنفس .
    تجري عملية البيان بسرعة لا تقاس بالثانية وهذا نعرفه بممارسة الكلام اليومي وقد سمعت عالما مشهورا في أمريكا يقول أنهم لا يعرفون كيف يتعلم الطفل اللغة أعتقد أنه يقصد العملية التي تجري في العقل وهذا يؤكد ماقاله الشيخ أبومويى أن معنى علمه البيان هيأ عقله أن يتعلم وهذا العالم يقصد أنهم لم يكت؛ فوا كيف يفوم العقل المهيأ بتعلم اللغة.
    كيف تنمو السليقة؟
    تعلم النحو لا علاقة له بالسليقة ولا ينميها إنما القراءة والحفظ والممارسة هي التي تنمو معها السليقة وتزدهر أما من تعلم النحو فإنه لا بد أن يلوك لسانه ثم مع الممارسة شيئا فشيئا يتحسن لكنه لا يصل الى درجة من حفظ القرآن والحديث والشعر.
    السليقة لا تتعلم في المدارس لأن مكان تخزين قواعد النحو وكل العلوم هو ليس مكان تخزين اللغة في السليقة فالسليقة لا تتعلم بالدراسة بل تتعلم بالاكتساب عن طريق الممارسة والتكرار مثل أن عقلك الباطن أو غير الواعي يحفظ طريقك الى عملك بالتكرار فتسرح ويقوم هو بقيادة السيارة.
    لو شاركت في منتدى الفصيح وهو يشترط الكتابة بالفصحى فإن سليقتك تتحسن بقدر ممارستك للكتابة في الفصيح إذا كنت تكتب بطريقة الكلام اليومي لأنك بهذه الممارسة تكتسب سليقتك النحو مثل الطفل عندما يسمع الكلام من حوله وبالتكرار تحفظ قواعد النحو في المكان المخصص لما يتعلق بالسليقة والكلام اليومي لكن ليس هذا مثل تعلم الطفولة والكلام اليومي لأنك لا تتكلم بالفصحى الا في الفصيح.
    (وماعلمناه الشعر وما ينبغي له)
    الآية تنفي تعليم الله سبحانه وتعالى نبيه الشعر وتنفي الإنبغاء مثل قول بعض الصوفية أن الرسول صلى الله عليه وسلم فد جاء في المنام لشاعر صوفي مشهور وأكمل له قصيدته ببيت نقول لهم لا ينبغي أن يكون هذا ويتضح ذلك فيمن قال أن قوله صلى الله عليه وسلم(أنا النبي لا كذب أنا عبدالمطلب) شعر نقول له أن الشعر عند الأصوليين لا بد أن يكون قصدا أي يقصد من الكلام الموزون المقفى أن يكون شعرا أي تقصد القائل وزنه وتقفيته ليكون شعرا .
    الحقيقة لا أعرف هل نستشف من معنى وماعلمناه الشعر أن الشعراء قد هيأ الله سبحانه وتعالى عقولهم أو هيأهم لتعلم الشعر مثل علمه البيان لكن الناس يقولون موهبة ومعنى الموهبة أنها هبة ربانية وجعلوا الشعر موهبة وفطرة إنسان مهيأة لقول الشعر وتعلمه.
    ولكنا اذا توغلنا في نفوس الشعراء وجدنا الشاعرية فهل هي التي هيأت الشعراء ليكونوا شعراء أوهي هي هيؤوا ليتعلموها؟ لا أعرف لكن النثر قد يكون فيه شاعرية والشاعر قد يكتب نثرا والرجل من العرب قد يقول البيت أو البيتين وهو ليس بشاعر .
    بعض الشعراء بدأ قول الشعر في المراهقة وهو يعيش قصة حب وهو لا بد أنه كان في نفسه من هذا الحب أشياء ومعاني يريد أن يبين عنها فأبان عنها شعرا حب مكبوت في نفسه طفح أو تفجر على لسانه شعرا فلابد للمكبوت من فيضان مثل أنه لا بد للبركان من ثوران فتريح الأشعار قلبه المستهام كما قال قيس : ولا أنشد للأشعار الا تداويا يداوي عذابات الحب بالشعر.
    هذا المراهق العاشق قبل أن يعبر عن حبه شعرا لابد أنه قد قرأ أشعارا كثيرة في الحب فلما صادفت نفس مهيأة لقول الشعر بدأ يحاكي ويقلد ويكرر نفس المعاني.
    يتبع بإذن الله


  3. #3
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:01:40 AM

    المشاركات
    271

    السليقة والعلم
    ذات مرة شرحت للطلاب تعليق الجار والمجرو بالفعل ثم بدأنا بحل التمارين فكان من الطلاب طالب لا يعرف شيئا الحقيقة استفزني هذا فقلت له قم واذهب الى السبورة ثم قلت المس السبورة بيدك اليمنى ففعل ثم قلت له لماذا لم تلمسها بيدك اليسرى قال لأنك قلت المس السبورة بيدك اليمنى فقلت له هذا هو تعليق الجار والمجرور بالفعل.
    وهذا هو الفرق بين العلم والسليقة.
    لاحظ أيها القاريء ماقلت لك أولا عن العقل الواعي والعقل غير الواعي الشرح الذي على السبورة خاطبت فيه العقل الواعي احتجت للشرح لأفهم العقل الواعي والطالب الذي لم يفهم لم أحتج للشرح لأن عقله غير الواعي كان فاهما فقط نبهت الطالب الى أنه فاهم.

    اذا عدت أيها القاريء الى نفسك وتوغلت في هذا العالم المنطوي بداخلك وصرت تفكر بهذه الطريقة انفتحت لك مجالات لا يمكن أن تفتحها لك قراءة الكتب ودراسة العلم فقط.
    هذه الفكرة تستحق ألا يزاحمها فكرة


  4. #4
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:01:40 AM

    المشاركات
    271

    وَلَقَد مَرَرتُ عَلى دِيارِهِمُ
    وَطُلولُها بِيَدِ البِلى نَهبُ

    فَوَقَفتُ حَتّى ضَجَّ مِن لَغَبٍ
    نِضوي وَلَجَّ بَعُذَّلي الرَكبُ

    وَتَلَفَّتَت عَيني فَمُذ خَفِيَت
    عَنها الطُلولُ تَلَفَّتَ القَلبُ
    .
    لقد ذاد عني الشعرَ ديوانُ أحمدا *** فصيرني في الناس عَيّا مُفنَّدا

    وإني لأستحيي وقد جاد أحمدٌ *** أسوقُ من الأشعار نِضوًا مُردَّدا

    لقد قال فيها قولةً غيرَ حانثٍ: *** (أنا الصائح المحكي والآخر الصدى)
    هذان نموذجان شعريان أولاهما للشريف الرضي وثانيهما للأستاذ أحمد بن يحي صناعتهما من معدن واحد لا يمكن أن يكون ماقبل تلفت القلب قد ولد أولا وكذلك وكذلك شطر بيت المتنبي.
    الحقيقة لما قرأت قصيدة الأستاذ أحمد تذكرت قولة قالها لي منذ زمن : لا تهجم على المعنى ولكني عجبت لهذه الصناعة ليس من الفكرة أي لم يهجم على المعنى ولكن المعاني التي سار بها الى شطر المتنبي فيها مافيها من قوة المعنى بحيث أني قلت لا بد أن تستفز هذه المقدمة خصوم المتنبي لأن الشيخ أحمد يعرض تجربة شخصية تؤكد ماقاله المتنبي شاعر قرأ ديوان المتنبي فاعتزل الشعر ليس في ثقافتنا شيء كهذا الا ماروي من أن لبيد رضي الله عنه اعتزل الشعر بعد أن قرأ القرآن وإن كان لبيد رضي الله عنه القرآن ملأ قلبه والشيخ أحمد ديوان المتنبي جعله ييأس من الإتيان بجديد لكن هذا المعنى حقيقة عند لبيد رضي الله عنه ومبالغة عند الشيخ أحمد..
    هذه الطريقة من الصناعة الشعرية لا يمكن أن يقوم بها العقل غير الواعي لأن العقل غير الواعي لا يولد عنده معنى البيت الثالث قبل ماقبله ثم يجعل ماقبله تمهيدا له وتأكيدا له فهذا صناعة العقل الواعي هو الذي يمكن أن يفكر هكذا ولذلك قال الشيخ أحمد غير حانث لأنه فكر أن يجعل التمهيد تصديقا لما قاله المتنبي وكأن من يقرأ ديوان المتنبي لا بد أن يصير معه ماصار مع الشيخ أحمد.
    هذا هو أهم الفروق في عنصر الترتيب بين العقل الواعي وغير الواعي كلاهما يرتبان المعاني لكن هناك خصوصية لأحدهما ليست عند الثاني كما وضح من هذا المثال وبطريقة التفكير هذه نتعرف على الوجوه والفروق بين في أهم شيء في الصناعة الشعرية وهو الترتيب .
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل العر بية لسان قومي ; 07-04-2021 في 04:21 AM

  5. #5
    ركب الفصحاء

    معلومات شخصية

    رقم العضوية : 53594

    الجنس : ذكر

    البلد
    الجزيرة

    معلومات علمية

    المؤهل العلمي : جامعي

    التخصص : العربية

    معلومات أخرى

    التقويم : 4

    الوسام: بلا وسام حتى الآن
    تاريخ التسجيل17/11/2017

    آخر نشاط:أمس
    الساعة:01:40 AM

    المشاركات
    271

    وَلَقَد مَرَرتُ عَلى دِيارِهِمُ
    وَطُلولُها بِيَدِ البِلى نَهبُ

    فَوَقَفتُ حَتّى ضَجَّ مِن لَغَبٍ
    نِضوي وَلَجَّ بَعُذَّلي الرَكبُ

    وَتَلَفَّتَت عَيني فَمُذ خَفِيَت
    عَنها الطُلولُ تَلَفَّتَ القَلبُ

    تلفت القلب هو السيد المحتفى به وكل ماقبله من معاني هي خدم لهذا السيد لكن لا حظ ترتيب تلفت القلب هو ترتيب صناعي وليس بحسب ولادة المعاني في عقل الشاعر أي أن الشاعر ظفر بهذا المعنى أولا فاحتفى به بأن نثر كنانة صناعته وبدأ يصنع السياق والتقديم له.
    هذا شكل من من أشكال هذا النوع من الصناعة وهو يمثل خطة عمل للشاعر وتتضح جودة الصناعة في المعاني الخدم التي تقود الى المعنى المحتفى به التهيأة للمعاني الكريمة البديعة فالشاعر وقف على ديار المحبوبة وهي أطلال فلم يعرف دارها من ديار قومها من قدمها فأطال التفكير مسترشدا بمايراه حتى ضج من لغب نضوه وعذله الركب فلما لم يعرف دار المحبوبة أو الأحبة العين نظر وتلفت بقلبه فعرفها .
    هذا معنى بديع أجمل من معنى قصيدة الشيخ أحمد لكني لما فضلت أبيات الشيخ على أبيات الشريف الرضي فضلتها من حيث الصناعة لأنه جعل المعاني المهيأة معاني بديعة في الدلالة على المعنى المحتفى به فكانت صناعته مثل ملك يخدمه الملوك وكانت صناعة الشريف الرضي مثل ملك يخدمه العبيد والخدم فذا د عني الشعر وأقول نضوا مرددا ماهي إلا أنا الطائر .....
    وهذا الأسلوب من الصناعة تزداد جودة صناعته اذا كانت المعاني الخدم المهيأة بديعة في نفسها وبديعة في التهيأة للمعنى المحتفى به لكن عندما يقرأ أبيات الشريف الرضي ينبهر بتلفت القلب والحقيقة أن حسن الصناعة وجودتها شيء وحسن وعبقرية المعنى المحتفى به شيء فلما يكون المعنى المحتفى به بديعا مخترعا فيه عبقرية يضفي حسنا على الصناعة لكن هذا الحسن دخل على الصناعة وليس منها.
    لكن أحيانا تكون المعاني المهيأة بديعة حتى أنها تنافس المعنى المحتفى به في الاحتفاء مثل عرس فيه فتاة جميلة جدا فانشغل الناس بها أكثر من انشغالهم بالعروس وكانت هذه الفتاة ممن يخدم العروس من أهلها وصار النساء يقلن من هذه الفتاة التي تخدم العروس فقيل لهن هي أختها فقلن أخت العروس أجمل من العروس وقعدوا الليل كله يتكلمون عن حسنها.
    وهكذا في هذا الأسلوب ينبغي أن يقل حسن المعاني المهيأة عن حسن المعنى المحتفى به.
    يتبع بإذن الله

    التعديل الأخير من قِبَل العر بية لسان قومي ; 11-04-2021 في 05:01 AM

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة موضوعات جديدة
  • لا تستطيع إضافة رد
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •